ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 14-10-02, 10:49 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

هنا تظهر اهمية التوقيت الغروبي الذي كان عليه المسلمون
ففي الجزيرة مثلا
الساعة 12 وقت المغرب
والساعة 1ز30 وقت العشاء على هذا درج اهل الجزيرة
ومازال هذا التوقيت اقرب واحسن لمعرفةمواقيت الصلاة


اذ ان الساعة 12 هو وقت الغروب

وتحديد اوقات الصلاة بهذه الطريقة اسهل
على العامي والخاص والعام

ومازالت التقاويم في العالم الاسلامي تذكر التوقيت الغروبي ايضا



وهناك امر اخر يغفل عنه اغلب من يكتب التقاويم
وهو تحديد منتصف الليل
فكما هو معروف
فان هناك من العلماء من ذهب الى ان وقت العشاء هو الى منتصف الليل
وهو رواية عن احمد وقول في مذهب مالكوالشافعي وابي حنيفة واختيار بعض فقهاء المحدثين
وهو قول بعض افاضل المعاصرين

وحتى على قول الجمهور فان الافضل تادية الصلاة قبل منتصف الليل
فاذا لماذا يلاذكر وقت انتصاف الليل
فكثير من العامة يظن ان منتصف الليل يعني الساعة 12 ليلا
صيفا وشتاء

هكذا


التعديل الأخير تم بواسطة ابن وهب ; 14-10-02 الساعة 10:52 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15-10-02, 01:37 PM
أبو خزيمة أبو خزيمة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-08-02
المشاركات: 54
افتراضي

إلى الأخ محمد الأمين قرأت لعبد الملكالكليب بحث مطول عن الدرجة الصحيحة فقال هي 16.5 .... فهلا راجعت معلوماتك فهو قام ببحثه في المكان المناسب في الوقت المناسب دون تاثير لضوء النجوم مع صفاء الجو والله أعلم
فهذه معلومة من مسلم باحث أستعمل الطريقة الصحيحة لأول وقت الفجر ...
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-10-02, 05:43 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي الفاضل

هل تستطيع إرسال البحث إلي؟

ثم إني أقترح شيئاً يجعلنا كلنا نصل للحقيقة إن شاء الله

ما رأيكم أن يقوم كل شخص منا برصد أوقات الصلاة وتسجيل ذلك بدقة ثم مقارنتها مع حساب الدرجات عند الأفق؟

أظن هذا عمل سهل ويقطع الشك باليقين.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-10-02, 09:12 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ما هي الأسباب التي دعت غالب الدول الإسلامية إلى تبني نظام 18 درجة رغم أن كل الأبحاث أثبتت أنه خطأ؟

السبب هو أن السائد بين الناس أن وقت العشاء يجب أن يكون بعد ساعة ونصف من غروب الشمس، ووقت الفجر قبل ساعة ونصف من شروق الشمس. ولا أعلم من أين جاء هذا الاعتقاد، لكنه منتشرٌ جداً في العالم الإسلامي.

فإذا قمت بتحويل نظام الساعة ونصف في مناطق مدارية مثل السعودية والهند، أوصل هذا إلى نظام 18 درجة. فيما يصل إلى 20 درجة في مناطق استوائية مثل ماليزيا. وربما يصل إلى 17 درجة في بلاد الشام. فكل دولة تبنت نظاماً يجعلها تضمن -تقريباً- وجود ساعة ونصف بين الغروب والعشاء، وبين الفجر والإشراق.

وهناك سبب قويٌّ آخر هو أن هذه الأنظمة قد أسست في وقتٍ لم تكن فيه حواسب لتجري الحسابات بسرعة. وبالتالي كان الاعتماد الوحيد على جداول ثابتة حسبها الفلكيون الغربيون. وهؤلاء لم يحسبوها إلا على نظام 18 درجة الذي يهتمون به (الشفق الأبيض، والفجر الكاذب) فلكياً (ويسمونه Twilight) ولا يهتمون بغيره. فاعتمد الفلكيون المسلمون على تلك الجداول لأنهم وجدوا صعوبة في حساب جداول جديدة.

قال الدكتور شوكت أنه خلال العشرين سنة الأخيرة، قامت جماعات من المسلمين برصد الشفق والفجر الصادق في أماكن مختلفة: أميركا، باكستان، بريطانيا، جزر الكاريبي، أستراليا، ونيوزِلاندا. ثم قام الدكتور بحساب كل مشاهدة، ووجد النتائج مقاربة جداً لدرجة 13.5° إلى 14°. ثم أضاف عامل إحتياطي (little factor of safety) وهو درجة إلى درجة ونصف ليحصل على 15° كحل معتمد للتقويم في كل العالم. وقد اعتمدت هذا النظام (15°) للفجر والعشاء، منظمة "المجتمع الإسلامي في شمال أميركا (إسنا)" Islamic Society of North America (ISNA).

مع العلم أني لا أوافق على إضافة درجة بل الصواب اعتماد النظام 14°، لأن النظام 15° خطأ باعتراف صاحبه!
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 17-10-02, 04:32 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

في المستوعب للسامري (ت 616 ه)
(والناس في الأوقات على ثلاثة اضرب
من يعلم يقينا
وهو العالم بالتيسير والساعات والدقائق والزوال فمتى لم يكن بالسماء مانع ففرضه اليقين
والثاني جاهل لايعرف ذلك ففرضه التقليد لمن يعلمه
والثالث من فرضه الاجتهاد والتحري وهو العالم في حال الغيم والأعمى والمحبوس الذي لايعلم الليل من النهار فهولاء اذا لم يجدوا من يخبرهم بالوقت عن علم ففرضهم التحري في الوقت فلا يصلون حتى يتيقنوا او يغلب على ظنهم دخول الوقت ويرجع ذلك الى تقدير الزمان بقراءة القران ومقدار عمل الصناع
فان صلوا شاكين في دخول الوقت لم يجزهم
وان اخبرهم ثقة عن علم عنده بدخول الوقت عملوا بقوله وان اخبرهم عن اجتهاد لم يقلدوه وعملوا على اجتهادهم
ومن احتهد منهم وصلى فبان انه وافق احرامه بالصلاة وقتها او ما بعده اجزاه
وان وافق احرامه بها قبل وقته لم يجزاه والله اعلم)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 08-11-02, 11:16 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وهناك سبب آخر لاعتماد نظام 18 درجة وهو الورع البارد والاحتياط الزائد في مسألة الإمساك مما جعلهم يعتمدون الفجر الكاذب كموعد لبدئ صلاة الفجر وللإمساك بدلاً من الفجر الصادق.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 25-03-03, 07:40 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

للنفع
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-10-03, 07:21 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,988
افتراضي

اقترب رمضان والله المستعان

فهذا الموضوع يطرح نفسه مجددا
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 02-11-03, 03:20 AM
راجي رحمة ربه راجي رحمة ربه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-03
المشاركات: 510
افتراضي

اقتباس:
‏4)‏ طريقة منظمة "المجتمع المسلم في شمال أميركا" (‏ISNA‏)‏ ‏:
تعتبر هذه أحدث الطرق. وهي مبنية على حسابات دقيقة لم تكن موجودة سابقاً. لكنها للأسف أبعد ‏الطرق عن باقي الطرق. حيث يبدأ وقت الفجر عندما تبلغ الشمس 15 درجة تحت الأفق بينما يبدأ وقت ‏العشاء عندما تبلغ الشمس 15 درجة تحت الأفق. و هذه الطريقة –نظراً لحدثتها– أقل الطرق انتشاراً ‏حيث لا تستعمل –حسب علمي– إلا في بعض المساجد في الولايات الأميركية المتحدة و كندا.‏






‏5)‏ طريقة منظمة رابطة العالم الإسلامي (WIL):
هذه هي طريقة قديمة في الحساب، و هي المعتمدة من رابطة العالم الإسلامي. و هي واسعة الإنتشار ‏أيضاً حيث تستعمل في شرق آسيا و أوربا و أجزاء في أميركا أيضاً. يبدأ وقت الفجر عندما تبلغ ‏الشمس 18 درجة تحت الأفق بينما يبدأ وقت العشاء عندما تبلغ الشمس 17 درجة تحت الأفق.‏
‏6)‏ الطريقة الإئتلافية (‏WIL/ICC‏)‏ ‏:‏
إذان الفجر يبدأ عندما تصبح الشمس 18 درجة تحت الأفق و أذان العشاء يبدأ عندما تكون الشمس 17 ‏درجة تحت الأفق. عندما لا يمكن تحديد وقت صلاتي الفجر و العشاء (بسبب أن الشمس لا تبلغ أكثر من 18 درجة ‏تحت الأفق في بعض الأوقات مما يعني تضارب بالأوقات) فإنه في هذه الحالة يحسب وقت الفجر و العشاء حسب ‏نسبة وقت الفجر مع وقت العشاء إلى وقت الليل، و ذلك في المناطق التي هي أعلى من خط العرض 48 شمالاً (أو ‏أخفض من خط العرض 48 جنوباً). بمعنى آخر فإن نسبة وقت صلاة الفجر إلى نسبة طول الليل للمنطقة الموافقة ‏الموجودة على خط العرض 48 تحسب، و من ثم نسبة وقت العشاء إلى طول الليل بالنسبة للمنطقة الموافقة الموجودة ‏على خط العرض 48 تحسب. و عندها فإن وقت الفجر و وقت العشاء للمكان الحالي تحدد بحسب النسبة المحسوبة ‏من منطقة خط العرض 48 درجة، إلى طول الليل بالموقع الحالي. وهذا الحساب يستعمل إلى أن يصبح من الممكن ‏استعمال الطريقة العادية و حساب وقتي الفجر و العشاء باستعمال الدرجات 18 و 17 لزاوية الشمس تحت الأفق.‏

طريقة الإسنا قد تكون صحيحة للفجر، لكني أكاد أجزم بخطئها في العشاء، لسبب بسيط وهو أن وقت الفجر هو الفجر الصادق المستطيل في الأفق، بينما العشاء مع مغيب الشفق الأحمر (على رأي الجمهور مع الصاحبين عند الأحناف وعليه الفتوى عندهم خلافا لأبي حنيفة)، وهذا لابد أن يكون قبل غياب الضوء الأبيض الخافت وهو المعبر عنه بالشفق الأبيض، وهذا الأخير يشبه الفجر الصادق.


وحنيئذ فعند قبول الفجر الصادق على درجة 14 لابد أن يكون دخول العشاء قبل ذلك. وهذا ما تراهم راعوه في طريقة الرابطة وطريقة الإئتلافية، لكن لا أظن أن درجة واحدة كافية

في انتظار مشاركة الإخوة كما اقترح الأخ محمد أن يدونوا مشاهداتهم لأوقات الصلاة ومقارنتها بالجداول.

وإن صعب على أحدكم معرفة الأوقات من الجداول، فليدون هنا أوقات الفجر والعشاء التي رآها وفي أي يوم وبلد رآها وسأحسبها له حسب الجداول المختلفة وأضعها هنا ثم نقارنها بما بين أيدينا

فهيا همتكم يا شباب، إن كنتم تظنون أن حسم الأمر في تعيين أوقات الصلاة مهم لنا جميعا.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 02-11-03, 11:40 AM
عمر السلفيون عمر السلفيون غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-10-02
المشاركات: 60
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أجد في هذا الموضوع القيم نفحة علم قل مثيلها وخصوصا بالنسبة لهذه المسألة التي سكت عنها الكثيرون .
بالنسبة لي راقبت الغروب منذ يومين وقد أذن المؤذن بعد دخول الوقت بأربع دقائق وتزيد لستة وتنقص لاثنتين .
أما الفجر وبعد مراجعة دقيقة على مدى أشهر وأيام وسنوات أكاد أجزم بأن الفارق بين الأذان وظهور الفجر الصادق ما يعادل 20 دقيقة ويمتد لأكثر من ذلك وقد احتطت وقلت ذلك ..
إذ راقب غيري الفجر وهم (ثقات ، عدول ) وامتد لأكثر من ذلك بكثير وأكلمكم من بلاد الشام
فهل يصح اتباع مثل هكذا تقويم ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:43 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.