ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 15-01-03, 06:15 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

سبب انتشار قراءة حفص عن عاصم في العالم العربي هو تبنّي الدولة العثمانية الحنفيّة لهذه القراءة.

وقبل ذلك كان جلّ العرب قرؤون بقراءة نافع. وفي كتب أهل العلم ممّن عاش قبل الدولة العثمانيّة ما يدلّ على ذلك.

وبقي المغرب على قراءة نافع لأنّه لم يخضع للخلافة العثمانيّة.

هذا ما أعرفه، والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15-01-03, 09:22 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

شيخنا الكريم هيثم
كما تفضلتم فقد كان للدولة العثمانية دور كبير في نشر رواية حفص
ولكن القراءة التي كان مقروءا بها في معظم أنحاء العالم الإسلامي (باستثناء بلاد المغرب العربي ) حتى القرن العاشر الهجري هي رواية الدوري عن أبي عمرو ، ولا تزال رواية الدوري يقرأ بها حتى الآن في السودان والصومال وعدة بلاد إفريقية ، وإن كانت رواية حفص بدأت تغزو تلك البلاد ، وكانت حضرموت تقرأ برواية الدوري حتى القرن الثالث عشر الهجري ، وعندي كتاب في القراءات لمؤلف حضرمي في القرن الثالث عشر يقول هذا .
وانظر على سبيل المثال قول الإمام ابن الجزري المتوفى سنة 833 هـ في طبقات القراء 1/292:
قال ابن مجاهد وحدثونا عن وهب ابن جرير قال قال لي شعبة تمسك بقراءة أبي عمرو فإنها ستصير للناس إسناداً وقال أيضاً حدثني محمد بن عيسى بن حيان حدثنا نصر بن علي قال قال لي أبي قال شعبة
أنظر ما يقرأ أبو عمر مما يختار لنفسه فإنه سيصير للناس اسناداً قال نصر قلت لأبي كيف تقرأ قال على قراءة أبي عمرو وقلت للأصمعي كيف تقرأ قال على قراءة أبي عمرو، قلت وقد صح ما قاله شعبة رحمه الله فالقراءة التي عليها الناس اليوم بالشام والحجاز واليمن ومصر هي قراءة أبي عمرو فلا تكاد تجد أحداً يلقن القرآن إلا على حرفه خاصة في الفرش وقد يخطئون في الأصول ولقد كانت الشام تقرأ بحرف ابن
عامر إلى حدود الخمسمائة فتركوا ذلك لأن شخصاً قدم من أهل العراق وكان يلقن الناس بالجامع الأموي على قراءة أبي عمرو فاجتمع عليه خلق واشتهرت هذه القراءة عنه أقام سنين كذا بلغني وإلا فما أعلم السبب في أعراض أهل الشام عن قراءة ابن عامر وأخذهم بقراءة
أبي عمرو وأنا أعد ذلك من كرامات شعبة (انتهى )
والمراد بشعبة هنا أمير المؤمنين في الحديث شعبة بن الحجاج ، وابن الجزري يقول هذا وقد طاف أنحاء الجزيرة العربية واليمن ومصر والشام والعراق وبلاد فارس .


____________________________________

فائدة :
بخصوص قراءة الإمام أحمد فقد قرأ الإمام أحمد على يحيى بن آدم وهو يروي رواية شعبة أبي بكر بن عياش عن عاصم ، وقرأ برواية إسماعيل ابن جعفر عن نافع وهي غير روايتي قالون وورش ، وقرأ أيضا بقراءة أبي عمرو ، ثم اختار الإمام أحمد لنفسه قراءة مؤلفة مما قرأه على مشايخه ، فقد عاصر الإمام أحمد عصر اختيارات كل قارئ وراو لقراءته من بين الروايات التي تلقاها عن مشايخه
ولهذا فقد كان للإمام أحمد قراءة خاصة به لا تخرج عن قراءات نافع وعاصم وأبي عمرو ، وقد قرأ عبد الله على أبيه باختياره هذا ثم قرأ القطيعي على عبد الله به ثم انقطعت أسانيده ، والذي ذكره عبد الله عن هذا الاختيار أنه كان لا يميل فيه شيئا من القرآن وكان لا يدغم فيه إدغاما كبيرا وكان يمد فيه المنفصل ، وهذا خلاصة ما جاء في طبقات القراء وفي مناقب أحمد لابن الجوزي ، وكتبته من الذاكرة الكليلة وإن تيسر إن شاء الله بحثت عن نص عباراتهم .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com

التعديل الأخير تم بواسطة أبو خالد السلمي ; 15-01-03 الساعة 09:38 PM
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-01-03, 12:52 AM
ابن معين ابن معين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
المشاركات: 394
افتراضي

أخي الفاضل : محمد الأمين ..
بالنسبة لآخر التابعين موتاً :
قال البلقيني في محاسن الاصطلاح _ كما نقله السيوطي في التدريب (2/243) _ : ( أول التابعين موتاً أبوزيد معمر بن زيد ، قتل بخراسان وقيل بأذربيجان ، سنة ثلاثين .
وآخرهم موتاً خلف بن خليفة سنة ثمانين ومائة ).

وبالنسبة لآخر أتباع التابعين موتاً :
قال السخاوي في فتح المغيث (4/152) : ( وكان آخر من كان في أتباع التابعين ممن يقبل قوله من عاش إلى حدود العشرين ومائتين .. ).
__________________
اللهم انفعنا بما علمتنا

كنت أكتب سابقا بهذا الاسم (ابن معين)
والآن أكتب باسم هشام الحلاّف
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 22-01-03, 10:45 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي الفاضل ابن معين

هل بلغك اسم ذلك الرجل أقصد آخر أتباع التابعين؟

أليس هذا معناه أن عصر السلف انتهى أثناء حياة الإمام أحمد؟
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23-01-03, 09:25 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

فضيلة الشيخ أبو خالد لدي سؤال يدور بخاطري منذ زمن ولم أجد له إجابة

ألا وهو من الذي منع من قضية الاختيار في القراءات؟

مثلاً حفص لم تكن قراءته مطابقة لعاصم بل سمعت أنه قرأ عن سبعين شيخاً غير عاصم، واختار منهم.

فلماذا لا يجوز لنا ذلك كما فعل الإمام أحمد؟ لا أقصد أي شخص لكن أقصد العارفين في القراءات.

الشيء الثاني أريد أن أتعلم قراءة غير قراءة حفص عن عاصم، وقد نصحوني بقراءة ورش (وليس قالون) عن نافع. قالوا لأنها كانت قراءة أهل المدينة أيام الإمام مالك، مما يدل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بها أكثر من غيرها، خاصة أن فيها المد طويل وهذا يوافق ما جاء في وصف قراءته في الحديث.

ما رأيك بهذا القول؟ وأي القراءات تنصح بها من حيث جمالها؟
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 23-01-03, 12:47 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

وجدت هذا النقل في كتاب جمع القرآن :
كانت الرواية المنتشرة في مصر منذ الفتح الإسلامي إلى أواخر القرن الخامس الهجري هي قراءة أهل المدينة خاصة برواية ورش عثمان بن سعيد المصري عن نافع، ثم حلت محلها قراءة أبي عمرو بن العلاء برواية الدوري، وهي هذه الرواية التي نحن بصددها، واستمر العمل عليها في قراءة الناس وكتابة المصاحف حتى منتصف القرن الثاني عشر الهجري، ثم حلت محلها رواية حفص عن عاصم، فرواية حفص لم تنتشر في مصر إلا مع دخول العثمانيين في أوائل الربع الثاني القرن العاشر الهجري (أوائل القرن السادس عشر الميلادي) . انظر الإضاءة في بيان أصول القراءة للشيخ على الضباع ص 72.

ملاحظة : سوف أجيب إن شاء الله قريبا عن استفسارات شيخنا الأمين .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 23-01-03, 01:52 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

صاحب الفضيلة حضرة الشيخ الجليل محمد الأمين أمّنك الله من الفزع الأكبر ، هذا مالديّ حول استفسارات فضيلتكم :
1) من الذي منع من قضية الاختيار في القراءات؟
الجواب : لقد كان العمل خلال القرون الثلاثة المفضلة على أن من قرأ على شيخ واحد اتبعه في اختياره لأن القراءة سنة متبعة ليس فيها مجال للرأي ، ومن قرأ على أكثر من شيخ بقراءات مختلفة فإنه إما أن يتبع أحدهم ، وإما أن يؤلف لنفسه قراءة يختارها من بين ما قرأ به على مشايخه ، ولم تكن الاختيارات محصورة في اختيارات القراء السبعة ورواتهم ، بدليل أن أبا جعفر الطبري المتوفى سنة 310 كان له اختيار جمعه من بين 22 قراءة قرأ بها وضمنها في كتابه القراءات ، وكان من بين تلاميذ الطبري الذين قرؤوا عليه باختياره هذا ابن مجاهد نفسه ( مسبع السبعة ) ، وفي القرون الأولى كانت الاختيارات عديدة فأبو حاتم السجستاني روى 24 قراءة منها 4 من القراءات السبع و20 قراءة أخرى ، وبعد هؤلاء روى الإمام الهذلي في كتابه الكامل 50 قراءة ، وكل هذه القراءات لا تخرج عن الأحرف السبعة ، فعملية الاختيارات مثل التوافيق والتباديل في الرياضيات ، فمثلا لو كان في الآية ثلاث كلمات كل كلمة ثبت فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم 3 أوجه في قراءتها ، فبالتالي هذه الآية تحتمل أن تقرأ بـ 27 قراءة حاصل ضرب 3×3×3 ، والذي حصل [ لحكمة يعلمها الله ] أن ابن مجاهد وهو شيخ قراء زمانه وهو تلميذ الطبري وشيخ الدارقطني ألف كتابا اقتصر فيه على سبع قراءات كانت وجهة نظره أنها أرجح القراءات وكان تأليفه لهذا الكتاب سنة 300 هـ بالضبط [ سبحان الله كأن لهذه السنة سرا معينا في انتهاء عصر المتقدمين في القراءات كما انتهى في الحديث ] فعكف تلاميذه على كتابه وقصرت الهمم ، وحصل مثل ما حصل من الاقتصار على المذاهب الأربعة ، ومثل ما حصل في كتب السنة ، أنك لا يصح بعد عصر التدوين أن تخلط رواية كتاب برواية كتاب آخر فتؤلف رواية من بين مجموع روايات الكتب ، فكذلك في القرآن منع الأئمة التركيب بمعنى خلط الروايات بعضها ببعض ، وإن كان المحققون على أنه يكره ولا يليق بالعالم ولكنه لا يمتنع ولكن بشرط ألا يركّب بكيفية تخل باللغة مثل أن يقرأ (فتلقى آدم ) بالرفع ( من ربه كلمات ) بالرفع أيضا ، لأن الذين قرؤوا آدم بالرفع نصبوا كلمات والذين رفعوا كلمات نصبوا آدم ، واشترطوا أيضا ألا يكون في مقام الرواية ، فإذا قال إنه سيقرأ برواية حفص فليس له أن يقرأ ( ملك يوم الدين ) مثلا لأن حفصا قرأ ( مالك ) فتكون قد كذبت عليه


2) قولكم وفقكم الله : [مثلاً حفص لم تكن قراءته مطابقة لعاصم بل سمعت أنه قرأ عن سبعين شيخاً غير عاصم، واختار منهم. ]
هذا خلاف المعروف في ترجمة حفص فالمعروف أنه لم يقرأ ختمة كاملة على غير عاصم ، ولم يخالف عاصما إلا في كلمة واحدة ، قال ابن الجزري : وذكر حفص أنه لم يخالف عاصماً في شيء من قراءته إلا في
حرف الروم ( الله الذي خلقكم من ضعف) قرأه بالضم وقرأه عاصم بالفتح . اهـ
والذي قرأ على سبعين من التابعين واختار من بين قراءتهم هو نافع
وكذلك تلميذه ورش قرأ على غير نافع وكان له اختيار خالف فيه شيخه
وكذلك اليزيدي تلميذ أبي عمرو له اختيار خالف فيه شيخه في عشر كلمات
وكذا خلف تلميذ حمزة له اختيار خالف فيه شيخه ، وقد صار اختياره هذا قراءة مستقلة عدت من الثلاث المكملة للعشر .



3) قولكم وفقكم الله : (أريد أن أتعلم قراءة غير قراءة حفص عن عاصم، وقد نصحوني بقراءة ورش (وليس قالون) عن نافع. قالوا لأنها كانت قراءة أهل المدينة أيام الإمام مالك، مما يدل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بها أكثر من غيرها، خاصة أن فيها المد طويل وهذا يوافق ما جاء في وصف قراءته في الحديث. )
الجواب : قد أحسنوا النصيحة ، ولكن أخطؤوا في جزء من التعليل ، فقراءة أهل المدينة هي قراءة نافع ، وتلميذه المقرب هو ابن زوجته قالون وقد قرأ قالون على نافع 40 ختمة ، ومالك لم يقرأ على ورش وإنما قرأ على نافع نفسه ، وأما ورش فكان مصريا وكان قد قرأ على مشايخه المصريين ، ثم رحل إلى نافع فقرأ عليه 4 ختمات وقرأ ورش بما يوافق قراءته على مشايخه المصريين ، فأقره نافع على ما وافق وجها من الوجوه التي قرأ بها على شيوخه الـ 70 ، فالخلاصة أن رواية ورش ليست أقرب إلى ما اختاره نافع لنفسه ، ورواية قالون عنه هي اختيار نافع لنفسه ، وأما التعليل بأنها أفضل لما فيها من المدود فحسن ، علما بأن ورشا له طريقان أحدهما طريق الأزرق وهو الذي فيه مد المتصل والمنفصل 6 حركات والبدل 2أو 4 أو 6 و اللين 4أو 6 ، والطريق الثاني طريق الأصبهاني عن ورش وفيه المنفصل 2أو 4 والمتصل 4 ولا مد فيه في البدل ولا اللين .

4) وأي القراءات تنصح بها من حيث جمالها؟
وجهة نظري أن أجمل الروايات ورش عن نافع ثم خلف عن حمزة ، وهما أحب روايتين إليّ ، والله أعلم .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com

التعديل الأخير تم بواسطة أبو خالد السلمي ; 23-01-03 الساعة 01:55 PM
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 23-09-03, 07:33 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,992
افتراضي

شيخنا العلامة أبو خالد

جزاك الله خير الجزاء على هذه الإجابة النافعة
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 27-09-04, 01:33 AM
علي بن حميد علي بن حميد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-04
المشاركات: 327
افتراضي

للفائدة: رواية خلف عن حمزة للشيخ الكريم وليد بن إدريس (سورة القصص) :


http://www.islamway.com/?iw_s=Recito...recitor_id=157
__________________
لَوْ أَنَّ أَهْلَ عُمَانَ أَتَيْتَ مَا سَبُّوكَ وَلاَ ضَرَبُوكَ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.