ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > أرشيف لمواضيع قديمة

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-02-05, 12:01 AM
اللجين اللجين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-04
المشاركات: 84
افتراضي اذ اخر الانسان صلاة الفجر لعذر فهل الافضل ان يؤخرها حتى ترتفع قيد رمح؟

اذ اخر الانسان صلاة الفجر لعذر او لغير عذر فهل يصليها في الوقت المضيق او الافضل له ان يؤخرها الى ان ترتفع الشمس قيد رمح كما فعل النبي حينما نام عن الصلاة ؟
  #2  
قديم 24-02-05, 12:46 AM
محمد بن عبدالله
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وفي الإجابة على المسألة أمور :
1/ قول الجمهور : وجوب قضاء الصلاة الفائتة فوراً ، واستثنى الشافعية ما إذا أَخَّرَ لعذر ، فله التأخير ما لم يَخْشَ العَطَب ، وإذا كان لغير عذر وجب القضاء فوراً . ( انظر : الروض المربع ، بتحقيق الشيخ خالد المشيقح - وما نقلتُهُ من كلامه - ومجموعة من المشايخ : 2/92 ) .
2/ أليستِ الصلاةُ الفائتةُ المقضيةُ من ذوات الأسباب ، فلا يعتبر فيها وقت النهي ؟
3/ هل كان قصد النبي - صلى الله عليه وسلم - حينما أخرها : تأخيرها حتى ترتفع الشمس قِيْد رمح ؟ فإنه كما قال - صلى الله عليه وسلم - :
« لِيَأْخُذْ كُلُّ رَجُلٍ بِرَأْسِ رَاحِلَتِهِ ، فَإِنَّ هٰذَا مَنْزِلٌ حَضَرَنَا فِيهِ الشَّيْطَانُ » ، فظاهره أنه تحول من هذا الموضع لحضور الشيطان فيه ، وليست العلة : خروج وقت النهي ، والحديث «لا يدل إلا على التأخير اليسير» ( انظر : حاشية الروض المربع ، لابن قاسم : 1/488 ) .

والله أعلم .
  #3  
قديم 27-02-05, 05:37 PM
محمد بن عبدالله
 
المشاركات: n/a
افتراضي إضافة ..

ثم إنني وجدت كلاماً نحو هذا وأكثر ، للصنعاني - رحمه الله - في سبل السلام ( 2/25 ، 26 ط. حلاق ) ، يقول :

« والنهي عن هذه الأوقات الثلاثة : عام بلفظه لفرض الصلاة ونفلها - يقصد الصلاة في أوقات النهي : حين تَطْلُعُ الشمس بازغةً حتى ترتفع ، وحين يقومُ قائم الظّهيرة حتى تزول الشمس ، وحين تَتَضَيّفُ الشمس للغروب - ...ولكن فرض الصلاة أخرجه حديث: «من نام عن صلاته» الحديث، وفيه: «فوقتها حين يذكرها»، ففي أي وقت ذكرها، أو استيقظ من نومه أتى بها. وكذا من أدرك ركعة قبل غروب الشمس، وقبل طلوعها لا يحرم عليه، بل يجب عليه أداؤها في ذلك الوقت، فيخص النهي بالنوافل دون الفرائض.
وقيل: بل يعمها بدليل: أنه لما نام في الوادي عن صلاة الفجر، ثم استيقظ لم يأت بالصلاة في ذلك الوقت، بل أخرها إلى أن خرج الوقت المكروه. وأجيب عنه،
أولاً: بأنه لم يستيقظ هو وأصحابه إلا حين أصابهم حر الشمس، كما ثبت في الحديث، ولم يوقظهم حرها، إلا وقد ارتفعت وزال وقت الكراهة.
وثانياً: بأنه قد بين تأخير أدائها عند الاستيقاظ: بأنهم في واد حضر فيه الشيطان، فخرج عنه وصلى في غيره، وهذا التعليل يشعر بأنه ليس التأخير لأجل وقت الكراهة: لو سلم أنهم استيقظوا ولم يكن قد خرج الوقت »
انتهى .
  #4  
قديم 27-02-05, 10:18 PM
اللجين اللجين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-04
المشاركات: 84
افتراضي

جزاك الله خيرا..
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.