ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-04-17, 02:29 AM
مساعد الزهراني أبوعماد مساعد الزهراني أبوعماد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-16
المشاركات: 32
افتراضي مسألة الركوع دون الصف وحديث أبي بكرة ( زادك الله حرصاًولا تعد )

🌹مسألة الركوع دون الصفّ 🌹
وحديث أبي بكرة رضي الله عنه
(( زادك الله حرصاً ولا تعُد )) رواه البخاري وغيره

وقد ذكر بعض أهل العلم أن المراد بذلك على معنيين :
الأول : ان يكون مراده زادك الله حرصاً على الصلاة ولا تعد لفعلك هذا - المشي اثناء الركوع -
وهو قول قويّ معتبر .

الثاني : أن يكون مراده زادك الله حرصاً على الصلاة وإدارك الركعة ولا تعد للتأخر عن الصلاة .

والقول الثاني له وجاهته وقوّته
وذلك لورودها عن غير أبي بكرة رضي الله عنه كما سأذكر لك :

الأول : حديث زيد بن ثابت أنه دخل المسجد فوجد الناس ركوعاً فركع ، ثم دبّ حتى وصل الصفّ . رواه مالك برقم (454) وعبدالرزاق بمعناه برقم (3380)

الثاني : أن عبدالله بن مسعود كان يدبّ راكعاً . رواه مالك برقم (455)

الثالث : قال ابن مسعود : لا بأس أن تركع دون الصفّ . رواه عبدالرزاق (3382).

الرابع : قال زيد ابن وهب دخلت أنا وابن مسعود المسجد والإمام راكع ، فركعنا ثم مضينا حتى استوينا في الصف ، فلما فرغ الإمام قمت أصلي ، فقال : قد أدركته . رواه عبدالرزاق (3381) والبيهقي (2 / 90 )

الخامس : أن أبا عبيدة جاء والقوم ركوع ، فركع دون الصفّ ، ثم مشى حتى دخل في الصفّ ، ثم حدّث عن أبيه بمثل ذلك . رواه ابن ابي شيبه (2638)

السادس : عن هشام بن عروة قال : كان أبي يدخل والإمام راكع فيركع دون الصف ، ثم يدخل في الصف .
رواه ابن أبي شيبة (2642)

وبهذه الأفعال من السلف رحمهم الله يتبين أن الأمر يعود إلى الحرص على الصلاة والمسارعة فيها
كما نقل عن غير واحد من السلف كالشافعي وغيره رحمهم الله
وقد ذكر الطحاوي في مشكل الآثار كلاماً طويلاً نفيساً حول ذلك
وذكر أن من السلف من يفرق بين الواحد والجماعة في الدبيب إلى الصف

ومحصّلة ذلك
هو أن الركوع خلف الصف والدبّ لابأس به عند الحاجة ولا حرج في ذلك لما سبق نقله .

وبالله التوفيق


مساعد الزهراني
29 / 7 / 1438هـ
__________________
محب للعلم وأهله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-04-17, 03:25 AM
أبو عبد المهيمن السلفي أبو عبد المهيمن السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-10
المشاركات: 1,082
افتراضي رد: مسألة الركوع دون الصف وحديث أبي بكرة ( زادك الله حرصاًولا تعد )

بارك الله فيك لو نبهتم عن مسافة المشي فبعضهم يمشي الكثير رأيت من يمشي أكثر من 10 أمتار حتى تجده يجري
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-05-17, 10:44 AM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 32
Lightbulb رد: مسألة الركوع دون الصف وحديث أبي بكرة ( زادك الله حرصاًولا تعد )

حديث ومعه فوائد :

عَنِ الْحَسَنِ أَنَّ أَبَا بَكْرَةَ جَاءَ وَرَسُولُ اللَّهِ رَاكِعٌ ، فَرَكَعَ دُونَ الصَّفِّ ثُمَّ مَشَى إِلَى الصَّفِّ فَلَمَّا قَضَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاتَهُ ، قَالَ : «أَيُّكُمُ الَّذِي رَكَعَ دُونَ الصَّفِّ ثُمَّ مَشَى إِلَى الصَّفِّ ؟» فَقَالَ أَبُو بَكْرَةَ : أَنَا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «زَادَكَ اللَّهُ حِرْصًا وَلَا تَعُدْ» . رواه أبو داود في سننه ح684 ، وأحمد في المسند ح20457 ، وإسناده صحيح ، وأصله في صحيح البخاري ح783 .
قال ابن حجر : قوله : «وَلَا تَعُدْ» ضبطناه في جميع الرّوايات بفتح أوّله وضمّ العين ، من العود . كذا في فتح الباري ج2 ص269 .
قال الشَّافِعِيُّ : قَوْلُهُ : «لَا تَعُدْ» يُشْبِهُ قَوْلَهُ : «لَا تَأْتُوا لِلصَّلَاةِ تَسْعَوْنَ». كما في السّنن الكبرى للبيهقي ج2 ص129 .

وقد دلّ هذا الحديث على أحكام كثيرة منها :

أنّ الرّكعة تدرك بإدراك الرّكوع .
جواز الرّكوع دون الصف .
سقوط الفاتحة على المسبوق في مثل هذه الحالة ومثله القيام لها .
سقوط ما يتبع الأصل إذا سقط الأصل .
سقوط المعسور بالمقدور .
الحرص على صلاة الجماعة .
عدم مخالفة الإمام ولو أدّى إلى إسقاط واجب .
أنّ المأموم سجين الإمام يصنع مثل ما يصنع إمامه .
قد يترك الفرد شيئا لأجل الجماعة ويغلّب المصلحة العامّة على الخاصّة .
جواز المشي لإتمام الصف .
جواز المشي في الصّلاة عموما لحاجة أذن فيها الشّرع .
الحرص على الصّلاة خصوصا والمسارعة إلى الخيرات عموما .
حرص النّبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على بيان أحكام الشرع .
عدم جواز تأخير البيان عن وقت الحاجة – ووقتها هنا قبل تفرّق المصلّين - .
جواز تأخير البيان لوقت الحاجة – ووقتها هنا بعد السّلام من الصّلاة لا أثناء الصّلاة - .
مسارعة الصّحابة رضي اللّه عنهم إلى الخير .
اجتهاد الصّحابة رضي اللّه عنهم فيما لا نصّ فيه .
النّص يقضي على الإجتهاد .
العجلة تصلح في موطن دون موطن .
عدم الدخول في العبادة دون تهيّؤ نفسي ، ومثلها أعمال الدّنيا .
الصّحابة رضي اللّه عنهم مبرّؤون من النّفاق إذا قاموا إلى الصّلاة لم يقوموا كسالى .
طيب الكلام عند النبيّ عليه السّلام .
حسن خلق النّبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
دعاء النبيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأصحابه رضي اللّه عنهم بالخير .
إختيار الدعاء المناسب لحالة صاحبه .
أنّ ما فعله أبو بَكْرَةَ رضي اللّه عنه لا يبطل الصّلاة ولو كان مبطلا لأُمِر بالإعادة .
أنّ الإثم مرفوع إلى وقت العلم به وقيام الحجّة .
التفريق بين من صلّى بعضا من صلاته في الصف وحده وهو يريد أن يدرك الصفّ ، وبين من صلّى في الصف وحده ولم يرد إدراك الصف .
وجوب إتمام الصّفوف وسدّ الخلل .
الفرق بين العمل والنية .
للنّية حكمها ، وللعمل حكمه ، والعبرة بالظاهر من العمل .
النيّة الحسنة والقصد الجميل لا يشفعان في العمل الخطأ .
التطلّع إلى المستقبل ، وما فات لا يُلتفت إليه إلّا حين أخذ العبرة .

وأخيرا - وهو جواب المشاركة أعلاه - : عدم تحديد مسافة شرعيّة في المشي لإتمام الصفّ أو لحاجة ، ولو قُدّرَت مسافة لبيّن رسول اللّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذلك ، ولكنّه - بأبي هو وأمّي - ترك ذلك سعة ورحمة لإختلاف حاجات النّاس ، { وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا } [مريم: 64] ، وما قدّره أصحاب المذاهب بخَطوة أو خطوتين أو بموضع السّجود ، أو بأَن يصل إِلَى الصَّفّ قبل سُجُود الإِمَام ، أو بقدر مَا بَين الفرجتين ، أو بقدر ثَلَاث صُفُوف ، أو بثلاث خطوات ، أو بما يرجع إلى العرف ، أو بغير ذلك من الإستحسانات لا تلزم السنّي في دينه ، ومن استحسن فقد شرع ، قال تعالى : { وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } [البقرة: 216] .

هذا ما عنّ لي من فوائد في هذه الوقفة ، ولربّما خفيت عليّ أخريات ، واللّه يفتح للنّاس من رحمته ، { وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ } [يوسف: 76] .
بقيت الإشارة إلى ما ذكره بعض شرّاح الحديث من قولهم : "لا تعد إلى دخولك في الصف وأنت راكع ، فإنّها كمِشْية البهائم" . فلا أدري واللّه ما الذي دفعهم إلى هذا التشبيه ؟! ومن أين أتوا به ؟! وكيف جعلوه مرادا ؟! هل غفلوا أنّ الذي يتحدّثون عنه صحابيّا جليلا ؟! أم غفلوا أنّ لازم قولهم أنّ من ركع ولم يمش فإنّها كوقفة البهائم ؟! هذا إذا لم يتملّصوا من اللّازم .
لا يا شرّاح الحديث ويا علماء الدّين ؟ إنّ اللّه حدّ حدودا فلا تعتدوها ، واصطفى لرسوله صحبة فلا تؤذوها ، وجعل لها حظوة فاحفظوها .

اللّهمّ صلّ على النّبيين ، وآل كلٍّ وسائر الصّالحين ، ووارض اللّهمّ عن الصّحابة أجمعين ، ومن اتّبعهم بإحسان إلى يوم الدّين .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-05-17, 01:30 PM
محمّد محمّد الزّواوي محمّد محمّد الزّواوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-04-05
الدولة: الجزائر
المشاركات: 545
افتراضي رد: مسألة الركوع دون الصف وحديث أبي بكرة ( زادك الله حرصاًولا تعد )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد سليم مشاهدة المشاركة

وأخيرا - وهو جواب المشاركة أعلاه - : عدم تحديد مسافة شرعيّة في المشي لإتمام الصفّ أو لحاجة ، ولو قُدّرَت مسافة لبيّن رسول اللّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذلك ، ولكنّه - بأبي هو وأمّي - ترك ذلك سعة ورحمة لإختلاف حاجات النّاس ، { وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا } [مريم: 64] ، وما قدّره أصحاب المذاهب بخَطوة أو خطوتين أو بموضع السّجود ، أو بأَن يصل إِلَى الصَّفّ قبل سُجُود الإِمَام ، أو بقدر مَا بَين الفرجتين ، أو بقدر ثَلَاث صُفُوف ، أو بثلاث خطوات ، أو بما يرجع إلى العرف ، أو بغير ذلك من الإستحسانات لا تلزم السنّي في دينه ، ومن استحسن فقد شرع ، قال تعالى : { وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } [البقرة: 216] .

لعلك بهذا تتعقَّب اتفاق العلماء على أنَّ العمل الكثير الذي ليس هو من جنس أعمال الصلاة أنَّه مبطلٌ لها !!


و لا يخفى عليك -إن شاء الله تعالى- أن هذا فيه ما فيه من الإرتجال

خاصةً إذا علمتَ بأنَّ الإستدلال بحديث أبي بكرة عموما عليه ما عليه من الواردات و الفهوم المتضاربة

هذا المرفوع فكيف حال الموقوف !؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-05-17, 12:55 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 32
Lightbulb رد: مسألة الركوع دون الصف وحديث أبي بكرة ( زادك الله حرصاًولا تعد )

ليس هنالك لمن تتبّع تعقّب :

ليس هنالك لمن تتبّع تعقّب ، فالذي اتّفق عليه العلماء هو العمل الكثير الذي "ليس هو من جنس أعمال الصلاة" ، وما جاء في حديث أبي بكرة رضي اللّه عنه ، من المشي راكعا إلى الصف هو من جنس أعمال الصّلاة ، فخرج القيد المذكور.
أنّه لو اعتبر ما قام به أبو بكرة رضي اللّه عنه من العمل الكثير لم يجز للفقهاء تقييده بما اتّفقوا عليه ، فاتّفاقهم أضعف من عمل صحابي بحضرة رسول اللّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
أنّه لو تمّ التسليم على أنّ المشي في الصّلاة مبطل لكان هذا مقيّدا في غير حاجة ، وأمّا لحاجة ملحّة فلا بطلان ، وفي الباب آثار . قال وَهْبَة بن مصطفى الزُّحَيْلِيّ : اتفق الفقهاء على بطلان الصلاة بالعمل الكثير المتوالي ، ولو سهواً ؛ لأنّ الحاجة لا تدعو إليه . راجع الفِقْهُ الإسلاميُّ وأدلَّتُهُ ج2 ص1031 . فقف على تعليله وتأمّل !
قال الشاه ولي الله الدهلوي : والتمييز بَين مَا يُبْطِلهَا بِالْكُلِّيَّةِ ، وَبَين مَا ينقصها فِي الْجُمْلَة - تشريع موكول إِلَى نَص الشَّارِع ، وللفقهاء فِي ذَلِك كَلَام كثير، وتطبيق الْأَحَادِيث الصَّحِيحَة عَلَيْهِ عسير، وأوفق الْمذَاهب بِالْحَدِيثِ فِي هَذَا الْبَاب أوسعها . وَلَا شكّ أَن الْفِعْل الْكثير الَّذِي يتبدل بِهِ الْمجْلس ، وَالْقَوْل الْكثير الَّذِي يستكثر جدا - نَاقص . كما في حجّة الله البالغة ج2 ص21 .
وأخيرا فإنّ المشي في الصّلاة يحتاج إلى فقه السّلف لا إلى فقه الخلف ، فما فقهه سلفنا الصّالح فهو الفقه وما لم يعرفوه فالجهل به خير من العلم به ، لأنّه وببساطة لا يصلح في العبادة التي هي مدار الأمر وهم العبّاد والزهّاد .
فَتَأَمَّلْ فِيمَا ذَكَرْتهُ فإن أصبتُ فمن اللّه وإن أخطأتُ فمن نفسي الأمّارة بالسّوء ، وَاَللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أَعْلَمُ .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-05-17, 01:10 PM
محمّد محمّد الزّواوي محمّد محمّد الزّواوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-04-05
الدولة: الجزائر
المشاركات: 545
افتراضي رد: مسألة الركوع دون الصف وحديث أبي بكرة ( زادك الله حرصاًولا تعد )

ط®ظ„ط§طµط© ط§ظ„ظ…ط¨ط­ط« ط£ظ† طھط¬ظٹط¨ظ†ط§ :

ظƒظ… ط®ط·ظˆط© ط¬ط§ط،طھ ظپظٹ ط§ظ„ط³ظ†ظ‘ظژط© ظˆ ط§ظ„ط£ط«ط± ظ„ظ„ظ‘ظژط­ط§ظ‚ ط¨ط§ظ„طµظ‘ظژظپ

ظپط¥ظ† ظ‚ظ„طھ ط¨ط§ط¨ظڈ ط§ظ„ط®ط·ظˆط§طھ ظ…ظپطھظˆط­ ظˆ ظ„ظ… ظٹط¬ط² ظ„ظ†ط§ ط­ط¯ظ‘ظژظ‡ ط¨ط­ط¯ظ‘ظچ طھظƒظˆظ† ظ‚ط¯ ط£ط؛ط±ط¨طھظژ ظˆ ظ‚ظ„طھظژ ظ…ط§ ظ„ظ… ظٹظ‚ظ„ ط¨ظ‡ظگ ظپظ‚ظٹظ‡ظŒ

ظˆ ظ„ط¹ظ„ظ‘ظژظƒظژ طھط¬ظ†ط­ظڈ ظ„ظ‡ط°ط§ ظˆ ط§ظ„ط؛ط±ط§ط¦ط¨ طھطھطھط§ط¨ط¹ ! ط¨ط­ظٹط« ط£ظ†ظ‘ظژظƒظژ ط¬ط¹ظ„طھظژ ط§ظ„ظ…ط´ظٹ ظ„ظ„ظ‘ظژط­ط§ظ‚ ط¨ط§ظ„طµظپظ‘ظگ ظ…ظ† ط¬ظ†ط³ظگ ط£ط¹ظ…ط§ظ„ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظˆ ظ‡ظˆ ظ…ط§ ظ„ظ… ظٹظ‚ظ„ ط¨ظ‡ظگ ط£ط­ط¯ظŒ

ظˆ ط§ظ„طµظˆط§ط¨ ط£ظ†ظ‘ظژ ط§ظ„ط³ظ†ظ‘ظژط© ظˆ ط§ظ„ط£ط«ط± ظ„ظ… طھط­ظƒظگ ظ„ظ†ط§ ط¹ط¯ط¯ ط§ظ„ط®ط·ظˆط§طھ ظپظٹ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط­ظˆط§ط¯ط« ظپطµط§ط± ط§ط­طھط¬ط§ط¬ظƒظ… ط¨ظ…ط§ ظ„ظٹط³ ط¨ظ…طھطµظˆظ‘ظژط± ظپط³ظ‚ط·ظژ ط§ظ„ط¥ط­طھط¬ط§ط¬ ط¨ط¢ط«ط§ط±ظƒظ… ظˆ ظ‡ظˆ ط§ظ„ظ…ط·ظ„ظˆط¨ !

ظˆ ظ…ط§ ط¬ط¹ظ„طھظ…ظˆظ‡ ظ…ظ† ط¬ظ†ط³ ط£ط¹ظ…ط§ظ„ ط§ظ„طµظ„ط§ط© (ط§ظ„ظ…ط´ظٹ ط§ظ„ظƒط«ظٹط±) ظ…ظ†ط§ظپظچ ظ„ظ„ظ‚ظ†ظˆطھ ط§ظ„ظ‘ظژط°ظٹ ط£ظڈظ…ط±ظ†ط§ ط¨ظ‡ "ظˆظ‚ظˆظ…ظˆط§ ظ„ظ„ظ‡ظگ ظ‚ط§ظ†طھظٹظ†"

ط£ظ…ظ‘ظژط§ ط¹ظ† ظ‚ظˆظ„ظƒ :

ظپظ…ط§ ظپظ‚ظ‡ظ‡ ط³ظ„ظپظ†ط§ ط§ظ„طµظ‘ظژط§ظ„ط­ ظپظ‡ظˆ ط§ظ„ظپظ‚ظ‡ .

ط£ط±ط¬ظˆ ط£ظ† طھط¹ظٹط¯ ط§ظ„ظ†ط¸ط± ظپظٹ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط¥ط·ظ„ط§ظ‚ ظپط¹ظ„ظ‘ظژطھظ‡ ط¨ط§ط¯ظٹط©ظŒ ظ„ظƒظ„ظ‘ظگ ط°ظٹ ط¨طµط±

ظˆ ظƒط£ظ†ظ‘ظژظƒظژ طھط²ط¹ظ…ظڈ ط¨ط£ظژظ†ظ‘ظژ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپ ظپظٹ ط§ظ„ظپظ‚ظ‡ظگ ظ„ظٹط³ ظ…ط¹ط±ظˆظپط§ ط¥ظ„ط§ظ‘ظژ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ„ط®ظ„ظپ ... ظˆ ط§ظ„ط£ظ…ط± ظ„ظٹط³ ظƒط°ظ„ظƒظژ .

ط¨ظ„ ظƒظ… ظ…ظ† ظ‚ظˆظ„ظچ ظƒط§ظ† ط¹ظ†ط¯ (ط¨ط¹ط¶) ط§ظ„ط³ظ„ظپ طھط³طھط¨ط´ط¹ظڈظ‡ظڈ ط§ظ„ط³ظ†ظ‘ظژط©ظڈ !!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-06-17, 01:06 AM
عادل أبو يوسف عادل أبو يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-11-12
المشاركات: 89
افتراضي رد: مسألة الركوع دون الصف وحديث أبي بكرة ( زادك الله حرصاًولا تعد )

السلام عليكم قد جمعت لهذه المساله قرابة خمسين صفحه ملخصها الاثار لاتصح عن الصحابة سوى عن ابن مسعود وزيد بن ثابت رضي الله عنهما وقد جاء النهي عن الركوع دون الصف صححه ابن حجر( لايركع احدكم دون الصف) وقد رواه ابوهريره وهو ايضا يفتي بالمنع فعمل بما روى وهو مقدم بالفهم على غيره ومن التابعين الحسن البصري وهو رواي حديث ابي بكره زادك الله حرصا ولا تعد
وهو ايضا ينهى عن الركوع دون الصف ومعه ابراهيم النخعي فالنهي مقدم على الاباحه عند التعارض ان وجد التعارض والله اعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:26 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.