ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 19-06-13, 07:28 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

قبل أن أبدأ في تفنيد كلام الأخ الفاضل أحمد الأقطش ، أحب أن أبدأ في اصلاح ما وقع لي من أوهام وأخطاء في ثنايا التخريج ، واضافة ما وجدته من مصادر ، حتى يكتمل الالمام بحقيقة ما عليه هذا الحديث ، وبالتالي الوصول الى حكم يليق به وأكثر دقة !

اقتباس:
حديث أبي أمامة الباهلي :
أخرجه أبو داود في "السنن" (4681) – ومن طريقه أبو القاسم اللالكائي في "شرح أصول الاعتقاد" (1618) ، والبيهقي في "الاعتقاد" (ص 178 و 179) – ، والبيهقي في "الشعب" (8605) عن محمد بن شعيب .
وأخرجه أيضا : من طريق أبي داود ، ابن عبد الدائم في "مشيخته" (51) .

اقتباس:
قلت : وابن أبي السفر قد خولف ، خالفه محمد بن زياد بن فروة ، أخرجه أبو القاسم اللالكائي في "شرح أصول الاعتقاد" (1714) أنا محمد بن عبد الرحمن ، أنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، قال: نا محمد بن زياد بن فروة ، قال: نا أبو أسامة ، عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر ، قال : نا القاسم ، عن أبي أمامة ، قال : " من أحب لله ، وأبغض لله ، وأعطى لله ، ومنع لله فقد استكمل الإيمان " .
قلت : وهذا اسناد منكر ، وابن فروة البلدي ، ذكره ابن حبان في "الثقات" (9/84) ، وقال : "أبو روح محمد بن زياد بن فروة البلدي ، روى عن أبي شهاب الحناط ، روى عنه محمد بن طاهر البلدي وأهل الجزيرة " ، ومثله لا يحتمل تفرده !!
قلت : ولم يتفرد به ابن فروة البلدي ، بل تابعه الحافظ أبو بكر بن أبي شيبة ، فأخرجه في "المصنف" (13/385 – ط عوامة) : حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ : حدَّثَنَا الْقَاسِمُ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، قَالَ : مَنْ أَحَبَّ لِلَّهِ وَأَبْغَضَ لِلَّهِ وَأَعْطَى لِلَّهِ وَمَنَعَ لِلَّهِ فَقَدَ اسْتَكْمَلَ الإِيمَانَ .

ويبقى ضعف هذا الطريق لضعف عبد الرحمن بن يزيد بن تميم الذي يحدث عنه حماد بن أسامة .

اقتباس:
كلام كعب الأحبار :
يروى عنه من عدة طرق :
الطريق الأول : أخرجه أبو بكر الخلال في "السنة" (1546) و (1619) ، وابن بطة العكبري في "الابانة" (848) و (850) ، واللالكائي في "شرح أصول الاعتقاد" (1726) ، من طريق الأعمش , عن أبي صالح , عن عبد الله بن ضمرة , قال : قال كعب : " من أقام الصلاة , وآتى الزكاة , وسمع وأطاع , فقد توسط , ومن أحب لله , وأبغض لله , وأعطى لله , ومنع لله , فقد استكمل الإيمان " .
قلت : هذا اسناد صحيح .
وأخرجه أيضا : ووكيع في "الزهد" (335) - وعنه هناد بن السري في "الزهد" ، ومن طريقه أبو نعيم في "الحلية" (6/31) - ، وابن أبي شيبة في "المصنف" (11/47 ط عوامة) ، وفي "الايمان" (133) ، وابن حبان في "روضة العقلاء" (237) ، وغيرهم .
قلت : وهذا هو الوجه المحفوظ من كلام كعب الأحبار رحمه الله ، وأما باقي الطرق فلا يصح منها شيء .
وعبد الله بن ضمرة السلولي تابعي صدوق حسن الحديث ، روى عنه جمع من الثقات .
قال العجلي في "الثقات" (2/38) : "كوفي ثقة" .
وذكره ابن حبان في "الثقات" (5/34) وقال : "يروي عن أبي هريرة ، وكان راويا عن كعب ، روى عنه عطاء بن قرة وعبد الرحمن بن سابط" .


اقتباس:
الطريق الثالث :أخرجه المروزي في "تعظيم قدر الصلاة" (397) : حدثنا يحيى بن يحيى ، أنا عبثر ، عن العلاء بن المسيب ، عن أبيه ، عن كعب ، قال: من أحب في الله ، وأبغض في الله ، وأعطى في الله ، ومنع في الله ، فقد استكمل الإيمان .قلت : هذا اسناد صحيح .

قلت : وهذا اسناد ضعيف لانقطاعه ، المسيب بن رافع لم يدرك كعب الأحبار ! لأنه متأخر ، وكعب قديم الوفاة ، توفي في آخر خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه (سنة 34) .



اقتباس:
بارك الله فيك أخي الكريم ونفع بك ...
واياكم أخي الفاضل ...

اقتباس:
عند وقوع اختلافٍ في الحديث، يُنظر في حال الرواة مِن حيث الضبط والإتقان. والاختلاف الحاصل هنا هو في أصل الحديث: إذ الضعفاء يروونه مرفوعاً مِن كلامه صلى الله عليه وسلم، ويرويه الثقاتُ مِن كلام كعب الأحبار.
الذي حققته مرة أخرى ، أنه لم يثبت من كلام كعب الأحبار الا الطريق الأول ، الذي رواه عنه عبد الله بن ضمرة السلولي .

اقتباس:
فنظرنا في حال القاسم أبي عبد الرحمن، فوجدنا الأئمة غير متفقين على توثيقه، والجارحون له فَصَّلوا جرحهم. نحن هنا لسنا بصدد الترجيح بين كلام الأئمة حتى نقول إنَّ خلاصة حاله أنه ثقة، فنهدر أقوال مَن جرحوه حتى يُمَشَّى حديثُه! فإنَّ ميدان العِلَل إذا كان هو أوهام الثقات، فكيف الحالُ بمَن هُم دُونهم ؟
بعد ارجاع طريق كعب الأحبار الى درجته التي تليق به ، لم يتبق أمامنا الا الترجيح بين أقوال الأئمة في القاسم بن عبد الرحمن!
وعدم اتفاق الأئمة على حال راو لا يعني أن الراوي له مرتبتين مختلفتين ، بل يجب البحث والتحري عنه حتى نصل الى أدق مرتبة تليق به .

اقتباس:
ثم إنَّ رواية الثقات عن القاسم ليست على إطلاقها أيضاً: فيحيى بن معين وثَّق أحاديثه التي يرويها الثقات عنه لأنهم كانوا لا يَصِلُون الأسانيد مثلما يفعل الضعفاء، فقال [ابن الجنيد 550]: ((ثقة، إذا روى عنه الثقات أرسلوا ما رفع هؤلاء)). وقال أيضاً [تاريخ دمشق 107/49]: ((الثقات يروون عنه هذه الأحاديث ولا يرفعونها، ثم يجيء مِن المشايخ الضعفاء ما يَدُلُّ حديثهم على ضعفهم)). اهـ فانظر كيف جَعَلَ الوقفَ والإرسال سبباً في توثيقه للقاسم مِن رواية الثقات عنه، لأنَّ رواية الثقات هذه منقطعة أو موقوفة، فجَعَلَ الحَمْلَ في وَصْلِها على الضعفاء.
أولا : الأحاديث المذكورة في هذه النقول هي أحاديث معينة ، وليس كل ما يرويه القاسم بن عبد الرحمن ، فتنبه .

ثانيا : أنها هي التي أنكرت عليه ، وهي التي وصلها الضعفاء عنه .

ثالثا : أنه كان يرويها منقطعة أو موقوفة ، وعنه حملها الثقات كما رواها ، أي منقطعة وموقوفة .

رابعا : أن أحاديثه ورواياته صارت امتحانا لمن رواها عنه ، فمن رواها كما رواها القاسم ، وعنه حملها الثقات ، فهو ثقة معهم ، ومن أخطأ فزاد الوصل ، فقد صار في عداد الضعفاء .

خامسا : أن رواية الضعفاء لا تحط من رتبته ولا من توثيقه ، انما يحطون هم من رتبتهم .

اقتباس:
أمَّا أبو حاتم الرازي فاعتبر رواية الثقات عن القاسم صالحةً للاعتبار لا للاحتجاج ، فقال في رواية الكتاني [تاريخ دمشق 49/108]: ((حديث الثقات عنه مستقيمٌ لا بأس به، وإنما يُنكر عنه الضعفاء)). اهـ والحديث الذي لا بأس به عند أبي حاتم يُكتب ولا يُحتَجُّ به، وأمثلة ذلك كثيرة. فقد قال في عبد الله بن موسى التيمي [الجرح والتعديل 5/167]: ((ما أرى بحديثه بأساً)). فقال له ابنه: يُحتَجُّ به؟ قال: ((ليس محلُّه ذاك)). اهـ
أولا : هل مفهومك لمصطلح "لا بأس به" عند أبي حاتم الرازي ، ناتج عن استقراء أم ماذا ؟!!

ثانيا : أن مصطلح "لا بأس به" ، قد يأتي مركبا ، فيقال : "مستقيم لا بأس به" (مثل في حالتنا هذه) ، أو "ثقة لا بأس به" ، أو "صدوق لا بأس به" ، وبالطبع معناه يتغير بالاضافة .

ثالثا : أن مصطلح "لا بأس به" لا يخرج ان شاء الله في اصطلاح أهل الحديث عن هذه المعاني :
1- صدوق حسن الحديث (عدل خفيف الضبط) .
2- صدوق في نفسه ، أي لا يتعمد الخطأ (الكذب) .
3- يخطأ أخطاء يسيرة لا تنزله عن الرتبة المضافة .

رابعا : قال ابنه ابن أبي حاتم رحمه الله في "تقدمة الجرح والتعديل" (2/37) : " وإذا قيل للواحد : انه ثقة أو متقن ثبت فهو ممن يحتج بحديثه ، وإذا قيل له : انه صدوق أو محله الصدق أو لا بأس به فهو ممن يكتب حديثه وينظر فيه . وهي المنزلة الثانية " .

قلت : وهذه العبارة مجملة ، وقد فصلها في مواضع أخرى من التقدمة :
فقد قال في موضع آخر :
[ طبقات الرواة ] ثم احتيج إلى تبيين طبقاتهم ومقادير حالاتهم وتباين درجاتهم ليعرف من كان منهم في منزلة الانتقاد والجهبذة والتنقير والبحث عن الرجال والمعرفة بهم - وهؤلاء هم اهل التزكية والتعديل والجرح.
ويعرف من كان منهم عدلا في نفسه من اهل الثبت في الحديث والحفظ له والاتقان فيه - هؤلاء هم اهل العدالة.
ومنهم الصدوق في روايته الورع في دينه الثبت الذي يهم أحيانا وقد قبله الجهابذة النقاد - فهذا يحتج بحديثه ايضا.
ومنهم الصدوق الورع المغفل الغالب عليه الوهم والخطأ والسهو والغلط - فهذا يكتب من حديثه الترغيب والترهيب والزهد والاداب ولا يحتج بحديثه في الحلال والحرام.

وقال في موضع آخر :
[ مراتب الرواة ] فمنهم الثبت الحافظ الورع المتقن الجهبذ الناقد للحديث - فهذا الذي لا يختلف فيه، ويعتمد على جرحه وتعديله، ويحتج بحديثه وكلامه في الرجال.
ومنهم العدل في نفسه، الثبت في روايته، الصدوق في نقله، الورع في دينه، الحافظ لحديثه، المتقن فيه، فذلك العدل الذي يحتج بحديثه، ويوثق في نفسه.
ومنهم الصدوق الورع الثبت الذي يهم احيانا وقد قبله الجهابذة النقاد - فهذا يحتج بحديثه.
ومنهم الصدوق الورع المغفل الغالب عليه الوهم والخطأ والغلط والسهو فهذا يكتب من حديثه الترغيب والترهيب والزهد والآداب ولا يحتج بحديثه في الحلال والحرام.

فاتضح أن "صدوق" أو "لا بأس به" لا تعني بالضرورة ما ذكرته من عدم الاحتجاج .

خامسا : هناك أمثلة عديدة من كتاب "الجرح والتعديل" تؤيد ما ذكرته لك ، ولكن أكتفي بالآتي :
1- قال ابن أبي حاتم : « سمعت أبى يقول : عبد ربه بن سعيد لا بأس به، قلت : يحتج بحديثه ؟ قال : « هو حسن الحديث ثقة » ( الجرح والتعديل 6 / 41 ) .
2- وقال : « سألت أبى عن عطاء الخراساني ؟ فقال : لا بأس به صدوق، قلت : يحتج بحديثه ؟ قال : نعم » ( الجرح والتعديل 6 / 335 ) .
3- وقال في واقد بن محمد بن زيد : « لا بأس به، ثقة، يحتج بحديثه » ( الجرح والتعديل 9 / 32 ) .

سادسا : أن ابو حاتم الرازي تشدده معروف في الرجال ، وهناك أمثلة كثيرة على ذلك ، فكثيرا ما ستجد جمهور الأئمة على توثيق راو ، وتجده عند أبو حاتم : "صدوق" أو "لا بأس به" .


اقتباس:
على أنَّ الإمام أحمد نَظَرَ في أحاديث الثقاتِ عنه أيضاً فَلَمْ يَرْضَهَا، وجَعَلَ البلاء مِن القاسم نفسه وأنَّ الرواة عنه إنما ضُعِّفوا بسببه! فقال كما سلف: ((في حديث القاسم مناكير مِمَّا يرويها الثقات، يقولون مِن قبل القاسم)). اهـ ونَقَلَ عن شعبة أنه ضَعَّف بشرَ بن نمير بأنْ أَلْحَقَه بشيخه القاسم! وأقوالُ ابنِ حبان وغيرِه مِمَّن ذكرتُه قبلُ تَجْعَلُ القولَ بأنَّ حديثَه صحيحٌ فيه تساهلٌ لا يَخفَى. حتى إنَّ ابن حجر نفسه لَمْ يرفعه إلى مرتبة الثقة، ولمَّا وَصَفَه بالصِدق وَصَفَه بالإغراب الكثير.
الامام أحمد بن حنبل رحمه الله لم ينظر في هذا الحديث بنفسه :
قال عبد الله بن أحمد: سمعتُ أَبي يقول: وذكر القاسم أبا عبد الرحمن فقال: قال بعض الناس: هذه الأحاديث المناكير التي يرويها عنه جعفر بن زبير، وبشر بن نمير، ومطرح، قال أبى: علي بن يزيد من أهل دمشق، حدث عنه مطرح، ولكن يقولون: هذه من قبل القاسم ، فى حديث القاسم مناكير مما يرويها الثقات، يقولون: من قبل القاسم. «العلل» (1353) .

وقد نظر فيها كلا من : يحيى بن معين ، وأبي حاتم الرازي ، وغيرهم .
وأثبتوا لنا استقامتها من رواية الثقات ، وأن المناكير من قبل الضعفاء والهلكى .


اقتباس:
ومِن عجبٍ أن يَروي هذا الحديثَ عن القاسم اثنان: أحدهما يحيى بن الحارث الذماري الثقة، والآخر عبد الرحمن بن يزيد بن تميم الضعيف. فيوقف الضعيفُ الحديثَ ويرفعه الثقة، عكس ما نَصَّ عليه ابنُ معين! ولا أرى البلاء فيه إلاَّ مِن القاسم كما قال أحمد. هذا والله أعلى وأعلم
هذا دخل عليك من ظنك أن أحاديث القاسم بن عبد الرحمن كلها موقوفات أو منقطعات أو مناكير ، وهذا بعيد جدا .
أما توقيف الضعيف لهذا الحديث فيعارضه رواية ثقة وهو يحيى بن الحارث الذماري بالرفع .
ورواية الثقة للرفع تدل على أن هذا الحديث تحديدا من الروايات المعروفة غير المنكرة .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26-06-13, 10:24 AM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

للرفع
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 19-07-13, 05:06 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

للرفع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 10-10-16, 07:03 AM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

للرفع
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-05-18, 12:37 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

للرفع
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 22-08-18, 07:05 AM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

للرفع
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-04-19, 01:09 AM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

تعقيب يضم إلى هذا الموضوع:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...4&postcount=10
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 27-04-19, 02:13 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: تخريج حديث : " أوثق عرى الإيمان : الحب في الله، والبغض في الله" ، ومعه زيادات وملحقات .

تعقيب آخر يُضم إلى هذا الموضوع:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...5&postcount=22
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:00 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.