ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-01-03, 06:28 PM
العلم الشامخ العلم الشامخ غير متصل حالياً
زيدي مبتدع
 
تاريخ التسجيل: 11-01-03
المشاركات: 7
افتراضي تقصير اللحية أولى من إطلاقها!!

((الأخوة الكرام:

هناك رأي مخالف تماماً أعرضه لكم -لا أبدي نصرة له ولا رداً حتى أعرف آراءكم-

يرى البعض:

أن الأمر النبوي هو في التخفيف وليس الإطالة لحجج هي:

1- أن (أعفوا) من المشترك اللفظي، تعني الإطلاق وتعني التخفيف! (من عفت الديار من سكانها إذا خلت)!

2- أن القرينة في ذلك أن اليهود والنصارى (الحاخامات) يطيلون اللحية طولاً فاحشاً فجاء الإسلام وحث على النظافة والتخفيف.

3- أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت لحيته كثة وليست طويلة ( وكلمة كثة في اللغة هي الكثيرة الشعر القصيرة بخلاف كثيفة أو طويلة واللفظ يدل على ذلك)

4- أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن يشكو من أناس يحلقون لحاهم ليأمرهم بإطالتها إنما يشكو من وجود من يطيل اللحية طولاً فاحشاً، من الأعراب وغيرهم الذين يأتون في حالة رثة وشعور طويلة.

5- أن ابن عمر وهو من رواة هذا الحديث كان يأخذ ما زاد عن القبضة (وهذا فهم السلف الصالح للإعفاء أنه التقصير وليس الإطالة ومن العلماء من يعد فعل الصحابي تفسيراً لحديثه)

6- أن أمر النبي صلى الله عليه وسلم إنما يفسر حسب الأوامر الأخرى من الأمر بالنظافة، ويمكن الجمع بين وجود لحية (معقولة) والنظافة، لكن المطيل طولاً فاحشاً يصعب عليه النظافة (وما جعل عليكم في الدين من حرج).

7- الألباني يرى أن إطالة اللحية طولاً فاحشاً من البدع، والألباني أعرف المعاصرين بالأحاديث وطرقها .

8- لم ينقل لنا التاريخ أن أحد الصحابة أو التابعين (كانت لحيته طويلة) وإنما يرد (كانت لحيته حسنة) أو (كان حسن اللحية) وهذا دليل على التقصير لا على الإطالة فتأمله مشكورا!

9- أن بعض العلماء كابن الجوزي يرى أن طول اللحية الفاحش يدل على الغباء، ونقل عن كثير من العلماء ذم اللحية الطويلة وصاحبها، وهذا يدل على أنهم يرون التقصير.

10- وجود قرينة في الحديث (أعفوا...وحفوا الشوارب) فالأمرين بالتقصير فعطف المتفق أولى من عطف المختلف على بعض.

11- أن المشابهة هي في الإطالة الفاحشة وليست في التقصير.

والخلاصة:

أن المطيل طولاً فاحشاً هو المخالف للسنة - بل مرتكب لبدعة عند الألباني - وليس المقصر.

وعلى هذا فالحليق وطويل اللحية يكونان قد اشتركا في طرفي نقيض، وإن صح القول السابق يكون قد ورد النهي عن الإطالة لا عن التحليق، نعم التحليق يمكن النهي عنه من نصوص أخرى كالتشبه بالنساء، لكن هذا يمكن أن يتغير بالعرف، بخلاف الإطالة الفاحشة.

ويكون الأفضل هو الوسط هو وجود لحية حسنة لا طويلة فاحشة ولا سكسوكة.

وفي المسألة كتب الشيخ دبيان الدبيان كتاباً جاء فيه عن السلف بنقولات كثيرة تدل على أن أكثرهم على التقصير وأنه الأفضل.
وأشياء اخرى كثيرة
  #2  
قديم 14-01-03, 06:34 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قرأت ملخصاً لكتاب الشيخ دبيان الدبيان وفقه الله ووجته نافعاً مفيداً، وإن شئتم نقلت لكم منه إن شاء الله.

والصواب كما أثبت الشيخ هو أن تقصير اللحية أولى من تطويلها.

على أني أخالف الشيخ الألباني رحمه الله في تبديع يطيل لحيته، لأن من يفعل ذلك قد يكون متأولاً لا يتعمد مخالفة السنة.

لكني أرى تبديع من يقصر لحيته جداً حتى تصبح رمزاً كما يفعل البوطي وسيء طنطاوي وبعض أهل البدع، أقصد اللحية التي تراها شبه محلوقة حتى تظن أن صاحبها حليق لكنه نسي البارحة حلق لحيته.
  #3  
قديم 14-01-03, 07:11 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

بما أنّ الأمر النبوي قد جاء بتوفير اللحية، فالظاهر أنّ لحية الرجل مادامت من الطول بحيث توصف بالوفرة فقد حصل المطلوب، بغض النظر عن طولها بالتحديد.

فإن قال قائل: ما هو ضابط الوفرة؟

الجواب: العرف والعادة.

ما رأيكم؟
  #4  
قديم 14-01-03, 07:20 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فقد اشتمل كلام الكاتب - عفا الله عنه - على جملة كبيرة من المغالطات من وجهة نظري ، فنذكر شبهاته ونجيب عليها على عجل :


1- أن (أعفوا) من المشترك اللفظي، تعني الإطلاق وتعني التخفيف! (من عفت الديار من سكانها إذا خلت)!

جوابه : هل نحمل المشترك على أحد معنييه بأهوائنا ؟ أم ننظر إلى السياق وإلى الألفاظ الأخرى للحديث ؟
إذا نظرنا إلى السياق وجدنا أول الحديث خالفوا المجوس ، والمجوس كانوا يحلقون إذن أعفوا معناها اتركوها عافية ولا تحلقوها ، وإذا نظرنا إلى ألفاظ الحديث الأخرى التي روي بها وجدنا ( أرخوا وفروا أوفوا أوفروا ..) فهل هذه كلها أيضا مشتركات لفظية تحتمل أن تفسر بالتخفيف ؟

2- أن القرينة في ذلك أن اليهود والنصارى (الحاخامات) يطيلون اللحية طولاً فاحشاً فجاء الإسلام وحث على النظافة والتخفيف.

جوابه : أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أمر بإعفاء اللحية قرنه بالأمر بمخالفة المجوس الذين يحلقون ولم يقرنه بمخالفة اليهود ( إلا في رواية ضعيفة ) وهذه قرينة تدل على عكس ما ذهب إليه الكاتب

3- أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت لحيته كثة وليست طويلة ( وكلمة كثة في اللغة هي الكثيرة الشعر القصيرة بخلاف كثيفة أو طويلة واللفظ يدل على ذلك)

جوابه : في أي كتب اللغة وجد أن الكثة هي القصيرة لا الكثيفة ؟
إن الذي في كتب اللغة أن الكثة هي الكثيفة

4- أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن يشكو من أناس يحلقون لحاهم ليأمرهم بإطالتها إنما يشكو من وجود من يطيل اللحية طولاً فاحشاً، من الأعراب وغيرهم الذين يأتون في حالة رثة وشعور طويلة.

جوابه : أن المجوس كانوا يحلقون ، فحذرنا من التشبه بهم ، وقد قدم عليه صلى الله عليه وسلم رجلان مجوسيان أرسلهما كسرى وكانا حليقين

5- أن ابن عمر وهو من رواة هذا الحديث كان يأخذ ما زاد عن القبضة (وهذا فهم السلف الصالح للإعفاء أنه التقصير وليس الإطالة ومن العلماء من يعد فعل الصحابي تفسيراً لحديثه)

جوابه : دليلك هذا أخص من دعواك ، فأخذ ابن عمر كان مما زاد عن القبضة فقط ، وأنت تريد أن تبيح ألا تترك من اللحية قدر القبضة وتدعو إلى التقصير بإطلاق ، فأثر ابن عمر حجة عليك لا لك

6- أن أمر النبي صلى الله عليه وسلم إنما يفسر حسب الأوامر الأخرى من الأمر بالنظافة، ويمكن الجمع بين وجود لحية (معقولة) والنظافة، لكن المطيل طولاً فاحشاً يصعب عليه النظافة (وما جعل عليكم في الدين من حرج).

جوابه : نظافة اللحية بتخليلها في الوضوء وغسلها في الغسل مثل شعر الرأس تماما ، فهل نظافة شعر الرأس عند الكاتب يلزم أن تكون بحلقه أو تقصيره تقصيرا فاحشا ؟ ألم يكن شعر النبي صلى الله عليه وسلم إلى منكبيه وتارة إلى أذنيه ؟

7- الألباني يرى أن إطالة اللحية طولاً فاحشاً من البدع، والألباني أعرف المعاصرين بالأحاديث وطرقها .

جوابه : كل يؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم كلام الألباني في أخذ ما زاد عن القبضة ، فما دام الألباني أعرف المعاصرين بالحديث فليتبعه الكاتب وليقتصر على القبضة .

8- لم ينقل لنا التاريخ أن أحد الصحابة أو التابعين (كانت لحيته طويلة) وإنما يرد (كانت لحيته حسنة) أو (كان حسن اللحية) وهذا دليل على التقصير لا على الإطالة فتأمله مشكورا!

جوابه : ليس بصحيح بل ورد عن الصحابة وغيرهم كثافة اللحى وعظمها ، مثاله ما جاء في ترجمة علي رضي الله عنه أنه كان عظيم البطن عظيم اللحية جدا قد ملأت ما بين منكبيه بيضاء كأنها قطن

9- أن بعض العلماء كابن الجوزي يرى أن طول اللحية الفاحش يدل على الغباء، ونقل عن كثير من العلماء ذم اللحية الطويلة وصاحبها، وهذا يدل على أنهم يرون التقصير.

جوابه : كلام ابن الجوزي كان عن اجتماع طول اللحية الشديد مع قصر القامة ، وليس عن مطلق طول اللحية ولا عن مطلق قصر القامة ، وغيره من العلماء لا يرى بطولها بأسا بل منهم من يحرم أخذ أي شيء منها ، وليس قول بعض العلماء حجة على قول بعض

10- وجود قرينة في الحديث (أعفوا...وحفوا الشوارب) فالأمرين بالتقصير فعطف المتفق أولى من عطف المختلف على بعض.

جوابه : هذه حجة عليه لا له ، فلو كان معناهما واحدا لقال : أحفوا اللحى والشوارب ، وقد تقدم أن للحديث ألفاظا أخرى يجب أن يفسر بها لفظ أعفوا

11- أن المشابهة هي في الإطالة الفاحشة وليست في التقصير.

جوابه : بل مشلبهة المجوس الذين نهينا عن مشابهتهم في نفس الحديث تكون بالتقصير ، لأن المجوس لم يكونوا يطيلون لحاهم .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com

التعديل الأخير تم بواسطة أبو خالد السلمي ; 14-01-03 الساعة 07:24 PM
  #5  
قديم 14-01-03, 08:01 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شيخنا الفاضل أبو خالد

نبينا صلى الله عليه وسلم جاء وصفه بأنه: كث اللحية. وهذا يقتضي أن لحيته كانت قصيرة ليس فيها طول. ولم يأت مقدار طولها في حديث، فلعله راجع للعرف كما أشار الشيخ هيثم أعلاه. والظاهر من تصرف الصحابة أنها كانت بمقدار قبضة، والله أعلم.

قال العلامة ابن المنظور (ت 711 هـ) في "لسان العرب":
وفي صفته -صلى الله عليه وسلم-، أَنه كان كَثَّ اللحية: أَراد كَثرةَ أُصولها وشعرها , وأَنها ليست بدقيقة , ولا طويلة , وفيها كَثافة .

وقال الإمام الفيروز آبادي (ت 817 هـ) في "القاموس المحيط":
(وكَثَّ) بسَلْحِهِ رَمَى واللِّحْيَةُ كَثاثَةً وكُثوثَةً وكَثَثاً كَثُرَتْ أُصُولُها وكَثُفَتْ وقَصُرَتْ وجَعِدَتْ.

وجاء في المعجم "الوسيط":
(كَثَّ) الشعرُ -ِ كُثُوثَةً، وكَثَاثَةً: اجتمع وكثُر في غير طول ولا رِقَّة. فهو كَثٌّ، وهي كِثَّةٌ. ويقال: رجُلٌ كَثُ اللَّحية وكثِيثُها. (ج) كِثاثٌ.
(كَثَّ) الشَّعْرُ -َ كَثَثًا: اجتمع وكثر في غير طول ولا دِقَّة. فهو أَكثٌّ، وهي كثَّاءُ. (ج) كُثٌّ. ويقال: رجل أَكَثُّ، ولحية كَثَّاءُ.

وفي المعجم "المحيط":
كَثَّ يَكَثُّ اِكْثَثْ كَثَثاً :- الشَّعْرُ: اجتمع وكثر في غير طول ولا دِقَّة؛ كَثَّتْ لحيتُه.

وفي "محيط المحيط":
كثَّ الشَعر يكِثُّ كَثَاثَةً وكُثُوْثَةً كَثُفَ . واللحية اجتمع شعرها وكثر نبتهُ من غير طول وكثف وجعد .

فكما ترى شيخنا الحبيب أن الأصل هو اتباع السنة وهي أن لا تكون اللحية طويلة.
  #6  
قديم 14-01-03, 08:05 PM
الشافعي الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-02
المشاركات: 342
افتراضي

هذه الطريقة في فهم النصوص وتطويعها هي التي
تجعل تفسير أحاديث المسح على الخفين بأنها
مسح لباطن الخف لأن ذلك أولى من ظاهره وهي
طريقة قديمة منكرة ولا أقول معروفة
لأن اعتمادها ليس على فهم التوجيه النبوي الكريم
ككلام عربي مبين من أفصح الناس وإنما على
قتل الدلالات اللغوية فيه ابتداء بزعم أنها من قبيل
المشترك أو المشكل أو المتشابه المهم في
النهاية أن اللفظ لا يفي ببيان المطلوب إذن لنحل
الحكم إلى استحسانات العقول وتحكماتها.
والله أعلم
  #7  
قديم 14-01-03, 09:25 PM
عصام البشير عصام البشير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-02
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,724
افتراضي

الأخ محمد الأمين

ما ذكرته في معنى اللحية الكثة لا يتم الاستدلال به إلا إن ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأخذ من لحيته، ولولا ذلك لكانت طويلة!!

فإن كثيرا من الناس لا يأخذون من لحاهم البتة، ومع ذلك فلحاهم لا تتجاوز القبضة إلا قليلا!
  #8  
قديم 14-01-03, 10:30 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E1%E1%CD%ED%C9
  #9  
قديم 15-01-03, 12:19 AM
الأزهري السلفي الأزهري السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,845
افتراضي

الحمد لله وحده ...
جزى الله الشيخين السلمي والبشير خير الجزاء.
لو لم أجد كلام البشير لعقبت به لأنه ظاهر جدا إن شاء الله .
.
وأضيف على كلام السلمي في الرد رقم ( 5 ).
أن الدليل أخص من الدعوى من جهة أخرى .
وهي أن ابن عمر رضي الله عنه إنما كان يأخذ من لحيته ما دون القبضة في النسك ( فيما أعلم ).
فلماذا يستدل بذلك على جهة العموم .
افعلوا أنتم مثل ابن عمر .
__________________
أكتب بهذا المعرف فقط، وأكتب به على (أهل الحديث)، و(الألوكة)، و (أنا المسلم) فقط.
  #10  
قديم 15-01-03, 12:23 AM
الأزهري السلفي الأزهري السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,845
افتراضي

الشيخ الكريم محمد الأمين قلت :
( على أني أخالف الشيخ الألباني رحمه الله في تبديع يطيل لحيته ، لأن من يفعل ذلك قد يكون متأولاً لا يتعمد مخالفة السنة. )
.
أقول : أغلب المبتدعة متأولون ويحسبون أنهم محسنون صنعا .
وراجع اعتصام الشاطبي .
.
وهذا لا يخرجهم من مسمى المبتدعة , لكن هل هم معذورون بالتأويل أم لا ؟
قضية أخرى.
__________________
أكتب بهذا المعرف فقط، وأكتب به على (أهل الحديث)، و(الألوكة)، و (أنا المسلم) فقط.
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.