ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-05-19, 06:36 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 73
افتراضي حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

السلام عليكم
هناك احد الاخوة مصاب بورم في الجمجمة، فما حكم صيامه؟
طبعا وجود ورم داخل الجمجمة يضغط على الاعصاب مثل التوازن والسمع...الخ من الاعصاب الموجودة داخل الجمجمة.
وبالتالي فإن الصيام فيه مشقة واحيانا تدهو الصحة، لأن الصحيح يشعر بالضعف أثناء الصوم فما بالك بمريض لديه ورم في المخ؟!
سؤال: إذا صام هذا المريض بمشقة ومات، فهل هو قاتل نفسه لانه لم ياخذ بالرخصة؟ أم انه يؤجر على صومه.
بارك الله فيكم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-05-19, 09:35 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

وعليكم السلام ورحمة الله .
إذا كان ما رقمته هو تقرير الأطباء! فإنه يحرم عليه الصوم،ولو صام فهو آثم .
وأما لو مات من جراء ذلك فليس بقاتل لنفسه لأنه ما صام ليموت .
والله أعلم.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-05-19, 11:18 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 73
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

جزاكم الله خيرا...
طبعا انا رايت التقرير الطبي مكتوب ورم وحجمه ومكانه في المخ، وهو ورم حميد لكن موقعه حساس ولديه طنين وضعف توازن والغثيان..الخ.
ولكن بعضهم يفتي بغير علم، ويقول لمريض الاورام انت صم، إذا رأيت مشقة فافطر، طيب وإذا مات؟
فما رأيكم اخي؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-05-19, 02:27 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الضامن مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا...
طبعا انا رايت التقرير الطبي مكتوب ورم وحجمه ومكانه في المخ، وهو ورم حميد لكن موقعه حساس ولديه طنين وضعف توازن والغثيان..الخ.
ولكن بعضهم يفتي بغير علم، ويقول لمريض الاورام انت صم، إذا رأيت مشقة فافطر، طيب وإذا مات؟
فما رأيكم اخي؟
المريض أعرف بنفسه !
إذا كان إذا صام تدهورت صحته ! وكاد أن يهلك جاز له الفطر وإلا فلا !
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-05-19, 04:10 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
المريض أعرف بنفسه !
إذا كان إذا صام تدهورت صحته ! وكاد أن يهلك جاز له الفطر وإلا فلا !
ولكن يا فضيلة شيخنا .. قال اخوانك العلماء السابقين إن المتطبب الجاهل يُضمّن التلف .. وكذلك المفتي ينبغي أن يفتي فيما يعلم و لا يتكلم في كل ما يحسن وما لا يحسن ويوزع الفتاوى .. وذلك أن البروفيسورة كريستين تمبل - وهي أستاذة ورئيسة قسم علم المخ والأعصاب في جامعة كمبرج ببريطانيا تقول في كتابها ( المخ البشري ) - وهو أفضل ما تم تأليفه في هذا الباب حتى الان - : إن الجزء الوحيد في الجسم والذي لا يمكن الشعور بما يحصل داخله من الراحة والألم ولا يمكن التنبؤ بردود أفعاله ويصعب جدا تشريحه السريري المباشر في حال حياة الإنسان .. هو الدماغ .. وكل عضو يمكن أن يتألم الإنسان لأي التهاب أو انتفاخ يحصل فيه إلا الدماغ فإن ما يحصل فيه تكون آثار ونتائج في باقي البدن من غير أي شعور للإنسان بما يحصل داخل الفص الدماغي ومكوناته لأن كل ما فيه متجرد تماما من أية خلايا حسية تنبئ بما يحصل داخل الدماغ وأجزاءه وقد يستطيع الإنسان أن يقوم ويمشي ويركض حتى لو كان جزءا غير حيوي من الدماغ تالفا أو مصابا وقد يتعطل شعوره تماما مع نشاط جميع باقي الجسم بسبب عطل في الدماغ لا يمكن الوصول إليه وتشخيصه و علاجه ويُكتفى بإعطاءه العقارات المحفزة لنشاط الخلايا العصبية ولا حيلة أخرى غير الإنتظار لما يحصل لاحقا ( هذا معنى كلامها ) .. وتعرضت أيضا لأمر الصداع فقالت : إن الصداع لا يحصل في أي جزء من مكونات الدماغ داخل الجمجمة بل في عضمة الجمجمة نفسها بسبب تمددها عندما يلتهب الفص الدماغي أو ينتفخ فيضغط على قحف الجمجمة التي فيها أعصاب منفصلة وخلايا حسية موزعة على نفس تكوين الجمجمة - سبحان ربنا - تنبئ بأن هناك مشكلة يجب علاجها .. على ذلك فلعل فضيلتكم أخطأ في الفتوى هذه المرة والمريض ليس أعرف بنفسه بل طبيبه أعرف به .. وإن أهل الذكر في هذا بالخصوص أصدق وأدرى .. وكما قال أخوكم الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : إذا تعارض كلام العلماء السابقين في تفسير آية أو حديث موحى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع بيانات العلم الحديث المؤكدة بالتجربة الحسية فالاصل أنهم أخطؤوا في الفهم وأن ما تأكد لنا في زمان العلم التجريبي هو الذي ينبغي الأخذ به - مع أن الشيخ خالف هذه القاعدة في بعض المواضع ولكن هذا الذي قاله ولكنه في أمور الطب خصوصا شدد على عدم الإجتهاد بخلاف قرار الأطباء وذلك ما كان يصنعه في حياته رحمه الله - .. فعلى ذلك لا يرجع تقرير السلامة والضرر في هذه الحالة - بهذا الموضوع - إلى المريض ولا إلى شعوره بل إلى نصيحة الطبيب وتوجيهه .. والله وحده العالم بالخفايا والنوايا وهو أرحم الراحمين .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-05-19, 04:57 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

وعن هذا الموضوع .. فإني أنقل للأخ صاحب الموضوع - عبدالرحمن الضامن - فتوى مفتي الدنيا في زمانه الشيخ الإمام الفقيه محمد بن صالح العثيمين رضي الله عنه .. وهو أنه كان في مثل هذه القضايا يفتي بوجوب طاعة الطبيب وكان لا يرى عبرة بفعل أو قول من مضى بالتوكل وعدم التداوي من المرض من العلماء السابقين .. وأن كل مريض - مرضا عارضا أو مزمنا - و تقرر بأن الصوم يشكل خطرا على حياته فإنه يمتثل لأمر الطبيب ويفطر ثم يكفر عن الفطر بالإطعام .. فإن كان فقيرا ولا يستطيع أن يطعم فليس عليه شئ وكان يستدل بحديث الرجل الذي جامع في نهار رمضان عندما أمره مولانا صاحب العظمة والجلالة صلى الله عليه وسلم بأن يطعم ستين مسكينا - في حالته هو - فقال لا أجد .. فأتى أحد الصحابة بوسق من تمر فألقاه بين يدي مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال للرجل : خذ هذا وتصدق به .. فقال الرجل : أوَعـَـلى أفقر مني ؟ فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : خذه وتصدق به على أهلك ( الحديث بمعناه وهو في الصحيحين ) .. هذه كانت فتوى الشيخ محمد بن عثيمين رضي الله عنه إلى أن توفاه الله .. وهو مشهور متواتر عنه وأحسبها صالحة لصاحبك .. وفي النهاية أزيدك أيضا بأنه هو وغيره من العلماء الراسخين اشترطوا للفطر بأن يكون بقرار وأمر الطبيب وليس تلاعبا شخصيا لكل من يجد مغصا أو صداعا قال سأفطر .. يجب أن يقرر ذلك الطبيب ( الإستشاري ) المتمكن في الطب - وليس كل من لبس المعطف الأبيض وجلس في عيادة الأطفال يصف دواء الصداع والكحة والزكام - بقرار رسمي أكثر من مجرد نصيحة أو توجيه اقتراحي .. عند ذلك يؤخذ بهذه الفتوى .
والله ربنا العليم الخبير .


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-05-19, 06:07 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

صديقنا العماني الحبيب!
أبعدت النجعة!
وكلامي السابق جوابان لا واحد! وهو مؤتلف مع كلام علامة زمانه ابن عثيمين - رحمه الله تعالى- وإليك فتواه التي هي خاصة بسؤال الأخ :
[ السؤال ] فضيلة الشيخ.. هل يصوم من فيه فشل كلوي ومرض السكر وكل مرض مزمن؟ أرجو التفصيل وفقك الله.

الجواب:
هذه الأمراض بعضها شديد ولا يستطيع أن يصوم ولا يرجى زوالها، فهذه الأمراض يباح لمن ابتلي بها أن يفطر، ويطعم عن كل يوم مسكينا، إن شاء أطعم كل يوم ليومه وإن شاء جمعها في آخر الشهر وأطعم على عدد الأيام، ثم إن شاء أطعم عشاء أو سحورا وإن شاء فرق لكل يوم كيلو من الرز على كل مسكين.
أما الإنسان الذي يقدر على الصوم ولا يلحقه ضرر ولا مشقة فيجب عليه أن يصوم، والصيام ليس كالسفر، السفر يباح لك فيه الفطر وإن لم تجد مشقة، وأما المرض فلا يباح لك الفطر إلا إذا وجدت مشقة.
(اللقاء الشهري).
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-05-19, 06:12 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

وسئل العلامة ابن عثيمين:
السائل حسن من الدمام ميناء الملك عبد العزيز يقول لقد أصبت بمرض فشل كلوي ونقلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية بواسطة الدولة حفظها الله وعملت غسيل كلى وتم العلاج لمدة سنتين وكان في أثناء الغسيل يظهر دم باستمرار ولم أصم شهر رمضان المبارك بسبب المرض ومنعني الدكتور أيضا من الصوم وكان أول المرض هو الضغط وقد سبب لي التهابا في الكلية اليسرى وجاء شهر رمضان المبارك عام 1404 هـ في أثناء المرض ومنعني الدكتور أيضا من الصوم وعارضت كلام الدكتور وقمت بالصيام في شهر رمضان كاملا بعد ذلك جاء شهر شوال وذهبت للدكتور لبعض التحاليل فقال لي لقد فشلت الكلية عندك فقلت له كل شيء من عند الله تعالى والآن أريد أن أعرف هل علي إثم أولا لأنني عارضت كلام الدكتور لأنه حافظ على حياتي وأما اليوم ولله الحمد فلقد زرعت لي الكلية في عام 1406 هـ في يوم 27/7/1406 هـ ومن يوم زراعة الكلية أنا استعمل العلاج أربعا وعشرين ساعة ولا زالت نصيحة الدكتور لي بعدم الصيام لأن الكلية لن تشفى وتأخذ قواها الطبيعية فأفتونا جزاكم الله خيرا علما بأنني من يوم زراعة الكلية مضى علي سنتين ولم أصم رمضان في تلك السنوات؟

فأجاب رحمه الله تعالى: الجواب نقول لهذا الأخ أنه يجب عليه أن يحافظ على صحته ما استطاع ولا ينبغي للإنسان أبدا أن يدع رخصة الله سبحانه وتعالى التي من الله بها على عباده وقد قال الله تعالى (فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر) فكان عليك حين أصبت بهذا المرض الذي يؤثر فيه الصيام فيؤخر برأه أو يزيده كان عليك أن تأخذ بنصيحة الطبيب ولا حرج عليك في هذا فلو أنك تركت الصيام حتى تشفى نهائيا لكان ذلك خيرا لك وأولى فنصيحتي لك ولإخواني المسلمين في مثل هذه الأمور أن يأخذوا برخصة الله سبحانه وتعالى وأن ينتقلوا عن الصيام إلى بدله وهو الإطعام إذا كان هذا المرض مرضا لا يرجى برؤه فإن أهل العلم قسموا المرض إلى قسمين بالنسبة للصيام قسم يرجى برؤه فهذا صاحبه يفطر ويقضي بعد البرء وقسم أخر لا يرجى برؤه فصاحبه يطعم عن كل يوم مسكين ويكون هذا الإطعام بدلا عن الصيام وما دامت حالك لا تزال في طور النقاهة فإن الأولى بك أن تنتظر حتى تشفى نهائيا وتقدر على الصوم بدون ضرر ثم تقضي ما فاتك نسأل الله لك الشفاء العاجل والإعانة على طاعته.
***
(نور على الدرب).
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-05-19, 06:17 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
المريض أعرف بنفسه !
إذا كان إذا صام تدهورت صحته ! وكاد أن يهلك جاز له الفطر وإلا فلا !
وسئل العلامة ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- :
يقول السائل: أنا صمت رمضان منذ أن بلغت ولله الحمد وفي شهر رمضان الماضي ذهبت إلى الطبيب بقصد الفحص وقال لي بأنك مصاب بالقرحة المعدية ومنعني من الصوم حتى أشفى ولكنني صمت وأكملت شهر رمضان بدون معاناة ولم أحس بشيء السؤال هل أصوم رمضان القادم إن شاء الله علما بأنني لا أحس بشيء؟

فأجاب رحمه الله تعالى: هذا لا يحتاج إلى سؤال لأنه مادام الرجل قد صام رمضان الماضي على أنه قرب العلاج ومع ذلك لم يرى بأسا فنرجو أن يكون رمضان المستقبل كذلك والمسألة مرهونة بحال هذا السائل عند حلول رمضان إن كان به قدرة على الصيام فليصم وإن لم يكن به قدرة على الصيام فلا يصم.
***

(نور على الدرب).
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19-05-19, 05:31 PM
عبدالرحمن الضامن عبدالرحمن الضامن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-18
المشاركات: 73
افتراضي رد: حكم صيام مريض ورم المخ بمشقة، وهل هو قاتل نفسه إذا مات أثناء الصوم؟ ام يؤجر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة
ولكن يا فضيلة شيخنا .. قال اخوانك العلماء السابقين إن المتطبب الجاهل يُضمّن التلف .. وكذلك المفتي ينبغي أن يفتي فيما يعلم و لا يتكلم في كل ما يحسن وما لا يحسن ويوزع الفتاوى .. وذلك أن البروفيسورة كريستين تمبل - وهي أستاذة ورئيسة قسم علم المخ والأعصاب في جامعة كمبرج ببريطانيا تقول في كتابها ( المخ البشري ) - وهو أفضل ما تم تأليفه في هذا الباب حتى الان - : إن الجزء الوحيد في الجسم والذي لا يمكن الشعور بما يحصل داخله من الراحة والألم ولا يمكن التنبؤ بردود أفعاله ويصعب جدا تشريحه السريري المباشر في حال حياة الإنسان .. هو الدماغ .. وكل عضو يمكن أن يتألم الإنسان لأي التهاب أو انتفاخ يحصل فيه إلا الدماغ فإن ما يحصل فيه تكون آثار ونتائج في باقي البدن من غير أي شعور للإنسان بما يحصل داخل الفص الدماغي ومكوناته لأن كل ما فيه متجرد تماما من أية خلايا حسية تنبئ بما يحصل داخل الدماغ وأجزاءه وقد يستطيع الإنسان أن يقوم ويمشي ويركض حتى لو كان جزءا غير حيوي من الدماغ تالفا أو مصابا وقد يتعطل شعوره تماما مع نشاط جميع باقي الجسم بسبب عطل في الدماغ لا يمكن الوصول إليه وتشخيصه و علاجه ويُكتفى بإعطاءه العقارات المحفزة لنشاط الخلايا العصبية ولا حيلة أخرى غير الإنتظار لما يحصل لاحقا ( هذا معنى كلامها ) .. وتعرضت أيضا لأمر الصداع فقالت : إن الصداع لا يحصل في أي جزء من مكونات الدماغ داخل الجمجمة بل في عضمة الجمجمة نفسها بسبب تمددها عندما يلتهب الفص الدماغي أو ينتفخ فيضغط على قحف الجمجمة التي فيها أعصاب منفصلة وخلايا حسية موزعة على نفس تكوين الجمجمة - سبحان ربنا - تنبئ بأن هناك مشكلة يجب علاجها .. على ذلك فلعل فضيلتكم أخطأ في الفتوى هذه المرة والمريض ليس أعرف بنفسه بل طبيبه أعرف به .. وإن أهل الذكر في هذا بالخصوص أصدق وأدرى .. وكما قال أخوكم الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : إذا تعارض كلام العلماء السابقين في تفسير آية أو حديث موحى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع بيانات العلم الحديث المؤكدة بالتجربة الحسية فالاصل أنهم أخطؤوا في الفهم وأن ما تأكد لنا في زمان العلم التجريبي هو الذي ينبغي الأخذ به - مع أن الشيخ خالف هذه القاعدة في بعض المواضع ولكن هذا الذي قاله ولكنه في أمور الطب خصوصا شدد على عدم الإجتهاد بخلاف قرار الأطباء وذلك ما كان يصنعه في حياته رحمه الله - .. فعلى ذلك لا يرجع تقرير السلامة والضرر في هذه الحالة - بهذا الموضوع - إلى المريض ولا إلى شعوره بل إلى نصيحة الطبيب وتوجيهه .. والله وحده العالم بالخفايا والنوايا وهو أرحم الراحمين .

.
جزاكم الله خيرا.... فعلا وجود ورم سرطان في المخ يدعو الى الافطار، لأن الورك له مضاعفات، والصيام ينهك المريض أكثر...وتزيد الاعراض...لذلك القول بان المريض طبيب نفسه ليس بشيء في هذه الحالة، لأنه ليس التهابا في الكلى او المعدة او الصدر أو..الخ، وانما سرطان مخ، والقول بالتجربة قد يؤدي الى موت المريض ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:28 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.