ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 18-07-13, 01:05 AM
أبو عمر عبدالعزيز فيصل أبو عمر عبدالعزيز فيصل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 211
افتراضي رد: أليس هذا متابعاً لحديث جابر الجعفي عن المغيرة

أشكرك الأخ البدري على هذا التوضيح ، لكن هل قرأت الموضوع المشار اليه في الربط المذكور أعلاه ،و كيف حكم كل هؤلاء على الحديث بالضعف مادام له متابع للحديث بدلاً من ان يحكموا على إسناد جابر و ليس على الحديث، لو توضح هذا أيضاً .
مع احترمي لك
انتظر المزيد.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 18-07-13, 02:22 AM
أبو عبد الرحمن البدرى أبو عبد الرحمن البدرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-07-10
المشاركات: 270
افتراضي رد: أليس هذا متابعاً لحديث جابر الجعفي عن المغيرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر عبدالعزيز فيصل مشاهدة المشاركة
أشكرك الأخ البدري على هذا التوضيح ، لكن هل قرأت الموضوع المشار اليه في الربط المذكور أعلاه ،و كيف حكم كل هؤلاء على الحديث بالضعف مادام له متابع للحديث بدلاً من ان يحكموا على إسناد جابر و ليس على الحديث، لو توضح هذا أيضاً .
مع احترمي لك
انتظر المزيد.
نعم قرأت المقال
واستغرب لعدم تنويه الأخ صاحب المقال
على طريق زياد بن علاقة عن المغيرة
ولكنه لا يضرك ما دام معك حجة
ولا استطيع مراجعة هذا الان لانى فى عجلة من امرى
وذاهب غدا للجيش فادعوا لى بتيسير الأمر
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18-07-13, 10:13 AM
أبو فيصل البريدي أبو فيصل البريدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-02-13
المشاركات: 122
افتراضي رد: أليس هذا متابعاً لحديث جابر الجعفي عن المغيرة

انظر للفظ الحديث . ففيه اختلاف .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 22-08-15, 04:47 PM
محمد السبلوت محمد السبلوت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 110
افتراضي رد: وقفة مع تصحيح الشيخ الألباني لحديث المغيرة في ترك التشهد الأول

إنما الزيادة التي هي مدار البحث عن ثبوتها عن النبي صلى الله عليه وسلم هي الاشارة لمن خلفه بالقيام هل تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فحتى على تصحيح الشيخ الالباني ليس بصريح في الرفع لها ..
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 22-08-15, 08:32 PM
أبو عمر عبدالعزيز فيصل أبو عمر عبدالعزيز فيصل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 211
افتراضي رد: وقفة مع تصحيح الشيخ الألباني لحديث المغيرة في ترك التشهد الأول

بارك الله فيك أخ محمد لكن كما هو معروف و معلوم عندكم بأن لفظ الحديث لا يضر و كم من أحاديث المتفق عليها تختلف ألفاظها، بل يأتي البخاري-رحمه الله- بحديث واحد في أبواب كثير بألفاظ مختلف تماما.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 22-08-15, 09:23 PM
ابو مارية ابو مارية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-14
المشاركات: 12
افتراضي رد: وقفة مع تصحيح الشيخ الألباني لحديث المغيرة في ترك التشهد الأول

- عن قيس بن أبي حازم، عن المغيرة بن شعبة، قال:
«أمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، في الظهر، أو العصر، فقام، فقلنا: سبحان الله، فقال: سبحان الله، وأشار بيده، يعني قوموا، فقمنا، فلما فرغ من صلاته، سجد سجدتين، ثم قال: إذا ذكر أحدكم قبل أن يستتم قائما فليجلس، وإذا استتم قائما فلا يجلس» (1).
- وفي رواية: «عن المغيرة بن شعبة؛ أنه قام في الركعتين، فسبح القوم، قال: فأراه فسبح ومضى، ثم سجد سجدتين بعد ما سلم، فقال: هكذا فعلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ـ إنما شك في سبح ـ» (2).
- وفي رواية: «إذا قام أحدكم من الركعتين، فلم يستتم قائما فليجلس، فإذا استتم قائما فلا يجلس، ويسجد سجدتي السهو» (3).
- وفي رواية: «إذا قام الإمام في الركعتين، فإن ذكر قبل أن يستوي قائما فليجلس، ويسجد سجدتي السهو» (4).
أخرجه عبد الرزاق (3483) عن يحيى، عن الثوري. و«أحمد» 4/253(18409) قال: حدثنا أسود بن عامر، قال: حدثنا إسرائيل. وفي (18410) قال: حدثنا حجاج، قال: سمعت سفيان. وفي 4/254(18419) قال: حدثنا حجاج، قال: حدثني شعبة. و«ابن ماجة» (1208) قال: حدثنا محمد بن يحيى، قال: حدثنا محمد بن يوسف، قال: حدثنا سفيان. و«أبو داود» (1036) قال: حدثنا الحسن بن عمرو، عن عبد الله بن الوليد، عن سفيان.
ثلاثتهم (سفيان الثوري، وإسرائيل، وشعبة) عن جابر بن يزيد الجعفي، قال: حدثنا المغيرة بن شبيل الأحمسي، عن قيس بن أبي حازم، فذكره (5).
__________
(1) اللفظ لأحمد (18409).
(2) اللفظ لأحمد (18419).
(3) اللفظ لابن ماجة.
(4) اللفظ لعبد الرزاق.
(5) المسند الجامع (11751)، وتحفة الأشراف (11525)، وأطراف المسند (7370).
والحديث؛ أخرجه الطبراني 20/(947)، والدارقطني (1418 و1419)، والبيهقي 2/343.

ـ قال أبو داود: وليس في كتابي عن جابر الجعفي إلا هذا الحديث.
- أخرجه عبد الرزاق (3484) عن الثوري، عن (...،...،...،...) (1) قال:
«إذا قام الرجل في الركعتين الأوليين، فليسبح به، فإن كان قد استتم قائما فلا يجلس، وإن كان لم يستتم قائما فليجلس».
ـ فوائد:
ـ قال أبو عيسى الترمذي، عقب (364): وقد روي هذا الحديث من غير وجه عن المغيرة بن شعبة، وروى سفيان، عن جابر، عن المغيرة بن شبيل، عن قيس بن أبي حازم، عن المغيرة بن شعبة، وجابر الجعفي قد ضعفه بعض أهل العلم؛ تركه يحيى بن سعيد، وعبد الرحمن بن مهدي، وغيرهما.
ـ وقال الدارقطني: يرويه المغيرة بن شبيل، واختلف عنه؛
فروي عن منصور، عن المغيرة بن شبيل، وقيل: ابن شبل، عن المغيرة بن شعبة، فيكون ذلك مرسلا.
واختلف عن منصور، فروي عن روح بن القاسم، عن منصور، عن المغيرة بن شبل، عن قيس، عن المغيرة.
وكذلك رواه جابر الجعفي، عن المغيرة بن شبيل، عن قيس بن أبي حازم، عن المغيرة وهو الصحيح. «العلل» (1263).
* * *
المسند المصنف المعلل ترقيم الشاملة
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 22-08-15, 09:29 PM
ابو مارية ابو مارية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-14
المشاركات: 12
افتراضي رد: وقفة مع تصحيح الشيخ الألباني لحديث المغيرة في ترك التشهد الأول

قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : لم يدع جابرا ممن رآه إلا زائدة ، و كان
جابر كذابا .
و قال فى موضع آخر : لا يكتب حديثه ، و لا كرامة .
و قال بيان بن عمرو البخارى ، عن يحيى بن سعيد : تركنا حديث جابر ، قبل أن يقدم
علينا الثورى .
و قال يحيى بن سعيد ، عن إسماعيل بن أبى خالد : قال الشعبى : يا جابر ، لا تموت
، حتى تكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال إسماعيل : فما مضت الأيام
و اليالى ، حتى أتهم بالكذب .
و قال عباس الدورى ، عن يحيى بن يعلى المحاربى : قيل لزائدة : ثلاثة لا تروى
عنهم ، لم لا تروى عنهم ؟ ابن أبى ليلى ، و جابر الجعفى ، و الكلبى ؟ قال : أما
جابر الجعفى فكان و الله كذابا يؤمن بالرجعة .
و قال أبو يحيى الحمانى ، عن أبى حنيفة : ما لقيت فيمن لقيت أكذب من جابر
الجعفى ، ما أتيته بشىء من رأيى إلا جاءنى فيه بأثر ، و زعم أن عنده ثلاثين ألف
حديث ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يظهرها .
و قال عمرو بن على : كان يحيى و عبد الرحمن لا يحدثان عنه ، كان عبد الرحمن
يحدثنا عنه ، قبل ذلك ، ثم تركه .
و قال أبو حاتم الرازى ، عن أحمد بن حنبل : تركه يحيى و عبد الرحمن .
و قال الترمذى ، عن محمد بن بشار : سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول : ألا تعجبون
من سفيان بن عيينة ؟ لقد تركت جابرا الجعفى لقوله لما حكى عنه أكثر من ألف حديث
، ثم هو يحدث عنه .
و قال النسائى : متروك الحديث .
و قال فى موضع آخر : ليس بثقة ، و لا يكتب حديثه .
و قال الحاكم أبو أحمد : ذاهب الحديث .
و قال أبو أحمد بن عدى : له حديث صالح ، و قد روى عنه الثورى الكثير مقدار
خمسين حديثا ، و شعبة أقل رواية عنه من الثورى ، و قد احتمله الناس ، و رووا
عنه ، و عامة ما قذفوه به : أنه كان يؤمن بالرجعة ، و لم يختلف أحد فى الرواية
عنه ، و هو مع هذا كله أقرب إلى الضعف منه إلى الصدق .
قال الحافظ في تهذيب التهذيب 2 / 48 :
و ذكر مطين ، عن مفضل بن صالح : مات سنة سبع .
و قال ابن أبى خيثمة ، عن يحيى بن معين : مات سنة اثنتين و ثلاثين و مئة .
و قال سلام بن أبى مطيع : قال لى جابر الجعفى : عندى خمسون ألف باب من العلم ما حدثت به أحدا . فأتيت أيوب ، فذكرت هذا له ، فقال : أما الآن فهو كذاب .
و قال جرير بن عبد الحميد ، عن ثعلبة : أردت جابرا الجعفى ، فقال لى ليث بن أبى سليم : لا تأته فإنه كذاب .
قال جرير : لا أستحل أن أروى عنه ; كان يؤمن بالرجعة .
و قال أبو داود : ليس عندى بالقوى فى حديثه .
و قال أبو الأحوص : كنت إذا مررت بجابر الجعفى سألت ربى العافية .
و قال الشافعى : سمعت سفيان بن عيينة يقول : سمعت من جابر الجعفى كلاما ،
فبادرت ، خفت أن يقع علينا السقف .
قال سفيان : كان يؤمن بالرجعة .
و قال إبراهيم الجوزجانى : كذاب .
قال ابن حبان : كان سبائيا من أصحاب عبد الله بن سبأ ، و كان يقول : إن عليا يرجع إلى الدنيا . فإن احتج محتج بأن شعبة و الثورى رويا عنه ، قلنا : الثورى ليس من مذهبه ترك الرواية عن الضعفاء ، و أما شعبة و غيره فرأوا عنده أشياء لم يصبروا عنها ، و كتبوها ليعرفوها ، فربما ذكر أحدهم عنه الشىء بعد الشىء على جهة التعجب . و أخبرنى ابن فارس قال : حدثنا محمد بن رافع قال : رأيت أحمد بن حنبل فى مجلس يزيد بن هارون ، و معه كتاب زهير عن جابر الجعفى ، فقلت له :
يا أبا عبد الله تنهونا عن جابر ، و تكتبونه ؟ ! ، قال : لنعرفه .
قال الميمونى : سمعت أحمد يقول : كان ابن مهدى و القطان لا يحدثان عن جابر بشىء ، و كان أهل ذلك .
و قال الأثرم : قلت لأحمد : كيف هو عندك ؟ ، قال : ليس له حكم يضطر إليه ،
و يقول : سألت سألت . و لعله سأل ، فقال أحمد بن الحكم لأحمد : كتبت أنا و أنت عن على بن بحر عن محمد بن الحسن الواسطى عن مسعر قال : كنت عند جابر فجاءه رسول أبى حنيفة ما تقول فى كذا و كذا ؟ قال : سمعت القاسم بن محمد و فلانا و فلانا ـ حتى عد سبعة ـ ، فلما مضى الرسول قال جابر : إن كانوا قالوا . قيل لأحمد :
ما تقول فيه بعد هذا ؟ فقال : هذا شديد و استعجبه .
قال الميمونى : سمعت أحمد يقول : كان ابن مهدى و القطان لا يحدثان عن جابر بشىء ، و كان أهل ذلك .
و قال الأثرم : قلت لأحمد : كيف هو عندك ؟ ، قال : ليس له حكم يضطر إليه ،
و يقول : سألت سألت . و لعله سأل ، فقال أحمد بن الحكم لأحمد : كتبت أنا و أنت عن على بن بحر عن محمد بن الحسن الواسطى عن مسعر قال : كنت عند جابر فجاءه رسول أبى حنيفة ما تقول فى كذا و كذا ؟ قال : سمعت القاسم بن محمد و فلانا و فلانا ـ حتى عد سبعة ـ ، فلما مضى الرسول قال جابر : إن كانوا قالوا . قيل لأحمد :
ما تقول فيه بعد هذا ؟ فقال : هذا شديد و استعجبه .
قال الميمونى : سمعت أحمد يقول : كان ابن مهدى و القطان لا يحدثان عن جابر بشىء ، و كان أهل ذلك .
و قال الأثرم : قلت لأحمد : كيف هو عندك ؟ ، قال : ليس له حكم يضطر إليه ،
و يقول : سألت سألت . و لعله سأل ، فقال أحمد بن الحكم لأحمد : كتبت أنا و أنت عن على بن بحر عن محمد بن الحسن الواسطى عن مسعر قال : كنت عند جابر فجاءه رسول أبى حنيفة ما تقول فى كذا و كذا ؟ قال : سمعت القاسم بن محمد و فلانا و فلانا ـ حتى عد سبعة ـ ، فلما مضى الرسول قال جابر : إن كانوا قالوا . قيل لأحمد :
ما تقول فيه بعد هذا ؟ فقال : هذا شديد و استعجبه .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 22-08-15, 09:30 PM
ابو مارية ابو مارية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-14
المشاركات: 12
افتراضي رد: وقفة مع تصحيح الشيخ الألباني لحديث المغيرة في ترك التشهد الأول

هذا راي اهل الصنعة فى الراوي
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 22-08-15, 09:35 PM
ابو مارية ابو مارية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-14
المشاركات: 12
افتراضي رد: وقفة مع تصحيح الشيخ الألباني لحديث المغيرة في ترك التشهد الأول

- جابر بن يزيد بن الحارث، الجعفي، أبو عبد الله، الكوفي.
• قال عبد الله بن أحمد: حدثني أبي. قال: حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، عن قيس، عن أبي إسحاق، عن رجل، عن علي ليس في الخضر زكاة: البقل، والقئاء، والتفاح. قال أبي: ورواه قيس ومعمر، عن أبي إسحاق. قال أبي: وترك عبد الرحمن حديث قيس، وجابر الجعفي بعد. «العلل» (1172) .
• وقال عبد الله: حدثني عبد الله بن عمر أبو عبد الرحمن القرشي. قال: حدثني أبو نعيم الفضل بن دكين. قال: سمعت سفيان الثوري يقول: إذا قال لك جابر: حدثني أو سمعت، أو سألت، فذاك، فإذا قال: قال (فلان فلا) «العلل» (2300) .
• وقال عبد الله: سمعتُ أَبي يذكر، أن عبد الرحمن حدثهم عن سفيان، أو شيبان، عن جابر ثم تركه بأخرة، وترك يحيى حديث جابر. «العلل» (2435 و4708) .
• وقال عبد الله: حدثني عبد الله بن عمر بن محمد بن أبان بن صالح القرشي. قال: حدثنا أبو معاوية. قال: سمعت الأعمش. قال: لقيني أشعث بن سوار فسآلني عن حديث. فقلت: لا، ولا نصف حديث، أليس أنت الذي تحدث عن جابر، يعني الجعفي؟ «العلل» (2711) .
• وقال عبد الله: حدثني إبراهيم بن أبي الليث، هو إبراهيم بن نصر، عن الأشجعي. قال: سمعت رجلاً سأل شريكًا، عن جابر الجعفي. فقال: ماله العدل الرضا، ماله العدل الرضا، ومد بها صوته. «العلل» (2910) .
وقال عبد الله: حدثني إبراهيم بن زياد سبلان. قال: أخبرنا ابن علية. قال: أخبرنا سلام بن أبي مطيع. قال: سمعت جابرًا الجعفي يقول: إن عندي خمسين ألف حديث، ما حدثت بها أحدًا. فلقيت أيوب فأخبرته. فقال: كذب جابر. «العلل» (3032) .
• وقال عبد الله: سمعته يقول (يعني أباه) : ترك ابن مهدي بأخرة جابرًا الجعفي «العلل» (3309) .
• وقال عبد الله: حدثني أبي. قال: حدثنا إبراهيم بن مهدي، عن ابن علية. قال: قال شعبة: أما جابر الجعفي ومحمد بن إسحاق، فصدوقان في الحديث. «العلل» (4924 و5621) .
• وقال عبد الله: حدثنا سُريج بن يونس. قال: حدثنا عباس الأحول، عن ابن علية ... مثله. «العلل» (4925) .
• وقال المروذي: سألته (يعني أبا عبد الله) عن جابر الجعفي. فقال: قد كنت لا أكتب حديثه، ثم كتبت أعتبر به. «سؤالاته» (75) .
• وقال الميموني: قال لي (يعني أبا عبد الله) : كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثنان عن جابر الجعفي بشيء. قال أبو عبد الله: وكان جابر أهلآً لذاك. «سؤالاته» (368) .
• وقال الميموني: سألت خلفًا. قلت قعد أحد عن جابر الجعفي؟ فقال لا أعلمه. كان سفيان بن عيينة من أشدهم قولاً فيه وقد حدث عنه، وإنما كانت عنده ثلاثة أحاديث. قلت: صح عنه شيء أنه يؤمن بالرجعة؟ قال: لا، ولكنه من شيعة علي، وشعبة، والثوري، والناس، يحدثون عنه، إلا أن هؤلاء ليس يحدثون عنه بتلك الأشياء، التي يجمع فيها قاسمًا وسالمًا وجماعة، هكذا سبعة، ثمانية، بلى أيش يحدث عنه بهذه الأشياء؟ «سؤلااته» (401) .
• وقال الميموني: قلت (يعني أبا عبد الله) : جابر الجعفي؟ قال لي: كان يرى التشيع. قلت: يتهم حديثه بالكذب؟ فقال لي: من طعن فيه، فإنما يطعن بما يخاف من الكذب. فقال: إي والله، وذاك في حديثه بين، إذا نظرت إليها. «سؤلااته» (466) .
وسألت، ولعله قد سأل. فقال أبو بكر الأحول أحمد بن الحكم لأبي عبد الله: كتبت هذا عن علي بن بحر أنا وأنت، عن محمد بن الحسن الواسطي، عن مسعر. قال: كنت عند جابر، فجاءه رسول أبي حنيفة. فقال: ما تقول في كذا وكذا: فقال: سمعت القاسم بن محمد وفلانًا، وفلانًا، حتى عد سبعة، يقولون كذا وكذا، فلما مضى الرسول. قال إن كانوا قالوا. فقيل لأبي عبد الله بعد هذا: ما تقول فيه؟ فقال: ما كان هذا عندي بمرة، هذا شديد، واستعظمه. ضعفاء «العقيلي» (240) .
• وقال أبو حاتم الرازي: سألت أحمد بن حنبل، عن جابر الجعفي. فقال: تركه عبد الرحمن، ويحيى. «الجرح والتعديل» 2/ (2043) .
• وقال محمد بن رافع: رأيت أحمد بن حنبل في مجلس يزيد بن هارون، ومعه كتاب زهير، عن جابر، وهو يكتبه. فقال: يا أبا عبد الله، تنهونا عن حديث جابر وتكتبونه. قال: نعرفه. «المجروحون لابن حبان» 1/ (203) .
• وقال الجوزجاني:: سألت عنه ابن حنبل؟ فقال: تركه ابن مهدي فاستراح. «أحوال الرجال» (28) .
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 22-08-15, 09:57 PM
أبو عمر عبدالعزيز فيصل أبو عمر عبدالعزيز فيصل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-11
المشاركات: 211
افتراضي رد: وقفة مع تصحيح الشيخ الألباني لحديث المغيرة في ترك التشهد الأول

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو مارية مشاهدة المشاركة
- عن قيس بن أبي حازم، عن المغيرة بن شعبة، قال:
«أمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، في الظهر، أو العصر، فقام، فقلنا: سبحان الله، فقال: سبحان الله، وأشار بيده، يعني قوموا، فقمنا، فلما فرغ من صلاته، سجد سجدتين، ثم قال: إذا ذكر أحدكم قبل أن يستتم قائما فليجلس، وإذا استتم قائما فلا يجلس» (1).
بارك فيك أخ العزيز ، لكن أين جواب سؤالي، أليس الرواية التي أشرت إليها أعلاه متابعة لهذه الرواية، أعني هذه الرواية:
حدثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بن عُمَرَ الْجُشَمِيُّ ثنا يَزِيدُ بن هَارُونَ أخبرنا الْمَسْعُودِيُّ عن زِيَادِ بن عِلَاقَةَ قال صلى بِنَا الْمُغِيرَةُ بن شُعْبَةَ فَنَهَضَ في الرَّكْعَتَيْنِ قُلْنَا سُبْحَانَ اللَّهِ قال سُبْحَانَ اللَّهِ وَمَضَى فلما أَتَمَّ صَلَاتَهُ وسلم سَجَدَ سَجْدَتَيْ السَّهْوِ فلما انْصَرَفَ قال رأيت رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه و سلم- يَصْنَعُ كما صَنَعْتُ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:48 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.