ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > أرشيف لمواضيع قديمة

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 23-02-05, 04:36 PM
الحارثي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي الحبيب إن من يقول برأيه ويريد إثباته ولو بالقوة ويبدي ويعيد ويقول ويزيد هو أنت لا أنا!

ثم إنني لم أقل بحل شيء أو حرمته من عند نفسي! والحرمة التي قلت بها هنا هي من المعلوم من الدين بالضرورة، بالنص والإجماع، وأنت أول من يوافقني فيها مجملاً فأين قلت هنا بحل أو حرمة؟!

ثم إنك خالفتني وخرجت على النص والإجماع، لقول فلان وفلان -ليس فيهم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم- تريد أن تقيسهم به فكما عزر بأخذ المال فغيره مثله ولا فرق في نظرك!

ولكنني بقيت على ما جاء به النص والإجماع على عمومه وإطلاقه، وأنا على استعداد أن أقول بحل مال أي مسلم بكلمة واحدة تنقلها لي تصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم! أما غيره فلا!

ثم تشير إلى عمر وعثمان رضي الله عنهما فهل تقارن أحداً بهما وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليه بالنواجذ)؟! فهذا نص في اتباع سنتهم التي هي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أي اننا نتبعهم اتباعاً لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنت لا زلت تقارن بهم غيرهم! وممن........؟!

ثم تقول -ولا أدري ما هو سبب هذا السؤال-:
"لكن اريد جوابا وفي سطر بارك الله فيك .
هل ( يقتدى بافعال الرسول صلى الله عليه وسلم ) أم ان افعاله غير معتبرة وليست أسوة ؟"اهـ.

ومع أن الجواب واضح إلا أنني سأجيبك لأعلم ما تريد من هذا السؤال، وأجيبك بقول الله تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً) فأفعال الرسول صلى الله عليه وسلم حجة ولا شك، ومن قال بغير ذلك فهو ليس من المسلمين!
  #32  
قديم 23-02-05, 05:13 PM
زياد الرقابي زياد الرقابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-02
المشاركات: 2,941
افتراضي

أخي الكريم لازلت تردد هذه العبارات ( أن أقول بحل مال أي مسلم ) ، ( والحرمة التي قلت بها هنا ) . أخي الكريم أتعرف خطر التصدر للفتيا ؟ لماذا عبارات التفخيم هذه ( لن أقول ) ، ( قد قلت ) ، ( حرام لاشك فيه ).... الخ !!

أتعرف كيف كان اصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يتوقون هذه الكلمات التى هي اسهل عليك من الماء البارد !

اتعجز ايها الفاضل ان تقول هذا ما يظهر لي ، هذا ما فهمته من النص ، هذا ما يترجح من القولين ، هذا ما فهمه العلماء ، وغيرها من العبارات التى تدل على الورع في القول في دين الله ، يالله كم سهل اطلاق الحلال والحرام !

ولم تترك الدندنة حول الاتباع وترك أراء الرجال ؟؟ وكأن غيرك يصادم النص وانت المتبع له !! أسألك بالله اين الموضع الذي قدمت فيه قول أحد على قول رسوالله صلى الله عليه وسلم ؟؟

وهذه الزمك بها ايضا حتى لاتلقى التهم جزافا جهارا ويحسب الرجل عد كلمه ، وعدد حرفه .

على العموم هذه نصيحة ان قبلتها فأنت وشأنك وان رددتها فقد أديت ما أوجب علي من النصح لكل مسلم .
______________

عودا على مقالك : قلت أخي الكريم : ( ثم إنك خالفتني وخرجت على النص والإجماع ) .

أين الاجماع المزعوم ؟ أريدك ان تنقل لي اجماع اهل العلم على ( حرمة التعزير بالمال - وهذا هو الموضع الذي خالفتك فيه - ) .

وأشدد في هذا الطلب ، ولاتقل لي انك تقصد بالاجماع هنا حرمة مال المسلم فليس هذا هو موضع النزاع بل موضع النزاع هو : هل أذن الله ورسوله بتعزير المعتدى او الظالم بأتلاف ماله أم لا .

هذا هو موضع النزاع ولا اجماع فيه بل الخلاف مشهور معروف مبثوث . والمسألة ليس فيها اجماع . الا ان كنت لاتفرق بين الامرين .


أما في ردك هذا فقد اجبت على نفسك فأنظر الى قوليك وقارن بينهما :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارثي
-ليس فيهم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم- تريد أن تقيسهم به فكما عزر بأخذ المال فغيره مثله ولا فرق في نظرك!

هنا تثبت ان رسول الله صلى الله عليه وسلم عزر بأخذ المال وهذا حسن و وقوف منك عند مقتضى النص .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارثي
: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً) فأفعال الرسول صلى الله عليه وسلم حجة ولا شك، ومن قال بغير ذلك فهو ليس من المسلمين!
وهنا تقرر ان في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة وافعاله حجة ؟

فمادامت افعال رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة وافعال اصحابه عمر وعثمان حجة وهم قد عزروا بالمال .

فلماذا تبطل العمل بسنته و الاقتداء بفعله والاهتداء بهديه .

فهذا فعله صلى الله عليه وسلم وهؤلاء اصحابه قد عزروا بالمال وهم ( غير معصومين ) . ولم يبفعلوه من عند انفسهم بل اقتداء بفعله صلى الله عليه وسلم .


فبأي دليل تحرم هذا الفعل وبأي حجة تمنعنا من الاقتداء بفعل رسولنا صلى الله عليه وسلم . وفعل اصحابه وقد عزروا بالمال كما ذكرت بنفسك .
  #33  
قديم 23-02-05, 07:45 PM
الحارثي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

يا هذا! رسول الله يحكم بالوحي أما غيره فقولهم برأي منهم.

ونعم أنا عنيت بالإجماع حرمة مال المسلم، فالخروج على هذا الإجماع هو الذي يحتاج إلى دليل! ولن تستطيع إسكاتي بأن المالكية قالوا بالتعزير (هكذا مطلقاً) فالمالكية ليسوا معصومين ومثلهم الحنابلة!

أكرر أنت من يحتاج إلى الدليل!! فأنت تتفق معي على أصل الحرمة فهل نخرج عن أصل الحرمة باجتهاد من غير معصوم؟!

ثم تقول: "أسألك بالله اين الموضع الذي قدمت فيه قول أحد على قول رسوالله صلى الله عليه وسلم ؟؟"

ولأن من حقك علي إبرار قسمك فإنني أذكرك بأن سيد ولد آدم -صلى الله عليه وسلم- قال: "كل المسلم على المسلم حرام دمه و(ماله) وعرضه" وقال: "لا يحل (مال) امرئ مسلم بغير طيب نفس منه".

فهذان النصان الصحيحان الصريحان (يطلقان) حرمة مال المسلم.

أما أنت فإنك تقيد ذلك بإطلاق من غير معصومين أليس هذا تقديماً لقول بشر غير معصومين على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "(كل) المسلم على المسلم حرام دمه و(ماله) وعرضه" وأنت تستثني من ذلك أخذ شيء من المال للمخالفة المرورية!!!! أليس هذا تقديم منك بين يدي الله ورسوله؟! ولا زلت تحتج بأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقيس غيره به! بل جعلت من يتعدى الإشارة الحمراء مثلاً معتدياً ظالماً كمن يصيد في حرم المدينة أو يمنع الزكاة مع أن الإشارات كلها بكل ألوانها لم ينزل بشأنها حرف واحد لا في القرآن ولا في السنة ولا نعلم أنهما نزلا في التوراة والإنجيل -إن كنت ممن يقولون بحجية شرع من قبلنا!-

نعم رسول الله حكم بأخذ مال إنسان في حالة ما وهو لا ينطق إلا عن وحي والوحي ينسخ بعضه ويقيد ويستثني، ولكن هل أقوال العلماء تستطيع ذلك؟! إلا إن كانوا معصومين في نظرك ولا ينطقون إلا عن وحي!

وليكن هذا آخر ما أكتبه هنا، فالمراء لا يأتي بخير، وأسال الله أن يهدينا لما اختلف فيه من الحق بإذنه...
  #34  
قديم 23-02-05, 08:20 PM
حارث همام
 
المشاركات: n/a
افتراضي

.....
  #35  
قديم 23-02-05, 08:34 PM
حارث همام
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شكر الله للمشايخ مشاركاتهم..

وأقول لأخي الكريم الحارثي وفقه الله، يلزم من قولكم الآنف منع جميع التعزيرات جملة إلاّ في المواطن التي جاء بها النص، سواء أكان التعزير مالياً أو بدنياً أو معنوياً، لأن (كل المسلم على المسلم حرام) فكما أنه لايحل مال امرئ مسلم إلاّ بطيب نفس منه، لايحل ضربه إلاّ بطيب نفس منه! ولايحل حبسه إلاّ بطيب نفس منه! وقل مثل ذلك في كل ما يُعد تعزيراً، بل حرمت نفس المسلم وبدنه أشد من حرمة ماله، فكل ما مس بدنه كان أولى في المنع مما مس ماله، وبهذا يسقط التعزير ولاتبقى إلاّ العقوبات المقدرة التي جاء بها النص كسائر الحدود.

أما إذا قلتم نخصص بالقياس على مارود التعزير فيه نظائره من المسائل خروجاً عن الأصل العام القاضي بحرمة التعرض للمسلم بما يكرهه في بدنه ونفسه بنحو ضربه أو حبسه، فكذلك فلتقولوا في المال، والتخصيص بالقياس للنص العام مذهب الجمهور.

وإن كان ثم استدراك ففي تطبيقات التعزيرات المالية وإلى من توكل وهل هو أهل لتقديرها أو الحكم فيها أولا، وهذه المسائل الإجرائية يقترح لها ما يناسب حلها ولعلها لا تبطل أصل التعزير.

وكذلك في هذه المسألة أنبه مشايخنا الأفاضل وفقهم الله إلى أهمية استثناء بعض صور التعزير المالي والقول بمنعها جزماً، وهي التي يعارض فيها تخصيص القياس نصوصاً في المسألة، ومن هذا القبيل التعزير بالعقوبة المالية للمماطل في سداد الدين، فالأظهر منعها ولو كانت الغرامة تُحَصَّل لصالح جمعية خيرية أو جهة ثالثة غير الدائن، مع أن المسألة اختلف فيها المعاصرون ولكن هذا هو الذي يظهر للباحث المتأمل، والله أعلم.
  #36  
قديم 23-02-05, 08:54 PM
عبدالله بن خميس
 
المشاركات: n/a
افتراضي

###########
  #37  
قديم 23-02-05, 10:30 PM
ابن مسـعود ابن مسـعود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-04
المشاركات: 84
افتراضي

لطيفة! ابن حجر كان يهرب البضائع خفية عن الجمارك!!!!!!!!
  #38  
قديم 23-02-05, 11:09 PM
زياد الرقابي زياد الرقابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-02
المشاركات: 2,941
افتراضي

هداك الله أخي الحارثي ، وغفر لك .

( ربنا أغفر لنا ولأخواننا ) .

كيف لو كان النقاش في تحريمك للتعامل بالعملة الورقية وهي مسألة نفسها عقلي ومحك النظر فيها تعليلي !وقد اقتحمتها على عماية .

أخي الحارثي انت تستدل بدليل الاستصحاب ( استصحاب الاجماع ) ولا تستدل بالاجماع الا تعرف الفرق بينهما .

فأنت تستصحب الاجماع على حرمة المال في رد نصوص ثابتة من فعله عليه الصلاة والسلام من أنه عزر بالمال . والاستصحاب من أضعف الادلة عى الاطلاق .

ويا سبحان الله حيث تقر ان رسول لله صلى الله عليه وسلم ( عزر بالمال ) ثم تقر ان الاصل في أفعاله عليه الصلاة والسلام الاقتداء ، ثم تكون النتيجة حرمة التعزير بالمال !!!

لاتفرق بين قضايا العين وخصائص النبي صلى الله عليه وسلم وبين افعاله التى هي من قبيل الوحي !

دع فعله على الصلاة والسلام فهل عمر بن الخطاب معصوم وفعله من قبيل الوحي ؟؟

هل علي بن ابي طالب معصوم ؟

هل عثمان رضى الله عنه معصوم ؟


أمر فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعله عمر وفعله عثمان وفعله علي ، تقول بتحريمه ؟

ثم ما هذا الكلام الذي لايليق بطالب علم : ( تريد اسكاتي ) يا أخي تكلم حتى تقضى نهمتك ولكن لا تهجم على التحليل والتحريم بغير برهان .

ثم انت تقول بقول جمهور أهل العلم ولو كانت العبرة بالتقليد لكان تقليد المالكية و الحنابلة ( في المشهور عنهم ) والشافعية والحنفية أولى لي وأحب فهم كلهم يقول بتحريم التعزير بالمال .

لكنهم اقعد وأعلم فقد قالوا بان النصوص السابقة ( منسوخة ) ولم يقل احد من أهل العلم انه خاصة بالرسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولكنه إتباع الدليل ( لاغير ) مع احترام وتبجيل جمهور أهل العلم القائلين بحرمة التعزير بالمال .

وتقول هداك الله : ( أما أنت فإنك تقيد ذلك بإطلاق من غير معصومين ) .

يا أخي اتق الله اسرد لك الادلة من السنة وافعال الصحابة واطالبك بجوابها ثم تقول اني اقيد بكلام غير معصومين ؟؟؟

اليس رسول الله صلى الله عليه وسلم معصوم . الست احتج بفعله .

يا أخي اتق الله ولاتأخذك العزة بالاثم ، وتفترى على أخوانك جدلا ومراءا وانتصارا للنفس .

انت تعارض افعاله عليه الصلاة والسلام وتزعم انها خاصة لايجوز لاحد ان يفعل كفعله ، ولم تجب على فعل عمر وعثمان وعلي ؟؟ فمن الذي يعارض النص ؟

ثم تقول هداك الله : ( نعم رسول الله حكم بأخذ مال إنسان في حالة ما وهو لا ينطق إلا عن وحي والوحي ينسخ بعضه ويقيد ويستثني، ولكن هل أقوال العلماء تستطيع ذلك؟ ) .

سبحان الله الا تتق الله ؟ اقول لك الدليل فعله عليه الصلاة والسلام وتقول أقوال العلماء . أين الاحتجاج بأقوال العلماء ؟ الم اطلب منك ان تأتني بموضع واحد احتججت فيه بقول عالم !!!!!! فلماذا لم تأت به الاتعرف ان هذا الفعل له مسمى يسقط العدالة عند أهل الحديث وانت في مراتعهم وبين ظهرانيهم .

الا ينظر المسلم لمواقع كلامه ومواضع قوله .

ثم اني اجزم غير متررد انك لم تطالع كل الادلة ( الاثرية ) التى أحتج بها من قال بجواز التعزير بالمال ، لانك لو عاينتها بعين طالب الحق لعرفت ان قاعدتك الغريبة ( ان التعزير بالمال من خصائص رسول الله صلى الله عليه وسلم ) لاتصدق على النص و لما اطلقت هذا القول الذي تجئر منه العقلاء .

ولو كانت المسألة جدلا ومراء لقرأت غير ما مضى ، لان كلامك خصب وارف وروضة أنف ،لمن اراد الاصطياد والتعنيف و التجهيل .

غير ان اخوة الدين غالبة .

وقد كانت لي قاعدة منبعها قول عنترة :

أثنى علي بما علمت فأنني *** سهل مخالقتى أذا لم أظلم
فأذا ظلمت فأن ظلمي باسل *** مر مذاقته كطعم العلقم

غير ان هدى رسول الله وفعله أكمل وقد اخذنا العفو و نأخذ بأختها الثالثة نسأل لله لنا ولكم التسديد .

وسيبقى هذا الموضوع شاهدا عليكم وان تعللت بما ليس علة .
  #39  
قديم 24-02-05, 10:50 PM
الحارثي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الأخ حارث همام تقول: "يلزم من قولكم الآنف منع جميع التعزيرات جملة إلاّ في المواطن التي جاء بها النص، سواء أكان التعزير مالياً أو بدنياً أو معنوياً، لأن (كل المسلم على المسلم حرام)"

فأقول: نعم هذا هو ما أعنيه!

ونعم لا يحل ضرب المسلم ولا أخذ ماله إلا بنص! والنص هنا من القرآن أو من السنة وحسب!

وتقول: "وبهذا يسقط التعزير ولاتبقى إلاّ العقوبات المقدرة التي جاء بها النص كسائر الحدود"

فأقول نعم هذا هو الذي أتمنى أن يكون! ولا أدري ما يضيرك لو أقمنا شرع الله كما جاء في القرآن وسنة النبي صلى الله عليه وسلم وحسب؟! دون زيادة أو نقص!

وأخيراً أرجو من الإخوة الكرام -جزاهم الله خيراً- قراءة ما قلته والتمعن فيه جيداً ولا أبيح أحداً لم يفهم ما قلت أن يرد علي بما لم ألزم نفسي به أو بما يدل على جهله بما قلت؟!

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله علي سيدنا ونبينا محمد...
  #40  
قديم 24-02-05, 11:04 PM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قال ابن رجب : فإن زعم زاعم أن التحريق منسوخ ؛ لأنه من العقوبات المالية ، وقد نسخت ، وربما عضل ذَلِكَ بنهي النَّبِيّ  عَن التحريق بالنار .
قيل لَهُ : دعوى نسخ العقوبات المالية بإتلاف الأموال لا تصح ، والشريعة طافحة بجواز ذَلِكَ، كأمره  بتحريق الثوب المعصفر بالنار ، وأمره بتحريق متاع الغال ، وأمره بكسر القدور الَّتِيْ طبخ فيها لحوم الحمر الأهلية ، وحرق عُمَر بيت خمار .
ونص عَلَى جواز تحريق بيت الخمار أحمد وإسحاق - : نقله عنهما ابن منصور فِي (( مسائله)) ، وَهُوَ قَوْلِ يَحْيَى بْن يَحْيَى الأندلسي ، وذكر أن بعض أصحابه نقله عَن مَالِك ، واختاره ابن بطة من أصحابنا .
وروي عَن عَلِيّ - أيضاً - وروي عَنْهُ أَنَّهُ أنهب ماله .
وعن عُمَر ، قَالَ فِي الَّذِي يبيع الخمر : كسورا كل آنية لَهُ ، وسيروا كل ماشية
لَهُ .
خرجه وكيع فِي (( كتابه )) .
وأما نهيه  عَن التحريق بالنار ، فإنما أراد بِهِ تحريق النفوس وذوات الأرواح .
فإن قيل : فتحريق بيت العاصي يؤدي إلى تحريق نفسه ، وَهُوَ ممنوع .
قيل : إنما يقصد بالتحريق دارهُ ومتاعهُ ، فإن أتى عَلَى نفسه لَمْ يكن بالقصد ، بل تبعاً ، كما يجوز تبييتُ المشركين وقتلهم ليلاً ، وقد أتى القتل عَلَى ذراريهم ونسائهم .
وقد سئل النَّبِيّ  عَن ذَلِكَ ، فَقَالَ : (( هم منهم )) .
وهذا مِمَّا يحسن الاستدلال بِهِ عَلَى قتل تارك الصلاة ؛ فإنه إذا جازت عقوبة تارك الجماعة فِي ماله وإن تعدت إلى نفسه بالهلاك ، فقتل من ترك الصلاة بالكلية أولى بالجواز ، فلا جرم كَانَ قتله واجباً عِنْدَ جمهور العلماء ...
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:26 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.