ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1211  
قديم 19-06-14, 09:26 AM
عَامِّيَّةُ عَامِّيَّةُ غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-07
المشاركات: 707
افتراضي رد: من غرائب الاسئلة والاستدلالات ( للمشاركة )

اقتباس:
يجزنون
أرجو التعديل
رد مع اقتباس
  #1212  
قديم 19-06-14, 11:35 AM
محمد عبد الوهاب السيد محمد عبد الوهاب السيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-12
المشاركات: 22
افتراضي رد: من غرائب الاسئلة والاستدلالات ( للمشاركة )

ذهب رجل لتخليص مصلحه فى الحكومه ومن اجل تخليص المصلحه لابد ان يدفع للمخبر رشوه عشان يخلص له الاوراق .
دخل الاخ على المخبر وقاله اختم الاوراق فاخذ المخبر الاوراق وفضل يخبط له على المكتب عشان يفهم لازم يطلع فلوس واخونا مش فاهم خبط له تانى واخونا مش فاهم فتح له الدرج فاخونا فهم فاخرج المحفظه وفضل يبحث له عن خمسه او عشره جنيه راح اخونا المخبر صرخ فيه قائلا يلا يااستاذ اعطى الاجير حقه قبل ان يجف عرقه
رد مع اقتباس
  #1213  
قديم 09-09-15, 07:11 AM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,630
افتراضي رد: من غرائب الاسئلة والاستدلالات ( للمشاركة )


‏"هممت أن أبعث رجالا فينظروا كل من كان له جِدَة ولم يحج، فيضربوا عليهم الجزية؛ ماهم بمسلمين .

عمر بن الخطاب رضي الله عنه

رواه سعيد/رجال الصحيحين لكنه منقطع

جِدة : قدرة

قال صاحبي :
كنا نقرأ هذا الأثر، فقرأه صاحبي رحمه الله : جَدّة .
وسأل : لم لايجب إلا على من له جدّة ؟.
وما دخل جدتي في حجي ؟!.
خاصة أنه ليس لدي الآن واحدة بل جدتان !.

__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #1214  
قديم 23-03-16, 08:33 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: من غرائب الاسئلة والاستدلالات ( للمشاركة )

رجل عندنا من أهل البادية، بدا له يوما أن يبر بأمه، وكانت امرأة ثبطة أعرفها، فقال لها: بلغني أن الجنة تحت أقدام الأمهات، فدعيني أقبل قدمك.
قالت: لا،
قال : لا بد.
فقالت المسكينة: فدونك.
فأخذ برجلها يرفعها، فانقلبت المسكينة على ظهرها..
ولا تسأل عن دعائها عليه وسخطها ذلك اليوم.
رد مع اقتباس
  #1215  
قديم 23-03-16, 08:35 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: من غرائب الاسئلة والاستدلالات ( للمشاركة )

وطلبت امرأة كراء محل من رجل "صالح" وكانت هي (كوفّيرة) تسرح رؤووس النساء، فمن ورعه امتنع وقال (لا تمسكوا بعصم الكوافر) ظنه عموما يشمل "الكوفّيرة"...
رد مع اقتباس
  #1216  
قديم 23-03-16, 08:40 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: من غرائب الاسئلة والاستدلالات ( للمشاركة )

وفي هذا كله عبرة لأولي الألباب..
فكم حمق في الاستدلال انطوت عليه كتب أهل الأهواء.. كلها والله من هذا الباب، بل هي أشد.
فنأخذ من هذا الباب عبرة، ألا نخرج عن طريقة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ما أتى أحد بفهم يخالف السنة التي سلكوا إلا رأيت فيه من الأحموقة ما الله به أعلم.
قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله : ..فإن السنة إنما سنها من قد علم ما في خلافها من الخطأ والزلل والحمق والتعمق. رواه أبو داود.
رد مع اقتباس
  #1217  
قديم 15-09-18, 02:40 PM
الحملاوي الحملاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-10
المشاركات: 5,762
افتراضي رد: من غرائب الاسئلة والاستدلالات ( للمشاركة )

من غرائب التأويل!
الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري

الباطنية يفسرون القرآن الكريم على وجهٍ لا علاقةَ لَهُ بلغةِ القرآنِ ولا سياقهِ، ولهم تأويلات غريبة، تَصِلُ بكَ إلى الضحكِ، وصنيعهم هذا قديم، وقد كان السَّلفُ يردونَ عليهم هذه التأويلات ويُبْطِلونَها، ومن طرائف التأويل وإن لم يكن تأويلاً للقرآن، إِلاَّ أَنَّهُ شبيهٌ به، وقد تذكرت هذه القصة عندما أوردها أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري وفقه الله في مُحاضرتهِ عن (التفسير بين العقل والنقل)، فرجعت للقصة كاملة وأحببت إيرادها للفائدة، والمشاركة في معرفة معاناة المتقدمين وردهم لمثل هذه التأويلات الغريبة للقرآن الكريم، ولعل الإخوة الفضلاء يذكرون طرائف مشابهة من تأويلات القرآن.



قال عامر الشعبي رحمه الله: ما أَشبهَ تأويلِ الرافضةِ للقرآنِ بتأويلِ رجلٍ مضعوفٍ مِن بَني مَخزوم مِن أهلِ مكةَ، وجَدتهُ قاعداً بفناءِ الكعبةِ، فقال للشعبيِّ:

ما عندك في تأويلِ هذا البيت؟ فإِنَّ بَني تَميم يَغلطونَ فيه، فيزعُمونَ أَنَّهُ مِمَّا قيلَ في رَجلٍ منهم، وهو قولُ الشاعرِ:



بيتٌ زُرَارَةٌ مُحْتَبٍ بِفِنائِهِ
ومُجاشِعٌ وأَبو الفَوارسِ نَهْشَلُ


• فقلتُ له: فما تقولُ أنتَ؟

• قال: البيتُ هو هذا البيتُ، وأشار بيده إلى الكعبة!

وزُرارة: الحِجْرُ، زُرِّرَ حول الكعبة!

• فقلتُ له: فمُجاشع؟ قال: زَمزمُ، جشعت بالماء!

• قلت: فأبو الفوارس؟ قال: هو أبو قُبَيسٍ، جَبَلٌ بِمكةَ!

• قلت: فنَهْشلُ؟ ففكَّر فيه طويلاً، ثُمَّ قال: أصبتهُ، هو مصباحُ الكعبةِ، طويلٌ أسودُ، وهو النَّهشَلُ!

انظر: العقد الفريد لابن عبدربه1/269، عيون الأخبار لابن قتيبة 2/146



والبيت المذكور أحد أبيات قصيدة مشهورة للفرزدق يناقض بها قصيدة لجرير رحمه الله، ومن أبيات قصيدة الفرزدق.



وهي قصيدة من جياد قصائد الفرزدق.



والبيت الذي أخطأ المخزومي في شرحه شرحه أبو عبيدة في شرح النقائض فقال:

قوله: زُرارة، يعني زرارة بن عُدُس بن زيد بن عبدالله بن دارم بن مالك.

ومُجاشع بن دارم.

ونَهشل بن دارم.



قال أبو عبدالله: سمعت بعض ولدِ عُطارد بن حاجب بن زرارة يقول: ليس في العرب إلا عُدَس بفتح الدال إلا في تميم فإنه عُدُس بضمها.



شرح النقائض 1/292



رابط الموضوع: http://www.alukah.net/web/alshehry/0...#ixzz5RAaESLOL
__________________
سبحان الله ... والحمد لله ... ولا إله إلا الله ... والله أكبر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:32 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.