ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 06-12-04, 10:05 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي مشاركة: هل هناك ادلة على بقاء اجساد الشهداء في قبورهم وانها لا تبلى كاجساد الانبياء

أخي الرية وفقك الله وأحسن إليك

أما كون الشهداء أحياء فهذا أمر مسلم به ولآيات واضحة في ذلك قال تعالى (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ) (البقرة : 154 )
وقال تعالى (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) (آل عمران : 169 )

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عند تفسيره لآية 154 من سورة البقرة
{ 154 } قوله تعالى: { ولا تقولوا }؛ { لا } ناهية؛ ولهذا جزمت الفعل؛ وعلامة جزمه حذف النون.
قوله تعالى: { لمن يقتل في سبيل الله } أي فيمن يقتل في سبيل الله؛ وهو الذي قاتل لتكون كلمة الله هي العليا.
قوله تعالى: { أموات } خبر مبتدأ محذوف، والتقدير: هم أموات.
فإن قال قائل: كيف لا نقول أموات وقد ماتوا؟
فالجواب: أن المراد هنا: لا تقولوا: أموات موتاً مطلقاً - دون الموت الذي هو مفارقة الروح للجسد؛ فهذا موجود؛ ولولا أن أرواحهم فارقت أجسادهم لما دفناهم، ولكانوا باقين يأكلون، ويشربون؛ ولكن الموت المطلق لم يقع منهم بدليل الإضراب الإبطالي في قوله تعالى: { بل أحياء } يعني: بل هم أحياء؛ فـ{ أحياء } خبر لمبتدأ محذوف؛ وهي جمع «حي»؛ والمراد: أحياء عند ربهم، كما في أية آل عمران؛ وهي حياة برزخية لا نعلم كيفيتها؛ ولا تحتاج إلى أكل، وشرب، وهواء، يقوم به الجسد؛ ولهذا قال تعالى: { ولكن لا تشعرون } أي لا تشعرون بحياتهم؛ لأنها حياة برزخية غيبية؛ ولولا أن الله عزّ وجلّ أخبرنا بها ما كنا نعلم بها.



والمسألة المطروحة أعلاه هي بقاء الأجساد فلم نقف على دليل يدل على بقاء الأجساد فإذا كان وقفت على دليل في المرجع الذي ذكرته أو في غيره فأورده لنا لنستفد ويستفد غيرنا شكر الله لك .
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 14-10-05, 01:00 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

رقم الفتوى : 16377

عنوان الفتوى : كون أجساد الشهداء لا تتغير لم يرد به دليل

تاريخ الفتوى : 28 صفر 1423

السؤال

كنا دائما نسمع أن الأرض لا تأكل جسد الشهداء وأن رائحتهم تكون كرائحة المسك، ولكن في مخيم جنين كانت تخرج من الجثث المتحللة روائح نتنة جداً، أريد توضيحا لهذه المسألة لو تكرمتم.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الصحيح والثابت هو أن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون، وأنهم فضلوا وميزوا على غيرهم من المؤمنين بأنهم يرزقون في الجنة ويأكلون ويتنعمون، وغيرهم من المؤمنين منعم بما دون ذلك. فتلك هي ميزة الشهداء وخاصتهم من جهة حياتهم في قبورهم، أما كون أجسادهم لا تتغير فهذا لم يرد به دليل تقوم به حجة حسب علمنا. وكون رائحة الشهيد رائحة المسك هذا أيضاً ثابت لكنه يكون يوم القيامة إظهارا لفضيلة الشهيد وتنويها به بين أهل الموقف، ففي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال " كُلُّ كَلْمٍ يُكْلَمُهُ الْمُسْلِمُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَكُونُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَهَيْئَتِهَا إِذْ طُعِنَتْ تَفَجَّرُ دَمًا اللَّوْنُ لَوْنُ الدَّمِ وَالْعَرْفُ عَرْفُ الْمِسْك" واللفظ للبخاري . ولهذه الحكمة ترك غسل شهيد المعركة.

وبهذا يعلم السائل الكريم وغيره أن تحلل جثث المسلمين الذين قتلوا في مخيم جنين -ظلماً- وهم يدافعون عن أنفسهم ودينهم وأموالهم وأعراضهم وأرضهم ليس فيه دليل أبداً على كونهم غير شهداء، بل الصحيح الذي لا مرية فيه هو أن من قتل دون ماله أو دمه أو أهله من المسلمين فهو شهيد، تغيرت رائحته أم لم تتغير، فقد صح أنه صلى الله عليه وسلم قال "من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد" رواه الترمذي والأدلة على هذا كثيرة جداً.

والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

http://www.islamweb.net.qa/ver2/Fatw...Option=FatwaId
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 14-10-05, 01:03 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

رقم الفتوى : 16275

عنوان الفتوى : لا ترابط بين الشهادة وعدم تغير الجثة

تاريخ الفتوى : 23 صفر 1423

السؤال

السلام عليكم

هل جثة الشهيد محرمة على دود الأرض ؟

وإذا كانت كذلك لماذا تتحلل جثث الشهداء في فلسطين ؟

وجزاكم الله خيرا

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإننا لا نعلم نصاً من كتاب الله ولا من سنة رسوله فيه الإخبار عن تحريم جثث الشهداء على الأرض، ولكن ورد الحديث بتحريم أجساد الأنبياء على الأرض، كما رواه النسائي و أبو داود وغيرهما.

وقد وردت الآيات والأحاديث تثبت أن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون، وأن أرواحهم في جوف طير خضر تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى قناديل معلقة بالعرش. ولكن هذا لا يعني أن أجسادهم لا تبلى، فحياة البرزخ لا تقاس بحياة الدنيا. وقد تبقى أجساد بعض الشهداء كرامة من الله عز وجل لهم كما حصل لشهداء أحد، وقد صحت بذلك الأخبار.

ومما ينبغي التنبه له أن الشهادة حكم غيبي لا نعلمه على الحقيقة، فربما قتل المسلم في المعركة فنعده نحن شهيداً، وليس هو بشهيد لسبب لم نطلع عليه، وغاية ما في الأمر أننا نحكم على شخص قتل في المعركة بأنه شهيد في ظاهر الأمر، ونعطيه أحكام الشهيد، ولكننا لا نعلم هل هو عند الله شهيد أم لا؟ فقد يكون قاتل رياءً، وقد يكون قاتل ليقال: فلان شجاع، وقد يكون قاتل لغرض من أغراض الدنيا... وهكذا، فعلم بواطن الأمور مرجعه إلى الله وحده، ونعود فنؤكد أنه لا ترابط -شرعاً- بين الشهادة وعدم تغير الجثة، فقد يكون الشخص شهيداً وتتغير جثته.

والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

http://www.islamweb.net.qa/ver2/Fatw...Option=FatwaId
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 27-06-08, 01:58 AM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 9,617
افتراضي

أدام الله التوفيق لمشائخنا
__________________
.
(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)
AbuZare@hotmail.com
مدونتي
تويتر
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12-12-12, 02:30 PM
حمد المزروعي حمد المزروعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-11
المشاركات: 340
افتراضي رد: هل هناك ادلة على بقاء اجساد الشهداء في قبورهم وانها لا تبلى كاجساد الانبياء

جزآكم الله خير أسأل الله أن ينفع بكم جميعاً
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 12-12-12, 02:44 PM
حمد المزروعي حمد المزروعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-11
المشاركات: 340
افتراضي رد: هل هناك ادلة على بقاء اجساد الشهداء في قبورهم وانها لا تبلى كاجساد الانبياء

جواب الشيخ الألباني رحمه الله ----
( السائل : يقولون أن جثة الشهيد لا تبلى يعني باقي جثت الأموات ..)


الشيخ (: ليس لهذا القول دليل شرعي .
السائل : كما يقولون أن قبر سيدنا حمزة عم الرسول صلى الله عليه وسلم ...
الشيخ : ليس هناك دليل في الشرع يخبرنا أن أجساد الشهداء لا تفنى كأجساد الأنبياء ، عندنا نص أن الله عز وجل حرّم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء . مثل هذا النص بالنسبة للشهداء لا يوجد إطلاقا ؛ لكن الذي وقع أن في التاريخ الإسلامي الأول بسبب حفريات اكتشفوا جثت بعض الشهداء كماهي . هذا صحيح وقع ، لكن هذا لا يعطينا قاعدة أولا : أن كل شهيد لا يبلى جسده ، بل قد وجدت بعض الأجساد لغير الشهداء وهذا كما قلت أنها بيجوز يكون إما أمر يعود إلى طبيعة الأرض أو أن الله عز وجل العليم بأحوال الموتى فقد يكرم بعضهم بأن يبقي جسده كما كان في قيد الحياة ، تكون كرامة من الله لذاك الإنسان سواء كان شهيدا أو كان صالحا غير شهيد .
لكن لا يجوز أن نأخذ من ذلك قاعدة فلا نقول على الله مالا نعلم . نقول : إن الله حرّم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء . أما غير الأنبياء فلا دليل عندنا بأن أجسادهم تبقى .)
المصدر :
سلسلة الهدى والنور للشيخ محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ




شريط رقم ( 317 ) . [ القرص رقم 3 الدقيقة 21 ] .


*
قال فضيلة الشيخ العثيمين-رحمه الله- في لقاء الباب المفتوح جوابا عن السؤال التالي :


السؤال
فضيلة الشيخ! هل الأرض تأكل أجساد الأنبياء والشهداء؟



الجواب
"لا. لا تأكل لحوم الأنبياء، صح ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخبر أصحابه أن من صلى عليه فإن صلاته تعرض على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقالوا: ( يا رسول الله! كيف تعرض عليك صلاتنا وقد أرمت -أي: صرت رميماً-؟ فقال: إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ) وهذه خاصة بالأنبياء، هم الذين نجزم بأن الأرض لا تأكل منهم شيئاً، أي: أنهم يبقون كما ماتوا تماماً، أما الشهداء والصديقون والصالحون فهؤلاء قد لا تأكل الأرض بعضهم كرامة لهم، وإلا فالأصل أنها تأكله ولا يبقى إلا عجب الذنب -وهو: أسفل الذنب- فيه حبة (خرزة) تشبه النواة أو أقل، هذه بإذن الله لا تأكلها الأرض، تبقى بذرة للأجساد عند إحيائها في البعث كما جاء بذلك الحديث، لأن الله تعالى جعل لكل شيء سبباً، وإلا فهو قادر على أن يخلق الإنسان وإن لم يبق شيء من جسده الأول، لكن قد يوجد بعض الصديقين أو الشهداء أو الصالحين من لا تأكلهم الأرض كرامة لهم.
حدثني بعض الناس أنهم لما أرادوا أن يجعلوا على هذه البلدة عنيزة سوراً حفروا لأجل أساس الجدار، فوقعوا على قبر، فوجدوا صاحب القبر يابساً، كفنه أكلته الأرض وهو يابس ولم يفقد منه شيء حتى لحيته كانت محناة مصبوغة بالحنى فكانت على ما كانت عليه، لم تتساقط، وفاح عليهم رائحة طيبة لا يوجد لها نظير في الدنيا، وكان القاضي في ذلك الوقت في البلد عبد الله بن عبد الرحمن بابطين رحمه الله الذي له حاشية على الروض المربع ، فأتوا إلى الشيخ، وقالوا: القضية كذا وكذا، وإننا حفرنا ووقعنا على هذا القبر، فماذا نصنع أنرده على حاله، أم ننقله؟ فأمرهم أن يردوه على حاله، وأن يعطفوا السور من خلفه أو من أمامه لا أدري الآن، فهذا دليل على أن الأرض قد لا تأكل أجساد بعض الناس، والمهم كل المهم أن يكون الإنسان منعماً في قبره، سواء بقي الجسم أم لم يبق، أسأل الله أن يجعلني وإياكم من المنعمين في قبورهم."
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18-11-14, 04:19 PM
سليم الشابي سليم الشابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-12
المشاركات: 1,209
افتراضي رد: هل هناك ادلة على بقاء اجساد الشهداء في قبورهم وانها لا تبلى كاجساد الانبياء

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 08-06-15, 06:45 AM
ميحد الشمري ميحد الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-12
المشاركات: 82
افتراضي رد: هل هناك ادلة على بقاء اجساد الشهداء في قبورهم وانها لا تبلى كاجساد الانبياء

شكرا جزيلاً على هذا الكم الوفير من الآثار و الدلائل و الحِجج
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:08 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.