ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #81  
قديم 22-07-07, 02:26 PM
أم صفية وفريدة أم صفية وفريدة غير متصل حالياً
رزقها الله حسن الخاتمة
 
تاريخ التسجيل: 10-07-07
الدولة: مصر
المشاركات: 1,361
Question انتظروا....

http://www.islamway.com/?iw_s=Articl...article_id=476

ارى انكم اغفلتم هذا الحديث وايضا قال بعضكم ان الاحاديث الواردة فى تحريم نكاح الاصبع لا تصح فهل هذا الحديث ضعيف؟
قال (سبعة لاينظر الله اليهم يوم القيامة ولايزكيهم ويقول لهم ادخلوا النار مع الداخلين : الفاعل والمفعول والناكح يده وناكح البهيمة وناكح المرأة فى دبرها وجامع المرأة وابنتها والزانى بحليلة جاره والمؤذى جاره حتى يلعنه ) رواه الطبرانى
وايضا قد لفت نظرى ذهاب احد الائمة الى ان مس الفرج بدون حائل لاينقض الوضوء فهل قصد بذلك ان النبى حين قال ( من مس ذكره فلا يصل حتى يتوضأ) كان يشير الى المذى مثلا؟؟
ارجو الافادة
__________________
قال ابن القيم رحمه الله تعالى :
ومن أنواع الشرك: طلب الحوائج من الموتى والاستغاثة بهم والتوجه
إليهم, وهذا أصل شرك العالم ....
  #82  
قديم 22-07-07, 04:26 PM
محمد العبادي محمد العبادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 699
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسناء المغربي مشاهدة المشاركة
http://www.islamway.com/?iw_s=Articl...article_id=476

ارى انكم اغفلتم هذا الحديث وايضا قال بعضكم ان الاحاديث الواردة فى تحريم نكاح الاصبع لا تصح فهل هذا الحديث ضعيف؟
قال (سبعة لاينظر الله اليهم يوم القيامة ولايزكيهم ويقول لهم ادخلوا النار مع الداخلين : الفاعل والمفعول والناكح يده وناكح البهيمة وناكح المرأة فى دبرها وجامع المرأة وابنتها والزانى بحليلة جاره والمؤذى جاره حتى يلعنه ) رواه الطبرانى
وايضا قد لفت نظرى ذهاب احد الائمة الى ان مس الفرج بدون حائل لاينقض الوضوء فهل قصد بذلك ان النبى حين قال ( من مس ذكره فلا يصل حتى يتوضأ) كان يشير الى المذى مثلا؟؟
ارجو الافادة
1 - أما الحديث فإليكم هذه الفوائد من موقع الدرر السنية: - سبعة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولا يجمعهم مع العالمين ، يدخلهم النار أو الداخلين إلا أن يتوبوا ، إلا أن يتوبوا ، إلا أن يتوبوا ، فمن تاب تاب الله عليه : الناكح يده ، والفاعل ، والمفعول به ، ومدمن الخمر ، والضارب أبويه حتى يستغيثا ، والمؤذي جيرانه حتى يلعنوه ، والناكح حليلة جاره
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: تفرد به مسلمة بن جعفر - المحدث: البيهقي - المصدر: شعب الإيمان - الصفحة أو الرقم: 4/1913

160968 - سبعة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ، ولا يزكيهم ، ولا يجمعهم مع العالمين ، ويدخلهم النار أول الداخلين ، إلا أن يتوبوا ، إلا أن يتوبوا ، إلا أن يتوبوا ، فمن تاب تاب الله عليه : الناكح يده ، والفاعل والمفعول به ، ومدمن الخمار ، والضارب أبويه حتى يستغيثا ، والمؤذي جيرانه حتى يلعنوه ، والناكح حليلة جاره
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: غريب وإسناده لا يثبت بمثله حجة - المحدث: ابن الملقن - المصدر: البدر المنير - الصفحة أو الرقم: 7/662

26504 - سبعة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ، ولا يزكيهم ، ولا يجمعهم مع العالمين ويدخلهم النار أول الداخلين إلا أن يتوبوا فمن تاب تاب الله عليه : الناكح يده والفاعل والمفعول به ومدمن الخمر والضارب والديه حتى يستغيثا والمؤذي جيرانه حتى يلعنوه والناكح حليلة جاره
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: غريب - المحدث: ابن كثير - المصدر: إرشاد الفقيه - الصفحة أو الرقم: 2/358

70928 - سبعة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولا يجمعهم مع العاملين ويدخلهم النار أول الداخلين إلا أن يتوبوا ، فمن تاب تاب الله عليه : ناكح يده والفاعل والمفعول به ومدمن الخمر والضارب والديه حتى يستغيثا والمؤذي جيرانه حتى يلعنوه والناكح حليلة جاره
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: غريب - المحدث: ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - الصفحة أو الرقم: 5/458

120894 - سبعة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ويقول ادخلوا النار مع الداخلين الفاعل والمفعول به والناكح يده وناكح البهيمة وناكح المرأة في دبرها وجامع بن المرأة وابنتها والزاني بحليلة جاره والمؤذي جاره حتى يلعنه
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: فيه ابن لهيعة وشيخه ضعيفان - المحدث: ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - الصفحة أو الرقم: 1/385

149815 - سبعة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولا يجمعهم مع العالمين ويدخلهم النار أول داخلين إلا أن يتوبوا إلا أن يتوبوا إلا أن يتوبوا فمن تاب تاب الله عليه الناكح يده والفاعل والمفعول به ومدمن الخمر والضارب أبويه حتى يستغيثا والمؤذي جيرانه حتى يلعنونه والناكح حليلة جاره
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: إسناده ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 8/58

149817 - سبعة لا ينظر الله عز وجل إليهم . . . . الناكح يده والفاعل والمفعول به وناكح البهيمة والجامع بين المرأة وابنتها والمؤذي جيرانه حتى يلعنونه والناكح حليلة جاره والناكح للمرأة في دبرها
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: إسناده ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 8/59


2 - أما القائلون بعدم انتقاض الوضوء من مس الذكر فمنهم من حمل هذا الحديث على الاستحباب ومنهم من قال إنه منسوخ ومنهم من حمله على المس بشهوة .
  #83  
قديم 22-07-07, 11:28 PM
أم صفية وفريدة أم صفية وفريدة غير متصل حالياً
رزقها الله حسن الخاتمة
 
تاريخ التسجيل: 10-07-07
الدولة: مصر
المشاركات: 1,361
افتراضي

جزاكم الله خير
__________________
قال ابن القيم رحمه الله تعالى :
ومن أنواع الشرك: طلب الحوائج من الموتى والاستغاثة بهم والتوجه
إليهم, وهذا أصل شرك العالم ....
  #84  
قديم 22-07-07, 11:35 PM
مجدي جمال الدين مجدي جمال الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-07-07
المشاركات: 7
افتراضي

هل يجوز للمرأة الإستمناء والعبث الذي قد يؤدي بها إلى فض بكارتها ؟.
  #85  
قديم 23-07-07, 03:40 AM
أبو إلياس الوحسيني أبو إلياس الوحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-07
المشاركات: 483
افتراضي

الحمد لله رب العالمين
وبعد
ينبغي أن يعلم أولا من هو المستمني...
المستمني انسان وسوس له الشيطان و ألقى اليه بخاطرة السوء..فأصغى اليها فؤاده..ثم ارتضاها ثم تمنى اقتراف المعصية...وفي كل مرة تشتد به الشهوة يزداد تمنيه للوقوع في المعصية.
ومن يشبه استفراغ المني بهذه الطريقة باستفراغ الدم الفاسد بالحجامة أو بإخراج الاخبثين فليعد النظر الى ما يقوله...والسرفي ذلك انه لا انفكاك للمستمني عن تمني الوقوع في المعصية في اللحظة التي يقترف فيها ما يقترف..فلو لم يتمنها و يفكر فيها ويدمن اعمال الخاطرة في ذلك ما أمكنه ان يستمني...لأن الاستمناء لا يكون بغير شهوة...والا فيكون ذلك و اخراج الدم بالحجامة سيان !

ولاشك ان تمني المعصية -و الحالة هذه -معصية..وقد جاءت الاحاديث بهذا المعنى فيمن يتمنى أن يكون مثل فلان من المفسدين حتى يفعل فعله وهي معروفة.

وعلى هذا..ففاعل ذلك ليس من الحافظين فروجهم إذ الحفظ يستعمل في كل تفقد و تعاهد و رعاية كما قال الراغب..وفي القاموس..حفظه حرسه...
والذي يتمنى اقتراف المعصية لم يتعاهد ولم يتفقد ولم يحرس فرجه...
فإن قيل حفظ الفرج في الآية إنما يكون عن فرج حرام...فالجواب أن هذا افتراء على لسان العرب و تخرص ..فإن العرب تسمي الشيء بما يكون سببا له..و تسمي الشيء باسم مجاوره..وتسمي الشيء ببعضه كما سميت الصلاة الصلاة وإنما الصلاة في الاصل الدعاء...فسميت الفريضة باسم بعض ما فيها..قال ابن قتيبة في تاويل المشكل ) ان القرآن نزل بألفاظ
العرب ومذاهبها( وقال ) العرب تستعير الكلمة فتضعها مكان الكلمة اذا كان المسمى بها بسبب من الاخرى أو مجاورا لها أو مشاكلا....ويقولون
للمطر سماء لأنه من السماء ينزل ...قال الشاعر
إذا سقط السماء بأرض قوم اا رعيناه و إن كانوا غضابا....../انتهى.
وهذا امر معلوم لمن تذوق العربية وجرت منه مجرى الدم.
وإذا كان الأمر كذلك...وعلم ان العرب قد تسمي الشيء بما يكون سببا له
فإن الذي يدمن هذا الامر لا شك من انه يتمنى في كل مرة قربان المعصية
و قد علم ان الله تعالى لم ينه عن مباشرة الزنا خاصة بل نهى عن قربانه ايضا وعن التلبس بأسبابه....فلا يكون حافظا لفرجه من هذه حاله.

ومن جهة بلاغية لو نظرنا الى قوله تعالى ) حافظون( نجدها وصفا على هيئة اسم الفاعل..وتقرر في علم البلاغة ان هذه الصياغة تفيد الدوام و الثبوت...فهم ثابتون دائمون مواظبون على حفظ الفروج...ولا يكون حافظا لفرجه من تمنى الوقوع في المعصية و تلبس بمقدماتها كحال المستمني.
لذلك...فحفظ الفرج - كما يفهمه العربي الاصيل ليس هو المعنى " السطحي" الذي يفهمه الظاهرية الا وهو حفظ الفرج من الايلاج !
كيف يكون هذا و الله يقول ) ولاتقربوا الزنا ( .
ومن جهة اخرى...فالذي يفعل الاستمناء هو ممن يستخفون من الناس و لا يستخفون من الله...وليس هذا بدافع الحياء أو لأنه لا يريد ان يرى الناس سوءته كالذي يستحيي أن يراه الناس بائلا او متغوطا أو يأتي اهله...كلا..ثم كلا...فالذي يقضي حاجته لا يتحرج من سائل سأله أين كنت فقد لبثت ببابك زمنا طويلا انتظرك...لا يستحيي ان يقول له كنت أقضي حاجتي...او أن يقول له..لا تأتني في هذا الوقت فإني آتي اهلي..او اكون فيه مع اهلي..أما الذي يستمني.فإنه يكره ان يطلع الناس على أنه يفعل ذلك...و لا بوح به أبدا....الا اذا كان مخبولا فهذا رفع عنه القلم.

من جهة اخرى...فإن الله يقول ) فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون(
واسم الاشارة يعود على مااستثني وهو الحليلة و ملك اليمين...مع تفاصيل اخرى جاءت بها السنة...فكل ما وراء ما فصله الله و رسوله إذن فإن مبتغيه هو من جملة العادين...ولا يعني هذا أن الآية نفسها ساكتة عن التقبيل و الضم و وسائر أنواع المداعبات لتخصيص الفروج وحدها بالذكر...كلا...فإن العرب لها توسع في بيانها فتختصر الكلام وتذكر عاقبة الفعل و مآله و منتهاه..كقولهم...قتلته ..و القتل انما هو عاقبة جملة من الافعال اختصرت و طوي ذكرها كالضرب وغيره..و أحيانا تعكس العرب ذلك فتاتي باول الفعل تريد به عاقبته كقوله تعالى فضرب الرقاب...اي اقتلوهم..لذلك فقوله تعالى ) لفروجهم حافظون(
شامل لكل المقدماتالتي بينها قوله تعالى )ولاتقربوا الزنا( وقوله تعالى
) لاتقربوا الفواحش ما ظهر منها و ما بطن( وقوله تعالى ) وذروا ظاهر الاثم و باطنه ( وكيف يقال للمستمني أنه حافظ لفرجه وهو يرتع حول الحمى يوشك أن يقع فيه...فإما أن يكون حافظا لفرجه...و إما ان لايكون حافظا لفرجه...فأخبرونا

من وجه آخر..الاستمناء ليس من النعم و لا من الافعال التي نشكر الله عليها...او نحمده على تيسيرها ..مع أنه ورد في الاحاديث حمد الله تعالى ان جعل للطعام مخرجا...فالاستمناء على هذا يخرج من حيز المباحات و المستحبات و الواجبات ....ولا يليق عند العقلاء ان يقول الانسان اشكر الله على الاستمناء...فلم يبق الا الكراهة او التحريم..
فبحث له الائمة عن مكان فلم يجدوا اليق له من آيات حفظ الفرج...اذ
حفظ الفرج من الزنا يكون بحفظه من مقدماته الباطنة التي يعد منها الاستمناء....وهو معنى قوله تعالى )و لاتقربوا الزنا( ) و لاتقربوا الفواحش ماظهر منها و ما بطن( )وذروا ظاهر الاثم و باطنه(.
والله أعلم
  #86  
قديم 18-09-07, 01:10 AM
ابومحمد بكري ابومحمد بكري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-06
المشاركات: 362
افتراضي

للمتابعة والقراءة
  #87  
قديم 21-09-07, 01:51 PM
إبراهيم الجزائري إبراهيم الجزائري غير متصل حالياً
عامله الله برحمته
 
تاريخ التسجيل: 17-07-07
المشاركات: 1,498
افتراضي

البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ماحاك في النفس وتردد في الصدر وكرهت أن يطلع عليه الناس
__________________
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي : سمعت أبي يقول : أكتب أحسن ما تسمع، و احفظ أحسن ما تكتب، وذاكر بأحسن ما تحفظ
  #88  
قديم 24-10-07, 10:58 PM
أبو عبد الرحمن اليمني أبو عبد الرحمن اليمني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-07
المشاركات: 67
افتراضي الأخ الأمين

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
لست ممن يتصدى للفتوى ولن أتدخل بالنقاش الحاد الذي جرى وخاصة من الأخ الأمين الذي أسأل الله أن يكون أميناً.
إلا أن اعتراضي هو على تجريح الأخ محمد حفظه الله وهداه بأكابر علماء العصر ومن قبلهم بإمام المجتهدين في اليمن في العصور المتأخرة شيخ الإسلام محمد بن علي الشوكاني صاحب المؤلفات العظيمة والكثيرة، وأنا أطرح على الأخ الأمين سؤالاً أرجو أن يجيب عليه بعد التمعن والتدقيق، وأقول: عبد الله بن سلام كان يهودياً ثم أسلم فهل هو صحابي أم هو يهودي؟ وسؤالي هو بسبب وصمه الشوكاني بأنه شيعي فليتق الله فيه وفي أمثاله.
أسأل الله العافية.
أود التنبيه إلى أنني لست زيديا لكن الزيدية في اليمن نحن نعرفهم ويوجد فيهم علماء جهابذة فلا تظلمهم بحكمك عليهم بأنهم شيعة مع العلم أنهم إن كانوا كذلك فهم أقرب فرقة لأهل السنة.
  #89  
قديم 09-02-09, 04:12 PM
عمرو موسى عمرو موسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-07
الدولة: بورسعيد
المشاركات: 669
افتراضي

يوجد مسألة ربما لم تذكر و لم أجدها

بعض الشباب هداهم الله حينما يرون ما يثيرهم فهم يحاولون التخلص من المذي الذي تكون أو المني فيتصورون ما رأوا حتى يخرج بدون اليد

و هذا بحسن نية لأنهم اذا ظلوا كذلك ستزيد شهوتهم جدا

فما حكم هذا ؟

و هل هذا هو الأفضل لهم ؟


-
__________________
لأول مرة كتاب " تعرف على الله في عليائه بمعرفة معاني أسمائه "للشيخ عماد الدين أبو النجا اضغط هـــــنــــــــــــــا

chem.amr88@y
  #90  
قديم 09-02-09, 08:58 PM
عمرو موسى عمرو موسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-07
الدولة: بورسعيد
المشاركات: 669
افتراضي

للرفع


-
__________________
لأول مرة كتاب " تعرف على الله في عليائه بمعرفة معاني أسمائه "للشيخ عماد الدين أبو النجا اضغط هـــــنــــــــــــــا

chem.amr88@y
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.