ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-03-14, 01:46 AM
أبو وضاح السكندري أبو وضاح السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-10
المشاركات: 64
افتراضي أريد شرحا ميسرا للقياس و مسالك العله و توابع هذا المبحث

أريد شرحا ميسرا للقياس و مسالك العله و توابع هذا المبحث
جزى الله خيرا من أعان أخاه على خير .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-03-14, 07:37 AM
عبدالرحمن على عبدالفتاح عبدالرحمن على عبدالفتاح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-10
المشاركات: 452
افتراضي رد: شرح ميسر لمبحث القياس و مسالك العلة

استمع لشرح الشيخ أحمد حطيبة لهذا الباب , وستجد على هذا الرابط ماتريده من التيسير إن شاء الله.
http://elforqaan.com/catsmktba-163.html
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-03-14, 07:39 PM
أبو وضاح السكندري أبو وضاح السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-10
المشاركات: 64
افتراضي رد: شرح ميسر لمبحث القياس و مسالك العلة

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-03-14, 08:06 PM
عبدالله شفيق السرحي عبدالله شفيق السرحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-09-08
المشاركات: 85
افتراضي رد: شرح ميسر لمبحث القياس و مسالك العلة

انظر رسالتي للماجستير اختلاف الأصوليين في تحديد العلة وأثره على الفروع الفقهية مفيدة إن شاء الله لما تريد
انظرها في مكتبة صيد الفوائد saaid.net/book/open.php?cat=103&book=10256
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-05-16, 09:06 PM
أسامة حسن البلخي أسامة حسن البلخي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 524
افتراضي رد: شرح ميسر لمبحث القياس و مسالك العلة

بسم الله الرحمن الرحيم
أروع وأوسع كتاب للشيخ العراقي الكتور " عبد الحكيم عبد الرحمن السعدي " " مباحث العلة في القياس "
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-05-16, 09:32 PM
أسامة حسن البلخي أسامة حسن البلخي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 524
افتراضي رد: شرح ميسر لمبحث القياس و مسالك العلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة حسن البلخي مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
أروع وأوسع كتاب للشيخ العراقي الكتور " عبد الحكيم عبد الرحمن السعدي " " مباحث العلة في القياس "
وهنالك كتب أخرى الأساس في القياس للغزالي
ومباحث في الإجماع والقياس محمد شعبان اسماعيل
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-05-16, 10:37 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,766
افتراضي رد: شرح ميسر لمبحث القياس و مسالك العلة

رحم الله عز وجل من نشر علما نافعا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-05-16, 12:18 AM
أبو عبد الرحمن محمد الأزهري أبو عبد الرحمن محمد الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-12
المشاركات: 420
افتراضي رد: شرح ميسر لمبحث القياس و مسالك العلة

http://www.feqhweb.com/vb/t13656.html
http://www.feqhweb.com/vb/t13660.html
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 31-05-16, 07:11 PM
أسامة حسن البلخي أسامة حسن البلخي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 524
افتراضي رد: أريد شرحا ميسرا للقياس و مسالك العله و توابع هذا المبحث

من بعض كتب الأصول :
من الورقات :

القياس
وأما (القياس): فهو رد الفرع إلى الأصل بعلة تجمعها في الحكم.
وهو ينقسم إلى ثلاثة أقسام إلى: قياس علة؛ وقياس دلالة؛ وقياس شبه.
(فقياس العلة): ما كانت العلة فيه موجبة للحكم( ).
و(قياس الدلالة): هو الاستدلال بأحد النظرين على الآخر وهو أن تكون العلة دالة على الحكم ولا تكون موجبة للحكم( ).
و(قياس الشبه): هو الفرع المتردد بين أصلين فيلحق بأكثرهما شبهاً( ).
ومن شرط الفرع: أن يكون مناسباً للأصل؛ ومن شرط الأصل أن يكون ثابتاً بدليل متفق عليه بين الخصمين.
ومن شرط العلة: أن تطرد في معلولاتها فلا تنتقض لفظاً ولا معنى.
ومن شرط الحكم: أن يكون مثل العلة في النفي والإثبات.
والعلة هي الجالبة؛ والحكم هو المجلوب للعلة.
ومن قواعد الأصول :

شرائطه:
1ـ أن لا يكون المقيس عليه مخصوصاً بحكمه بنص آخر .
2ـ وأن لا يكون الأصل معدولاً به عن القياس .
3ـ وأن يتعدى الحكم الشرعي الثابت بالنص بعينه إلى فرع هو نظيره؛ ولا نص فيه .
4ـ وأن يبقى حكم النص بعد التعليل على ما كان .
وركنه ما جعل علماً على حكم النص مما اشتمل عليه النص ، وجعل الفرع نظيراً له في حكمه بوجوده فيه.
ومن مختصر تنقيح الفصول - للقرافي :
الباب السابع عشر
في القياس
(القياس): وهو إثبات مثل حكم معلوم لمعلوم آخر لاشتراكهما في علة الحكم؛ وهو حجة عند مالك وجماهير العلماء خلافاً لأهل الظاهر لقوله تعالى: واعتبروا يا أولي الأبصار( )ولقول معاذ: اجتهد رأيي: بعد ذكره الكتابَ والسنةَ، وهو مقدم على خبر الواحد عند مالك؛ لأن الخبر إنما يرد لتحصيل الحكم؛ والقياس متضمن للحكمة( ) فيقدم على الخبر.
والدال على العلة ثمانية:
النص؛ والإيماء؛ والمناسبة؛ والشبه؛ والدوران؛ والسبر؛ والتقسيم؛ والطرد؛ وتنقيح المناط.
فالنص على العلة ظاهر؛ والإيماء نحو قوله عليه السلام: «القاتل لا يرث» والمناسبة (فالمناسب): ما تضمن مصلحة أو درء مفسدة؛ فالأول؛ كالغنى علة لوجوب الزكاة، والثاني؛ كالإسكار علة لتحريم الخمر؛ والمناسب ينقسم إلى ما هو في محل الضرورات؛ وإلى ما هو في محل الحاجات؛ وإلى ما هو في محل التتمات؛ فيقدم الأول على الثاني، والثاني على الثالث عند التعارض.
فالأول نحو الكليات الخمس؛ وهي: حفظ النفوس؛ والأديان؛ والأنساب؛ والعقول؛ والأموال، وقيل: والأعراض.
والثاني: مثل تزويج الولي الصغيرةَ؛ فإن النكاح غير ضروري؛ لكن الحاجة تدعو إليه في تحصيل الكفؤ لئلا يفوت.
والثالث: ما كان حثاً على مكارم الأخلاق؛ نحو نفقات القرابات، وتقع أوصاف مترادة بين هذه المراتب.
وهو أيضاً ينقسم إلى ما اعتبره الشرع؛ وإلى ما ألغاه؛ وإلى ما جُهِلَ حالُهُ؛ فالأول: كاعتبار نوع الإسكار في نوع التحريم. والملغي نحو: المنع من زرع العنب خشية الخمر، والذي جُهِلَ أمره هو: المصلحة المرسلة التي نحن نقول بها؛ وعند التحقيق هي عامة في جميع المذاهب.
و(الشَبَهُ) (قال القاضي أبو بكر): هو الوصف الذي لا يناسب بذاته؛ ويستلزم المناسب لذاته، وقد شهد الشرع لتأثير جنسه القريب في جنس الحكم الغريب( )؛ وهو ليس بحجة عند القاضي وهو منا.
و(الدوران): هو عبارة عن اقتران ثبوت الحكم مع ثبوت الوصف وعدمه مع عدمه( )، وفيه خلافٌ؛ والأكثرون من أصحابنا وغيرهم يقولون بكونه حجة.
و(السبر والتقسيم): هو أن يقول إما أن يكون الحكم معللاً بكذا أو بكذا والكل باطل إلا كذا فيتعين.
و(الطرد): عبارة عن اقتران الحكم بسائر صور الوصف فليس مناسباً لا مستلزماً للمناسب وفيه خلاف.
و(تنقيح المناط): هو إلغاء الفارق فيشتركان في الحكم.
ويجوز التعليل بالحكمة إن لم يكن الوصف منضبطاً، و(الحكمة): هي التي لأجلها صار لوصف علة كذهاب العقل الموجب لجعل الإسكار علة.
ويجوز التعليل بالعلة المركبة عند الأكثرين كالقتل العمد العدوان.
ومن مختصر المنار :
الباب الرابع
القياس
شرائطه:
1ـ أن لا يكون المقيس عليه مخصوصاً بحكمه بنص آخر.
2ـ وأن لا يكون الأصل معدولاً به عن القياس .
3ـ وأن يتعدى الحكم الشرعي الثابت بالنص بعينه إلى فرع هو نظيره؛ ولا نص فيه .
4ـ وأن يبقى حكم النص بعد التعليل على ما كان( ).
وركنه ما جعل علماً على حكم النص مما اشتمل عليه النص ،وجعل الفرع نظيراً له ، في حكمه بوجوده فيه.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.