ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-09-15, 02:00 AM
سمر سمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-11-05
المشاركات: 1
افتراضي ارجو مساعدتي أخواتي في بحثي بارك الله فيكم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ارجو إفادتي بمراجع اصوليه لموضوع البحث الإجماع السكوتي
من كل مذهب كتابان
من حجيه الاجماع السكوتي وتحرير محل النزاع وذكر الاقوال المنسوبه وماورد من الادله والمناقشات والاقوال المراجحه ونوع الخلاف

ارجو مساعدتي الله يفرج عليكم
لكم مني خالص الدعاء
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-09-15, 09:21 AM
عبدالهادي الحربي عبدالهادي الحربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-09
المشاركات: 65
افتراضي رد: ارجو مساعدتي أخواتي في بحثي بارك الله فيكم

تحميل المكتبة الشاملة يفيد في ذلك كثيرا .

من الكتب التي تكلمت في ذلك /
كتاب روضة الناظر وجنة المناظر

كتاب : المهذب في علم أصول الفقه المقارن للشيخ د/ عبدالكريم النملة رحمه الله

والله أعلم
__________________
أتشرف بمتابعتكم في تويتر
عبدالهادي الحربي
https://twitter.com/abdulhadivip
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-05-16, 11:58 PM
أسامة حسن البلخي أسامة حسن البلخي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 524
افتراضي رد: ارجو مساعدتي أخواتي في بحثي بارك الله فيكم

بسم الله الرحمن الرحيم
http://repository.sustech.edu/handle/123456789/10736
منقول
ملخص الرسالة
الإجماع السكوتي دراسة وتطبيقا
رسالة مقدمة لنيل درجة الدكتوراه في الشريعة



ملخص الرسالة
الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسوله الكريم.

وبعدُ:
فقد اخترتُ موضوع "الإجماع السكوتي.. دراسة وتطبيقًا" لنيل درجة "الدكتوراه" في أصول الفقه من جامعة أم القرى، تحت إشراف فضيلة الدكتور حسن أحمد مرعي - حفظه الله.

وقد اخترت الموضوع لإبراز جانب مهمٍّ من جوانب الإجماع - المصدر التشريعي الثالث - وقد ظلَّ الإجماع السكوتي محلَّ نقاشٍ بين قبول وتأويل، ونرى أثره في المسائل الفقهيَّة والاحتجاج به عند بيان سبب الترجيح، ولكنَّه مع هذه الأهميَّة يحتاجُ إلى دراسة مفصَّلة حول تعريفه والمراد به، ومدى علاقته بالإجماع، مع تحديد السكوت المعتبَر شرعًا.

ولذا كتبتُ هذه الرسالة، وهي مشتملةٌ على قسم أصولي دراسي، وقسم فقهي تطبيقي، والرسالة مُوزَّعة على خمسة أبواب وخاتمة والفهارس.

الباب الأول: في تعريف الإجماع لغةً واصطلاحًا، وفي أركان الإجماع وشروطه وأقسامه، وفي بيان أدلَّته من الكتاب والسُّنَّة.

والباب الثاني: في الإجماع السكوتي؛ في تعريفه وشروطه، ومذاهب العلماء فيه، وبيان الراجح.

والباب الثالث: مخصَّص لبيان التعارُض بين الإجماع السكوتي وغيره من الأدلَّة الشرعيَّة، مع بيان الحكم.

والباب الرابع: هو بيان المسائل التي ادُّعي فيها الإجماع لقول البعض وسكوت الآخرين، وذكرتُ منها حوالي 200 مسألة.

واخترت 50 مسألة لبيان تطبيق الإجماع السكوتي نفيًا وقبولاً وتأويلاً، مع بيان موقف العلماء معارضًا وموافقًا.

وختمت الرسالة ببيان أهمِّ نتائج الرسالة، وقلت:
إنَّ الإجماع السكوتي إمَّا هو سكوت مَقرون بالرضا، فهو إجماع بلا نزاعٍ، وإمَّا هو مقرونٌ بالإنكار، فهو مرفوض إطلاقًا، وإمَّا هو مجرَّد عن الرضا والإنكار، فهو إجماع عند البعض أو حجَّة عند الأكثرين، ولكنه مُعتَبر يقينًا إذا قُيِّدَ بقيود وتحقَّقت فيه بعضُ العلامات، وفي هذه الحالة هو دليلٌ ظني، لكنَّه مقدَّم على الآحاد والقياس.

وقلت أيضًا: إنَّ مثلَ هذا الإجماع قد وُجِدَ قبل استقرار المذاهب، ووجودُه الآن لا يكون بهذا الشكل إلا إذا علم ببلوغ الجميع وعلم عن رضا بعض قولاً أو فعلاً عن طريق المجامع الفقهيَّة والمجلات الفقهيَّة مع سُكوت الباقين.

وألحقت بالرسالة فهارس الأعلام والمصادر والأحاديث والموضوعات.

ونسألُ الله التوفيقَ والرشد والسداد.
♦♦♦♦

مقدمة
أولاً: سبب اختيار الموضوع:
الحمد لله الذي خلق الإنسان وعلَّمه البيان، وعلَّمه ما لم يعلم، ورفَع مكانة العلم وأهله؛ حيث ربَط العلم بالهداية الربانيَّة، وصلَّى الله على محمد بن عبدالله النبي الأمي الذي اصطَفاه الله لرسالته الخالدة، وختم به النبوَّة وأعاد به إلى العلم هيبته ومنزلته، وورث بع العلماء أمانةَ الدِّين والعلم، ثم نقلوا هذا العلم إلى أجيالٍ متعاقبة، ونشروا العلم في كلِّ مكان، فصلوات الله عليه وعلى آله وأصحابه ومُتَّبعيه إلى يوم الدِّين.

وبعدُ:
فقد اتَّجه الإسلام في تأدية العبادات وأنواع السلوك اتجاهًا يميلُ إلى الروح الجماعيَّة، مع إعطاء الفرد حريَّته ومنزلته ليتحمَّل مسؤوليَّته عن أعماله، ولكنَّه يعيش في المجتمع - والمجتمع له قوَّته وقيمته، فهو الذي يعقدُ اللآلئ في سلك واحد، ويحولُ هؤلاء إلى بنيانٍ مَرصوص.

وكان لهذا الاتجاه أثرُه في كلِّ علمٍ من العلوم، وبخاصَّة مسائل الفقه؛ حيث حظيت باهتمامٍ بالغ، والإسلام بجانبِه رسم المبادئ والقواعد الأساسيَّة وبين المنهج المقبول للتفريعِ والتشريعِ في ضوء هذه المبادئ، فعكَف العلماء على خدمة الدِّين في مجال الفقه، وكوَّنوا الثروة الفقهيَّة التي ساهمت الأجيال في كلِّ عصر في تنميتها، واتَّجه الفقهاء مع اختلاف الطبائع واختلاف المناهج في الترجيح والاختيار، إلى توحيدِ الآراء، واجتماع الأقوال، أو حملها على محمل واحد؛ ولذا تجلَّى هذا الاتِّجاه في كثيرٍ من أحكام الفقه؛ حيث ظهر رأي جماعي في المسألة، وكذا احتلَّ الإجماع وكيفيَّة تحقُّقه، وتشعَّبت المباحث حسَب وجهات النظر، ولكنَّهم اتَّفقوا على أنَّ الإجماع الشرعي هو: اتِّفاق مجتهدي الأمَّة على أمرٍ من الأمور.

وقد رأى البعض أنَّ تحقُّق الإجماع قد يكونُ في شكلٍ من الأشكال ويحتجُّ به؛ مثل اعتبار إجماع أهل المدينة حجَّةً في إقرار الجميع أنَّ الإجماع الصريح هو الذي يمثِّل إجماع الأمَّة، ومن هذه الإجماعات الإجماع السكوتي الذي نالَ موافقةَ أغلب الفقهاء، واعتبره الكثير إجماعًا وحجَّةً.

واخترت هذا القسم من الإجماع للكتابة فيه؛ لوجود التضارب في الآراء والتعارُض بين المنقول والتطبيق لهذا الإجماع في المسائل الفقهيَّة، واشتهر الحنفيَّة بقولهم بهذا القسم من الإجماع، فكان قصدي من كتابة هذه الرسالة في هذا الموضوع أولاً الاستفادة العلميَّة بتتبُّع الموضوع في بطون الكتب الأصوليَّة والفقهيَّة، وثانيًا جمع المعلومات من المصادر الأصليَّة، وثالثًا الاستنتاج في ضوء المعلومات ثم عرضها - رابعًا - بأسلوب علمي، فكانت الرسالة.

ثانيًا: منهجي في كتابة البحث في الموضوع:
يحتوي البحث في هذا الموضوع على جانبين: الجانب الأول في الدراسة الأصولية للموضوع، والجانب الثاني هو الجانب التطبيقي.

أمَّا الجانب الأصولي فقد التزمتُ فيه الكلام عن الإجماع - تعريفه وأركانه وشروطه وأقسامه - حتى انتهيت إلى الإجماع السكوتي، فوفيت الكلام فيه، ملتزمًا في هذا كلِّه الرُّجوع إلى كتب الأصول الأصيلة وأمَّهات الكتب عند المتكلِّمين والفقهاء والظاهريَّة وغيرهم، والتزمت أنْ آخُذَ المذاهب من كتب أصحابها أن وُجِدت، وإلا فمن كتب المذهب، وحاولت الترجمة لغير المشهورين من الأصوليِّين والفقهاء.

أمَّا الجانب التطبيقي فحاولت فيه تتبُّع الإجماعات في الكتب التي تهتمُّ بذلك من أمَّهات المراجع كـ"المغني"؛ لابن قدامة، و"المجموع"؛ للنووي، و"بداية المجتهد"؛ لابن رشد، و"الإفصاح"؛ لابن هبيرة، و"الإجماع"؛ لابن المنذر، و"المحلي"؛ لابن حزم، و"مراتب الإجماع" له أيضًا، و"رحمة الأمة في اختلاف الأئمة"؛ للدمشقي، و"حلية العلماء"؛ للشاشي القفال، وغيرها من المراجع الأصيلة التي لها علاقةٌ بالموضوع.

وقد التزمتُ جمعَ الإجماعات السكوتيَّة التي قيل فيها: "لا أعلم له مخالفًا"، وقال به فلان ولم ينكر عليه أحد، ونحوها ممَّا يُفهم منه الإجماع بقول البعض وسكوت الباقين، وتتميمًا للفائدة ذكرتُ بعض الإجماعات التي تُعتَبر من الإجماع الصريح أو ممَّا ادُّعِي فيه عدمُ الخلاف ووجد فيه قول مخالف.

ثم أتبعتُ ذلك ببعض المسائل في التطبيقات؛ لبيان موقف العلماء من الإجماع السكوتي قبولاً وتأويلاً، واخترت هذه المسائل من "المحلي"؛ لابن حزم؛ لبيان موقفه من الإجماع السكوتي، واحتجاجه بالإجماع السكوتي مرَّة وإلزامه خصمه به مرَّة، ورفضه إيَّاه إطلاقًا مرَّةً، وذكرت أخيرًا بعض النتائج الهامَّة التي وصلت إليها بعد الدراسة، وفي ضوء البحث عن الموضوع.

ثالثًا: خطة البحث:
تتكوَّن الرسالة من مقدمة، وخمسة أبواب، وخاتمة.
أمَّا المقدمة: ففيما تقدَّم من سبب اختياري للموضوع، ومنهجي في البحث، وخطة البحث.

أمَّا الباب الأول: ففي الإجماع وحجيَّته وأقسامه، وقسمته إلى خمسة فصول:
الفصل الأول: في تعريف الإجماع لغة واصطلاحًا.
الفصل الثاني: في بيان أركان الإجماع وشروطه.
الفصل الثالث: في بيان أدلَّة الإجماع في الكتاب والسُّنَّة.
الفصل الرابع: في أقسام الإجماع.
الفصل الخامس: في بيان مذاهب العلماء في الإجماع.

أمَّا الباب الثاني: ففي الإجماع السكوتي، وفيه خمسة فصول:
الفصل الأول: في تعريف الإجماع السكوتي.
الفصل الثاني: في حجيَّة الإجماع السكوتي ومذاهب العلماء فيه.
الفصل الثالث: في شروط الإجماع السكوتي.
الفصل الرابع: في أدلَّة هذه المذاهب.
الفصل الخامس: في مناقشة أدلَّة هذه المذاهب والترجيح.

أمَّا الباب الثالث ففي التعارُض بين الإجماع السكوتي وغيره من الأدلَّة الشرعيَّة، وتحته فصلان:
الفصل الأول: في مرتبة الإجماع بين الأدلَّة.
الفصل الثاني: في تعارُض الإجماع السكوتي مع النص والقياس والمصلحة.

أمَّا الباب الرابع: ففي الإجماعات السكوتيَّة المختارة من الأبواب الفقهيَّة.

أمَّا الباب الخامس: ففي مسائل من التطبيقات الفقهيَّة في ضوء الإجماع السكوتي قبولاً وتأويلاً، وموقف ابن حزم من السكوتي.

أمَّا الخاتمة: ففيما توصَّلت إليه من النتائج.

وفي نهاية الرسالة ألحقت بالرسالة عدَّة فهارس:
فهرس الأحاديث المخرَّجة، وفهرس الأعلام والتراجم، وفهرس المصادر والمراجع، ثم فهرس الموضوعات.

والله ينفعنا ويُوفِّقنا، ويجعل هذا المجهود خالصًا لمرضاته، ونافعًا للإسلام والمسلمين، وفاتحًا لسبيل العلم والعمل والخير كلِّه، والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل.

خاتمة الرسالة
النتائج التي وصلت إليها في ضوء البحث أذكرها في آخِر الرسالة:
1- الإجماع ثابت بالكتاب والسُّنَّة.

2- الإجماع له أهميَّته، وميزته أنَّه يُمثِّلُ عصمة الأمَّة ودورها في التشريع.

3- الإجماع هو ما أجمع عليه علماء هذه الأمَّة من أهل الحلِّ والعقد.

4- وتُطلَق كلمة الأمَّة على المجتهدين من الفرقة الناجية؛ لأنهم يُمثِّلون الأمَّة في مجال التشريع؛ فالإجماع يكون أصالةً من المجتهدين، ويكون للأمَّة تبعا لهم.

5- ولقد حصل الإجماع على مسائل كثيرة فقهيَّة وغير فقهيَّة.

6- ومن الإجماع إجماعٌ صريح وسكوتي.

7- والسكوتي ورد له عدَّة تعريفات، وهو بين القبول والردِّ عند الأصوليين.

8- وإذا ثبت أنَّ السكوتي يُطلَق على المجرَّد من قرائن الرضا والسخط، وكذلك يُطلق على المقترن بدلائل الرضا، فالثاني مقبولٌ بلا خلاف.

والخلاف في قبول السكوتي المجرَّد، فرجَّحت قبولَه كما عند الكثير من العلماء، ولكن بشروط وقيود.

9- ولا يختصُّ القول بقبول السكوتي بالمذهب الحنفي - كما اشتهر عنهم - بل قال به علماء من المذاهب الأربعة، وعامَّتهم يقبَلونه بشروط تُؤكِّد انتشار القول ومُصاحبة السكوت دليل الرضا ظاهرًا.

10- ويرد على السكوتي احتمال وشبهة؛ بسبب الاحتمالات الواردة على السكوت؛ فينزل درجة من القطع، ويبقى ظنيًّا في حجيَّته، ولكنَّه يُطلَق عليه لفظ "الإجماع" لوجود نوعٍ من الاتِّفاق.

11- يُقدَّم الإجماع السكوتي على خبر الواحد والقياس عند التعارُض.

12- ولكونه ظنيًّا في حجَّته يمكن لمجتهدي عصر بعد عصر الإجماع مخالفة هذا الرأي المبنيِّ على الإجماع السكوتي إذا عثروا على دليلٍ قوي مخالف لهذا الإجماع.

13- الواقع أنَّ مثل هذه الإجماعات قد تمَّت وتكرَّر وقوعُها في عصر الصحابة عامَّةً وفي عصر التابعين أحيانًا، وندر بعد عصر السلف؛ ولذا قلَّما ادَّعى أحدٌ بحدوث مثل هذا الإجماع بعد عصر السلف، وخاصَّة بعد استقرار المذاهب.

14- وفي عصرنا يكون الإجماع إمَّا صريحًا وإمَّا سكوتيًّا؛ بمعنى: يعلم بالرضا قطعًا.

15- لقد جمعنا عدَّة إجماعات سكوتيَّة من كلِّ باب فقهي، وقد أدخل في السكوتي ما ليس منه، وقد يكونُ الإجماع في مسألةٍ صريحًا ولكنَّه نزل إلى السكوتي؛ لعدم نقل القول من كلِّ مجتهد، وجمعنا ليس حصرًا للجميع ولكنَّه الأكثر.

16- وتناولت بعض التطبيقات الفقهيَّة التي دار النقاشُ فيها حول الاحتجاج بالإجماع السكوتي قبولاً وتأويلاً، فأثبتت أنَّ القائلين بالإجماع السكوتي يقبلونه كما هو، وأحيانًا يُؤوِّلون المنقول بالسكوتي أو يترُكونه؛ لوجود دليلٍ أقوى منه، ولكن في كلِّ حال يلتَفِتون إليه، حتى ابن حزم وهو لا يُبالي به كدليلٍ ولكنَّه يذكره ولو إلزامًا لخصمِه بقبوله، أو تعضيدًا لما ذهب إليه.

17- وفي أيَّامنا احتلَّت المجامع الفقهيَّة محلَّ المجتهدين؛ فقد تكون قراراتها محلَّ إجماع الأمَّة إذا انتشرت ووصَلت إلى عُلَماء البلدان ووافقوا عليها.

وهذا الإجماع قد يكون صريحًا وقد يكون سكوتيًّا.

فهرس الموضوعات
الموضوعات
الصفحة
كلمة شكر

مقدمة الرسالة

الباب الأول: في الإجماع، ويشتمل على تمهيد وخمسة فصول:

التمهيد
1
المبحث الأول (من الفصل الأول) تعريف الإجماع لغة
3
البحث الثاتي تعريف الإجماع اصطلاحًا
8
تعريف أبي الحسين البصري
8
تعريف الجويني
8
تعريف الشيرازي
9
تعريف الغزالي
9
تعريف الرازي
10
تعريف عضد الدين الإيجي
11
تعريف السبكي
11
تعريف البيضاوي
11
تعريف القرافي
12
تعريف الآمدي
12
تعريف النسفي
13
تعريف البزدوي
13
تعريف ابن حزم
14
تعريف النَّظَّام
15
تعريف الإمامية
15
تعريف الزيدية
16
تعريف ابن الهمام
16
تحليل التعريفات واختيار التعريف
16
الفصل الثاني: المبحث الأول: في بيان أركان الإجماع
18
المبحث الثاني: في شروط الإجماع
20
الشرط الأول في وجود مستند للإجماع
20
الشرط الثاني في انعقاد الإحماع في كل مصر
22
الثالث في اشتراط العدالة في المجمعين
25
الرابع في عدد المجمعين
26
الخامس في انقراض العصر
27
السادس في اتفاق الكل
28
السابع في نقل الإجماع إلينا
29
الفصل الثالث

المبحث الأول: في بيان أدلة الإجماع من الكتاب
30
الآية الأولى: ï´؟ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ... ï´¾ [آل عمران: 110]
30
الآية الثانية: ï´؟ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا ï´¾ [البقرة: 143]
33
الآية الثالثة: ï´؟ وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى... ï´¾ [النساء: 115]
35
الآية الرابعة: ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ï´¾ [النساء: 59]
39
الآية الخامسة: ï´؟ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ï´¾ [آل عمران: 103]
41
المبحث الثاني: في بيان أدلَّة الإجماع من السُّنَّة النبويَّة
45
الحديث الأول: ((إنَّ الله أجاركم من ثلاث))
45
الحديث الثاني: ((إنَّ أمَّتي لا تجتمع على ضلالة))
45
أحاديث أخرى في هذا المعنى
45
الأدلة الموجبة للإجماع قطعيَّة
48
الفصل الرابع: في أقسام الإجماع:
54
إجماع الصحابة
55
إجماع الخلفاء الأربعة
56
إجماع أهل المدينة
57
إجماع العترة
59
إجماع أهل الكوفة
60
إجماع الأكثر مع مخالفة الواحد والاثنين
60
الإجماع المنقول بالتواتر
62
إجماع مجتهدي الأمة في عصر
63
الإجماع الصريح
64
الفصل الخامس في بيان مذاهب العلماء في الإجماع
66
قول النَّظَّام
66
مذهب الإمامية
67
مذهب الزيدية
67
مذهب ابن حزم
68
قول الإمام أحمد بن حنبل
68
الباب الثاني: في الإجماع السكوتي، وفيه خمسة فصول:

الفصل الأول: في تعريف الإجماع السكوتي:
70
التعريف الأول للبيضاوي
70
التعريف الثاني للرازي
71
التعريف الثالث للغزالي
71
التعريف الرابع للسرخسي
72
التعريف الخامس لابن الحاجب
82
التعريف السادس للبزدوي
72
التعريف السابع لابن النجار
73
أقسام السكوت
75
تحليل التعريفات
76
الفصل الثاني في حجية الإجماع السكوتي ومذاهب العلماء فيه
78
المذهب الأول: أنَّه ليس بإجماع ولا حجَّة
78
تحقيق مذهب الشافعي ومن وافقه
80
المذهب الثاني: أنَّه إجماع وحجَّة
91
المذهب الثالث: السكوتي حجة وليس بإجماع
96
المذهب الرابع: أنه إجماع بشرط انقراض العصر
98
المذهب الخامس: أنَّه إجماع إن كان فُتيا لا حكمًا
100
المذهب السادس: أنَّه إجماع إن كان حكمًا لا فُتيا
103
المذهب السابع: أنَّه إجماع إنْ وقع في شيء يفوت استدراكه وإلا فهو حجَّة
104
المذهب الثامن: السكوتي مخصوصٌ بعصر الصحابة
105
المذهب التاسع: إن كان الساكتون أقلَّ فهو إجماع
106
المذهب العاشر: إن كان ممَّا يدوم ويتكرَّر فهو إجماع
106
المذهب الحادي عشر: أنَّه إجماع قبل استقرار المذاهب
107
المذهب الثاني عشر: أنَّه إجماع إذا كان معه قياس
107
المذهب الثالث عشر: أنَّه إجماعٌ بشرط إفادة القرائن العلم بالرضا
108
الفصل الثالث: في شروط الإجماع السكوتي
109
الشرط الأول: في كونه في مسائل التكليف
109
الشرط الثاني: أنه بلغ جميع أهل العصر ولم ينكروا
109
الشرط الثالث: كون السكوت مجرَّد عن الرضا والكراهة
110
الشرط الرابع: مضيُّ زمن يسع قدر مهلة النظر
110
الشرط الخامس: ألا يتكرَّر مع طول الزمان
110
الشرط السادس: أن يكون قبل استقرار المذاهب
110
هل السكوت خاص بعصر الصحابة؟
111
الفصل الرابع: في أدلَّة هذه المذاهب:
113
أدلة المذهب الأول
113
أدلة المذهب الثاني
114
أدلة المذهب الثالث
117
أدلة المذهب الرابع
117
أدلة المذهب الخامس
118
أدلة المذهب السادس
118
أدلة المذهب السابع
119
أدلة المذهب الثامن
119
أدلة المذهب التاسع
119
أدلة المذهب العاشر
120
أدلة المذهب الحادي عشر
120
أدلة المذهب الثاني عشر
120
أدلة المذهب الثالث عشر
120
الفصل الخامس: في مناقشة أدلة المذاهب والترجيح
12
السكوت المجرد عن القرائن
121
السكوت الدال على الرضا
122
السكوت الدال على الانكار
123
السكوت ثم إظهار الخلاف
124
السكوت بالقول والموافقة بالفعل
124
نقل قول صاحبي مع عدم مخالفة الأصحاب
125
السكوت في قول لم ينتشر، وفي قول انتشر
126
الساكتون أقل
127
السكوت فيما تعمُّ به البلوى
128
السكوت في الاعتقاديات
128
الباب الثالث: في التعارض بين الإجماع السكوتي وغيره من الأدلَّة الشرعية، وتحته فصلان:

الفصل الأول: في مرتبة الإجماع السكوتي بين الأدلة
130
المبحث الأول: تعارض الإجماع السكوتي مع النص
137
المبحث الثاني: تعارض السكوتي مع القياس والمصلحة
140
القسم التطبيقي
الباب الرابع

أفسام الإجماعات السكوتية
142
كتاب الطهارة
143
باب الطهارة
143
الإجماع 1: في أنَّ الصلاة لا تصحُّ إلا بطهارة
143
الإجماع 2: في وجوب الطهارة بالماء
145
الإجماع 3: في الماء المطلق لرفع الحدثين
146
الإجماع 4: الماء المسخن غير مكروه
150
الإجماع 5: في جواز الوضوء بماء البحر
152
الإجماع 6: في نجاسة الخمر
153
الإجماع 7: في نجاسة الميتة قبل الدبغ
153
أجماع 8: في الجراد والسمك
154
الإجماع 9: المضبَّب بالذهب حرام
155
الإجماع 10: سؤر ما يؤكل لحمه طاهر
157
الإجماع 11: كتاب الوضوء طهارة الماء بعد الغمس
158
الإجماع 12: النية في طهارة الغسل والوضوء
159
الإجماع 13: استحباب السواك
160
الإجماع 14: السواك للصائم
161
الإجماع 15: غسل اليدين ثلاثًا
163
الإجماع 16: المضمضة والاستنشاق
165
الإجماع 17: غسل الوجه
166
الإجماع 18: غسل الدين إلى المرفقين
167
الإجماع 19: غسل الرأس
168
الإجماع 20: غسل الرجلين
169
الإجماع 21: الوضوء في المسجد
171
الإجماع 22: تنشيف الأعضاء
172
الإجماع 23: مس المصحف للمحدث
173
الإجماع 24: التثليث في الوضوء
174
الإجماع 25: الترتيب بين اليمنى واليسرى من العضوين
175
الإجماع 26: نواقض الوضوء
176
الإجماع 27: نوم المضطجع
179
الإجماع 28: القهقهة تبطل الصلاة
182
الإجماع 29: لا وضوء على من مس أنثييه
183
الإجماع 30: التيامن بالطهارة والشك في الحدث
184
الإجماع 31: مساعدة الغير في الوضوء
186
الإجماع 32: الاستطابة من الحدث
187
الإجماع 33: المسح على الخفين والجوربين
188
الإجماع 34: لا بُدَّ من تقدم الطهارة على المسح
191
الإجماع 35: نواقض المسح نواقض الوضوء
192
الإجماع 36: المسح خاص بأعلى الخف
192
الإجماع 37: الغسل وموجباته
194
الإجماع 38: غسل يوم الجمعة مشروع
167
الإجماع 39: باب التيمم
198
الإجماع 40: التيمم لا يرفع الحدث باستمرار
20
الإجماع 41: يجوز التيمم من مكان واحد لجماعة
202
الإجماع 42: النية شرط في صحة التيمم
203
الإجماع 43: للتيمم أن يؤمَّ المتوضئ
204
الإجماع 44: التيمم مسح خفيف
205
الإجماع 45: من أحداث النساء الحيض والنفاس
206
الإجماع 46: لا حدَّ لأكثر الطهر
208
الإجماع 47: كتاب الصلاة: الصلاة ركن
209
الإجماع 48: هي فرض على كل مسلم ومسلمة
210
الإجماع 49: في أوقات الصلوات
211
الإجماع 50: الأوقات الخمسة هي شرط لصحة الصلاة
213
الإجماع 51: الأذان والإقامة مشروعان
214
الإجماع 52: لا يشرع الأذان للنساء ولا الإقامة
215
الإجماع 53: يعتد بأذان المسلم العاقل
216
الإجماع 54: قوتل أهل بلد تركوا الأذان
217
الإجماع 55: لا يؤذن لصلاة قبل دخول الوقت إلا...
218
الإجماع 56: من السنة استقبال القبلة في الأذان
219
الإجماع 57: من أذن فله أن يقيم
220
الإجماع 58: يجوز أخذ الرزق على الأذان
221
الإجماع 59: طهارة موقف المصلي شرط لصحة الصلاة
222
الإجماع 60: طهارة البدن شرط
223
الإجماع 61: ستر العورة شرط
224
الإجماع 62: الطهارة من الحدث شرط
225
الإجماع 63: العلم بدخول الوقت شرط
226
الإجماع 64: استقبال القبلة مع القدرة شرط
227
الإجماع 65: إذا اشتبهت القبلة فاجتهد
228
الإجماع 66: تصح صلاة النفل في الكعبة
229
الإجماع 67: للصلاة سبعة أركان
230
الإجماع 68: الإتيان بالسلام مشروع
237
الإجماع 69: سجود التلاوة غير واجب
238
الإجماع 70: سجود السهو مشروع
239
الإجماع 71: سها شهرين أو أكثر
240
الإجماع 72: حكم النافلة حكم الفرض في سجود السهو
241
الإجماع 73: ليس على المأموم سجود سهو إلا...
242
الإجماع 74: من تكلم عامدًا أو ساهيًا بطلت صلاته
243
الإجماع 75: لا يشرع سجود السهو في صلاة الجنازة
244
الإجماع 76: الأوقات التي نُهِيَ عن الصلاة فيها
246
الإجماع 77: الأصل في الصلاة القيام بدون عذر
247
الإجماع 78: التراويح سنة مؤكدة
248
الإجماع 79: صلاة الجماعة مشروعة
249
الإجماع 80: تنعقد الجماعة باثنين فصاعدًا
250
الإجماع 81: اقتداء الفاسق والمبتدع
251
الإجماع 82: إمامة العبد والأعمى جائزة
252
الإجماع 83: الجماعة المتكرِّرة في مسجد
253
الإجماع 84: الصلاة خلف المحدث
254
الإجماع 85: إذا فاتته الركوع فقد فاتته الركعة
255
الإجماع 86: تصح صلاة المتنفل وراء المفترض
256
الإجماع 87: يستحب التخفيف في الصلاة جماعة
257
الإجماع 88: صلاة المسافر
258
الإجماع 89: إذا اقتدى المسافر بمقيم
259
الإجماع 90: حكم صلاة الجمعة
260
الإجماع 91: صلاة الخوف مشروعة
264
الإجماع 92: صلاة العيدين
265
الإجماع 93: بعض أعمال يومي الفطر والأضحى
266
الإجماع 94: صلاة الكسوف والخسوف
267
الإجماع 95: صلاة الاستسقاء
268
الإجماع 96: صلاة الجنائز
269
الإجماع 97: بعض الأعمال بمناسبة الموت والموتى
272
الإجماع 98: الزكاة ركن الإسلام
273
الإجماع 99: تجب الزكاة في الإبل والبقر والغنم
274
الإجماع 100: نصاب الذهب عشرون مثقالاً
276
الإجماع 101: لا يجوز دفع الزكاة إلى...
277
الإجماع 102: زكاة الفطر مشروعة
278
الإجماع 103: صيام شهر رمضان واجبة وركن
279
الإجماع 104: النية واجبة وشرط للصوم
280
الإجماع 105: السحور مندوب إليه
281
الإجماع 106: من استقاء فعليه القضاء
282
الإجماع 107: الصوم هو الامتناع عن...
283
الإجماع 108: صوم التطوع مندوب ومكروه
284
الإجماع 109: الاعتكاف مشروع
285
الإجماع 110: الحج أحد أركان الإسلام الخمسة
286
الإجماع 111: يجوز الحج عن مريض مزمن وشيخ
288
الإجماع 112: ما ثبت به الخبر في المواقيت
289
الإجماع 113: الإحرام للحج فرض
291
الإجماع 114: المحرم إذا حصره العدو؟
293
الإجماع 115: أعمال الإحرام
294
الإجماع 116: الصيد ممنوع للمحرم
297
الإجماع 117: زيارة مسجد الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم – مشروعة
298
الإجماع 118: النكاح مشروع وله ركنان
299
الإجماع 119: الأصل في الأبضاع التحريم والنكاح
302
الإجماع 120: النفقة والكسوة من حقوق الزوجية
305
الإجماع 121: الوليمة مشروعة
306
الإجماع 122: بعض الأنكحة منهي عنها شرعا
307
الإجماع 123: الخلع مستمر الحكم
308
الإجماع 124: الطلاق مشروع
309
الإجماع 125: الطلاق على نوعين
310
الإجماع 126: ألفاظ الطلاق صريحة و...
311
الإجماع 127: طلاق الثلاث بالتوالي ومرة واحدة؟
312
الإجماع 128: تعليق الطلاق بشرطين
314
الإجماع 129: الإيلاء
314
الإجماع 130: الظهار
315
الإجماع 131: اللعان
316
الإجماع 132: العدة مشروعة بالجملة
317
الإجماع 133: الزوج المفقود
318
الإجماع 134: حداد الزوجة المتوفى عنها زوجها
319
الإجماع 135: كتاب البيوع، البيع جائز شرعًا
320
الإجماع 136: العقود على أضرب، والخيار في بعضها
321
الإجماع 137: شروط البيع خمسة
322
الإجماع 138: الربا حرام، وهو على نوعين
324
الإجماع 139: الأعيان الستة وتحريم الربا
325
الإجماع 140: كل ما حرم فيه التفاضل حرم فيه النَّساء
326
الإجماع 141: لا يجوز بيع الدَّين بالدَّين
327
الإجماع 142: القبض في المجلس شرط لصحَّة البيع
328
الإجماع 143: الغرر الفاحش مانعٌ من صحة البيع
329
الإجماع 144: العيب موجب للخيار
330
الإجماع 145: الاحتكار في الأقوات ممنوع
331
الإجماع 146: السلم جائز بشروط
332
الإجماع 147: القرض قربة مندوب إليها
333
الإجماع 148: المضاربة أو القراض جائز
334
الإجماع 149: الرهن جائز
336
الإجماع 150: القبض شرط في الرهن ولا يكون الراهن...
337
الإجماع 151: الحجر له أحكام
338
الإجماع 152: الصلح على أنواع
339
الإجماع 153: الحوالة جائزة
340
الإجماع 154: الضمان مشروع وجائز
341
الإجماع 155: الشركة على أنواع، والمتفق عليها هي...
342
الإجماع 156: التوكيل صحيح بـ...
343
الإجماع 157: العارية جائزة ومستحبة
344
الإجماع 158: الغصب محرم شرعًا
345
الإجماع 159: الشفعة ثابتة
346
الإجماع 160: الإجازة ثابتة
347
الإجماع 161: الإجازة على منفعة وعلى عمل لمدة لقاء أجر
348
الإجماع 162: جواز الإيداع والاستيداع
349
الإجماع 163: إحياء الموات
350
الإجماع 164: للإمام أنْ يحمي الأرض لصالح المسلمين
351
الإجماع 165: اللقطة جائزة بالجملة
352
الإجماع 166: التقاط اللقيط واجب
353
الإجماع 167: الجعالة جائزة
354
الإجماع 168: الوقف قربة مندوب إليها
355
الإجماع 169: الوصية ثابتة
356
الإجماع 170: الفرائض مقدَّرة لأصحابها
357
الإجماع 171: أسباب الميراث ثلاثة... والوارثون...
358
الإجماع 172: الجناية بما حل بالنفس، يحرم قتل النفس بغير حق
359
الإجماع 173: لا قصاص في قتل الخطأ
360
الإجماع 174: يجري القصاص في الأطراف
361
الإجماع 175: العقل موروث
362
الإجماع 176: دية المرآة الحرة نصف الحر المسلم
363
الإجماع 177: في دية الأعضاء إذا كان واحدًا، وإذا كانا عضوين
364
الإجماع 178: الحدود وهي: الردة والزنا والقذف والسرقة وقطع الطريق وشرب الخمر
364
الإجماع 179: الزنا
367
الإجماع 180: القذف
369
الإجماع 181: السرقة
371
الإجماع 182: شرب الخمر
373
الإجماع 183: التعزير
374
الإجماع 184: الحرابة أو قطع الطريق
375
الإجماع 185: البغاة، وحكم البغي
376
الإجماع 186: الإمامة، وهي ضروريَّة
377
الإجماع 187: الجهاد مطلوب وله حالات
378
الإجماع 188: لفرضية الجهاد شروط
381
الإجماع 189: تجوز المبارزة بإذن الأمير
383
الإجماع 190: الغنيمة وتقسمها
384
الإجماع 191: الجزية على أهل الكتاب
385
الإجماع 192: يقتل الجاسوس الحربي
386
الباب الخامس: في نماذج التطبيقات الفقهية في ضوء موقف ابن حزم من الإجماع السكوتي قبولاً وتأويلاً
مقدمة هذا الباب

مسائل هذا الباب:
المسألة 1: غسل يوم الجمعة
395
المسألة 2: المسح على الجوربين
397
المسألة 3: تطهير الحائض بعد انقطاع الدم بغسل و
398
المسألة 4: لا حدَّ لأقل الطهر ولا لأكثره
399
المسألة 5: لا قضاء على مَن ترك الصلاة متعمدًا
400
المسألة 6: إمامة المرأة للنساء جائزة
401
المسألة 7: يعيد الصلاة من صلى إلى غير القبلة
402
المسألة 8: لا تجوز إمامة الصبي لا في فريضة ولا في...
403
المسألة 9: تعتكف المرأة في المسجد ولو كانت حائضًا
404
المسألة 10: الشيخ والعجوز لا يلزمهما الصوم ولا الكفارة عند...
405
المسألة 11: الحج إلى مكة والعمرة إليها فرضان
406
المسألة 12: من يريد الحج والعمرة فليتجرَّد من ثيابه
407
المسألة 13: القارن والمعتمر سواء في الجزاء
408
المسألة 14: الإكراه بسوط وسوطين إكراه
409
المسألة 15: لا يحل لأحد تلقي الجلب
410
المسألة 16: لا يحل بيع كلب أصلاً لا كلب صيد ولا...
411
المسألة 17: بيع المصاحف جائز أمَّا العلم فلا يباع
412
المسألة 18: لا يجوز أنْ تقبل شهادة الكافر إلا في الوصية في السفر
413
المسألة 19: تتزوج الحامل من نكاحٍ فاسد أو الزنا قبل وضع الحمل
414
المسألة 20: لا قود على مجنون وصبي وسكران
415
المسألة 21: اختلاف الشهود في الشهادة لا يُؤثِّر على قبول الشهادة
416
المسألة 22: التحليل حرامٌ وفيه حد
417
المسألة 23: لو قذف الأب ابنه يحدُّ
418
المسألة 24: حد الخمر أربعون جلدة
419
المسألة 25: الوضوء والغسل جائزان بالماء المستعمل

المسألة 26: النوم في ذاته حدث ناقض للوضوء في أيِّ حال
420
المسألة 27: يجزئ من الرأس ما وقع عليه اسم المسح
421
المسألة 28: مدة المسح على الخفين يومًا وليلة للمقيم...
422
المسألة 29: المتيمم يصلي بتيمُّم واحد ما شاء من الصلوات
423
المسألة 30: لا ركعة لمن دخل الصلاة والإمام راكع
424
المسألة 31: مَن صلَّى على غير طهارة فصلاة من ائتمَّ به...
425
المسألة 32: القصر واجب في السفر فمَن أتَمَّ فصلاته باطلة
426
المسألة 33: يُكبِّر الإمام على الجنازة خمس تكبيرات
427
المسألة 34: الزكاة فرض على جميع المسلمين عند النصاب
428
المسألة 35: تثبت رؤية الهلال بشهادة رجل واحد
429
المسألة 36: لا بأسَ بأنْ يُغطِّي المحرم وجهه
430
المسألة 37: يبطل الحج بارتكاب المعصية متعمدًا
431
المسألة 38: جائز للمحرم دخول الحمام والتدليك وغسل الرأس
433
المسألة 39: لا شيء على مَن تطيَّب ناسيًا أو مسَّ الطيب أو لبس
434
المسألة 40: لا يحل التولي يوم الزحف ولو كثر عددهم إلا...
435
المسألة 41: لا يملك الحربيون مال مسلم أبدًا
436
المسألة 42: يجوز تقسيم الغنيمة في دار الحرب وتقسم الأرض
437
المسألة 43: التضحية جائزة في أيَّام النحر ليلاً ونهارًا
438
المسألة 44: لحم الخيل والبغال حلالٌ أكلُه
439
المسألة 45: من حلف عامدًا للكذب فعليه الكفَّارة
440
المسألة 46: الربا لا يجوز في البيع والسلم إلا في ستة أشياء
441
المسألة 47: العارية غير مضمونة إنْ تلفت من غير...
442
المسألة 48: من ملك ذا رحم محرمة فهو حر ساعة يملكه
443
المسألة 49: هل يُستقاد في الحرم
444
المسألة 50: هل للوليِّ عفو في قتل الغيلة أو الحرابة
445
الخاتمة: في النتائج التي وصلت إليها أثناء البحث
446
ملحق الأحاديث مع التخريج
478
ملحق التراجم لبعض الأسماء الواردة في الرسالة
478
ملحق المصادر


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/library/0/61023/#ixzz49ER7Z0Sp
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:31 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.