ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-04-19, 09:12 AM
أبو العباس الدمشقي أبو العباس الدمشقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-18
المشاركات: 27
افتراضي تخريج حديث "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"

بسم الله الرحمن الرحيم، توكل تُكْفَ.

قد حسّن بعض أهل العلم ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير." وشاع الحديث على ألسنة الناس، فأحببت أن أخرّج الحديث وأن أدقق في طرقه،

أقول، والله المستعان:

هذا حديث رواه حاتمُ بنُ إسماعيلَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْلِمِ بْنِ هُرْمُزَ، عَنْ مُحَمَّدٍ، وَسَعِيدٍ ابني عبيد، عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: " إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَإِنْ كَانَ فِيهِ، قَالَ: " إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ " ثَلَاثَ مَرَّاتٍ. اللفظ لفظ الترمذي

• جامع الترمذي: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو السَّوَّاقُ الْبَلْخِيُّ، حَدَّثَنَا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيل، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْلِمِ بْنِ هُرْمُزَ، عَنْ مُحَمَّدٍ، وَسَعِيدٍ ابني عبيد، عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ.
• العيال لابن أبي الدنيا: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ هُرْمُزَ الْفَدَكِيُّ، عَنْ مُحَمَّدٍ، وَسَعِيدٍ ابني عبيد، عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ..... وقال في حديثه: "إذا أتاكم" و"وفساد عريض".
• معجم الصحابة لابن قانع: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى، أَخُو حَازِمٍ، نا يَحْيَى بْنُ مَعِينٍ، نا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، نا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ هُرْمُزَ الفتكي، عَنْ سَعِيدٍ، وَمُحَمَّدٍ بْنُ عُبَيْدٍ، عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ.... وقال في حديثه: "وفساد كبير"
• المعجم الكبير للطبراني: حَدَّثَنَا مُصْعَبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ حَمْزَةَ الزُّبَيْرِيُّ، حَدَّثَنِي أَبِي، ح وَحَدَّثَنَا أَبُو خَلِيفَةَ، قَالَ: ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ الْجُمَحِيُّ، قَالا: ثنا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ هُرْمُزٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُبَيْدِ، وَسَعِيدِ بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ.... وفي حديثه "وفساد عريض"، وليس فيه سؤال القوم النبي صلى الله عليه وسلم.
• ورواه جماعة غيرهم، منهم أبو داود في المراسيل، وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني، والدولابي في الكنى والأسماء من حاتم بن إسماعيل، وليس في حديثهم تصريح بالسماع لأبي حاتم المزني من النبي صلى الله عليه وسلم، وألفاظهم متقاربة.

قَالَ الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ.

قلت: هذا إسناد مشكل من ثلاث جهات، أولها ضعف عبد الله بن مسلم بن هرمز الفدكي وتفرده بهذا الخبر عن ابني عبيد، وثانيها جهالة ابني عبيد، وثالثها الاختلاف في صحبة أبي حاتم المزني.
أما عبد الله بن مسلم بن هرمز فبيّن الضعف، وقد تكلم فيه جماعة:

- قال الدوري عن ابن معين: "ضعيف." وقال ابن الجنيد عنه: "ضعيف الحديث"
- وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه: " عبد الله بن مسلم بن هرمز يحدث عنه الثوري ضعيف الحديث ليس بشيء."
- وقال عثمان بن أبي شيبة عن ابن المديني: " كان ضعيفا ضعيفا عندنا وهو مكي."
- وقال ابن أبي حاتم عن أبيه: "ليس بقوي يُكتب حديثه."
- وقال ابن حبان: "كان ممن يروي عن الثقات ما لا يشبه حديث الأثبات فوجب التنكب عن روايته عند الاحتجاج به"
- قال ابن عدي: "لعبد الله بن مسلم أحاديث ليست بالكثيرة وأحاديثه مقدار ما يرويه، لا يتابع عليه."
- وذكره الدارقطني في الضعفاء والمتروكين
- وروي عن أحمد – ولا يصح – أنه قال: "صالح الحديث." كذا رواه ابن عدي في الكامل عن ابن أبي عصمة، قال: حدثنا أحمد بن أبي يحيى سمعت أحمد بن حنبل.

وأما محمد وسعيد ابني عبيد، فجمهولا العين، قال ابن القطان: " ومحمد وسعيد أبنا عبيد، لا يعرفان إلا فيه، ولم أجد لهما ذكرا في شيء من مظان وجودهما ووجود أمثالهما، فهما مجهولان."

وأما صحبة أبي حاتم المزني، فقد اختلفوا فيها:
حكى الترمذي عن البخاري في العلل الكبير: "وَأَبُو حَاتِمٍ الْمُزَنِيُّ لَهُ صُحْبَةٌ، وَلا أَعْرِفُ لَهُ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ." ثم قال الترمذي: "وَسَأَلْتُهُ عَنِ اسْمِ أَبِي حَاتِمٍ فَلَمْ يَعْرِفْهُ."
وقال البخاري في التاريخ الكبير: "أَبُو حاتم المزني لَهُ صحبة. قَالَ عَبْد اللَّه بْن أَبِي الأسود: حَدَّثَنَا عَبْد الرَّحْمَن بْن مهدي، عَنْ حاتم بْن إِسْمَاعِيل، عَنْ عَبْد اللَّه بْن هرمز، ومُحَمَّد، وسَعِيد ابني عبيد، عَنْ أَبِي حاتم المزني، وكَانَت لَهُ صحبة." وذكر الحديث.
وتبعه على ذلك ابن حبان.
وحكى الذهبي عن الحافظ أبي علي بن السكن – بعد أن روى الحديث من طريقه في السير – قال: قَالَ أَبُو عَلِيٍّ: أبُو حَاتِمٍ هَذَا صَحَابِيٌّ، مَا رَوَى شَيْئًا سِوَى هَذَا الْحَدِيثِ."
ونقله كذلك ابن القطان في بيان الوهم والإيهام.

قال ابن أبي حاتم في المراسيل: سَمِعْتُ أَبَا زُرْعَةَ، يَقُولُ: أَبُو حَاتِمٍ الْمُزَنِيُّ الَّذِي يَرْوِي، عَنِ النَّبِيِّ ﷺ: " إِذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دَينَهُ وَأَمَانَتَهُ فَانْكِحُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ "، لَا أَعْرِفُ لَهُ صُحْبَةٌ وَلَا أَعْلَمُ لَهُ حَدِيثًا غَيْرَ هَذَا.
وروى حديثه أبو داود في المراسيل، فقال ابن القطان: "فذكره إياه في المراسيل دليل على أنه عنده – أعني أبا حاتم المزني – غير صحابي، ومن يزعم أن له صحبة إنما يروم إثباتها له بهذا الخبر."

قلت: والصواب عدم صحة صحبته لسببين؛ أولهما: عدم صحة الخبر إليه، فلا يصح أن يتخذ حديثه شاهدا على صحبته. وثانيهما: كون أبي حاتم المزني ليس له في الأسانيد كلها تصريح بالسماع، فلو سلّمنا بصحة الحديث إلى أبي حاتم لم يكن لمن قال بصحبته حجة فيه، وماء جاء في إسناد البخاري في التاريخ الكبير من قوله: " وكَانَت لَهُ صحبة" لعله أُدرج من قول عبد الله بن أبي الأسود، فإنه قد تفرد بهذه العبارة؛ وأيا كان أصلها فلا حجة فيها لما سبق بيانه.

وقد روي هذا الحديث عن ابن عجلان كذلك واختُلف عليه فيه:
فرواه الليث بن سعد وعبد العزيز بن محمد الدراوردي، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلانَ، عَنِ ابْنِ هُرْمُزَ الصَّنْعَانِيِّ مُرسلا، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: " إِذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَأَمَانَتَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَإِنْ كَانَ وَإِنْ كَانَ؟ قَالَ: " نَعَمْ "

• سنن سعيد بن منصور: نا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلانَ، عَنِ ابْنِ هُرْمُزَ الصَّنْعَانِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ.
• المراسيل لأبي داود: حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، عَنِ ابْنِ عَجْلانَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هُرْمُزَ الْيَمَانِيِّ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ.

وخالفهما عبد الحميد بن سليمان فأسند الحديث عن عَنْ ابْنِ عَجْلَانَ، عَنْ ابْنِ وَثِيمَةَ النَّصْرِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: " إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ ". واللفظ لفظ الترمذي

• جامع الترمذي: حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنْ ابْنِ عَجْلَانَ، عَنْ ابْنِ وَثِيمَةَ النَّصْرِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ .
• سنن ابن ماجه: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَابُورَ الرَّقِّيُّ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ الْأَنْصَارِيُّ أَخُو فُلَيْحٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ، عَنْ ابْنِ وَثِيمَةَ النَّصْرِيّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ.
• قراءة النبي للدوري: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَفْصٍ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، ثنا يُونُسُ، عَنْ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ سُلَيْمَانَ أَخِي فُلَيْحِ بْنِ سُلَيْمَانَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَجْلانَ، عَنِ ابْنِ وَثِيمَةَ النَّصْرِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ عِرْضَهُ وَدِينَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ "
• المعجم الأوسط: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ خُلَيْدٍ، قَالَ: نا مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى الطَّبَّاعُ، قَالَ: نا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ، قَالَ: نا مُحَمَّدُ بْنُ عَجْلانَ، عَنِ ابْنِ وَثِيمَةَ النَّصْرِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ.
قال الطبراني: "لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنِ ابْنِ عَجْلانَ، إِلا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ."

قلت: وهو إسناد منكر، قال ابو داود في المراسيل: "قَدْ أَسْنَدَهُ عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنِ ابْنِ عَجْلانَ، وَهُوَ خَطَأٌ."
قال الترمذي في العلل الكبير: سَأَلْتُ مُحَمَّدًا عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ، فَقَالَ: رَوَاهُ اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ، عَنِ ابْنِ عَجْلانَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ هُرْمُزٍ، عَنِ النَّبِيِّ ﷺ مُرْسَلا..." ثم قال : "وَلَمْ يَعُدَّ حَدِيثَ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ سُلَيْمَانَ، عَنِ ابْنِ عَجْلانَ، عَنْ أَبِي وَثِيمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَحْفُوظًا. قَالَ مُحَمَّدٌ: وَعَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ سُلَيْمَانَ صَدُوقٌ إِلا أَنَّهُ رُبَّمَا يَهِمُ فِي الشَّيْءِ."
قلت: وقد تكلم في عبد الحميد بن سليمان جماعة وضعفه بعضهم تضعيفا شديدا.

ثم جاء الحاكم – على عادته في تصحيح المناكير – فقال بعد أن روى الحديث في مستدركه: " هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ."

ورواه الطبراني في المعجم الأوسط من طريق ابن عجلان، قال: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَفْصِ بْنِ بَهْمَرْدَ، نَا الْجَرَّاحُ بْنُ مَخْلَدٍ، ثَنَا عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ الْكِلابِيُّ، ثَنَا نُوحُ بْنُ ذَكْوَانَ أَبُو أَيُّوبَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلانَ، عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: " إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ ".
ثم قال: "لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَديثَ عَنِ ابْنِ عَجْلانَ، عَنِ الْمَقْبُرِيِّ إِلا نُوحُ بْنُ ذَكْوَانَ، تَفَرَّدَ بِهِ: عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ. وَرَوَاهُ عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنِ سُلَيْمَانَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلانَ، عَنِ ابْنِ وَثِيمَةَ النَّصْرِيِّ"

قلت: وهو إسناد منكر، فإن شيخ الطبراني محمد بن حفص مجهول الحال. ونوح بن ذكوان منكر الحديث.

فالصحيح من حديث ابن عجلان أنه رواه عن عبد الله بن هرمز مرسلا، وعبد الله بن هرمز هو عبد الله بن مسلم بن هرمز الذي يروي هذا الحديث بعينه عن ابني عبيد عن أبي حاتم المزني. فبان بذلك رجوع حديث ابن عجلان إلى حديثه.

ولذلك قال الدوري فيما رواه من تاريخ ابن معين: حدثنا يحيى، قال: حدثنا حاتم بن إسماعيل، عن عبد الله بن هرمز الفدكى، عن سعيد ومحمد بنى عبيد، عن أبى حاتم المزني، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض." قالوا: "يا رسول الله وإن كان فيه؟" قال: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه." قالها ثلاث مرار. قال: وقال يحيى: "وابن عجلان سمعه من عبد الله بن هرمز هذا."

وقد أخطأ الشيخ الألباني رحمه الله في الإرواء حيث زعم أن حديث ابن عجلان يصح أن يتخذ شاهدا لحديث أبي حاتم، فإنّ مخرجهما واحدٌ في واقع الأمر.

ورواه يحيى بن أبي كثير عن النبي مرسلا، أخرجه عبد الرزاق في مصنفه عَنْ مَعْمَرٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: " إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ أَمَانَتَهُ وخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ كَائِنًا مَنْ كَانَ، فَإِنْ لا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وفَسَادٌ كَبِيرٌ، أَوْ قَالَ: عَرِيضٌ "

قلت: هذا مرسل لا يصح، والظاهر رجوعه إلى حديث أبي حاتم المزني، ولعل يحيى سمع الحديث من عبد الله بن مسلم نفسه.

قال ابن هانئ في مسائل الإمام أحمد: وسُئل عن مراسيل يحيى بن أبي كثير؟ قال: لا تعجبني؛ لأنه روى عن رجال ضعاف صغار.
قال ابن أبي حاتم في المراسيل: حدثنا صالح بن أحمد، قال: نا علي: قال سمعت يحيى [هو ابن سعيد القطان] يقول: "مرسلات أبي إسحق – يعني الهمداني – عندي شبه لا شيء والأعمش والتيمي ويحيى بن أبي كثير – يعني مثله."
ونقل ابن أبي خثيمة في تاريخه عن علي قال: وقال يحيى: "مرسلات يحيى بن أبي كثير لا شيء."
وقال المقدمي في التاريخ وأسماء المحدثين وكناهم: حدثني أبي قال: سمعت علي بن المديني يقول: "مرسلات يحيى بن أبي كثير شبه الريح." قال علي: "ومرسلات الحسن البصري التي رواها عنه الثقات صحاح ما أقل ما يسقط منها."

وروي من وجه آخر عن زيد بن أسلم مرسلا:
قال عبد الله بن وهب في موطأه: حَدَّثَنِي هِشَامُ بْنُ سَعِيدٍ، وَغَيْرُهُ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: " إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَرَأْيَهُ فَانْكِحُوهُ ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَإِنْ؟ قَالَ: " إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَرَأْيَهُ فَانْكِحُوهُ ". قَالَ: وإنْ حقي، قَالَ: فَإِنْ كَانَ أَسْوَدَ؟ قَالَ: " إِنَّكُمْ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ "
قلت: وهذا مرده إلى حديث أبي حاتم المزني، وليس بشاهد مستقل عنه.

وروي من وجه باطل من حديث ابن عمر:
يرويه عمارُ بنُ مطر، قال: ثَنَا مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: " إِذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَأَمَانَتَهُ فَزَوِّجُوهُ إِلا تَفْعَلُوا، تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ " أخرجه من طريقه ابن عدي في الكامل والدولابي في الكنى والأسماء.
أعقبه الدولابي عن النسائي قال:" هَذَا كَذِبٌ"
وقال ابن عدي بعد أن ساق الحديث مع جملة من روايات عمار بن مطر: " وهذه الأحاديث التي ذكرتها عن عمار عن مالك بهذه الأسانيد بواطيل ليس هي بمحفوظة عن مالك وعمار بن مطر الضعف على رواياته بيّن."
وعمار هذا كذّبه بعضهم. قال أبو حاتم: " كتبت عنه وكان يكذب."
وإسناده هذا موضوع ليس بشيء.

وروى نحوه البيهقي في شعب الإيمان بإسناده إلى أبي أمامة، وهو باطل، قد دخل على راويه حديث في حديث، وفي إسناده ضعف وجهالة كذلك.

قلت: فحاصل الأمر أن الحديث لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأن أبا حاتم المزني لم تصح صحبته، ولم يصح الحديث إليه أصلا.

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
أبو العباس الدمشقي
4/30/2019
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-05-19, 12:19 AM
مصطفى اباظة مصطفى اباظة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
الدولة: مصر، القاهرة
المشاركات: 21
افتراضي رد: تخريج حديث "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"

جزاك اللة كل خير اخى الكريم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-05-19, 01:00 AM
أبو سالم السني أبو سالم السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-17
المشاركات: 25
افتراضي رد: تخريج حديث "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"

أحسنت أبا العباس الدمشقي.. بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك

أخي مصطفى أباظة: يرجى تصحيح لفظ الجلالة الذي كتبته بشكل غير صحيح.. وشكراً
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-05-19, 09:19 PM
أبو عبد الباري أبو عبد الباري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-04
المشاركات: 752
افتراضي رد: تخريج حديث "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"

بحث جميل، لكن يا خبذا بو بينت:
ظ،. كيف يرجع مرسل زيد بن أسلم لحديث أبي حاتم، وما دليل قولكم هذا؟
ظ¢. ما وجه جزمكم بدخول حديث في حديث فيما رواه البيهقي من حديث أبي أمامة، فلو بينتم كان جميلا.
__________________
يا نفس إن الحق ديني
فتذللي ثم استكيني
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-05-19, 04:26 AM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: تخريج حديث "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"

جزاك الله خيرا العبرة في تصحيح وتضعيف الاحاديث هي قول اهل النظر واهل المعرفة من المتقدمين وقد اعل الحديث من المتقدمين فلا يبقى قول للمتاخرين وشكر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.