ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > أرشيف لمواضيع قديمة

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-01-05, 09:18 PM
الغواص الغواص غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-04
المشاركات: 93
افتراضي ما هو (( الخـل )) الذي امتدحه الرسول عليه السلام؟

ففي صحيح مسلم

حدثني ‏ ‏عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏يحيى بن حسان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏سليمان بن بلال ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏نعم ‏ ‏الأدم ‏ ‏أو ‏ ‏الإدام ‏ ‏الخل ‏
‏و حدثناه ‏ ‏موسى بن قريش بن نافع التميمي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن صالح الوحاظي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سليمان بن بلال ‏ ‏بهذا الإسناد وقال ‏ ‏نعم ‏ ‏الأدم ‏ ‏ولم يشك ‏


وقال النووي رحمه الله : ‏حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( نعم الإدام أو الأدم الخل ) ‏
‏وفي رواية ( نعم الأدم ) بلا شك . وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل أهله الأدم فقالوا : ( ما عندنا إلا خل فدعا به , فجعل يأكل به ويقول : نعم الأدم الخل ) وذكره من طرق أخرى بزيادة . في الحديث فضيلة الخل , وأنه يسمى أدما , وأنه أدم فاضل جيد . قال أهل اللغة : الإدام بكسر الهمزة ما يؤتدم به , يقال : أدم الخبز يأدمه بكسر الدال , وجمع الإدام أدم بضم الهمزة والدال , كإهاب وأهب , وكتاب وكتب . والأدم بإسكان الدال مفرد كالإدام . وفيه استحباب الحديث على الأكل تأنيسا للآكلين . وأما معنى الحديث فقال الخطابي والقاضي عياض : معناه مدح الاقتصار في المأكل ومنع النفس من ملاذ الأطعمة . تقديره ائتدموا بالخل وما في معناه مما تخف مؤنته , ولا يعز وجوده , ولا تتأنقوا في الشهوات , فإنها مفسدة للدين , مسقمة للبدن . هذا كلام الخطابي ومن تابعه . والصواب الذي ينبغي أن يجزم به أنه مدح للخل نفسه , وأما الاقتصار في المطعم وترك الشهوات فمعلوم من قواعد أخر . والله أعلم .

=============

هل المقصود بالخل هو شيء عام من كل فاكهة
أم هو الخل المشهور الذي يوضع مع ( الحمص أو التي تسمى بليلة )
؟؟؟؟
  #2  
قديم 20-01-05, 11:21 PM
الأحمدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

المقصود به :عبارة عن ماء يوضع فيه التمر حتى يكون حلوا .
والله أعلم .
  #3  
قديم 21-01-05, 01:53 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

9. حديث نعم الإدام الخل
قال مسلم في صحيحه (3|1621 #2051): حدثني عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي (وهو في سننه) أخبرنا يحيى بن حسان أخبرنا سليمان بن بلال عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «نِعْمَ الأدم –أو الإدام– الخل». ثم ذكر رواية يحيى بن صالح عن سليمان بغير شك.

وقال (3|1622 #2052): حدثني يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثنا إسماعيل –يعني ابن علية– عن المثنى بن سعيد (ثقة ثبت) حدثني طلحة بن نافع (أبو سفيان، جيد) أنه سمع جابر بن عبد الله يقول: أخذ رسول الله r بيدي ذات يوم إلى منزله، فأخرج إليه فِلَقَاً من خُبْزِ. فقال: «ما من أُدُمِ؟». فقالوا: «لا، إلا شيءٌ من خَلٍّ». قال: «فإن الخل نِعْمَ الأُدُم». قال جابر: فما زلت أحب الخل منذ سمعتها من نبي الله r. وقال طلحة: ما زلت أحب الخل منذ سمعتها من جابر. وقال محمد الأمين: ما زلت أحب الخل منذ ثبت عندي صحة هذا الحديث.

وأما الإسناد الأول فقد قال عنه الترمذي في سننه (4|278): «هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ غريبٌ من هذا الوجه، لا نعرفه من حديث هشام عروة، إلا من حديث سليمان بن بلال». وقال الترمذي في العلل (ص302): «سألت محمداً (الإمام البخاري) عن هذين الحديثين، فقال: "لا أعلم أحداً روى هذين، غير يحيى بن حسان عن سليمان بن بلال". ولم يعرفهما محمد إلا من هذا الوجه». قلت: الحديث الثاني قد رواه كذلك يحيى بن حسان تابعه يحيى بن صالح عند مسلم، ومروان بن محمد في مسند أبي عوانة (5|194)، كلهم عن سليمان.

وقال ابن أبي حاتم في علله (2|292): «سألت أبي عن حديثٍ رواه مروان بن محمد الطاطري عن سليمان بن بلال عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي r قال: "نعم الإدام الخل". و "بيتٌ لا تمر فيه، جياعٌ أهله". قال أبي: "هذا حديثٌ منكَرٌ بهذا الإسناد"».

وقال أبو الفضل الهروي بن عمار الشهيد في علل الجارودي (ص109 #25): ووجدت فيه (أي في صحيح مسلم): عن يحيى بن حسان، عن سليمان بن بلال، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، عن النبي r، قال: «لا يجوع أهل بيت عندهم التمر». وروى (مسلم) بهذا الإسناد أيضاً عن النبي r: «نعم الإدام الخل». حدثنا أحمد بن محمد بن القاسم الفسوي: حدثنا أحمد بن سفيان: حدثنا أحمد بن صالح: حدثنا يحيى بن حسان، بهذين الحديثين. قال أحمد بن صالح: «نظرت في كتاب سليمان بن بلال فلم أجد لهذين الحديثين أصلاً». قال أحمد بن صالح: وحدثني ابن أبي أويس، قال: حدثني ابن أبي الزناد عن هشام عن رجل من الأنصار أن رسول الله r سأل قوماً: «ما إدامكم؟». قالوا: «الخل». قال: «نعم الإدام الخل». انتهى.

قلت: فظهر أن الحديث فيه رجلٌ مجهولٌ لم يسمّه هشام. ولذلك أنكر أبو حاتم هذا الحديث. لكن الحديث صحيحٌ من حديث جابر، كما سبق بيانه. ولولا أن مسلماً وضعه في أول الباب ما استدركنا عليه. وأما حديث التمر فقد أخرجه مسلم مع متابعة صحيحة من حديثٍ آخر.

وقال مسلم (3|1618 #2046): حدثني عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أخبرنا يحيى بن حسان حدثنا سليمان بن بلال عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي r قال: «لا يجوع أهل بيت عندهم التمر». (#2046) حدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب حدثنا يعقوب بن محمد بن طحلاء عن أبي الرجال محمد بن عبد الرحمن عن أمه عن عائشة قالت: قال رسول الله r: «يا عائشة، بيتٌ لا تمر فيه جياعٌ أهله».

فالحديث الأول له نفس علة الحديث السابق. فالترمذي نقل عن شيخه البخاري ما يثبت تفرد سليمان بهذا الحديث. وأحمد بن صالح بين أنه لم يجد الحديث في كتاب سليمان، فعرف أن سليمان حدث هذا الحديث من حفظه، فأخطأ وسلك الجادة. وبذلك رجح الحافظ أحمد المصري عليه رواية ابن أبي الزناد التي يروي فيها هشام هذا الحديث عن رجل لم يسمه. وبذلك جزم ابن عمار الشهيد، وجزم أبو حاتم الرازي في علله ببطلان هذا الحديث بهذا الإسناد. وقد خص هذا الإسناد لأن الحديث جاء في صحيح مسلم بإسناد آخر جيد.
  #4  
قديم 21-01-05, 08:15 AM
إحسـان العتيـبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الخل هو الخل المعروف

وهو الذي ذكره ابن القيم رحمه الله في " زاد المعاد " وقال :

وكان يأكل الخبز مأدوما ما وجد له إداما فتارة يأدمه باللحم .. وتارة بالبطيخ ، وتارة بالتمر ... وتارة بالخل ، ويقول : " نعم الإدام الخل " وهذا ثناء عليه بحسب مقتضى الحال الحاضر لا تفضيل له على غيره كما يظن الجهال ، وسبب الحديث أنه دخل على أهله يوما فقدموا له خبزا فقال هل عندكم من إدام قالوا ما عندنا إلا خل فقال " نعم الإدام الخل " .

" زاد المعاد " ( 4 / 219 ) .

وقال :

وكان يمدح الطعام أحيانا كقوله لما سأل أهله الإدام فقالوا : ما عندنا إلا خل ، فدعا به فجعل يأكل منه ويقول " نعم الأدم الخل " ، وليس في هذا تفضيل له على اللبن واللحم والعسل والمرق ، وإنما هو مدح له في تلك الحال التي حضر فيها ، ولو حضر لحم أو لبن كان أولى بالمدح منه ، وقال هذا جبرا وتطييبا لقلب من قدمه لا تفضيلا له على سائر أنواع الإدام .

" زاد المعاد " ( 2 / 402 ) .
  #5  
قديم 21-01-05, 09:55 AM
ابو سفيان ابو سفيان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-05
المشاركات: 24
افتراضي اسمحوا لي بهذا السؤال..

هل يستفاد من هذا الحديث " نعم الإدام الخل "جواز مدح الطعام؟ ثم هل يكون هذا دالا على جوازه

ايضا لصاحب الطعام؟ لأن الذي أعلمه هو كراهة عيب الطعام فقط.


ما قولكم بارك الله فيكم.؟
  #6  
قديم 21-01-05, 01:01 PM
الأحمدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

نعم يؤخذ من الحديث جواز مدح الطعام .
وكذلك مثلا لو أحضر لك خبز فقلت :نعم الخبز خبز فلان أو ماأشبه ذلك فهذا أيضا من سنته عليه الصلاة والسلام .[إنظر شرح رياض الصالحين لإبن عثيمين ]
  #7  
قديم 24-01-05, 10:50 PM
الغواص الغواص غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-04
المشاركات: 93
افتراضي

كأني أفهم من كلامكم بارك الله فيكم أن الخل هو ماء الفواكه واللحم ونحو ذلك
وليس مختصا بشيء معين كما هو مشهور عند الكثير في الحجاز بأن الخل هو ذلك السائل الذي يستعمل للبليلة :)
ومنه نوعان مشهوران الخل الأبيض والخل الأسود
وهذه صورة لأحدهما :
  #8  
قديم 24-01-05, 11:05 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قال جابر: فما زلت أحب الخل منذ سمعتها من نبي الله r. وقال طلحة: ما زلت أحب الخل منذ سمعتها من جابر.

وهذا يدل على أنهم فهموا تفضيل الخل على غيرها، لا كما فهم بعض المتأخرين
  #9  
قديم 25-01-05, 09:27 AM
سليمان المرزوقي سليمان المرزوقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-12-04
المشاركات: 25
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية للأحمدي :
المقصود به :عبارة عن ماء يوضع فيه التمر حتى يكون حلوا .
والله أعلم .
هذا الوصف ينطبق على النبيذ


اقتباس:
المشاركة الأصلية للأخ إحسان :

وهو الذي ذكره ابن القيم رحمه الله في " زاد المعاد " وقال :

وكان يأكل الخبز مأدوما ما وجد له إداما فتارة يأدمه باللحم .. وتارة بالبطيخ ، وتارة بالتمر ... وتارة بالخل ، ويقول : " نعم الإدام الخل "وهذا ثناء عليه بحسب مقتضى الحال الحاضر لا تفضيل له على غيره كما يظن الجهال ، وسبب الحديث أنه دخل على أهله يوما فقدموا له خبزا فقال هل عندكم من إدام قالوا ما عندنا إلا خل فقال " نعم الإدام الخل " .

" زاد المعاد " ( 4 / 219 ) .

حمل الحديث على ظاهره أولى ما لم يكن هناك صارف . . . أليس كذلك ؟

وهذا جابر رضي الله عنه يفهم ذلك الفهم وكذا طلحة رحمه الله :

قال جابر: فما زلت أحب الخل منذ سمعتها من نبي الله . وقال طلحة: ما زلت أحب الخل منذ سمعتها من جابر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أما الخل فهو الخل المعروف ولا علاقة لماء الفواكه به ولا المرق وقد عرفه ابن القيم في الزاد بقوله :

الخل مركب من الحرارة والبرودة وهي أغلب عليه وهو يابس في الثالثة قوي التجفيف . . . . الخ.

  #10  
قديم 25-01-05, 01:17 PM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأحمدي
المقصود به :عبارة عن ماء يوضع فيه التمر حتى يكون حلوا .
والله أعلم .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى في شرحه للحديث من كتاب رياض الصالحين (ج7/210) طبعة دار الوطن :
والخل عبارة عن ماء يوضع فيه التمر حتى يكون حلوا .أ.هـ
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.