ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #71  
قديم 25-08-19, 07:57 PM
عبد الرحمن السرغيني عبد الرحمن السرغيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-16
المشاركات: 55
افتراضي رد: حديث وعلة

سددكم الله.
عند النسائي من طريق الثوري عن حبيب زيادة عند منامه وعليها عول النسائي في تبويبه في عمل اليوم والليلة ذكر "ثواب من قال عند منامه..."
ومعلوم أن الثوري أحفظ من شعبة وهو فقيه؛ والفقيه مقدم في العناية بالألفاظ.
وبارك الله جهودكم.
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 25-08-19, 11:14 PM
زبير سعد زبير سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-11-15
المشاركات: 208
افتراضي رد: حديث وعلة

أنا أتراجع عن قولي بعدم صحة تقيد الحديث بالنوم. فبعد المراجعة بان لي خطئي. الحديث جاء مقيدا بالنوم عند كل من سفيان الثوري ومسعر بن كدام والأعمش. لقد توهمت قول الإمام النسائي عندما قال: "ليس في حديث شعبة: عند منامه." بأن كل الروايات الأخرى أيضا غير مقيدة ما عدا رواية الثوري.
__________________

رد مع اقتباس
  #73  
قديم 25-08-19, 11:22 PM
عبد الرحمن السرغيني عبد الرحمن السرغيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-16
المشاركات: 55
افتراضي رد: حديث وعلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زبير سعد مشاهدة المشاركة
أنا أتراجع عن قولي بعدم صحة تقيد الحديث بالنوم. فبعد المراجعة بان لي خطئي. الحديث جاء مقيدا بالنوم عند كل من سفيان الثوري ومسعر بن كدام والأعمش. لقد توهمت قول الإمام النسائي عندما قال: "ليس في حديث شعبة: عند منامه." بأن كل الروايات الأخرى أيضا غير مقيدة ما عدا رواية الثوري.
رفع الله قدرك وزادك إنصافا وثبتك.
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 25-08-19, 11:38 PM
زبير سعد زبير سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-11-15
المشاركات: 208
افتراضي رد: حديث وعلة

آمين وإياكم الأخ عبد الرحمن السرغيني.
__________________

رد مع اقتباس
  #75  
قديم 27-08-19, 11:00 PM
ساري الشامسي ساري الشامسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-11-08
المشاركات: 104
افتراضي رد: حديث وعلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث بن علي مشاهدة المشاركة
��أَحَادِيثُ فَضلِ تَربِيَةِ البَنَاتِ
(أبو علي الحارث بن علي الحسني)
[1] حَدِيثُ المُغِيرَةَ بْنِ شُعْبَةَ: «‏إنَّ الله حرَّم عليكم عقوق الأمهات، وَمَنْعاً ‏‏وهات،‏ ‏ووَأد ‏البنات، وكَرِهَ لكم قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال»
�� قال الحسني: صحيح.
[2] عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: جَاءَتِ امْرَأَةٌ مَعَهَا ابْنَتَانِ لَهَا فَلَمْ يَكُنْ عِنْدِي شَيْءٌ إِلَّا تَمْرَةً فَأَعْطَيْتُهَا فَشَقَّتْهَا بَيْنَ ابْنَتَيْهَا وَلَمْ تَأْكُلْ مِنْهَا شَيْئًا ثُمَّ خَرَجَتْ مَعَ ابْنَتَيْهَا، فَدَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى تَفَيُّئِهِ ذَلِكَ فَحَدَّثْتُهُ حَدِيثَهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ وَلِيَ مِنْ هَذِهِ الْبَنَاتِ شَيْئًا فَأَحْسَنَ إِلَيْهِنَّ كُنَّ لَهُ سِتْرًا مِنَ النَّارِ»
�� قال الحسني: صحيح.
[3] حَدِيثُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ: حَدِيثُ «مَنْ عَالَ جَارِيَتَيْنِ حَتَّى تَبْلُغَا، جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَنَا وَهُوَ هَكَذَا» وَضَمَّ إِصْبَعَيْهِ.
وفي لفظ: «فَأَحْسَنَ إِلَيْهِمَا مَا صَحِبَتَاهُ»
�� قال الحسني:
لا بأس به.
[4] حَدِيثُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ: «مَنْ عَالَ ابْنَتَيْنِ أَوْ ثَلَاثَ بَنَاتٍ، أَوْ أُخْتَيْنِ أَوْ ثَلَاثَ أَخَوَاتٍ، حَتَّى يَبِنَّ أَوْ يَمُوتَ عَنْهُنَّ، كُنْتُ أَنَا وَهُوَ كَهَاتَيْنِ» وَأَشَارَ بِأُصْبُعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى.
�� قال الحسني:
هذا حديث معلول روي عن ثابت على الشك.
[5] حَدِيثُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ: «مَنْ كَانَ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ، أَوْ ثَلَاثُ أَخَوَاتٍ، اتَّقَى اللَّهَ وَأَقَامَ عَلَيْهِنَّ، كَانَ مَعِي فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا» وَأَشَارَ بِأَصَابِعِهِ الْأَرْبَعِ.
�� قال الحسني:
منكر، وإسناد مظلم.
محمد بن زياد البُرْجُمي : قال أبو حاتم مجهول.
وثابت البناني: مكثر له أصحاب لا يحتمل أن يتفرد عنه محمد بن ثابت بأصل ليس عندهم.
[6] حَدِيثُ ابْنِ عَبَّاسٍ: «مَنْ وُلِدَتْ لَهُ ابْنَةٌ، فَلَمْ يَئِدْهَا، وَلَمْ يُهِنْهَا، وَلَمْ يُؤْثِرْ وَلَدَهُ عَلَيْهَا - يَعْنِي الذَّكَرَ - أَدْخَلَهُ اللَّهُ بِهَا الْجَنَّةَ»
�� قال الحسني:
معلول وإسناده مظلم :
أبو معاوية الضرير: يضطرب في غير الاعمش. وزياد بن حدير: مجهول.
[7] حَدِيثُ ابْنِ عَبَّاسٍ: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُدْرِكُ لَهُ ابْنَتَانِ، فَيُحْسِنُ إِلَيْهِمَا مَا صَحِبَتَاهُ - أَوْ صَحِبَهُمَا - إِلَّا أَدْخَلَتَاهُ الْجَنَّةَ»
�� قال الحسني:
حديث باطل.
شرحبيل بن سعد : متهم ليس بشيء.
[8] حَدِيثُ أَبِي سَعيدٍ الُخدرِيّ: «مَنْ عَالَ ثَلَاثَ بَنَاتٍ فَأَدَّبَهُنَّ، وَرَحِمَهُنَّ، وَأَحْسَنَ إِلَيْهِنَّ فَلَهُ الْجَنَّةُ»
وفي لفظ: «َأَدَّبَهُنَّ، وَزَوَّجَهُنَّ»
وفي لفظ: «مَنْ كَانَ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ، أَوْ ثَلَاثُ أَخَواتٍ، أَوِ ابْنَتَانِ، أَوْ أُخْتَانِ، فَأَحْسَنَ صُحْبَتَهُنَّ، وَصَبَرَ عَلَيْهِنَّ، وَاتَّقَى اللَّهَ فِيهِنَّ، دَخَلَ الْجَنَّةَ»
�� قال الحسني: مضطرب وإسناده مظلم.
اختلف في إسناده. وسعيد بن عبد الرحمن بن مكمل: مجهول.
[9] حَدِيثُ عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ الْجُهَنِيَّ: «مَنْ كَانَ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ، وَصَبَرَ عَلَيْهِنَّ، وَكَسَاهُنَّ مِنْ جِدَتِهِ، كُنَّ لَهُ حِجَابًا مِنَ النَّارِ»
�� قال الحسني:
معلول بالارسال.
وأعله البخاري بالارسال في التاريخ الكبير.
[10] حَدِيثُ: جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ: «مَنْ كُنَّ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ يُؤْوِيهِنَّ، وَيَرْحَمُهُنَّ، وَيَكْفُلُهُنَّ، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ الْبَتَّةَ» ، قَالَ: قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ: فَإِنْ كَانَتْ اثْنَتَيْنِ؟ قَالَ: «وَإِنْ كَانَتْ اثْنَتَيْنِ» ، قَالَ: فَرَأَى بَعْضُ الْقَوْمِ، أَنْ لَوْ قَالُوا لَهُ وَاحِدَةً، لَقَالَ: «وَاحِدَةً»
�� قال الحسني:
منكر ، معلول بالارسال والانقطاع.
روي من وجه في علي بن زيد بن جدعان وهو ضعيف. ومن طريق سفيان بن حسين هم ابن المنكدر وهو معلول بالارسال من وجه والانقطاع من وجه أخر فان سفيان بن حسين يروي عن ابن المنكدر بواسطة.
[11] حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ: «مَنْ كَانَ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ، فَصَبَرَ عَلَى لَأْوَائِهِنَّ، وَضَرَّائِهِنَّ، وَسَرَّائِهِنَّ، أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ بِفَضْلِ رَحْمَتِهِ إِيَّاهُنَّ» ، فَقَالَ رَجُلٌ: أَوْ ثِنْتَانِ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «أَوِ اثِنْتَانِ» ، فَقَالَ رَجُلٌ: أَوْ وَاحِدَةٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «أَوْ وَاحِدَةٌ»
�� قال الحسني:
معلول وإسناده مظلم.
ابن جريج وأبو الزبير لم يصرحا بالسماع، وعمر بن نبهان: مجهول. وأعله الدارقطني.
[12] حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ: «مَنْ سَعَى عَلَى ثَلاثِ بَنَاتٍ، فَهُوَ فِي الْجَنَّةِ، وَكَانَ لَهُ كَأَجْرِ مُجَاهِدٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ صَائِمًا قَائِمًا» .
�� قال الحسني:
منكر جدا.
تفرد به ليث بن أبى سليم : وهو منكر الحديث مضطرب لا يفرح بحديثه ، سىء الحفظ كثير الغلط ، مجمع على سوء حفظه . أصابه اختلاط فاضطرب حديثه .
[13] حَدِيثُ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ: «مَنْ كُنَّ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ أَوْ ثَلَاثُ أَخَوَاتٍ، أَوْ بِنْتَانِ أَوْ أُخْتَانِ، اتَّقَى اللهَ فِيهِنَّ، وَأَحْسَنَ إِلَيْهِنَّ حَتَّى يَبِنَّ أَوْ يَمُتْنَ، كُنَّ لَهُ حِجَابًا مِنَ النَّارِ».
�� قال الحسني:
منكر منقطع:
النهاس بن قهم: ليس بشيء. وأبو عمار شداد بن عبد الله: لم يسمع من عوف.
[14] حَدِيثُ: أُمِّ سَلَمَةَ: «مَنْ أَنْفَقَ عَلَى ابْنَتَيْنِ، أَوْ أُخْتَيْنِ، أَوْ ذَوَاتَيْ قَرَابَةٍ، يَحْتَسِبُ النَّفَقَةَ عَلَيْهِمَا، حَتَّى يُغْنِيَهُمَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ، أَوْ يَكْفِيَهُمَا، كَانَتَا لَهُ سِتْرًا مِنَ النَّارِ»
وَفِي لَفظٍ: «مَنْ كَانَتْ لَهُ ابْنَتَانِ أَوْ أُخْتَانِ أَوْ ذَوَاتَا قَرَابَةٍ، فَأَنْفَقَ عَلَيْهِمَا حَتَّى يَكْفِيَهُمَا أَوْ يُغْنِيَهُمَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ كَانَتَا لَهُ حِجَابًا مِنَ النَّارِ»
�� قال الحسني:
منكر محمد بن أبي حميد: ليس بشيء منكر الحديث.

وكتب: أبو علي الحارث بن علي الحسني. غفر الله له.
14/شوال/ 1440 هـ.
السلام عليكم ،،
بعض تلك الاحاديث التي أنكرتها هي في الصحيحين ،،
والاعتماد على الشاملة ليس بسديد،، بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #76  
قديم 01-09-19, 11:08 PM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 979
افتراضي رد: حديث وعلة

«لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ شَيْئًا، وَإِنْ قطعت وحرقت»
[حديث] أبي اليمان عن إسماعيل بن عياش عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ عَبْد الرَّحْمَنِ بْن جُبَيْرِ بْنِ نفير الحضرمي، عن معاذ قال: أوصاني رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلم- بعشر كلمات قال: لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ شَيْئًا وَإِنْ قتلت وحرقت، ولا تعقن وَالِدَيْكَ وَإِنْ أَمَرَاكَ أَنْ تَخْرُجَ من أهلك ومالك، ولا تتركن صلاة مكتوبة متعمدا فإن من ترك صلاة مكتوبة مُتَعَمِّدًا فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ ذِمَّةُ الله، ولا تشربن خمرا فإنه رأس كل فاحشة، وإياك والمعصية فإن بالمعصية حل سخط الله عز وجل، وإياك والفرار من الزحف وإن هلك الناس، وإذا أصاب الناس موتان وأنت فيهم فاثبت وأنفق على عيالك من طولك ولا ترفع عنهم عصاك أدبا وأخفهم في الله.
قلت: [معلول]
عبد الرحمن بن جبير لم يسمع من معاذ.
والحديث مختلف فيه على إسماعيل بن عياش فرواه أبو اليمان عنه كما هاهنا.
ورواه إبراهيم بن زبريق حدثنا إسماعيل بن عياش، حدثنا عبيد الله بن عبيد الكلاعي عن مكحول وسليمان بن موسى عن أم أيمن مولاة النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ... فذكره.
إبراهيم هو ابن العلاء زبريق: حديثه مستقيم عن إسماعيل كما قال ابن عدي.
وما ارى هذا التلون إلا من إسماعيل بن عياش وهو وإن قبل الحفاظ روايته عن أهل بلده لكن ليس هذا على إطلاقه وههنا يبين عن نفسه في هذ الرواية.
[ورواه] سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ التَّنُوخِيُّ عَنْ مَكْحُولٍ، عَنْ أُمَّ أَيْمَنَ: أَنَّهَا سَمِعَتْ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بنحوه.
قلت: [هذا معلول].
سعيد بن عبد العزيز من أثبت أصحاب مكحول.
وهذا هو إسناد الحديث الحديث حديث مكحول.
وهو منقطع معلول بالارسال.
ولا يُعرَفُ لمكحول سماعا من أم أيمن، بل لم يسمع منها.
وقد روي مرسلا.
[فرواه] ابن صاعد، نا الحسين بن الحسن، أنا سفيان بن عيينة، عن يزيد بن يزيد بن جابر قال: سمعت مكحولا يقول -فذكره مرسلا.
قلت: ويزيد أعلى أصحاب مكحول كما قال دحيم.
فهذا هو الإسناد وحاله كما ترون.
[ورواه] راشد أبو محمد الحماني عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قال: أوصاني خليلي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ شَيْئًا، وَإِنْ قطعت وحرقت ولا تترك صلاة مكتوبة متعمدا فمن تركها متعمدا فقد برئت منه الذمة ولا تشرب الخمر فإنها مفتاح كل شر.
أخرجه ابن ماجه (3034)
قلت: [إسناد منكر لا يُحتمَل] وأصله نازل.
راشد أبو محمد الحماني: فيه ضعف.
شَهْر بْن حَوْشَبٍ: فيه بعض ضعف.
فالحديث لا يصح من وجه والله اعلم .
وكتب أبو علي الحادرث بن علي الحسني.
الأول من محرم سنة 1441هـ.
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 02-09-19, 10:49 PM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 979
افتراضي رد: حديث وعلة

«لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَوَّارَاتِ الْقُبُورِ»
حديث: عبد الله بن عثمان بن خثيم، عن عبد الرَّحمَن بن بهمان، عن عبد الرَّحمَن بن حسان بن ثابت، عن أبيه، قال: «لعن رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم زوارات القبور».
أخرجه: ابن أبي شيبة (11945) وأحمد (15742) وابن ماجة (1574)
قلت: هذا منكر من هذا الوجه وإسناده مظلم.
عبد الله بن عثمان بن خثيم: ليس بالقوي. وعبد الرَّحمَن بن بهمان: قال ابن المديني: لا نعرفه.
والمجهول إذا روى عنه ضعيف اشتد ظلمة حاله.
[ورواه] مَعْمَرٍ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، مَوْلَى ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لُعِنَ زَوَّارَاتُ الْقُبُورِ»
أخرجه: عبد الرزاق ا (6704)
قلت: هذا منكر.
ومعمر يُعَلُّ في أيوب.
[ورواه] مُحَمَّد بْنُ جُحَادَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا صَالِحٍ، وَقَدْ كَانَ كَبِرَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَوَّارَاتِ الْقُبُورِ، وَالْمُتَّخِذَاتِ عَلَيْهَا الْمَسَاجِدَ وَالسُّرُجَ»
أخرجه: الطيالسي (2856) وابن أبي شيبة (7631) وأحمد (2030) وابن ماجة (1575) وأَبو داود (3236) والتِّرمِذي (320) والنَّسَائي الكبرى (2181)
قلت: [منكر معلول]
باذام، أَبو صالح مولى أم هانئ بنت أبي طالب، ضعيف لا يحتج به، ويحدث عن ابن عباس، ولم يسمع منه.
والحديث مختلف فيه:
وقال الدارقُطني: يرويه محمد بن جحادة، واختلف عنه؛
فرواه عَمرو بن عاصم، عن همام، عن ابن جحادة، عن أبي صالح، عن أبي هريرة.
وغيره يرويه، عن ابن جحادة، عن أبي صالح، عن ابن عباس، منهم: شعبة، وعبد الوارث، وهو الصواب. «العلل» (1510).
[ورواه] عمر بن أبي سلمة بن عبد الرَّحمَن بن عوف، عن أبيه، عن أبي هريرة؛ «أن رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم لعن زوارات القبور»
وفي لفظ: «زائرات القبور».
أخرجه أحمد (8430) وابن ماجة (1576) والتِّرمِذي (1056) وأَبو يَعلى (5908)
قلت: وهذا منكر معلول.
عمر بن أبي سلمة : واهي الحديث لا يحتج به.
فالحديث في كل طرقه يدور على معلول أو مستنكر أو راوٍ واهٍ والمحفوظ عن السلف خلافه فقد كانت نساؤهم تزور القبور.
فائدة: في بيان أحاديث جاءت في نهي النساء عن زيارة القبور
حديث: رَبِيعَة بْن سَيْفٍ الْمَعَافِرِيُّ، عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: بَيْنَمَا نَحْنُ نَمْشِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ بَصُرَ بِامْرَأَةٍ لَا نَظُنُّ أَنَّهُ عَرَفَهَا، فَلَمَّا تَوَجَّهْنَا الطَّرِيقَ، وَقَفَ حَتَّى انْتَهَتْ إِلَيْهِ، فَإِذَا فَاطِمَةُ بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، فَقَالَ: «مَا أَخْرَجَكِ مِنْ بَيْتِكِ يَا فَاطِمَةُ؟» قَالَتْ: أَتَيْتُ أَهْلَ هَذَا الْبَيْتِ، فَرَحَّمْتُ إِلَيْهِمْ مَيِّتَهُمْ وَعَزَّيْتُهُمْ، فَقَالَ: «لَعَلَّكِ بَلَغْتِ مَعَهُمُ الْكُدَى؟» قَالَتْ: مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ أَكُونَ بَلَغْتُهَا مَعَهُمْ، وَقَدْ سَمِعْتُكَ تَذْكُرُ فِي ذَلِكَ مَا تَذْكُرُ قَالَ: «لَوْ بَلَغْتِهَا مَعَهُمْ مَا رَأَيْتِ الْجَنَّةَ حَتَّى يَرَاهَا جَدُّ أَبِيكِ»
أخرجه أحمد (6574) وأَبو داود (3123) والنَّسَائي (2019) وأَبو يَعلى (6746)
قلت: هذا حديث لا يصح.
وضعفه الإمام النسائي ، فقال: ربيعة ضعيف. سنن النَّسَائي الكبرى (4/27)
[وروى] إِسْمَاعِيل بْن سَلْمَانَ، عَنْ دِينَارٍ أَبِي عُمَرَ، عَنِ ابْنِ الْحَنَفِيَّةِ، عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَإِذَا نِسْوَةٌ جُلُوسٌ، فَقَالَ: «مَا يُجْلِسُكُنَّ» قُلْنَ: نَنْتَظِرُ الْجِنَازَةَ، قَالَ: «هَلْ تَغْسِلْنَ» قُلْنَ: لَا، قَالَ: «هَلْ تَحْمِلْنَ» ، قُلْنَ: لَا، قَالَ: «هَلْ تُدْلِينَ فِيمَنْ يُدْلِي» ، قُلْنَ: لَا، قَالَ: «فَارْجِعْنَ مَأْزُورَاتٍ غَيْرَ مَأْجُورَاتٍ»
أخرجه ابن ماجة (1578) والبزار (653).
قلت: هذا باطل.
إسماعيل بن سلمان الأزرقي: متروك واهٍ. ودينار بن عمر الأسدى ، أبو عمر البزار الكوفى الأعمى: قال وكيع : ثقة . وقال أبو حاتم : ليس بالمشهور. وقال الخليلى: كذاب.
[وروى] مُحَمَّدُ بْنُ حُمَرَانَ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي جَنَازَةٍ فَرَأَى نِسْوَةً، فَقَالَ: أَتَحْمِلْنَهُ. قُلْنَ: لَا، قَالَ: أَتُدْلِيَنَّهُ. قُلْنَ: لَا. قَالَ: فَارْجِعْنَ مأزورات غير مأجورات.
أخرجه: أبو يعلى (4056)
قلت: وهذا منكر لا يصح.
مُحَمَّدُ بْنُ حُمَرَانَ: ليس بالقوي يخطيء. والحارث بن زياد : ضعيف.
والثابت عن السلف جواز زيارة المرأة القبور:
ففي حديث ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِامْرَأَةٍ عِنْدَ قَبْرٍ وَهِيَ تَبْكِي، فَقَالَ لَهَا: «اتَّقِي اللَّهَ وَاصْبِرِي» فَقَالَتْ: إِلَيْكَ عَنِّي فَإِنَّكَ لَمْ تُصَبْ بِمُصِيبَتِي، وَلَمْ تَعْرِفْهُ، فَقِيلَ لَهَا، فَأَخَذَهَا مِثْلُ الْمَوْتِ، فَأَتَتْ بَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمْ تَجِدْ عِنْدَهُ بَوَّابِينَ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي لَا أَعْرِفُكَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الصَّبْرَ عِنْدَ أَوَّلِ الصَّدْمَةِ»
أخرجه ابن أبي شيبة (12218) وأحمد (12342) وعَبد بن حُميد (1204) والبخاري (1252) ومسلم (2094) وأَبو داود (3124/1) والتِّرمِذي (988) والنَّسَائي (2008)
قال ابْنُ جُرَيْجٍ قَالَ ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ: وَرَأَيْتُ عَائِشَةَ تَزُورُ قَبْرَ أَخِيهَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ، وَمَاتَ بِالْحُبْشِيِّ وَقُبِرَ بِمَكَّةَ.
عبد الرزاق (6711) وابن أبي شيبة (11811)
وهذا ظاهره الإنقطاع ولا بأس بمثله في هذه الأبواب، وليس فيه ما يستنكر.
وقال ابْنِ عُيَيْنَةَ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: كَانَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «تَزُورُ قَبْرَ حَمْزَةَ كُلَّ جُمُعَةٍ»
عبد الرزاق (6713)
قلت: هذا مُنْقَطِعٌ، ومثله لا بأس به في الآثار فإن رواية محمد بن علي عن أهل بيته محتملة، وليس فيه ما يستنكر.
وبالجملة فإذا عملت النِسَاء بشروط الخروج في زِيَارَةِ الْقُبُورِ والتزمن السمت والوقار ولم يظهرن الجزع فلا بأس بزيارتهن المقابر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ فَزُورُوهَا، فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ الْآخِرَةَ. وهو حديث مجمع على صحته. وهذا خطاب للرجال والنساء لا دليل على تخصيصه.
والله أعلم.
وكتب: أبو علي الحارث بن علي الحسني.
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 03-09-19, 08:37 PM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 979
افتراضي رد: حديث وعلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو دانيال سيف الله مشاهدة المشاركة
لما لا تأسس مدرسة لتدريس الحديث على منهج النقاد على قناة التلغرام مثلا بالمستويات، جامعة افتراضية الهدف منها التمكن من العلم وعمل بكالوريوس وماجيستير وإلخ افتراضي لعمل البحوث والمناقشة وهكذا
نعم باذن الله نحن بصدد عمل هذا والتأسيس على مراحل
وقد بدأنا منهجنا في التعليق على البيقونية تعليقا على المواضع التي
خالف فيها الناظم المتقدمين
ولم ننتهج منهج الشرح الذي يصنعه كل من اعتنى بهذه المنظومة
وستنزل قريبا فقد تم التسجيل والتصميم بحمد الله
وقد كنا بحمد الله انتهينا من دورة تقريب مصطلحات المحدثين وكانت للمبتدىين
الغاية منها تعريف طالب العلم بأصول هذا العلم عند النقاد الأوائل وبيان
ما خالف فيه المتاخرون النقاد في التأصيل والنتائج
وفيها إجازات بالكتاب المقرر .
وهو الذي سيشرح قريبا باذن الله على قناة التلجرام
وسينزل رابط القنوات المشاركة باذن الله تعالى
وفقنا الله واياكم
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 20-09-19, 05:39 PM
الحارث بن علي الحارث بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
المشاركات: 979
افتراضي رد: حديث وعلة

🍀أحاديث النهي عن المبيت على سطح لا سور له🍀
🔴حديث: عُمَرَ بْنِ جَابِرٍ الْحَنَفِيِّ، عَنْ وَعْلَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ وَثَّابٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَلِيٍّ يَعْنِي ابْنَ شَيْبَانَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«مَنْ بَاتَ عَلَى ظَهْرِ بَيْتٍ لَيْسَ لَهُ حِجَارٌ، فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ»
أخرجه أَبو داود (5041) والبخاري، في «الأدب المفرد» (1192).
قلت: [إسناده مظلم]
عمر بن جابر الحنفي ووعلة بن عبد الرحمن: مجهولان.
ورده البخاري فقال: في إسناده نظر.
🔴[ورواه] عَبْدِ الجَبَّارِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ المُنْكَدِرِ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: «نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَنَامَ الرَّجُلُ عَلَى سَطْحٍ لَيْسَ بِمَحْجُورٍ عَلَيْهِ»:
أخرجه التِّرمِذي (2854)
قلت: [منكر، بل باطل]
عَبْدُ الجَبَّارِ بْنُ عُمَرَ الأيلي: ليس بشىء، واهي الحديث ، منكر الحديث ، ليس بثقة ، متروك.
وأما قول ابن سعد : ثقة. فهذا إما انه خطا منه لا يتابع عليه لاجتماع كلمة الحفاظ على توهينه، وابن سعد لا يقارن حكمه على الرواة بأحكام أئمة الجرح والتعديل، أو أنه أراد أنه لا يكذيب، كما قال أبو حاتم الرازي.
واستنكره الترمذي فقال: «هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ لَا نَعْرِفُهُ مِنْ حَدِيثِ مُحَمَّدِ بْنِ المُنْكَدِرِ، عَنْ جَابِرٍ إِلَّا مِنْ هَذَا الوَجْهِ، وَعَبْدُ الجَبَّارِ بْنُ عُمَرَ يُضَعَّفُ»
🔴[ورواه] يَزِيد بْن عِيَاضٍ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ جَعْفَرٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ رَقَدَ عَلَى سَطْحٍ لَا جِدَارَ لَهُ فَمَاتَ، فَدَمُهُ هَدَرٌ»
أخرجه: الطبراني في الكبير (217)
قلت: [كذب مختلق]
يَزِيدَ بْنِ عِيَاضٍ: متروك كذاب.
سَلَمَةُ بْنُ رَجَاءٍ: فيه ضعف، وحديث باحاديث لا يتابع عليها.
🔴 [ورواه] هِشَامٌ الدَّسْتُوَائِيَّ، عَنْ أَبِي عِمْرَانَ الْجَوْنِيِّ، قَالَ: كُنَّا بِفَارِسَ وَعَلَيْنَا أَمِيرٌ يُقَالُ لَهُ زُهَيْرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ، فَقَالَ: حَدَّثَنِي رَجُلٌ، أَنَّ نَبِيَّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ بَاتَ فَوْقَ إِجَّارٍ، أَيْ فَوْقَ بَيْتٍ لَيْسَ حَوْلَهُ شَيْءٌ يَرُدُّ رِجْلَهُ، فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ»
أخرجه أحمد (21029)
قلت: [إسناد مظلم ، مضطرب، معلول]
زهير بن عبد الله: فيه جهالة، وليس هو صحابي.
والحديث مضطرب.
قَالَ الْبَيْهَقِيّ وَرَوَاهُ شُعْبَة عَن أبي عمرَان عَن مُحَمَّد بن أبي زُهَيْر وَقيل عَن مُحَمَّد بن زُهَيْر بن أبي عَليّ وَقيل عَن زُهَيْر بن أبي جبل عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقيل غير ذَلِك
وهومعلول.
قال ابن معين: مرسل. وقال ابن أبي حاتم عن أبيه: هو مرسل. انظر المراسيل لابن أبي حاتم (ص 60) و(ص 132)
ورجح الدارقطني وقفه. فقال: يرويه حماد بن زيد، عن أبي عمران الجَوني، عن جندب، عن النبي صَلى الله عَليه وسَلم .
وغيره يرويه، عن أبي عمران، عن زهير بن عبد الله، موقوفا، وهو الصواب.
قيل: زهير صحابي؟ قال: لا. «العلل» (3367).
فالحديث طرقه كلها دائرة بين النكارة والوضع والاعلال.
ولا يخفى أن مثلها لا يصح لطرقه .
وبهذا يُعرَفُ حقيقة تصحيح بعض المهوسين بالتصحيح على خلاف أحكام أئمة النقد الحفاظ الجبال. فلا تغتروا بشهرة ولا كثرة مصنفات بلا تحقيق ولا تأصيل على أصول الأئمة.
وكتب أبو علي الحارث بن علي الحسني.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.