ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-02-13, 06:26 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,892
افتراضي طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

بسم الله الرحمن الرحيم


لقد سرت مقولة قديمة وهي أنَّ الحديث قد نضج واحترق ، وأنَّ ما كان بهذه المثابة فلا يمكن الزيادة عليه ، لا سيما وأن العلماء على مر العصور قد تداولوا هذا الشأن ونقحوا الحديث وهذبوا علومه ، وما على الآتي بعدهم إلا التسليم والإذعان . وهذه مقولة خاطئة إذ إنَّ علوم الحديث شهدت على مر الأزمان تجديداً وإضافة في أكثر من جانب ، مع الاعتراف للسابق بالفضل ونيل شرف التقعيد والتأصيل لهذا العلم ، والمتتبع لتطور علم المصطلح يلحظ هذا جلياً ، فإذا بدأنا بكتاب المحدث الفاصل للرامهرمزي ، ثم علوم الحديث للحاكم فكتب الخطيب ، نجد بينها اختلافاً وإضافات للمتأخر على المتقدم ، وهذه طبيعة الأشياء إذ إنَّ المتأخر من شأنه أن يلحظ الخطأ أو النقص فيسدد ويكمل ، ولهذا عندما جاء ابن الصلاح نراه قد جمع وهذب وأضاف على ما كتبه الرامهرمزي ، والحاكم ، والخطيب ، ومن جاء بعده قيل إنهم عالة عليه ، وهذا إن كان يصح من حيث اعتماد كتابه وجعله أساساً إلا أنه غير صحيح فيما يتعلق بنوعية الكتابات التي جاءت بعده والإضافات التي أضيفت على كتابه ، وكتب ابن حجر كالنكت وشرح النخبة شاهد على ذلك ، بل إن كتاب البلقيني (( محاسن الاصطلاح )) فيه استدراك لأنواع من علوم الحديث لم يذكرها ولا تطرق لها ابن الصلاح ومن جاء بعده وكذا فعل السيوطي في كتابه (( تدريب الراوي )) .
وهذا كله يبين أن الحاجة ماسة في هذه الأزمان لمواكبة التطور العلمي الهائل والتماس نصيب العلم من خلاله وبخاصة علم الحديث الشريف ، ومن هذا المنطلق وجدت أنَّ هناك ما يمكن إضافته في هذا الصدد ، وأنا أقوم بذلك عملياً منذ سنوات أثناء تدريسي لمادة علوم الحديث ، وهذا الجانب الذي أرى أنه يمكن أن يدخل كتب المصطلح في جانبين :
أولاً : طرق التحمل وصيغ الأداء ، إذ إنَّ المطالع لكتب الحديث والمصطلح يطالع حتى في كتب المعاصرين ، أن طرق التحمل هي السماع والقراءة والإجازة والمناولة والإعلام والمكاتبة والوجادة والوصية ، ويشرح وكأنه يتكلم في القرن الرابع أو الخامس ، وينسى أنَّ هناك طرقاً أخرى جدَّت في هذا الباب ، كالسماع لكن ليس من الشيخ مباشرة وإنَّما عبر وسائل أخرى كالشريط المسموع مثلاً بعد معرفة صوت الشيخ والتأكد منه ، ومن خلال مكبر الصوت لمن يقيم خارج مكان التدريس ، كالمرأة في بيتها مثلاً وتسمع هذا الدرس أو تلك المحاضرة ، أو من خلال الاتصال بالشيخ من خلال الهاتف ، أو عبر الخطاب المرئي ؛ كالفيديو ، أو التلفاز من خلال المحطات التلفزية التي تهتم بالعلوم الدينية ،بل إن بعض القنوات التلفزيونية في هذا العصر قد افتتحت من خلال برامجها إكاديمية شرعية ، تلقى من خلالها الدروس وتُعطى المحاضرات ، ويتم التسجيل لها والامتحان في المواد التي تم تحملها من خلال القناة التلفزيونية ، أو المواقع المتخصصة .
وقد يقول قائل : إن هذا هو السماع بعينه ، فنقول : نعم إنَّ هذا سماع لكن لم يتحقق اللقاء فيه فهو نوع جديد لم يحصل قديماً ولم يتخيله القدماء ، ثم من طرق التحمل ما تحمله شبكة الإنترنت من علوم ومعلومات ، بل ومكاتبات ومراسلات ، وإن شئتم فتحديث وإجازات ، فنحن في هذا الملتقى نكتب من خلال أسماء معروفة ، حتى الأسماء المستعارة غالب أصحابها معروفون ، ألا يجوز لواحد أن يتلقى العلم ويجمع الفوائد ، ويعزو لهذا الموقع بقلم هذا الكاتب أو ذاك ؟ بل وتجوز الرواية إن شاء من خلال هذه الشبكة ، ففي الغرب وفي الجامعات المتقدمة يتم التعليم عبر الإنترنت ، وحتى الإشراف على الرسائل الجامعية ، وذلك من خلال التقاء الطالب بإستاذه صوتاً وصورة ، ولقد تناقشت مرة مع أحد الأخوة في طريقة الإشراف هذه وعارضها بحجة أنَّ اللقاء المباشر مع الأستاذ يتيح للطالب متابعة حتى تقاطيع وجه أستاذه ، وانفعالاته ، وهذا قد يكون نافعاً له أكثر من مجرد اللقاء عبر الرسائل أو الاتصالات ، فقلت له : إن اللقاء عبر الإنترنت يتيح له هذا ، حيث إنَّ اللقاء يكون بالصوت والصورة ، وله أن يتابع ما يشاء .
ولهذا إن نقل أحدٌ عن أحد المشايخ من خلال هذا الموقع أو سواه ألا يكون نقله صحيحاً ؟ بل لو وثَّق من خلال ما يُكتب في هذا الموقع في الكتابات والرسائل لكان توثيقاً صحيحاً وللزمنا أن نقبله ولا نرده ، وبخاصة أنه دخل إلى ميدان التوثيق سواء بالكتابات ، أو الرسائل الجامعية ، الإشارة إلى الموسوعات الخديثية والفقهية والمتعلقة بعلوم القرآن والتفسير .
ثانياً : إذا اعتمدنا هذه الطرق الجديدة كطرق للتحمل فينبغي أن نسلط عليها النقد ، ونمارس ما كان يمارسه أسلافنا في نقدهم للرجال ولكنه نقد للمواقع والقنوات ، فتجد الآن الموقع الموثوق ، والقناة المأمونة ، ونجد الموقع الفاجر ومواقع المبتدعة والمنحرفين عن الطريق الصحيح والمشككين ، وهذا بحاجة لأهل العلم والفهم أن يبينوا للناس ذلك ، وهذا ما ينبغي أن نجهر به لا سيما إن رأينا من اغتر بمثل هؤلاء ، وهناك الكذبة والمحتالين ، ألا ترون أننا إن قمنا بهذا الواجب فنحن نحيي سنة أسلافنا لكن ليس بنقد الرجال فحسب ، بل بنقد المواقع والمحطات ، وبالتالي نقد الفرق والهيئآت . وأكثر من ذلك نقد الوكالات أعني وكالات الأنباء لأنها من مصادر التحمل في هذا العصر ، فهناك وكالات مأمونة ، وهناك وكالات مغرضة ، بل وتجاهر بالعداوة ونشر الأكاذيب وبث الشبهات .
ويمكن لقائل أن يقول إن النقد هو نوع من الغيبة ، فنقول إنها غيبة مباحة بل ومطلوبة ، فقد كان الشعبي يقول تعال نغتاب في الله ، ونقد الرجال وتمحيصهم مطلوب في كل فترة وليس في مرحلة الرواية فقط كما أشكل على البعض ، بل إنَّ الجرح والتعديل مطلوب في كل عصر وليس من الغيبة في شيء ، لوجود الكذبة والأفاقين والمبتدعة والمنحرفين ، والمتعيشين بالدين في كل زمان ، فلا حرج على من سلط النقد والجرح والتعديل لهذا الموقع أو ذالك ، ولهذا الكتاب والكاتب إن كان القصد الخير والإصلاح .
والله الموفق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-04-13, 07:51 PM
لطفي بن محمد الزغير لطفي بن محمد الزغير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-05
الدولة: السعودية
المشاركات: 523
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

جزاك الله خيراً يا شيخ خالد على إعادة النشر ، وأرجو منك ومن الأخوة الأحبة التطوير وإبداء الرأي ، نراكم على خير إن شاء الله تعالى .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-04-13, 08:16 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,892
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

حياك الله يا شيخنا .
وحبذا لو نرى منك في الأيام القادمة بعض المقالات العلمية المفيدة الخاصة بمنتدى علم الرواية والإسناد ، والدال على الخير كفاعله .
بالتوفيق .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-04-13, 08:37 PM
الحملاوي الحملاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-10
المشاركات: 5,762
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

جزاك الله خيراً
__________________
سبحان الله ... والحمد لله ... ولا إله إلا الله ... والله أكبر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-01-14, 09:37 AM
أبو_عبدالرحمن أبو_عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-08-03
المشاركات: 649
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

جزاك الله خيرا..

وهذا هو موضوع رسالتي للدكتوراه وهي بعنوان: (تطبيق منهجية أهل الحديث على وسائل الإعلام المعاصرة)..

وهذا موضوع عظيم وخطير..

أسأل الله تعالى أن يفقه الأمة في دينها..

ويمكنك النظر في هذا الرابط:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...77#post2024677
__________________
(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-01-14, 09:52 PM
أبو الحجاج علاوي أبو الحجاج علاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-08
الدولة: الأردن ـ السلط
المشاركات: 1,058
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

جزاكم الله خيرا أبا أحمد ونفع بكم
__________________
إن المنية لا تؤامر من أتت...في نفسه يوما ولا تستأذن
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-07-14, 01:39 AM
دريس حديث دريس حديث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-07-13
المشاركات: 5
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

نشكرك اخي الكريم خالد على هده الفائدة ولابد ان اشير ان طرق التحمل التي رصدها المتقدمون تحتاج الى دراسة تتماشى مع عصرنا كوضع الرسوم البيانية حتى نيسر المادة العلمية
https://www.facebook.com/mouhcine.maslouhi
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17-08-14, 12:21 PM
أبو_عبدالرحمن أبو_عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-08-03
المشاركات: 649
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

أحسنت..

وليعلم من لا يعلم أن علم الحديث علم تطبيقي بكل ما تحمل الكلمة من معنى وهو يحوي في الحقيقة جميع مناهج العلوم..

وليعلم أيضاً أن قولهم نضج واحترق ما هو إلا أكذوبة..

ووسائل الإعلام بكل صورها وأشكالها مرتع خصب لبحوث حديثية لا تنتهي..
__________________
(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-03-15, 07:51 AM
أبو_عبدالرحمن أبو_عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-08-03
المشاركات: 649
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

__________________
(وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-02-19, 04:47 PM
الماجدة الدليمية الماجدة الدليمية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-18
المشاركات: 26
افتراضي رد: طرق التحمل والأداء بين مسطور الكتب ومفرزات العلم الحديث للدكتور لطفي الزغير

جزاكم الله خيرا بميزان حسناتكم..نرجو منكم عمل شرح مبسط للتعريف وللفروق بين صيغ الأداء مع وضع أمثلة فهناك تشابه بينها كبير بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.