ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-06-17, 10:33 AM
محمد جهاد خليل محمد جهاد خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-06-17
المشاركات: 24
افتراضي هل تجب الكفارة بالفطر في غير رمضان؟

( السؤال ) هل تجب الكفارة بالفطر في غير رمضان؟
( الجواب ) اختلف أهل العلم في ذلك.
القول الاول : اتفق الجمهور على أنه ليس في الفطر عمدا في قضاء رمضان كفارة.
( السؤال ) ما دليل الجمهور على ذلك ؟
( الجواب ) مـــا يلـــــي :
1- لأنه ليس له حرمة زمان الأداء: أي أداء رمضان،
2- لأن الكفارة في إفطار صومه وجبت بالنص على خلاف القياس فلا قياس وليس غيره في معناه. 3- ولأن الإفطار في رمضان أبلغ في الجناية لكونها جناية على الصوم والشهر جميعا، وغيره جناية على الصوم وحده،
لأن الوقت غير متعين لذلك فلا يلحق به غيره.
القول الثاني : اختيار قتادة فإنه أوجب عليه القضاء والكفارة.
( السؤال ) ما دليل قتادة على ذلك ؟
( الجواب ) استدل بعـــــدة أدلـــــة .
1- أنه عبادة تجب الكفارة في أدائها، فوجبت في قضائها كالحج.
( السؤال ) هل اختياره صواب ؟
( الجواب ) هذا مردود، لأن القضاء يفارق الأداء، لأنه متعين بزمان محترم، فالجماع فيه هتك له بخلاف القضاء.
2- وروى عن ابن القاسم، وابن وهب من المالكية أن من أفطر عمدا في قضاء رمضان عليه يومين قياسا على الحج الفاسد.
( السؤال ) هل قياسهم صحيح ؟
( الجواب ) هذا مردود. للخلاف بين المقيس والمقيس عليه، فلزوم الكفارة بإفساد الحج النفل والقضاء بالجماع ليس إلحاقا بإفساد الحج الفرض بل هو ثابت ابتداء بعموم نص القضاء والإجماع
وأيضا الكفارة في الحج يستوي فيها الفرض والنفل، لأن وجوبها لحرمة العبادة وهما فيها سواء.
قال الشيخ ناصر العمر حفظه الله : بعد العرض السابق يتبين لي أن رأي القائلين بأن الفطر عمدا في قضاء رمضان وغيره ليس فيه كفارة هو الراجح لقوة دليله، ولأن إفساد صوم غير رمضان ليس في معنى إفساد صوم رمضان من كل وجه، بل ذاك أبلغ في الجناية لوقوعه في شرف الزمان والله أعلم بالصواب.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:02 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.