ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 09-05-03, 06:46 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سمعت عن اختصار الشيخ القاسمي رحمه الله، لكن من معرفتي بإسلوبه، فهو على رغم هدوءه فإنه قد يتساهل في إيراد الحديث الضعيف كما هي حال أهل زمانه، وكذلك يتساهل كثيرا مع أهل البدع حتى ابن عربي الحلولي بل الجهم بن صفوان يتساهل معهم.

لذلك نحتاج إلى أن يقوم أحد طلبة العلم السلفيين باختصار كتاب إحياء علوم الدين، وتنقيته من الخرافات والأحاديث الضعيفة.
  #12  
قديم 01-04-06, 08:24 PM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,557
افتراضي مقالة للحافظ ابن تيمية عن الإمام الغزالي رحمهما الله تعالى .

قال في مجموع الفتاوى (4/63-66) :
" وتجدُ أبا حامدٍ الغزاليَّ مع أنَّ لهُ من العلمِ بالفقهِ والتصوِّفِ والكلامِ والأصولِ وغيرِ ذلكَ، مع الزُّهدِ والعبادةِ وحُسنِ القصدِ، وتبحره في العلومِ الإسلاميَّةِ: أكثر من أولئكَ .
يذكرُ في كتابِ‏ «‏الأربعين» ‏ونحوُه كتابه‏:‏‏«المضنونُ به على غيرِ أهلِه»‏، فإذا طلبتَ ذلكَ الكتابَ واعتقدتَ فيه أسرارَ الحقائقِ وغايةَ المطالبِ، وجدتَّهُ قولَ الصَّابئةِ المتفلسفةِ بعينهِ ! قد غُيِّرت عباراتُهم وترتيباتُهم، ومَن لم يعلم حقائقَ مقالاتِ العبادِ ومقالاتِ أهلِ المللِ، يعتقدُ أنَّ ذاك هو السرُّ الذي كان بين النبيُّ وأبي بكرٍ !، وأنَّه هو الذي يطَّلعُ عليه المكاشفونَ الذين أدركوا الحقائقَ بنورٍ إلهيٍّ‏ ! .
فإنَّ أبا حامدٍ كثيراً ما يُحيلُ في كتبهِ على ذلكَ النُّورِ الإلهيِّ، وعلى ما يعتقدُ أنَّهُ يُوجَدُ للصوفيَّةِ والعُبَّادِ، برياضتِهم وديانتِهم، من إدراكِ الحقائقِ وكشفِها لهُم، حتى يزِنُوا بذلك ما وَرد به الشَّرعُ‏.‏
وسببُ ذلكَ أنَّهُ كان قد علم بذكائِهِ وصدق طلبهِ، ما في طريقِ المتكلِّمينَ والمتفلسفةِ من الاضطرابِ، وآتاهُ الله إيمانًا مُجمَلاً - كما أخبر به عن نفسِه -(1)وصارَ يتشوَّفُ إلى تفصيلِ الجُملةِ، فيجدُ في كلامِ المشائخِ والصوفيَّةِ ما هو أقربُ إلى الحقِّ، وأولى بالتحقيقِ من كلام الفلاسفةِ والمتكلمينَ، والأمرُ كما وجدَه، لكن لم يبلُغه من الميراثِ النَّبويِّ الذي عنـد خاصَّةِ الأمَّةِ من العلومِ والأحوالِ، وما وصلَ إليه السابقونَ الأوَّلونَ منِ العلمِ والعبادةِ، حتى نالوا من المكاشفاتِ العلميَّةِ، والمعاملات العباديَّةِ ما لم ينلهُ أولئك‏َ.
فصارَ يعتقدُ أن تفصيل تلك الجُملة يحصلُ بمجردِ تلكَ الطريقِ، حيثُ لم يكن عنده طريق غيرُها، لانسدادِ الطريقةِ الخاصةِ السُنيَّةِ النَّبوِيَّةِ عنهُ بما كانَ عندَهُ من قلَّةِ العلمِ بها، ومِنَ الشُّبهاتِ التي تقلَّدَها عن المتفلسفَةِ والمتكلِّمين، حتى حالوا بها بينه وبين تلك الطريقةِ‏.
ولهذا كان كثيرَ الذَّمِّ لهذه الحوائلِ، ولطريقةِ العلم، وإنَّما ذاكَ لعلمه الذي سلَكَه، والذي حُجبَ بهِ عن حقيقةِ المتابعةِ للرِّسالةِ، وليس هو بعلمٍ، وإنَّما هو عقائدٌ فلسفيَّةٌ وكلاميَّةٌ، كما قالَ السَّلفِ‏:‏" العلمُ بالكلامِ هُو الجهلُ" ، وكما قال أبو يوسف‏:‏ "مَن طلبَ العلمَ بالكلام تزندَقَ !‏".
ولهذا صارَ طائفةٌ ممن يرى فضيلتَهُ وديانتَهُ يدفَعُون وجودَ هذه الكُتُب عنهُ، حتى كان الفقيهُ أبو مُحمَّدٍ ابنُ عبدِ السَّلامِ - فيما عَلَّقه عَنهُ - يُنكرُ أن يكون‏َ‏:‏‏«بدايةُ الهدايةِ»‏، ‏من تصنيفِه، ويقولُ‏:‏ "إنَّما هو تقوُّلٌ عليهِ"، مع أنَّ هذه الكتبَ مقبولُها أضعافُ مردودِها، والمردودُ منها أمورٌ مجملةٌ، وليسَ فيها عقائدَ، ولا أصولَ الدِّين‏.
أمَّا ‏:‏‏«المضنونُ به على غيرِ أهلِه»‏، فقد كانَ طائفةٌ أخرى من العُلماء يُكذِّبونَ ثبوتَه عنهُ، وأمَّا أهلُ الخبرةِ بهِ وبحالِه، فيعلمونَ أنَّ هذا كلَّه كلامُه، لعلمهم بموادِّ كلامه، ومشابهةِ بعضِه بعضاً، ولكن كان هُو وأمثالُه - كما قدَّمتُ – مضطَّربينَ، لا يثبتونَ على قولٍ ثابت؛ لأنَّ عندهم من الذكاءِ والطلبِ ما يتشوفونَ به إلى طريقةِ خاصَّةِ الخلقِ، ولم يُقدَّر لهم سلوكُ طريق خاصَّة هذه الأمَّة، الذين ورثوا عن الرسولِ العلمَ والإيمانَ، وهُم أهلُ حقائق الإيمان والقرآنِ - كما قدَّمنَاهُ - وأهلُ الفهمِ لكتابِ الله، والعلمِ، والفهمِ لحديثِ رسولِ اللهِ ، واتِّباعِ هذا العلمِ بالأحوالِ والأعمالِ المُناسبَةِ لذلكَ، كما جاءت بِه الرِّسالةُ‏.
ولهذا كانَ الشَّيخُ أبو عمرٍو ابنُ الصَّلاحِ يقولُ - فيما رأيته بخطِّه -‏:‏" أبو حامدٍ كثُر القولُ فيه ومنه‏ُُ، فأمَّا هذه الكُتب - يعني المخالفةُ للحقِّ - فلا يُلتفتُ إليها، وأمَّا الرَّجُلُ فيُسكتُ عنهُ، ويفوَّضُ أمرُه إلى اللهِ".ومقصودُه أنَّه لا يُذكر بسوءٍ؛ لأنَّ عفوَ الله عن النَّاسي والمخطئ ،وتوبةُ المذنب تأتي على كل ذنبٍ، وذلك من أقربِ الأشياءِ إلى هذا وأمثالِه، ولأنَّ مغفرةَ الله بالحسناتِ منهُ ومن غيره، وتكفيره الذُّنوبَ بالمصائب تأتي على محقِّق الذنوب، فلا يُقدِم الإنسان على انتفاء ذلك في حقِّ معينٍ إلا ببصيرةٍ، لاسيَّما مع كثرةِ الإحسانِ، والعلمِ الصَّحيحِ، والعملِ الصَّالحِ، والقصدِ الحسنِ.
وهو يميلُ إلى الفلسفَةِ، لكنَّهُ أظهرَها في قالب التصوِّف والعباراتِ الإسلاميَّةِ‏.
ولهذا، فقد ردَّ عليه عُلماءُ المسلمينَ،حتى أخصُّ أصحابِه: 1) أبو بكرٍ ابنُ العربِيِّ، فإنَّهُ قالَ‏:‏ "شيخُنا أبو حامدٍ دخلَ في بطنِ الفلاسفة، ثم أرادَ أن يخرجَ منهم فما قَدِرَ ! ‏"( 2) .‏ وقَد حكى عنه من القول بمذاهب الباطنية ما يوجد تصديق ذلك في كُتُبه‏،
2) ورَدَّ عليه أبو عبد الله المازريُّ في كتابٍ أفرده ( 3) ،
3) وردَّ عليه أبو بكرٍ الطرطوشيُّ ( 4) ،
4) وردَّ عليه أبو الحسن المرغينانِيُّ رفيقُه، ردَّ عليه كلامَهُ في‏:‏‏«مِشكاةِ الأنوارِ»‏ ونحوه ،
5) وردَّ عليه الشيخُ أبو البيانِ،
6) والشيخُ أبو عمرٍو ابنُ الصَّلاحِ ( 5) ، وحذَّرَ من كلامِه في ذلك هُو،
7) وأبو زكريَّا النَّواويُّ وغيرُهُما ، وردَّ عليه
8) ابنُ عقيلٍ،
9)وابن الجوزِيِّ ( 6) ،
10)وأبو محمدٍ المقدِسيُّ ، وغيرهم"‏.

------------------------------------------------------------
هوامش:
(1) في بداية كتابه : " المنقذ من الضلال" .
(2 ) العبارة في سير أعلام النبلاء (19/327) : " شيخنا أبو حامد بلع الفلاسفة وأراد أن يتقيأهم فما استطاع ".
(3 ) واسمه : (الكشف والإنباء عن كتاب الإحياء) كما في (السير) (19/330) .
(4 ) تجد كلامه في (المعيار المعرب) (12/186-187) وفي السير .
(5 ) تجد كلامه في (السير ) (19/329).
(6 ) كلام ابن الجوزي مبثوث في كتبه هنا وهناك .
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
  #13  
قديم 03-04-06, 01:48 PM
ابو شيماء الشامي ابو شيماء الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-06
المشاركات: 153
افتراضي

جزاك الله خيرا على ما نقلت
  #14  
قديم 03-04-06, 03:26 PM
أبو عمر الخالدي أبو عمر الخالدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-06
المشاركات: 15
افتراضي

السلام عليكم ..
(( و ما فيه من الخير موجود في غيره من الكتب ، ككتاب : مختصر منهاج القاصدين للمقدسي ، و أصله لابن الجوزي الذي اختصره من إحياء علوم الدين )) .

وقال الأخ الشافعي كما مقاله في الأعلى : (( كتاب الشامي رابع المختصرات المشهورة على الاحياء ، واولها منهاج القاصدين ، وثانيها مختصره ، وثالثها موعظة المتقين للقاسمي ، والاخيران
مطبوعان وانقاهما الاخير )) .

أفلا يكفي هذا جواباً على طلب الأخ الأمين حفظه الله ورعاه ؟
فهاهو الكتاب قد تمت تنقيته ..

والصواب علمه عند الله ..
  #15  
قديم 03-04-06, 04:18 PM
أبو هاشم أبو هاشم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-10-05
المشاركات: 873
افتراضي

أما الغزالي:
فهو الإمام الحجة أبو حامد العزالي نسيج وحده في علوم الفقه والأصول والفلسفة والمنطق وغيرها من العلوم سوى علم الحديث الشريف فإنه لم يتفرغ له وقد قال رحمه الله تعالى عن نفسه في كتابه التأؤيل ص 16 : (( وبضاعتي في الحديث مزجاة )) .
ولذلك تجد كتبه طافحة بالحديث الضعيف والموضوع وبخاصة كتابه الإحياء في كثير من أبوابه ولعل عذره في ذلك أنه اعتمد على كتاب ((قوت القلوب )) لأبي طالب المكي .
من أجل هذا نهض العلماء المحدثون النقاد بتخريج أحاديثه فألف الحافظ العراقي كتابين في تخريج هذا الكتاب ، وغيره من العلماء كالسبكي ومرتضىالزبيدي وأبو الفرج بن الجوزي .
فليتنبه .
  #16  
قديم 03-04-06, 04:26 PM
أبو عمر أبو عمر غير متصل حالياً
أقال الله عثرته
 
تاريخ التسجيل: 20-12-04
المشاركات: 1,572
افتراضي

جزاكم الله خيراً
أخي أبو هاشم ليس النقد للضعيف فحسب بل للقصص والحكايات التي في الإحياء فقد حوى عجائب وغرائب لا تخفى على فاضل مثلكم
وتكفي قصص البسطامي ففيها من الشرك ما فيها , وتكفي قصة رؤيته خير من رؤية الله والعياذ بالله من هذا الكفر
أما الفقه فلا انتقاصاً من أحد ولكن لم أجدك أو غيرك تنقل رأي الشيعة الفقهي مع أنهم قريبون للشافعية في الفقه كما ذكر بعض الشيوخ الأفاضل
والله أعلم بالصواب
__________________
ربنا اغفر لنا وارحمنا واهدنا وارزقنا وعافنا.
كتب للموسوعة الشاملة
  #17  
قديم 03-04-06, 04:56 PM
سليمان الخراشي سليمان الخراشي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-09-02
المشاركات: 798
افتراضي

جزاكم الله خيرًا ونفع بكم .
خصص الشيخ محمد المغراوي القسم الخامس من رسالته " العقيدة السلفية في مسيرتها التاريخية " للحديث عن " الأسباب الحقيقية لحرق إحياء علوم الدين ". ( 450صفحة ) .
  #18  
قديم 03-04-06, 06:02 PM
ابو الحسن الأكاديري ابو الحسن الأكاديري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-05
الدولة: سوس العالمة
المشاركات: 820
افتراضي

جزاكم الله خيرا
__________________
سلام عليكم من أكادير بالغا *** ومن يعتصم بالله قطعا سيهتدي
  #19  
قديم 09-10-06, 10:07 AM
القعقاع محمد القعقاع محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 379
افتراضي

أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما
وأبغض بغيضك هونا ما عسى ان يكون حبيبك يوماً ما
  #20  
قديم 23-06-07, 02:26 PM
الرايه الرايه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
المشاركات: 2,341
افتراضي

سئل الشيخ سفر الحوالي عن هذا الكتاب

السؤال: قرأت كتاب إحياء علوم الدين للإمام الغزالي ، فوقعت في مشكلة تتمثل في الجانب التصوفي أو الجانب الروحي الذي تحدث عنه الإمام، فهو يستدل بالكتاب والسنة فأين الحقيقة من ذلك؟

الجواب:
الإمام الغزالي رحمه الله، يقول فيه بعض العلماء: أمرضه الشفاء -وهو الكتاب الذي ألفه ابن سينا - فكتب الإحياء ، فجاء قوم يريدون الحياة لقلوبهم عن طريق الإحياء ، فنخشى أن يميتهم الإحياء، لأن الأمر ليس كما ذكره الأخ وهو أنه يستدل بالكتاب والسنة فقط لا،
فالإمام الغزالي رحمه الله -ونحن نتكلم عن الإحياء بالذات فيه من التخليط والغلط الشيء الكثير- مع أنه يستدل بالكتاب والسنة لكنه يأتي بالأحاديث الموضوعة والضعيفة
وبأقوال أهل التصوف وبكلام لا أصل له في الكتاب ولا في السنة، على ما فيه من فوائد لا تنكر، وعلى ما فيه من استنباطات، وعلى ما فيه من عبر جعلت بعض العلماء يوجزه ويلخصه ويستخلص منه الفوائد المفيدة ويترك ما عدا ذلك، هذا في خصوص الإحياء ،

وأما الإمام الغزالي في ذاته، فإنه في آخر أمره مات وصحيح البخاري على صدره، وعرف في الأخير أن الطريق الوحيد للحق وللوصول إلى الله سبحانه هو اتباع الكتاب والسنة، ولهذا مات وهو يقرأ في صحيح البخاري وهو أصح كتاب بعد القرآن، ونرجو الله أن يجعل ذلك مغفرة له وأن يغفر لنا جميعاً، لكن الإحياء يجب ألا يقرأه الشاب المبتدئ الذي يريد أن ينمي جانب التقوى أو الجانب الروحي، فعندنا كتاب الله عز وجل فيه العبرة والعظة، وعندنا ما صح من كلام النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وفي كتاب الرقائق في صحيح البخاري وفي صحيح مسلم وفي غيرهما من الكتب فيها من العظة والعبرة ما يغني عن الإحياء وغير الإحياء .

http://www.alhawali.com/index.cfm?me...ContentID=1531
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:40 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.