ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-05-19, 01:36 AM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,557
افتراضي مناقشة من قال من رموز النشاط الأشعري المعاصر: إنه لا يستفاد من ابن تيمية حتى في ما وافق فيه الحق

من المواقف التي وقفها بعض رموز النشاط الأشعري المعاصر أن قالوا: إن الاستفادة من ابن تيمية لا ينبغي أن تكون حتى في ما وافق فيه الحق.
وينبغي لهؤلاء أن يراجعوا موقفهم، في ضوء موقف من يعدونه من أئمتهم، الذي أفصح لسان حاله عن الاحتياج لعلوم الشيخ، ونترك للقارىء الحكم الأخلاقي والشرعي على من قال: إنه لا يستفاد من علوم ابن تيمية وابن القيم، ولا ينقل عنهما، حتى في ما وافق الحق.
وسنعرض نموذجين من أئمة الأشعرية ممن كان لهم موقف مناكف لابن تيمية، غير أنهم احتاجوا للاستفادة منه:

النموذج الأول: تقي الدين السبكي:
فإنه صنف كتاب (السيف المسلول على من سب الرسول) واحتاج أن ينقل فيه في مواضع عن ابن تيمية.
قال (ص416-417): (ولو سب أُمَّ النبي صلى الله عليه وسلم بغير القذف فقد أطلق بعض الحنابلة أن من سب أن النبي صلى الله عليه وسلم يقتل مسلما كان أو كافرًا، قال ابن تيمية: وينبغي أن يكون مرادهم بالسب هنا القذف، كما صرح به الجمهور، لما فيه من سب النبي صلى الله عليه وسلم).
وقال (ص418) في أن حكم من سب عائشة رضي الله عنها القتل: (وذكره أبو يعلى من الحنابلة، وقال ابن تيمية: إنه حكى الإجماع فيه غير واحد).
وفي هذا الكتاب (ص414-415) ردّ السبكي على من قال من الفقهاء إن الساب لا يكفر إلا إذا استحل، ولا يبعد أن يكون استفاد ذلك من ابن تيمية في (الصارم) في مناقشته للقاضي أبي يعلى. وقد رجح السبكي في هذا الكتاب قول السلف على قول الأشعرية في الإيمان.

النموذج الثاني: ابن حجر الهيتمي:
قال الشيخ عبدالرحمن بن عبيدالله السقاف في (بلابل التغريد فيما أفدناه أيام التجريد) بعد أن نقل من كتاب الزواجر عن اقتراف الكبائر كلامًا ينقله ابن حجر الهتيمي عن بعض الحنابلة، ولم يسمه، وذلك في تحريم اتخاذ القبور مساجد، وإيقاد السرج عليها، واتخاذها أوثانا، والطواف بها، واستلامها، والصلاة إليها: (ومثل هذا الكلام موجود بكثرة في كلام ابن تيمية وابن القيم، وهما من الحنابلة، فلعه إياهما يعني، وإليهما يشير - لكنه لم يفصح بأسمائهما -، لأنه كثيرًا ما يتورك عليهما، ويرجمهما بجلاميد الأحجار، إلا أنه عندما يحتاج للاستفادة من كلامهما ينسى كل شيء، وسكوته على هذا الكلام هنا أمارة اعتماده، بل إنه لم يسقه إلا في مقام الاستدلال فهو مقرر له).
قال مقيده - عفا الله عنه-:
ما ذكره الشيخ رحمه الله من كون ابن حجر يعني ابن تيمية وابن القيم صحيح، ويتأكد ذلك بالمقارنة بين نقل ابن حجر في (الزواجر) وبين ما ذكره ابن القيم في (إغاثة اللهفان) انظره: (2/349-380، 381 – طبعة دار عالم الفوائد)، كما أن تورك ابن حجر الهيتمي على شيخ الإسلام صحيح معلوم، فله فيه كلام تقشعر منه الجلود، وصفه فيه بالإلحاد والضلال والإضلال والخذلان والكذب والفساد والعمى وخرق الإجماع والجرأة على سادات الأمة حتى على الصحابة.
ومما وقفت عليه أيضًا من مواضع يصرح فيها ابن حجر بالاستفادة من ابن تيمية:
فمما جاء في هذا الكتاب:
قوله في الكبيرة السبعين بعد المائة: (أكل المسكر الطاهر كالحشيشة والأفيون والشيكران بفتح الشين المعجمة وهو البنج وكالعنبر والزعفران وجوزة الطيب): (وحكى القرافي وابن تيمية الإجماع على تحريم الحشيشة، قال: ومن استحلها فقد كفر. قال: وإنما لم يتكلم فيها الأئمة الأربعة لأنها لم تكن في زمنهم، وإنما ظهرت في آخر المائة السادسة وأول المائة السابعة حين ظهرت دولة التتار).
ثم قال: (وبعد أن يطلع على ما ذكرناه عن العلماء متى زعم حلها أو عدم تخديرها وإسكارها يعزر التعزير البليغ الزاجر له ولأمثاله، بل قال ابن تيمية وأقره أهل مذهبه من زعم حل الحشيشة كفر. فليحذر الإنسان من الوقوع في هذه الورطة عند أئمة هذا المذهب المعظم).
ومما جاء في غير هذا الكتاب قوله في الفتاوى الحديثية (1/53): (قال ابن تيمية: وعامة ما يقول أهل العزائم فيه شرك، فليحذر).
وقوله فيها في فتوى له في أطفال الكفار (1/78): (قال ابن تيمية: والقول بأنهم في الأعراف لا أعرفه عن خبر ولا أثر، ولا يعارض ما مر قوله تعالى: {ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا} [نوح: 27] لأنه مختص بمن عاش منهم إلى أن بلغ بدليل قوله صلى الله عليه وسلم: (كل مولود يولد على الفطرة وإنما أبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه).
فالأمر كما قال الشيخ السقاف رحمه الله: إن ابن حجر في هذه الأحيان التي كان يحتاج للاستفادة فيها من ابن تيمية وابن القيم: كان ينسى كل شيء!
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-05-19, 01:48 PM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,557
افتراضي رد: مناقشة من قال من رموز النشاط الأشعري المعاصر: إنه لا يستفاد من ابن تيمية حتى في ما وافق فيه الحق

النقل عن السبكي : أن من سب أم النبي*
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:55 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.