ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-12-06, 05:47 PM
أبو زيد الشنقيطي أبو زيد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-02-06
المشاركات: 2,771
افتراضي معاشر الخطباء:افتتاح الخطبة بالتكبير هل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم..؟؟

قال الشوكاني رحمه الله في نيل الأوطار: ( السنة أن تفتتح الخطبة بتسع تكبيرات تترى والثانية بسبع تكبيرات تترى ) وأخرجه ابن أبي شيبة من وجه آخر عن عبيد الله وعبيد الله المذكور أحد فقهاء التابعين وليس قول التابعي من السنة ظاهرا في سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقد قال باستحباب التكبير على الصفة المذكورة في الخطبة كثير من أهل العلم
قال ابن القيم : وأما قول كثير من الفقهاء إنه تفتتح خطبة الاستسقاء بالاستغفار وخطبة العيدين بالتكبير فليس معهم فيها سنة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم البتة والسنة تقتضي خلافه وهو افتتاح جميع الخطب بالحمد . والحديث الثاني يرجحه القياس على الجمعة . وعبيد الله بن عبد الله تابعي كما عرفت فلا يكون قوله ( من السنة ) دليلا على أنها سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما تقرر في الأصول
وقد ورد في الجلوس بين خطبتي العيد حديث مرفوع رواه ابن ماجه عن جابر وفي إسناده إسماعيل بن مسلم وهو ضعيف )3/376
__________________
قال علقمـةُ رضي الله عنهُ: كان العلمُ كريماً يتلاقاهُ الرجالُ بينهم , فلمَّـا دخلَ في الكتابِ دخل فيهِ غيرُ أهله ..!
حسابي في تويتر:@mkae2
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-12-06, 01:19 AM
الحامد الحامد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-05
المشاركات: 3
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

مشاركة مميزة

تحتاج الى مشاركة الجميع


ونحن بنتظار مشاركة الاخوة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-12-06, 11:00 PM
آل عامر آل عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-02-05
المشاركات: 204
افتراضي

قال شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى 22/393 لم ينقل أحد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه افتتح خطبه بغير الحمد، لاخطبة عيد ، ولا خطبة استسقاء ، ولاغير ذلك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-12-06, 11:04 PM
آل عامر آل عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-02-05
المشاركات: 204
افتراضي

ويرى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ان يجمع بين الحمد والتكبير فيقول الحمد لله كثيرا ، والله اكبر كبيرا ، فيجمع بين التكبير والحمد .
الشرح الممتع 5/194
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-01-07, 02:32 PM
نايف أبو محمد نايف أبو محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-06
المشاركات: 894
افتراضي

البداية بالتكبير في خطبة العيد ليس من هديه عليه الصلاة والسلام ولك ان تنظر الى زاد المعاد لابن القيم رحمه الله
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-12-07, 06:24 AM
أبو زيد الشنقيطي أبو زيد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-02-06
المشاركات: 2,771
افتراضي

ولقرب العيد نذكر بالموضوع
__________________
قال علقمـةُ رضي الله عنهُ: كان العلمُ كريماً يتلاقاهُ الرجالُ بينهم , فلمَّـا دخلَ في الكتابِ دخل فيهِ غيرُ أهله ..!
حسابي في تويتر:@mkae2
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-12-07, 11:53 PM
عبد القادر بن محي الدين عبد القادر بن محي الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-07
المشاركات: 224
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تكبير الإمام في تضاعيف الخطبة استدلّ له بحديث عبد الرحمن بن سعد ابن عمار بن سعد المؤذن
حدثني أبي عن أبيه عن جدّه قال :" كان النبي صلى الله عليه وسلم يكبر بين لأضعاف الخطبة , ويكثر التكبير في خطبة العيدين " , رواه ابن ماجه , وفيه عبد الرحمن بن سعد وهو ضعيف , وأبوه مجهول الحال , وقد يسوغ الاستدلال له بالعمومات الواردة في ذلك , وهو ذكر لله تعالى غير مناف للخطبة , والله أعلم .

وثمّة تكبير آخر قالوا به , وهو الذي تفتتح به الخطبتان , وقد جاء فيه ما رواه البيهقي عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة :" السنة أن تفتتح الخطبة بتسع تكبيرات تترى , والثانية بسبع تكبيرات تترى " , ويقال في هذا لو ثبت , ماقيل في الذي قبله من كونه ليس له حكم الرّفع ,

ولما كان الإفتتاح بالتّكبير مخالفاً لما عرف عن النبي صلّى الله عليه وسلم من أنه كان يفتتح خطبه بحمد الله تعالى , كان التّمسك بذلك أولى , والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-06-17, 01:40 PM
جابر الناصر جابر الناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-06-11
المشاركات: 8
Post رد: معاشر الخطباء:افتتاح الخطبة بالتكبير هل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم..؟؟

بحث منقول ..

تذكيرُ الخَلَف بأنَّ بدأَ خطبة العيد بالتكبير هو المنقول عن السَّلف

الحمد لله ذي الطَّول والإنعام، وصلى الله وسلم وبارك على النبي الهاشمي المبعوث إلى خير الأمم، وعلى آله وأصحابه وأتباعه الكرام، ما تعاقبت الشهور والأعوام.

أما بعد، أيها الخطيب الناصح - زادك الله فهماً وفقهاً ومتابعة للسلف الأوائل -:

فإن مما جرى عليه عمل السلف الصالح الماضين - رحمهم الله تعالى -: "بدأ خطبتي عيد الفطر وعيد الأضحى بالتكبير".

ودونك ما وقفت عليه من الآثار الواردة عنهم في تقرير ذلك:

أولاً: قال الإمام ابن قدامة المقدسي - رحمه الله - في كتابه "الـمغني"(3/ 277):

وقال سعيد - يعني: ابن منصور في "سننه"-:

حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبيه عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال: (( يُكَبِّرُ الْإِمَامُ عَلَى الْمِنْبَرِ يَوْمَ الْعِيدِ قَبْلَ أَنْ يَخْطُبَ تِسْعَ تَكْبِيرَاتٍ، ثُمَّ يَخْطُبُ، وَفِي الثَّانِيَةِ سَبْعَ تَكْبِيرَاتٍ )).اهـ

وهذا إسناد صحيح.

و(عبيد الله) هذا، قد قال عنه الحافظ ابن عبد البر النَّمِري- رحمه الله - في كتابه "التمهيد"(9/ 7):

يُكنى أبا عبد الله، كان أحد الفقهاء العشرة ثم السبعة الذين عليهم كانت الفتوى تدور بالمدينة، وكان عالماً فاضلاً، مقدماً في الفقه.اهـ

وقال الحافظ ابن حبان البُستي- رحمه الله - في كتابه "الثقات"(5/ 63):

أبو عبد الله من سادات التابعين، وكان يعد من الفقهاء السبعة.اهـ

وأخرجه ابن أبي شيبة - رحمه الله - في "مصنفه"(5866- باب التكبير على المنبر) فقال:

حدثنا وكيع عن سفيان عن محمد [ بن عبد الله ] بن عبد الرحمن القاريّ عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال: (( مِنَ السُّنَّةِ أَنْ يُكَبِّرَ الْإِمَامُ عَلَى الْمِنْبَرِ، عَلَى الْعِيدَيْنِ، تِسْعًا قَبْلَ الْخُطْبَةِ، وَسَبْعًا بَعْدَهَا )).

وقال عبد الرزاق - رحمه الله - في "مصنفه"(5672):

عن معمر عن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن عبدٍ القاريّ عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود أنه قال: (( يُكَبِّرُ الْإِمَامُ يَوْمَ الْفِطْرِ قَبْلَ أَنْ يَخْطُبَ تِسْعًا حِينَ يُرِيدُ الْقِيَامَ وَسَبْعًا فِي )) عَالَجْتُهُ عَلَى أَنْ يُفَسِّرَ لِي أَحْسَنَ مِنْ هَذَا فَلَمْ يَسْتَطِعْ، فَظَنَنْتُ أَنَّ قَوْلَهُ: حِينَ يُرِيدُ الْقِيَامَ فِي الْخُطْبَةِ الْآخِرَةِ.اهـ

ورجال إسنادهما أئمة ثقات غير محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن القاري، فقد ذكره ابن حبان في كتابه "الثقات"، وروى عنه جمع، ومنهم: الزهري وسفيان ومعمر بن راشد وابنه عبد الرحمن.

ومثله يتقوى بما قبله وبعده.

وقد تابعه على لفظ: (( مِنَ السُّنَّةِ )): إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن عبد القاري.

فقال البيهقي في "سننه"(6216):

أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان الأهوازي أنبأ أبو بكر أحمد بن محمود خَرَّزَاذ ثنا موسى بن إسحاق القاضي ثنا مُحْرِز بن سلمة ثنا الدَّرَاوَرْدِي عن عبد الرحمن بن عبدٍ القاريّ أن إبراهيم بن عبد الله حدَّثه عن عُبيد الله بن عبد الله بن عُتبة بن مسعود أنه قال: (( مِنَ السُّنَّةِ تَكْبِيرُ الْإِمَامِ يَوْمَ الْفِطْرِ وَيَوْمَ الْأَضْحَى حِينَ يَجْلِسُ عَلَى الْمِنْبَرِ قَبْلَ الْخُطْبَةِ تِسْعَ تَكْبِيرَاتٍ وَسَبْعًا حِينَ يَقُومُ، ثُمَّ يَدْعُو وَيُكَبِّرُ بَعْدَمَا بَدَأَ لَهُ )).

وقال ابن أبي حاتم - رحمه الله - في كتابه "الجرح والتعديل"(382):

إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن عبدٍ القاريّ، روى عن: السائب بن يزيد، روى عنه: أخوه عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن عبد القارى، سمعت أبي يقول ذلك.اهـ

وقد احتج بأثره هذا إمام أهل السنة والحديث أحمد بن حنبل - رحمه الله -.

فقال أبو إسحاق ابن مفلح الحنبلي - رحمه الله - في كتابه "المبدع في شرح المقنع"(2/19):

قال أحمد: قال عبيد الله بن عبد الله بن عتبه: (( إنه من السُّنَّة )).اهـ

وقال أبو الحسن الماوردي الشافعي - رحمه الله - في كتابه "الحاوي"(2/ 493):

وقوله: (( من السٌّنَّة )) يحتمل أن يكون أراد سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو سنة الصحابة ــــ رضي الله عنهم ــــ، وأيهما كان فالاقتداء به حسن.اهـ

ثانياً:قال ابن أبي شيبة - رحمه الله - في "مصنفه"(5867- باب التكبير على المنبر):

حدثنا أبو داود الطيالسي عن الحسن بن أبي الحسناء عن الحسن قال: (( يُكَبَّرُ عَلَى الْمِنْبَرِ يَوْمَ الْعِيدَيْنِ أَرْبَعُ عَشْرَةَ تَكْبِيرَةً )).

وإسناده صحيح.

ثالثاً:قال عبد الرزاق الصنعاني- رحمه الله – في "مصنفه"(3/ 290رقم: 5671 في باب: التكبير في الخطبة):

عن معمر عن إسماعيل بن أمية قال: (( سَمِعْتُ أَنَّهُ يُكَبَّرُ فِي الْعِيدِ تِسْعًا وَسَبْعًا )).

وإسناده صحيح.

وإسماعيل بن أمية - رحمه الله - من أتباع التابعين.

رابعاً: قال الفريابي - رحمه الله - في كتابه "أحكام العيدين"(141):

ثنا إسحاق بن موسى ثنا مَعْن قال: قال مالك وابن أبي ذِئْب: (( يَبْدَأُ الْإِمَامُ يَوْمَ الْعِيدِ إِذَا صَعِدَ الْمِنْبَرَ بِالتَّكْبِيرِ )).

وقال ابن رشد القرطبي - رحمه الله - في كتابه "البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة"(1/300):

قال مالك: (( من السُّنَّة أن يُكبِر الإمام إذا صعد المنبر في العيدين، ويُكبِر في الخطبة الثانية )).

والتكبير في بداية الخطبة هو مذهب الأئمة الأربعة أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد بن حنبل، وقول ابن أبي ذئب وابن المنذر وغيرهم.

بل جاء في مذاهب الأئمة الأربعة أنه يُسَن.

فقال العلامة أبو عبد الله بن مفلح الحنبلي - رحمه الله - في كتابه "الفروع" (2/141-142):

ويُسَن أن يستفتح الأولى بتسع تكبيرات (وم) نسقًا (و)... والثانية بسبع (وش)... قال أحمد: وقال عبيد الله بن عبد الله بن عتبة: (( إنه من السُّنَّة )).اهـ

وقال جمال الدين يوسف بن عبد الهادي الحنبلي - رحمه الله- في كتابه "مغني ذوي الأفهام"(7/350 مع شرحه غاية المرام للعبيكان):

يكبر(و) في الأولى نسقًا، وسَنَّ (خ) تسعًا، وأكبر (وش) في الثانية سبعًا.اهـ

و(الواو) تعني: اتفاق المذاهب الأربعة في الحكم.

وتابعهما على نقل الاتفاق العلامة عبد الرحمن القاسم - رحمه الله - في "حاشية الروض المربع"(2/551).

هذا ولم يمر بي بعد بحث طويل ومذاكرة مع بعض طلاب العلم عن أحد من السلف الصالح، ولا الأئمة المتقدمين أنه قال بخلاف ذلك، والله تعالى أعلم.

وعموماً فالخروج عن جادتهم صعب، والعمل بخلافهم ليس برشد، لأنهم عند الجميع أفهم للنصوص، وأشد في العمل بها وأحرص، بل إن الأحاديث والآثار لا تُفهم إلا على ضوء فهومهم، وإلا كان الخطأ والزلل، وخطبة العيد أيضاً ظاهرة، يشهدونها ويسمعون كيف تُبدأ؟ أبالتكبير أم بالحمد.

ولا تنافر - بحمد الله - بين التكبير والحمد، إذ جميعهما تعظيم لله - عز وجل -، وثناء عليه سبحانه.

ويُنظر للاستزادة مع ما ذُكر من مصادر:

"الأم"(1/3659) ، و"الأوسط"(4/286) ، و"أحكام العيدين للفريابي"(141-142) ، و"المجموع"(5/28) ، و"الحاوي"(2/493) ، و"رد المحتار"(3/58) ، و"حاشية الخرشي"(2/301) ، و"الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني"(1/250) ، و"الإنصاف"(2/430) ، و"الأشباه والنظائر للسيوطي"(2/221) ، و"الدرر السنية"(5/64-65) ، و"زاد المعاد"(3/431-432) ، و"السيل الجرار"(1/195).

وكتبه:

عبد القادر الجنيد.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:42 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.