ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 27-02-06, 03:19 PM
خالد المغناوي خالد المغناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-05
المشاركات: 171
افتراضي

السلام عليكم

اخوة الكرام الامر واضح مثل الشمس بان هذه المسالة فيها خلاف الي ظاهر النصوص
فكيف نعدل علي هذا ونذهب الي اختلاقات واكذوبات وهذا الذي شك فيه حتي بعض علماء الفلك في هذا العصر
وبهذه الكلمة الفت اخواني الي امرين وهما قاعدتين في العقيدة مهمتين
1وهي ان احدتث مسالة ولم يتبت فيها لا اتبات ولا نفي فالاولي ان نتوقف

الا بدليل حسي او فطري او شرعي بعيدا علي الدليل العقلي لانه ليس دليلا مستقل اما يكون تابعا الي الدليل الحسي او الي الدليل الفطري
اذا فهذه المسالة لم ياتي فيها دليل من هذه الانواع الثلات فيكون اذا التوقف فيها مثلها مثل خرافة الصعود علي القمر
وخصوصا اذا كانت هذه المسالة مستحدث من الكفرة فساق فماذا يكون اذا يكون التوقف الفوري هو الاصح في هذه المسالة الا بعد التبين
2وهي القاعدة التي ضبطت كثير من الامور في هذا الجانب
وكما نعلم ان القواعد يدخلها الاستثناء الا التي هي منصصة اي القواعد النصية
وهذه القاعدة تثتمثل في ان المسال الدنيوية يرد عليها وتكون من المسائل العقدية
اذا كان خلفها مسائل اعتقادية
اي اذا جاءت مسالة مثل هذه المسالة الدنيوية وكانت تثبت مسائل عقدية فاسدة
كأن تثبت افكار الفلاسفة المسمومة فانها تلحق بالمسائل العقدية
مثال كابن القيم رحمه الله تعالي كان يرد علي الفلاسفة تسمية البخار و الهواء جسما
مع العلم انها مسائل دنيوية فلما كانت تثبت قولهم المسموم وهو ان الروح جسم وهو جوهر قائم بنفسه رد عليهم ابن القيم
فيكون بهذا ان هذه المسئلة عقدية لانه تختفي من بعدها مسائل من الاعتقاد الفاسد
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 27-02-06, 10:58 PM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 410
افتراضي

كيف فيهاخلاف لظاهر النصوص.؟بل ان قيل أن ظاهر النصوص غلى خلاف القول بثباث الأرض لكان اوجه و ما دليلك على حصر الاثباث في الدليل الحسي او الفطري او الشرعي دون العقلي؟و جعل الأولى مستقلة في الدلالةدونه؟فالدليل الفطري أيضا تابع للدليل الحسي و الدليل الحسي راجع للدليل العقلي من حيث فهمه مع ان الحق يتحصل بكل هذه الأدلة لتعلق بعضها ببعض و العمدة في ذلك الوضوح و السلامة منه التناقض و أقول أن دوران الأرض حول الشمس ثابت بحسابات و أدلةقطعية في علم الرياضيات و الفلك ناتجة عن المشاهدة الحسية للأجرام وهي حسابات اوضح و أجلى من حسابات كروية الأرض و قد بينت أن أول من تنبه اليها هم علماء الفلك المسلمون و ما زاد النصارى على ذلك الا نسبة فضل الاكتشاف الى أنفسهم و لاادري من هم هؤلاء علماء الفلك الذين أنكروا دوران الأرض حول الشمس لأنه يلزم من ذلك انكار جملة من الحقائق القطعية و ماأعلمه عن كافة علماء الفلك مسلمين و كفارا هو خلاف ا تقول
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 27-02-06, 11:11 PM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 410
افتراضي

أما المسألة الثانية وهي الصعود الى القمر فهذا قياس مع الفارق فالقضية الثانية ليست من الوضوح مثل قضية الدوران و ان كانت أدلة اتلاثباث فيها لحد الآن أقوى من أدلة النفي و لااحد قال بالتوقف في خبر الكافر بل الذي يدل عليه كتاب الله هو التبين بالدليل و بعد التبين يقال ما يقال من صدقهم و كذبهم في نفس المسألة فان لم يمكن التوصل الى الدليل آنذاك بقال بالتوقف حتى يمكن وهو ما ليس عليه الحال في مسألتنا
أما آيات كتاب الله و سنة رسوله فلا تدل على خلاف ذلك دلالة ظاهرة بله أن تكون قطعية بل ان قال قائل انها تدل دلالة ظاهرة على خلاف ذلك لما استبعد قوله والعلة في غلط من غلط في فهم الايات هو ظنه ان دوران الأرض حول الشمس يستلزم ثبات الشمس لكونها المركز وهو ما تدل الآيات على خلافه و لكننه ليس بلازم(وقد ظن الأمر نفسه علماء الفلك الأقدمون و تابعهم على ذلك كوبرنيكس)فالشمس تجري أيضا كما ثبث علميا و بذلك يظهر ان آيات الله الشرعية و الكونية لا تختلف بل يشهد بعضها لبعض و الله اعلم
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 28-02-06, 12:04 AM
الأزهري السلفي الأزهري السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,845
افتراضي

بارك الله لك
اخى الكريم
وجزاكم الله خيرا
__________________
أكتب بهذا المعرف فقط، وأكتب به على (أهل الحديث)، و(الألوكة)، و (أنا المسلم) فقط.
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 28-02-06, 12:08 AM
محمد سفر العتيبي محمد سفر العتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-05
المشاركات: 590
افتراضي وعليكم السلام ورحمة الله, مرحباً أخي خالد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المغناوي
اخوة الكرام الامر واضح مثل الشمس بان هذه المسالة فيها خلاف الي ظاهر النصوص
أظن أن أي مسلم أكبر من هذه الكلمة في مثل هذا الموضع.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المغناوي
فكيف نعدل علي هذا ونذهب الي اختلاقات واكذوبات وهذا الذي شك فيه حتي بعض علماء الفلك في هذا العصر
أثبت هذا, أم انها من منازلهم.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المغناوي
الا بدليل حسي او فطري او شرعي بعيدا علي الدليل العقلي لانه ليس دليلا مستقل اما يكون تابعا الي الدليل الحسي او الي الدليل الفطري
كلام غامض, والركون للدليل الحسي هو سنة ومنهج زينون السيشومي زعيم الفلسفة الرواقية, وعلى هذا فانت متوافق حتى الآن مع ارسطوا وابن سيناء وزينون.
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 06-03-06, 08:51 AM
أبو داوود القاهري أبو داوود القاهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-05
الدولة: أرض المسلمين
المشاركات: 707
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب البويحياوي
أما مسألة دوران الأرض حول الشمس فهي من المسائل التي أخطأ فيها المشايخ خطأ بينا و مرد خطأهم الى انهم ظنوا ان دوران الأرض حول الشمس يستلزم ثبات الشمس وهو غير لازم فالشمس تجري كما هو مقرر بالأدلة القطعية من علم الفلك بل ان أدلة دورانها حول الشمس مقرر بحسابات بديهية دون الحاجة الى اخبار الكافر و لهذا قررالأمر علماء الفلك المسلمين في القرن الثامن اعتمادا فقط على بعض الحسابات البسيطة و البديهية كحساب المثلثات وعملهم في ذلك مشهور قام به علماء مرصد مراغة الذي انشأه الرافضي الطوسي و على رأسهم ابن الشاطر ثم جاء بعدهم كوبرنيكوس فلم يعد أن سرق رسوماتهم و تحليلاتهم حرفيا و نسبها الى نفسه
أما النصوص فلا داعي لتاويلها فهي بمنطوقها ان فهم بمقتضى لغة العرب لا تمنع دوران الرض حول الشمس
و الله اعلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

لا قطع لأهل الفلك هنا. ولو زعموا ذلك للزم الرد عليهم بما يستحقون. ولا يصح أن نتسرع بتخطئة المشايخ لمجرد مخالفتهم كلاماً لا يقطع به شرع ولا عقل ولا حس.

وبيان عدم قطعية العقل ولا الحس هنا أن نقول أن الحركة إما نسبية أومطلقة. أما النسبية فهي حدوث تغير في المسافة بين شيئين, فتنسب الحركة إلى أحدهما. وأما المطلقة فهي ما كان يتحرك حقيقة دون اعتبار ما يحيطه. وما نستطيع إثباته هو النوع الأول, أما الثاني فإثباته صعب بمجرد الدلالة الحسية والعقلية. حيث أن اعتبار الحركة المطلقة قد يتغير بتغير المنظور وإدراك الأبعاد.

على سبيل المثال, لو جلس رجل في سيارة تتحرك لأدرك الحركة بنظرة إلى صورة الطريق التي تتغير (لنُلغ مؤقتاً بقية الحواس, وما ينطبق على البصر ينطبق على غيره). ولو جلس فيما يسمى بالمُحاكي (simulator) وهو جهاز يحاكي الحركة الحقيقية, وقد يكون على شكل سيارة إلا أنه ثابت على الأرض وله شاشات عرض تعرض صورة للطريق المتحرك بدلاً من نوافذ السيارة ويحاكي الاهتزازات التي تصدر نتيجة للحركة, ألن يظن (بدلالة النظر) أنه يتحرك؟ فهل الحس هنا قطعي أم ظني في دلالته على الحركة؟

فإن جئنا نناقش أهل الفلك بالدليل العقلي والحسي فقط فلا يستطيعون أن يقطعوا بشيء. فنقول لأحدهم أنك من منظورك على الأرض ترى أن الشمس تدور حولك, ولا تسطيع بذلك فقط إثبات الحركة المطلقة للأرض ولا للشمس. فإذا خرجت إلى الفضاء الخارجي, رأيت الأرض هي التي تدور حول الشمس في حركة أكثر تعقيداً من تلك التي تخيلتها. فالأرض تراها تدور حول محورها فينتج عن ذلك تعاقب الليل والنهار, وتدور حول الشمس فينتج عن ذلك تعاقب الصيف والشتاء. ولكن لاحظ هنا أنك جزء من منظومة أكبر وهي مجرة درب التبانة (أو اللبانة, على قولين) والتي يدور النظام الشمسي وغيره حول مركزها. فما يدريك أنك لو خرجت خارج المجرة ونظرت لا تجد الحركة أكثر تعقيداً وأن الأرض هي الثابتة ولا تدور لا حول نفسها ولا حول الشمس ولا حول مركز المجرة وأن كل ما حولها هو الذي يدور حولها؟ وهذا لم يحدث حتى الآن حيث أن الإنسان لم يخرج بعد خارج النظام الشمسي أصلاً! فكل ما توصل إلي الفلك فهو مبني على ما عندهم من مشاهدات بالإضافة إلى الحساب. وهذه المشاهدات ظنية فما ينبني عليها ظني بالتبعية.

فالإثبات المطلق يحتاج إلى أكثر من مجرد الحس والعقل, ولا ينبغي أن نخطئ العلماء لمجرد مخالفتهم ظنيات تربينا عليها وهي خاضعة دائماً للتغير حسب ما يكتشف في كل زمان. فأرجو عدم التسرع.

والأمر فيه تفصيل أكثر لكني لا أرى فائدة كبيرة منه. فنقول إن قول العثيمين (جمعنا الله وإياه في الفردوس الأعلى) ليس بخطأ أصلاً فضلاً عن أن يكون بيِّن الخطأ. فقوله رحمه الله "فإننا مستمسكون بظاهر الكتاب والسنة من أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل والنهار، حتى يقوم دليل قطعي يكون لنا حجة بصرف ظاهر الكتاب والسنة إليه" هو مبني على أصل أهل السنة في الاستمساك بظاهر النصوص حتى يأتي دليل قطعي على صرفها عنه وقد بينت أنه لا دليل قطعي حتى الآن.

وأما فيما يتعلق بالجملة الأخيرة فلا شك أنهم أعلم بلغة العرب وبدلالة النصوص بالإضافة أنهم هم الذين أخذوا بمنطوقها ولم يؤولوها كما زعمت.

والله أعلم.

إن أصبت فمن الله وحده وإن من خطأ أو نقص أو تقصير فمن نفسي ومن الشيطان. فأسأل الله عفوه.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
__________________
منقطع لفترة. سلوا الله لي التوفيق
لا تنس ذِكر الله

دوره للمحفظين لتعليم الاطفال القراءه فى المصحف
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 07-03-06, 08:37 AM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 410
افتراضي

أخي الحبيب أبو داووود
قلتم " وبيان عدم قطعية العقل ولا الحس هنا أن نقول أن الحركة إما نسبية أومطلقة. أما النسبية فهي حدوث تغير في المسافة بين شيئين, فتنسب الحركة إلى أحدهما. وأما المطلقة فهي ما كان يتحرك حقيقة دون اعتبار ما يحيطه. وما نستطيع إثباته هو النوع الأول, أما الثاني فإثباته صعب بمجرد الدلالة الحسية والعقلية. حيث أن اعتبار الحركة المطلقة قد يتغير بتغير المنظور وإدراك الأبعاد"
و هذا حق فماهية الحركة المطلقة ناقشها الرياضيون و الفلاسفة الاغريق قديما ثم انتقلت الى اهل الاسلام فناقشها النظام و الجاحظ وغيرهما و اقوالهما في ذلك معروفة كما ناقشها ابن رشد في شروحه المتوسطة و الكبرى على رسائل أرسطو و ناقش الجميع شيخ الاسلام في بعض رسائله ثم انتقل النقاش الى المعاصرين من فيزيائيي علم الفلك و أدى الأمر باينشتاين الى أن جزم بان الكون كله ثابث ونتج عن ذلك قوله بالثابث الكوني ثم لما اطلع على بحوث هابل أعلن أن الثابث الكوني هو أكبر خطأ قال به ثم جاء معاصرون الآن بدؤوا بالتاكيد أن الثابث الكوني قد لا يكون خاطئا تماما و المسألة ما زالت في أخذ و رد
و لكن اخي لم تلاحظ أن قضيتتنا هنا لا تندرج في ماهية الحركة المطلقة بل تندرج في القسم الأول أي الحركة النسبية فهنا نتكلم عن مسألة تتوافر فيها نقطة المرجع النسبية كما يسميها علماء الرياضيات يوضحها أننا نعرف قطعا أنه لا يمكن أن تكون الأرض تدور حول الشمس و الشمس تدور حولها في الآن نفسه بخلاف مثلا لو قلنا هل الأرض تجري أم ان الشمس هي التي تجري فهنا ليس لدينا مرجع فيمكن ان يصح القولان و تدخل القضية في القسم الثاني الذي ذكرته فلو كانت المسألة المنكرة مثلا هي قول علماء الفلك بتوسع الكون مثلا لكان قولك صحيحا لأنها تندرج لحد الان في القسم الثاني الذي ذكرتموه لانعدام المرجعية
أما هنا فالقضية ثابثة بالقطع لأن القياس الذي ثبثث به مواده قطعية من جنس القياس الذي ثبثت به كروية الأرض و لاحاجة للخروج من الأرض او تصديق خبر الكافر فقد أثبث القضية علماء مسلمون بحسابات بسيطة تعتمد على قواعد قطعية في علم الرياضيات كعلم المثلثات و غيرها و ان كانت المسألة لاتستوجب النكير على الموافق و المخالف لا تعني أن المسألة ظنية دائما فالعلماء الذين اشترطوا هذا الشرط انما اشترطوه في مسائل الدين الدقيقة و ليس فس مسائل الدنيا و العلماء لم يعطوا العصمة لأنفسهم و كم من عالم سد الأفق بعلمه و أخطا أخطاء يعرفها المبتدؤون في العلوم و منزلتهم بعد كل ذلك محفوظة و الا أغلق باب العلم و البحث و قد نبه الى ذلك الشيخ الامام الشوكاني في كتاب عن الاجتهاد نصح الطالب أن لا يقبل قول أستاذه و شيخه مهما بلغ من العلم ان تبين له الخطأ فيه و ان لايمنعه من ذلك ما يعرفه من منزلة شيخه و ما يكنه له من الاجلال و قص في ذلك قصة و قعت له مع أحد المشايخ و الله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 08-03-06, 09:34 AM
أبو داوود القاهري أبو داوود القاهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-09-05
الدولة: أرض المسلمين
المشاركات: 707
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,
بارك الله فيك يا أخي الحبيب, لكن هنا نكت:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب البويحياوي
و ناقش الجميع شيخ الاسلام في بعض رسائله
أرجو الإحالة على مواضع كلام شيخ الإسلام -إن توفرت لديك بغير إضاعة لوقتك- للمراجعة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب البويحياوي
و لكن اخي لم تلاحظ أن قضيتتنا هنا لا تندرج في ماهية الحركة المطلقة بل تندرج في القسم الأول أي الحركة النسبية فهنا نتكلم عن مسألة تتوافر فيها نقطة المرجع النسبية كما يسميها علماء الرياضيات
ما هي؟ هل هي الأرض أم الشمس أم مركز المجرة أم ماذا؟ ثم لماذا افترضت توافرها؟ هي قد تكون عند أهل الفلك شيء وعند غيرهم شيء آخر, وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا. بل إن هذا يعدنا إلى قولي بأنا إذا افترضنا أن نقطة المرجعية النسبية هي مركز الأرض لصار ذلك حجة لمن قال بدوران الشمس حول الأرض. وحتى إن لم نقل هذا, فمجرد إقرار الاختلاف في تلك النقطة إقرار بنسبية المسألة فنرجع إلى القول الأول.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب البويحياوي
يوضحها أننا نعرف قطعا أنه لا يمكن أن تكون الأرض تدور حول الشمس و الشمس تدور حولها في الآن نفسه بخلاف مثلا لو قلنا هل الأرض تجري أم ان الشمس هي التي تجري فهنا ليس لدينا مرجع فيمكن ان يصح القولان و تدخل القضية في القسم الثاني الذي ذكرته فلو كانت المسألة المنكرة مثلا هي قول علماء الفلك بتوسع الكون مثلا لكان قولك صحيحا لأنها تندرج لحد الان في القسم الثاني الذي ذكرتموه لانعدام المرجعية
لم أخالف في هذا, ولكن غاية ما ذكرتُ أن الامر طالما هو نسبي فلا قطع.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب البويحياوي

أما هنا فالقضية ثابثة بالقطع لأن القياس الذي ثبثث به مواده قطعية من جنس القياس الذي ثبثت به كروية الأرض و لاحاجة للخروج من الأرض او تصديق خبر الكافر فقد أثبث القضية علماء مسلمون بحسابات بسيطة تعتمد على قواعد قطعية في علم الرياضيات كعلم المثلثات و غيرها
أرجو التوضيح أتقصد القياس بالمعنى الرياضي أم الأصولي؟ ظاهر كلامك أنه الأول. إن كان كذلك فلا حاجة لنا بمقابلته بالقياس الذي ثبتت به كروية الأرض. فكروية الأرض ثبتت بدلالتي الحس والعقل معاً من أكثر من وجه قبل اللجوء للحساب, منها الاستدلال بظهور صاري السفينة في الأفق قبل بطنها, ومنه الاستدلال بدائرية ظل الأرض المشاهد على سطح القمر وقت الخسوف, وغير ذلك.
وحتى إن سلمنا أن كروية الأرض ثبتت بالقياس, فلا نسلم أنه من نفس جنس القياس المستخدم لإثبات دوران الأرض حول الشمس, فهما وإن اشتركا في كونهما حساباً, فإنهما يفترقان في المواد وفي ثبوتها. فالمعادلة قد تكون قطعية لكن المعطيات هي الظنية. راجع رسالتي السابقة.
أما إن كان مقصودك القياس الأصولي فأرجو التوضيح.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب البويحياوي
و ان كانت المسألة لاتستوجب النكير على الموافق و المخالف لا تعني أن المسألة ظنية دائما فالعلماء الذين اشترطوا هذا الشرط انما اشترطوه في مسائل الدين الدقيقة و ليس فس مسائل الدنيا و العلماء لم يعطوا العصمة لأنفسهم و كم من عالم سد الأفق بعلمه و أخطا أخطاء يعرفها المبتدؤون في العلوم و منزلتهم بعد كل ذلك محفوظة و الا أغلق باب العلم و البحث و قد نبه الى ذلك الشيخ الامام الشوكاني في كتاب عن الاجتهاد نصح الطالب أن لا يقبل قول أستاذه و شيخه مهما بلغ من العلم ان تبين له الخطأ فيه و ان لايمنعه من ذلك ما يعرفه من منزلة شيخه و ما يكنه له من الاجلال و قص في ذلك قصة و قعت له مع أحد المشايخ و الله تعالى أعلم
بارك الله فيك. أنصفت.

جزاك الله خيراً
__________________
منقطع لفترة. سلوا الله لي التوفيق
لا تنس ذِكر الله

دوره للمحفظين لتعليم الاطفال القراءه فى المصحف
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 08-03-06, 01:38 PM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 410
افتراضي

أما كلام شيخ الاسلام في ماهية الحركة و السكون، في باب مناقشته للمستدلين بنظرية الجوهر و حدوث أكوان الأعراض و فروعها مما تتعلق به ماهية الحركة كالكمون و الظهور و التولد و الانتقال و بقاء العرض لزمنين و حركة الأفلاك الاختيارية و الاضطرارية(و هي صلب مبدأ الحركة القسرية عند نيوتن التي فسر بها الجاذبية)و ما يتعلق بمبحث الحركة من الأبعاد الكونية كالزمن و اقتران علته بمعلوله والعلة الغائية لحركة الفلك و كون السكون وجوديا أو عدميا ...الخ و مناقشته مابني على ذلك شرعا من القول بنفي الصفات والعرش و موافقة الشريعة لحكمتهم و غير ذلك و بني عليه عقلا من القول بتقسيم الأفلاك السبعة على العقول السبعة و غير ذلك من ترهات الفلاسفة الالهية و الطبيعية، مشهور في كتب شيخ الاسلام و لكن أكتفي بنقل ما سمح به الوقت من كتبه من موقع arabic islamic web لكوني أتصل من مقهى
قال في الفتاوى5/458" وإذا قيل الصعود والنزول والمجىء والاتيان أنواع جنس الحركة قيل والحركة أيضا اصناف مختلفة فليست حركة الروح كحركة البدن ولا حركة الملائكة كحركة البدن والحركة يراد بها انتقال البدن والجسم من حيز ويراد بها أمور أخرى كما يقوله كثير من الطبائعية والفلاسفة منها الحركة فى الكم كحركة النمو والحركة فى الكيف كحركة الانسان من جهل الى علم وحركة اللون او الثياب من سواد الى بياض والحركة فى الاين كالحركة تكون بالاجسام النامية من النبات والحيوان فى النمو والزيادة أو فى الذبول والنقصان وليس هناك انتقال جسم من حيز الى حيز
ومن قال ان الجواهر المفردة تنتقل فقوله غلط كما هو مبسوط فى موضعه " وفي هذه الرسالة تعرض لمناقشة أقوال المتكلمين و الفلاسفة في ماهية الحركة شرعا و عقلا و ان لم يبسط الأمر و لولا خوف التطويل لنقلته كله

وقال كذلك"لكن أرسطو وأتباعه غلطوا حيث ظنوا أنه لا زمان ( الا ( قدر حركة الفلك وأنه لا حركة فوق الفلك ولا قبله فتعين أن تكون حركته أزلية وهذا ضلال منهم عقلا وشرعا فلا دليل يدل على امتناع حركة فوق الفلك وقبل الفلك ودليلهم على انشقاق الفلك فى غاية الفساد كما قد بسط فى موضع آخر وكذلك قوله أنه لابد لكل حركة من محرك غير متحرك فى غاية الفساد كما قد بسط فى موضعه
والمقصود هنا التنبيه على أن خلاصة ما عند هؤلاء الذين يقال أنهم أئمة المعقولات من أئمة الكلام والفلسفة انما يدل على قول السلف وأهل السنة المتبعين للكتاب والسنة عليهم الحق بالباطل كما أن أهل الكتاب لبسوا الحق بالباطل وما ع من الحق موافق ما جاء به الرسول الأمى الذى يجدونه مكتوبا عندهم فى التوراة والانجيل لا يخالف ذلك فالأدلة السمعية التى جاءت بها الأنبياء لا تتناقض وكذلك الأدلة الصحيحة العقلية ولا تتناقض السمعيات والعقليات والله أعلم" الفتاوى 6/301
و قال في الرد على المنطقيين1/499"وايضا فالادلة العقلية تدل على ان الملائكة بهم يدبر الله امر السماء والارض كما قد بسط الكلام على هذا في غير موضعه وبين فيه ان الحركات ثلاثة طبيعيةوقسرية وارادية لان المتحرك انما يتحرك بقوة فيه او خارجة عنه والثاني هو المقسور المتحرك قسرا والاول ان لم يكن له شعور فهي الحركة الطبيعية وان كان له شعور فهي الارادية والقسرية تابعة للقاسر فلولا هو لم يتحرك المقسور والطبيعية انما يكون اذا خرج الجسم الطبيعي عن محله فيطلب بطبعه العود الى محله فاذا عاد سكن كالتراب اذا سقط على الارض والماء اذا وصل الى مقره ونحو ذلك فلم يبق هنا متحرك ابتداء الا المتحرك بالحركة الارادية فعلم ان جميع الحركات مبداها حركة ارادية ...الخ" وأكثر من الكلام على هذه المباحث في درء التعارض لتعلقه بمباحث التسلسل و التأثير و المعلولية ...الخ فعلى سبيل المثال تكلم على نسبية الحركة في رده على حجج الامام الرازي في ابطال التسلسل فقال مثلا2/344"فذكر خمس حجج الأولى أنه لو كانت الأجسام قديمة لكانت إما متحركة أو ساكنة والأول يستلزم حوادث لا أول واحتج على انتفاء ذلك بستة أوجه
الأول أن ماهية الحركة تقتضي المسبوقية بالغير وماهية الأزل تنفيها فامتنعت أزلية الحركة
فعارضه أبو الثناء الأرموي بأنه لقائل أن يقول كون ماهية الحركة مركبة من جزء سابق وجزء لاحق لا ينافي دوامها في ضمن أفرادها المتعاقبة لا إلى أول وهو المعنى بكونها أزلية
قلت ونكتة هذا الاعتراض أي يقال إن المستدل قال ماهية الحركة تقتضي أن تكون مسبوقة بالغير فهل المراد بالغير أن تكون الحركة مسبوقة بما ليس بحركة أو أن يكون بعض أجزائها سابقا لبعض أما الأول فباطل وهو الذي يشعر به قوله ماهية الحركة تقتضي المسبوقية بالغير فإن ذلك قد يفهم منه أن ماهيتها تقتضي أن تكون مسبوقة بغير الحركة ولو كان الأمر كذلك لامتنع كون المسبوق بغيره أزليا لكن لا يصلح أن يريد الا الثاني وهو أن ماهيتها تقتضي تقديم بعض أجزائها على بعض وحينئذ فقد منعوه...الخ" وهي نفس المسألة المبحوثة من المعاصرين من الفيزيائيين كآينشتين و بوهر و غيرهما حول مسألة قدم العالم و أزلية الحركة و الزمان و نسبية الحركة و السكون و انقسموا فيها فريقين حتى حسمت القضية عندهم باثباث الانفجار الكبير
و مثل هذا كثير في مؤلفات شيخ الاسلام من تصويب أو تخطيء أو استدراك أو تسفيه لأقوال الفلاسفة الطبيعيين و اللالهيين
أما ما ذكرته من وجود النقطة المرجعية في مسألتنا فالمسألة سيان سواء جعلت الأرض هي المركز الافتراضي أم الشمس تتبين لك المسالة بما ذكرته لك من انها لاتحتمل الا جوابا واحدا وهو هل الشمس هي التي تدور حول الأرض أم العكس و معلوم بالبديهة أستحالة ان يكونا كلاهما يدوران حول بعضهما حتى لو جعلت الأرض هي المركز ،يتبين لك ذلك بمقارنة الدائرتين ببعضهما فلا يمكنك تصور مطابقتهما و بهذا يتبين لك فساد المثال الذي سقته عن العربة و السيمولاتور لأن الحركة المفترصة هناك هي حركة موازية و معلوم ان التوازي مستحيل بين دائرتين الا ان اتحدتا في المركز فواحد من القولين هو الصواب قطعا
ثم قولك أخي حفظكم الله بأن كروية الأرض ثابثة بالمشاهدة لا ينفي كون ثبوثها بالقياس الرياضي قطعا و قد اشار شيخ الاسلام اليه في مؤلفاته و قولك أنه ليس من جنس القياس الذي ثبث به دوران الأرض حول الشمس باطل فمواد القياس في المسألتين و احدة و هي قواعد حساب المثلثات و هي قواعد قطعية ،نعم المقدمات-أو المعطيات- في القياس الأول أقل من المقدمات في القياس الثاني و لكن معروف أن القياس -سواء الرياضي أو الأصولي -يكون قطعيا أو ظنيا بالنظر الى مواده لا بالنظر الى كثرة أو قلة مقدماته و لهذا يستغرب كثير من علماء الفلك المعاصرين كيف لم يتفطن الرياضيون الأوائل للثغرات الموجودة في الحسابات القائمة على مركزية الأرض و كيف تأخر الاكتشاف الى عهد كوبرنيكس مع أن الحسابات الفلكية في المسألة تعد من أبسط الحسابات في علم الفلك و غفلوا ان المسلمين و خاصة فلكيي مرصد مراغة و بالأخص ابن الشاطر قد تفطنوا الى ذلك قبل كوبرنيكس بقرون بل هناك من الأبحاث ما يؤكد ان كوبرنيكس سرق أبحاثهم و رسوماتهم بالحرف فقولك ان الفلكيين لا يقطعون به مجازفة بل كافة علماء الفلك المسلمون و الكفار على حد علمي مجمعون على قطعية المسألة و هم اهل الاختصاص
و الحاصل أن انكار مثل هذه الحسابات العلمية مكابرة يعرفها كل من مارس هذا العلم و الامام العثيمين كان محتاطا حين قال أنها لم تبلغ درجة اليقين اذ قال حسب ما علم رحمه الله هذا مع كون الآيات التي استشهد بها تفسر على مقتضى لغة العرب بدون تأويل بما لايخالف كما بينه الاخوة أعلاه وقد بينت أن المنكرين منشأ الغلط عندهم أنهم ظنوا أن دوران الأرض حول الشمس يستلزم ثباثها كما قال الأخ الدوسري "وصدق الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- .. {والشمس تجري لمستقر لها}
والآيات في هذا الباب كثيرة ..
وللشيخ الحميد كتاب نفيس (هداية الحيران في مسألة الدوران) .. وأنا أوافقه بالجملة ..
وللشيخ المحبا أربعون دليل على حركة الشمس "
و هو غير لازم اذ أن الشمس تجري أيضا
و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 08-03-06, 01:41 PM
محب البويحياوي محب البويحياوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-06
المشاركات: 410
افتراضي

وهذا كلام مهم لشيخ الاسلام في الرد على المنطقيين "وكذلك ما يعلم بالمشاهدة والحساب الصحيح من أحوال الفلك علم صحيح لا يدفع والافلاك مستديرة ليست مضلعة ومن قال إنها مضلعة أو جوز ذلك من أهل الكلام فهو وأمثاله ممن يرد على الفلاسفة وغيرهم ما قالوه من علم صحيح معقول مع كونه موافقا للمشروع وهذا من بدع اهل الكلام الذي ذمه السلف وعابوه فانهم ناظروا الفلاسفة في العلم الالهي في مسئلة حدوث العالم وإثبات الصانع ومسائل المعاد والنبوات وغير ذلك بطرق فاسدة حائدة من مسلك الشرع والعقل
وكان ذلك من أسباب ضلال كثير من الناس حيث ظنوا ان ما يقوله هؤلاء المبتدعون هو الشرع المأخوذ عن الرسول وليس الامر كذلك بل كلما علم بالعقل الصريح فلا يوجد عن الرسول إلا ما يوافقه ويصدقه '"
1/260
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.