ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-10-12, 09:04 PM
عبدالله آل عبدالكريم عبدالله آل عبدالكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 1,347
افتراضي تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

بسم الله الرحمن الرحيم

تغريدات اليوم الأول
قال الشيخ علي حفظه الله:

"السلام عليكم ورحمة الله .. بعد قليل سأبدأ بالحديث عن شيخنا العلامة بكر أبوزيد على هذا الوسم، وسأقدم بين يدي ذلك عدة أمور ..
من المؤكد أنني لن أستطيع استيفاء الحديث عنه بالتفصيل في هذه العجالة، وفي مساحة تويتر الضيقة، ولا الإجابة عن جميع ماورد من أسئلة
ومن المؤكد أنني لم ولن أزعم أنني أعرف الناس بشيخنا بكر أبوزيد ، ولكني كنت من أقرب الناس إليه في الفترة التي عرفته فيها وحتى مماته رحمه الله
لن أتكلم هنا إلا بما عرفته بنفسي أو تأكدت منه بخبر الثقة، وما لم أسنده إلى أحد فهو من خبري ومعرفتي، وذلك تجنبا للتكرار الممل .
سيختلط حديثي عن شيخنا بكر أبو زيد بشيء من الحديث عن النفس؛ لأني أعتبره حديث الذكريات، وهو أمر طبيعي في مقام كهذا، فلا عتْبَ ولا ملام..!!
لن أتحدث عن المعلومات التي يجدها القارئ بسهولة بمجرد البحث عن ترجمة شيخنا بكر أبوزيد . إلا إن اقتضى المقام ذلك..
أبدأ بسؤال تكرر كثيرا.. وهو : كيف تعرفت على الشيخ بكر أبوزيد ؟ فالجواب هو بسبب ١٠ ورقات أرسلتها إليه فيها تعقب لكتابه النظائر..
وكان ذلك سنة ١٤١٦ وهذه صورة الورقة الأخيرة من تلك التعقبات

أرسلت تلك الورقات مع الصديق د. يحي الثمالي وكانت صلته بالشيخ بكر أبوزيد قوية وجيدة، فأخبري في اليوم التالي أن الشيخ يريد مقابلتي.وكانت أول زيارة، وكنت متوجسا منها؛ لما اشتهر من شدة شيخنا بكر أبوزيد ، لكن جرى ما ليس في الحسبان، حيث استقبلني الأحضان متبسّطا ضاحكا شاكرا ..
لن أطيل كثيرا في وصف أول مجلس مع الشيخ وإن كان له في النفس وقع.. لكنه كبر في نظري فوق ما هو لتقبّله النقد بصدر رحب من طالب مغمور .
لكني اكتشفت بعد ذلك أن كثيرا من معارف الشيخ بكر أبوزيد الخلّص إنما توثّقت صلاتهم به بسبب نقد أو تعقب أرسلوه له، صح ذلك عندي عن ثلاثة غيري!
في السنة نفسها 1416 طبع كتاب تقريب التهذيب تحقيق أبي الأشبال، وتقديم الشيخ بكر أبوزيد ،فكتبت عليه تعقبات عدة وسلمتها له، وذكرتُ له أن طبعة الشام بتحقيق عوامة أفضل، فلم يغضب، بل طلب تحرير التعقبات وإرسالها للمحقق، ثم أخبرني لاحقا بغضب المحقق،وما زاد شيخنا بكر أبوزيد على التبسّم.
كل هذه اللقاءات كانت في مدينة الطائف في الصيف وقتَ مكث اللجنة الدائمة هناك لنحو ثلاثة أشهر من كل عام، فتوثّقت الصلة من ذلك الحين.
أذن لي شيخنا بكر أبوزيد بالمجيء إليه كل يوم بعد العصر، وكان مجلسه دائما في غرفة مفتوحة الجدران في فناء المنزل، فأبقى إلى قبيل المغرب ..
لم يكن في غرفته تلك إلا سجاد كبير قديم، ووسائد عدة، وكتبه وأوراقه التي لم أدخل عليه يوما إلا وهي بين يديه يقرأ ويقيد ويؤلف.
أكثر ما يحرص عليه شيخنا بكر أبوزيد من شاب مثلي لا زال في وقت الطلب هو سؤاله عن جديد الكتب وعن المكتبات ما نزل فيها من جديد،وتزويده بما يطلب.
يصدق على شيخنا بكر أبوزيد ما قاله الذهبي في حق شيخ الإسلام (ما رأيته إلا في بطن كتاب) وهكذا أقولها فحديثه وسميره وهجّيراه في العلم والكتب..
كثيرا ما كان شيخنا بكر أبوزيد يصنع الشاي بنفسه، ويسكبه بنفسه، حتى وإن كان لديه بعض الضيوف.. يتمنّع من تسليمي برّاد الشاي إلا بمشقة وعنت..!
من أبرز صفات شيخنا بكر أبوزيد البساطة وعدم التكلف في معيشته ولبسه وأكله وشربه، يستقبل الناس في تلك الغرفة المتواضعة، يتبسط في حديثه لضيفه..
وقد صرّح لي مرارا أنه يكره التكلف وزيادة الرزانة وتكلفها في المجالسة وإن كان عالما، وقد سمى لي اثنين وقال: هما أرزن مَن رأيت..!
شيخنا بكر أبوزيد عصامي النشأة من ابتداء الطلب حتى تسنّمه أعلى المناصب، لم يعرف إلا الجد والاجتهاد، وقد قال لي مرة: لا أعرف أن لي صبوة قط..!
أبرز من أخذ عنهم شيخنا بكر أبوزيد وتلمذ عليهم وتأثر بهم وانتفع بعلومه وسمعته يذكرهم مرارا الإمامان (محمد الأمين الشنقيطي- عبدالعزيز بن باز)
ثأثر شيخنا بكر أبوزيد في كتابته وأسلوبه بعالمين جليلين مغاربيين هما (محمد البشير الإبراهيمي- محمد الخضر حسين) كما صرح لي أكثر من مرة..
عكف شيخنا بكر أبوزيد على تراث إمامين جليلين محققين مجتهدين فنخله نخلا واستوعبه قراءة ودرسا هما (شيخ الإسلام ابن تيمية- وتلميذه ابن القيم) .
صرّح لي مرة أنه من شغفه وحبه لكتاب (مجموع الفتاوى 35مجلد) يراه في مكتبته كأنه مجلد واحد ، وأنه يتمنى لو كان في 100 مجلد..!
وقال لي: إنه قرأ آثار البشير الإبراهيمي (5مج)عدة مرات أظنها ثلاث، ولما طبعت كتب الخضر حسين طبعة جديدة طلب مني شراء كل كتبه..
وأنه قرأ (مجموع الفتاوى) مرتين على الأقل، وقرأ كتب ابن القيم كامله، وكرر بعضها مرارا، وقرأ (الأعلام للزركلي) خمس مرات جردا..
وأخبرني الأستاذ الجغرافي القدير عبد الله الشايع أن شيخنا بكر أبوزيد أخبره أنه قرأ (معجم البلدان) لياقوت الحموي ثلاث مرات...!
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	1.jpg‏
المشاهدات:	20330
الحجـــم:	92.4 كيلوبايت
الرقم:	96733  
__________________
يا رَبِّ يا حيُّ يا قيومُ مَغْفِرَةً .... لِمَا جَنَيْتُ مِنَ العِصْيانِ واللَّمَمِ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-10-12, 09:05 PM
عبدالله آل عبدالكريم عبدالله آل عبدالكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 1,347
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

تغريدات اليوم الثاني
قال الشيخ علي حفظه الله:
"-بسم الله ..نبدأ الجولة الثانية من الحديث عن شيخنا العلامة بكر أبوزيد وسأذكر في صدر حديثي أمرين..
أولا أعتذر عن عدم التسلسل في هذه الخواطر والتقييدات عن شيخنا بكر أبوزيد لأني أكتبها عفو الخاطر، ولعل في ذلك تجديدا وترويحا..
الأمر الآخر: هناك أسئلة تكررت عدة مرات من إخواننا الأفاضل وجواباتها في التغريدات السالفة، فأرجو من إخواني إعادة قراءة ما سلف
لم يكن شيخنا بكرأبوزيد رجل عامة بل كان حِلْس بيته إذا انتهى من وظائفه،لا شاغل له إلا العلم والقراءة والتأليف والجمع وقد وضع له القبول فيها
وقد أشار شيخنا بكر أبوزيد إلى هذه الصفة الحسنة في العالم إذا لم يكن صادعا بقولة الحق في المدلهمات في ترجمته للدكتور عمر المِتْرك رحمه الله
وكان يرى أن موهبته في قلمه خير من موهبته في تدريسه أو مخالطته للطلبة والناس، فاستغل هذه الموهبة فآتت أُكلها ضعفين بحمد الله.
وقد قال لي: إن الشيخ محمد السبيّل ألحّ عليه في درس في الحرم أسوة ببقية المشايخ، وأنه تمنّع من ذلك، فلما أكثر عليه تدخّل شيخه عبد العزيز ابن باز وقال: دعوه فإن الشيخ (يعني بكرا) صاحب قلم. فكفّ عنه ولم يعد المحاولة..
وقد ألحّ بعض الأفاضل على الشيخ بكر أبوزيد في الظهور في برنامج نور على الدرب، فأبدى ملاينة أول الأمر، ثم عدل عن ذلك. ومن الطريف هنا أن أحد المشايخ من شدة ترقّبه للبرنامج مع الشيخ بكر أبوزيد قال لي متيقنا: اليوم استمعنا للشيخ في البرنامج!! فأنكرتُ ذلك ولم يقتنع إلا بعد جهد..!!
ما رأيت شيخنا بكر أبوزيد يعظم أحدا من المعاصرين كتعظيمه وإجلاله للإمام ابن باز عليه رحمة الله، وكان إذا ذكره تبلّجت أسارير وجهه..
وذكر لي شيخنا بكر أبوزيد عن شيخه ابن باز أنه يكاد يستظهر التقريب لابن حجر والقاموس للمجد والصحيحين..
وقد وصف الإمامُ عبد العزيز ابن باز شيخَنا بكر أبوزيد بـ (العلامة) في تقديمه لكتاب براءة أهل السنة، وكان عمر شيخنا أربعين سنة تقريبا...
قال لي شيخنا بكر أبوزيد : ما ندمت على شيء ندمي على عدم استفادتي من عالمين إمامين جليلين (محمد بن إبراهيم١٣٨٩ - وعبد الرحمن المعلمي١٣٨٦)
كانت كتب شيخنا بكر أبوزيد تُقرأ على الشيخ ابن باز في السيارة كأدب الهاتف وحد الثوب والأزرة، وكان الشيخ ابن باز يبدي تعجبه من أسلوب الشيخ..
ذكر ذلك محمد الموسى مدير مكتب الشيخ رحمهما الله. وكان شيخنا بكر أبوزيد يخبرني أن ابن باز كان يقول له: وصلنا في كتابك الفلاني إلى ص كذا وكذا
مكث شيخنا بكر أبوزيد رحمه الله اثنتي عشرة سنة ونصف قاضيا، ومثلها وكيلا لوزارة العدل. سمعت هذا التحديد منه. وأظنه مكث مثل ذلك في اللجنة..
كان شيخنا بكر أبوزيد في أوائل الطلب ربما إلى الخامسة والعشرين كان يُتبع اسمه بلقب (الأثري) رأيت ذلك بخطه، وفي مقال له قديم، ثم عدل عن ذلك.
كتب شيخنا بكر أبوزيد مقالا في مجلة الحج سنة ١٣٨٨ وعمره ٢٣ سنة اطلعت عليه مصادفة وأنا أجرد المجلة،وذكرته له فبالكاد تذكره وعجب من وقوفي عليه
موضوع هذا المقال عن تعظيم الآثار والمبالغة في العناية بها وأنه قد يقود إلى اتخاذ هذه الأماكن مزارات وأماكن للبدع ونحو ذلك..
من الطرائف: طلبت مرة أنا و د.الثمالي من شيخنا بكر أبوزيد أن نقرأ عليه كتاب المذكرة للشنقيطي، فأحضرنا الكتاب، فتناوله وأخذ هو يقرأ علينا..!
خطب الشيخ في المسجد النبوي نحو ثماني سنين، ودرّس فيه المباحث الجلية لابن باز وسنن ابن ماجه، وقد سمّى لي شيخنا بعض من حضر هذه الدروس . كان ممن حضر هذه الدروس الدكتور عامر حسن صبري أيام كان طالبا بالجامعة الإسلامية، وقد أكّد لي ذلك بنفسه في رسالة خاصة .
لشيخنا بكر أبوزيد تعليقات على كتاب ابن باز المباحث الجلية في الفرائض، لكنه لم يطبعها، كما أنه أعدّ ترجمة له لكنه لم يطبعها كذلك..!
كان شيخنا بكر أبوزيد غفر الله له إذا نزل له كتاب جديد يسألني عن أخباره، فأذكر ثناء طلبة العلم عليه، فيقول: دعنا من هذه، وهات النقد..!
وكان شيخنا بكر أبوزيد برّد الله مضجعه إذا ذكرت له شدة أسلوب بعض الناقدين لمشاريعنا أو كتبه يكرر: ( اجنِ الثمار وألقِ الحطبة في النار)
سأقف اليوم هنا ، (فاجنوا مما كتبت الثمار وألقوا الحطبة في النار)، ولعلي أتابع غدا ما تيسّر من ذكريات وخواطر عن شيخنا العلامة بكر أبوزيد".
__________________
يا رَبِّ يا حيُّ يا قيومُ مَغْفِرَةً .... لِمَا جَنَيْتُ مِنَ العِصْيانِ واللَّمَمِ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-10-12, 09:07 PM
عبدالله آل عبدالكريم عبدالله آل عبدالكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 1,347
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

تغريدات اليوم الثالث
قال الشيخ علي حفظه الله تعالى:
"
- السلام عليكم ورحمة الله.. بإذن الله بعد نحو ربع ساعة من الآن سأكمل الحديث عن شيخنا العلامة #بكر_أبوزيد تحت هذا الوسم..
سألني الكثير من الأفاضل كتابة ترجمة للشيخ، وأقول: إني قد جمعت هذه الترجمة وهي في مسوداتها، أفرُغ لها قريبا إن شاء الله تعالى
وللعلم فقد استأذنت شيخنا بكر أبوزيد في كتابة ترجمة له سنة 1419 فأذن لي، ودفع لي بعض الأوراق؛ منها ترجمة كتبها ابنه عبدالله، وثبت مروياته.
وهذا الثبت فيه أسماء المشايخ الذين استجازهم شيخنا بكر أبوزيد وعددهم أربعة عشر شيخا، وكان تحريره سنة 1411هـ، وهل استجاز بعد ذلك؟ لا أظن..!
وقد دفع شيخنا بكر أبوزيد أصول إجازاته لبعض طلابه، فكتب المشايخ وحرر تراجمهم، ثم ذكر أهم الأثبات التي تتصل أسانيد شيخنا بها.وهو مكتوب باليد . وغالب ظني أن محرر هذا الثبت هو الشيخ صالح العصيمي وفقه الله. لأن نسختي ليس عليها اسم كاتبه .
أبرز شيوخ الإجازة: ابن باز، وعبد الله الغماري، وبديع الدين السندي، وحماد وإسماعيل الأنصاريان، والفاداني، وابن حمدان، والتويجري.
لم ينصب شيخنا بكر أبوزيد نفسه للإجازة، ولا أظنه أجاز أحد ذا بال، وربما هم أفراد قلائل، وللشيخ مذهب أخير في مسألة الإجازات سألخصه باختصار
شيخنا بكر أبوزيد ما عاد يرى للإجازة أي فائدة من الناحية العلمية ولا الاعتبارية فأعرض عن الاشتغال بها طلبا وإجازة، حدثني بذلك حين طلبته الإجازة سنة 1417 والتي تليها، وينكر حال أولئك المبالغين في التكثر والرحلة والرواية عن كل من دب ودرج وإضاعة الأموال والأوقات
هذا ملخص رأيه، وتبقى تفاصيل ليس محلها هذا المكان، وللعلم لم يُجِزني شيخنا بكر أبوزيد مع سؤالي له مرتين، وإن كنت لم ألحّ في المسألة!
كان شيخنا بكر أبوزيد إذا سمع عن كتاب أو فائدة .. لا يهدأ له بال ولا ترتاح له نفس حتى يحصِّل ذاك الكتاب أو تلك الفائدة ويقف على مصدرها.
كنت أشتري له بعض الكتب التي يطلبها مني أو التي أرى أنه يحفل بها، فما سألني يومًا عن ثمن الكتاب، وكان يردد: العلم لا يقدر بثمن!
كان الشيخ بكر أبوزيد أول ما يرى الكتاب الجديد يُقبل عليه إقبال الـمُسْتهام الوَلِه، الذي رأى حبيبًا أو عزيزًا طال غيابه وتشعرك بقيمة الكتاب
يقلّبُ الكتاب ظهرًا لبطن .. ثم تسمع من شيخنا بكر أبوزيد تعليقًا مفيدًا أو نقدًا عن المؤلف أو الكتاب يفتح لك دروبًا من العلم والمعرفة
من شغفه بالكتب كان عامة من يقرّبهم ممن لهم هذا الاهتمام والتوجّه، بل كان السبب الأغلب في تعرّف الشيخ بهم هو هذا الجامع المشترك
من الكتب التي لايفتأ الشيخ يثني عليها: (مجموع فتاوى ابن تيمية)، جمع ابن قاسم في 37 مجلدًا ويقول عنه: إنه غرة في جبين الدهر ‎‫
من الكتب التي سمعته يقول: إنه لا يمل من قراءتها «معيد النعم ومبيد النقم» للسبكي (ت771)، و«الإعلان بالتوبيخ» للسخاوي 902
من العبارات التي كان يرددها إذا ذكرتُ له نقد أحدٍ لكتاب من كتبه أو جئته ببعض الملحوظات: (لا يضيء الكتاب حتى يظلم)
للشيخ طريقة في استجادة الفائدة، فقد شهدته إذا سمع ما يطرب له من الفوائد يقول: «هذه جيدة يا شيخ» أو«هذه فائدة» أو«هذه تقيّد».
وإذا ذُكِرت له الفائدة الجيدة النادرة لا يتركها حتى يقيّدها في ورقة أو ظرف أو دفتر أو أي شيء.. ولا يتركها أبدا..
ولشيخنا بكر أبوزيد ‎عادة حميدة: أنه إذا سمع من محدثه فائدة ذَكَر له مثلها أو قريبا منها، فيكون فرحه بفائدة الشيخ أكثر من فرحه بفائدته!! ".
__________________
يا رَبِّ يا حيُّ يا قيومُ مَغْفِرَةً .... لِمَا جَنَيْتُ مِنَ العِصْيانِ واللَّمَمِ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-10-12, 09:09 PM
عبدالله آل عبدالكريم عبدالله آل عبدالكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 1,347
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

تغريدات اليوم الرابع
قال الشيخ علي حفظه الله:
"- السلام عليكم ورحمة الله .. بعد قليل سأكمل ما بدأته في ترجمة شيخنا العلامة #بكر_أبوزيد رحمه الله تعالى على هذا الوسم..

مع ما حققته كتب شيخنا بكر أبوزيد من الشهرة، وبلغت من التحقيق والإفادة إلا أنه قليل الذكر لها في كتبه، ولم أسمعه يبالغ في وصفها أو مدحها.
لا أزعم أن شيخنا بكر أبوزيد لا يحب الثناء على كتبه، ولكنه ما كان حريصا على ذلك، ولا كان يذكره، على كثرة ما كان يأتيه من مراسلات الثناء..
وربما من قليل ما أثبت في مؤلفاته وفيه ثناء على كتبه: 1- قصيدة للواء على زين العابدين رحمه الله في مدح كتاب التعالم، ورسالة من الدكتور عبدالعظيم الديب رحمه الله في الثناء على رسالته "الرقابة على التراث"، ومقدمة د.الحبيب الخوجه للمدخل المفصل ..

تميّزت كتب شيخنا بميزات كثيرة من الظلم لها أن أختصرها في هذه العجالة، لكن نشير إلى جوانب لطيفة منها: اختيار عنواناتها فللشيخ ذوق خاص في اختيار العنوانات المبتكرة الرشيقة، وكان كثيرا ما يذكر ملاحظة على عنوان كتاب ويقترح عنوانا أنسب وهكذا.. وأذكر لما طبعت كتابي (المشوّق إلى القراءة وطلب العلم) قال لي: لو جعلته (المشوق إلى القراءة والطلب) لكان أرشق! لكنه كان قد طبع.

وردت أسئلة كثيرة عن تلك الورقات المتعلقة بالرد على ش ربيع المدخلي والدفاع عن أ.سيد قطب ومدى ثبوتها للشيخ، فأقول: هي ثابتة قطعا وإن كان الشيخ لم يتعمّد إظهارها وإشهارها، وأذكر حين طبعت في كتيب بعنوان (الخطاب الذهبي) قال لي: لم آمر بها ولم تسؤني!!

شيخنا بكر أبوزيد من أقل الناس احتفالا بالردود والجدل والمنازعات .. ورأيه (وما أحسنه) أنها تذهب العمر وتوغر الصدر ويدخل الشيطان منها مداخله.
توضيح: لا أقصد الرد على المخالف فقد ألف شيخنا بكر أبوزيد فيها كتابا برأسه، ولكن أعني كثرة الجدل والرد على الرد، والتعقب على الجواب..وهكذا

أكثر كتاب تعب شيخنا بكر أبوزيد في تأليفه هو (حراسة الفضيلة) فقد كان يكتبه والألم يعتصره، وكان ذلك باديا على نفسيته، ويشهد بذلك من عرفه غيري
وأذكر أنه حين كتب مقدمة (حراسة الفضيلة) هاتفني وحضرت عنده فقرأها عليّ كاملة فما انتهى إلا وقد علته الرحضاء وبدا عليه التعب
كتاب (حراسة الفضيلة) على سعة انتشاره فقد طبعت منه ملايين النسخ، إلا أن شيخنا #بكر_أبوزيد لم يأخذ من أي مكتبة أو جهة فلسا واحدا...
وكنت قد اقترحت عليه أن يتقاضى على النسخة من (حراسة الفضيلة) مبلغا زهيدا (ربع ريال) ونجعل المال وقفا لطباعة الكتب النافعة، فرفض.

سأكتفي الليلة بهذا القدر في ترجمة شيخنا بكر أبوزيد وسأعود في وقت لاحق إن شاء الله تعالى، وسأنظر بعد قليل في بعض الأسئلة والتعليقات الواردة".
__________________
يا رَبِّ يا حيُّ يا قيومُ مَغْفِرَةً .... لِمَا جَنَيْتُ مِنَ العِصْيانِ واللَّمَمِ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-10-12, 09:14 PM
عبدالله آل عبدالكريم عبدالله آل عبدالكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 1,347
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

تغريدات اليوم الخامس
قال الشيخ علي حفظه الله:
"السلام عليكم ورحمة الله.. سأكمل بعد قليل بعض ذكرياتي مع شيخنا العلامة #بكر_أبوزيد على هذا الوسم. وسأخص اليوم بشيء من ذكرياتي الشخصية معه..

ذكرت سابقا أن أول معرفتي بشيخنا بكر أبوزيد كانت سنة 1416 بمدينة الطائف، وقد توثّقت العلاقة بسرعة ما كنت أطمح إليها ولا أتوقعها ..!!

من أهم الفوائد التي أذكرها لشيخنا بكر أبوزيد: أن تعامله معي كان يشعرني بالثقة في النفس، والتشجيع المستمر، وعدم التبعية لأحد إلا للدليل ..

كان لي في ذلك الحين مشاريعي العلمية الخاصة، ولم أجرأ أن أعرض شيئا منها على شيخنا إلا بعد توثق الصلة، فلما اطلع على بعضها شجعني على الاستمرار في الكتابة، مع مزيد التوثق، وعدم العجلة في الإخراج، فكان لكلمات شيخنا بكر أبوزيد وقع كبير في نفسي، من عالم كبير في نظري .

عرضت على شيخنا بكر أبوزيد أول عمل حققته وهو (مقدمة في المصطلح) لعبد القادر بن بدران، فرآها وأثنى على عملي، وسجل بعض الملحوظات عليها .. هذه الرسالة لابن بدران لم أطبعها لأسباب ليس هذا مكان ذكرها، وكان قد جعلها مقدمة لمختصره لتاريخ ابن عساكر وطبعت في أوله ، ثم عرضتُ عليه كتاب (القواعد الحديثية من المنهاج) في مسودته، فبقي عنده أياما، وأثنى عليه جدا وقال لي (هذا هو العلم) ففرحت بكلمته هذه، فبادرت إلى تبييضه، وطبعه، وقد طبع بعد ذلك بيسير سنة 1417، والحمد لله على توفيقه .

ثم عرضت عليه كتابي (العلماء الذين لم يتجاوزوا سن الأشد)، وكنت قد كتبت له مقدمة حافلة، نالت إعجابه، وقال لي: أنا من سيطبعه لك .. فأخذه مني ودفعه لدار العاصمة بالرياض (وكانت من أشهر الدور جودة وجمالا في الإخراج) فطبع في مجلد سنة 1418 والحمد لله على توفيقه..

وقد توّج تشجيعه لي بأن كتب تقديما لتحقيقي لكتاب (الروض الباسم) لابن الوزير في أربع صفحات، أثنى فيها على العمل وعلى محققه.


سأقف هنا في ذكرياتي مع شيخنا بكر أبوزيد رحمه الله .. وأرجو أن لا أكون قد أزعجت أحدا بالحديث عن علاقتي بالشيخ وذكرياتي معه..! ".
__________________
يا رَبِّ يا حيُّ يا قيومُ مَغْفِرَةً .... لِمَا جَنَيْتُ مِنَ العِصْيانِ واللَّمَمِ
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-10-12, 10:50 PM
شبكة طريق السنة شبكة طريق السنة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-05-12
المشاركات: 77
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

جُزيت خيراً.. سيتم إضافتها إن شاء الله.
__________________
شبكة طريق السُنّة
www.sunnahway.net
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-10-12, 09:00 AM
محسن أبو أنس محسن أبو أنس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-09-12
المشاركات: 1,010
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-10-12, 12:04 PM
طويلبة شنقيطية طويلبة شنقيطية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-10
المشاركات: 1,612
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

جزاكم الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-10-12, 12:50 PM
أبو عمير اليماني أبو عمير اليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-11
الدولة: اليمن - حماها الله تعالى من شر الرافضة البغاة
المشاركات: 266
Exclamation رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

اقتباس:
وردت أسئلة كثيرة عن تلك الورقات المتعلقة بالرد على ش ربيع المدخلي والدفاع عن أ.سيد قطب ومدى ثبوتها للشيخ، فأقول: هي ثابتة قطعا وإن كان الشيخ لم يتعمّد إظهارها وإشهارها، وأذكر حين طبعت في كتيب بعنوان (الخطاب الذهبي) قال لي: لم آمر بها ولم تسؤني!!
[سئل فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين (رحمه الله تعالى):
أثابكم الله أرجو إجابتي على هذا السؤال: إننا نعلم الكثير من تجاوزات سيد قطب لكن الشيء الوحيد الذي لم أسمعه عنه، وقد سمعته من أحد طلبة العلم مؤخراً ولم أقتنع بذلك؛ فقد قال: (إن سيد قطب ممن يقولون بوحدة الوجود)، وطبعاً هذا كفر صريح، فهل كان سيد قطب ممن يقولون بوحدة الوجود ؟ أرجو الإجابة جزاكم الله خيراً.
قال الشيخ محمد (رحمه الله تعالى):
(مطالعتي لكتب سيد قطب قليلة ولا أعلم عن حال الرجل، لكن قد كتب العلماء فيما يتعلق بمؤلفه في التفسير "ظلال القرآن"، كتبوا ملاحظات عليه، مثل ما كتبه الشيخ عبد الله الدويش -رحمه الله-، وكتب أخونا الشيخ ربيع المدخلي ملاحظات عليه؛ على سيد قطب في التفسير وفي غيره. فمن أحب أن يراجعها فليراجعها]. اهـ
من شريط "اللقاء المفتوح الثاني بين الشيخين العثيمين والمدخلي بجدة"، ثم وَقَّعَ عليها الشيخ محمد بتاريخ 24/2/1421هـ.

قال الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله تعالى) معلقاً على خاتمة كتاب "العواصم مما في كتب سيد قطب من القواصم":
(كل ما رددتَه على سيد قطب حقٌ صوابٌ، ومنه يتبين لكل قارئ على شيء من الثقافة الإسلامية أن سيد قطب لم يكن على معرفة بالإسلام بأصوله وفروعه.
فجزاك الله خير الجزاء أيها الأخ الربيع على قيامك بواجب البيان والكشف عن جهله وانحرافه عن الإسلام). اهـ
(من ورقة بخط الشيخ الألباني رحمه الله كتبها في آخر حياته).
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-10-12, 02:28 PM
عبدالله آل عبدالكريم عبدالله آل عبدالكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 1,347
افتراضي رد: تغريدات الشيخ علي العمران عن شيخه العلامة بكر أبو زيد - رحمه الله - (متجدد)

يا أبا عمير:
هذا الأمر قد قتل بحثا، وعند الله تجتمع الخصوم .
فأرجو ألا يخرج الموضوع عما أقيم له .
بارك الله فيك .
__________________
يا رَبِّ يا حيُّ يا قيومُ مَغْفِرَةً .... لِمَا جَنَيْتُ مِنَ العِصْيانِ واللَّمَمِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:05 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.