ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدروس الصوتية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 25-11-06, 03:28 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

2 ـ الأمر الثاني من الأمور المحرمة هو : في قارعة الطريق والظل وموارد الناس .
في قارعة الطريق يعني في وسط الطريق .
و الظل ، الظل يعني ظل الأشجار النافعة .
و موارد الناس ، موارد الناس يعني الأماكن التي يستقي منها الناس الماء ، المورد على النهر أو على البحر أو نحوه مكان ينزل الناس منه فيستقون لأنفسهم أو لإبلهم أو لما يحتاجونه من أمر الماء .
ما الدليل على قارعة الطريق و الظل ؟
الدليل على ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا اللعّانين قالوا وما اللعّانان يا رسول الله ؟ قال الذي يتخلى في طريق الناس وفي ظلهم )، ومعنى هذا الحديث اتقوا اللعّانين أي لا تفعلوا شيئا يسبب لكم اللعنة .
الأمران اللذان يتسببان في لعن الناس لكم الأمر الأول الذي يتخلى في طريق الناس يعني تأتي في وسط الطريق وتقضي حاجتك فيمر آخر فيراها في وسط الطريق قد يتلوث بها فيلعن من فعل ذلك فحينئذ تتسبب في لعن نفسك .
و في ظل الناس يعني يأتي رجل مُنْهَك من شدَّة الحر فما أن يرى شجرة بعيدة يسرع للجلوس في ظلها فيرى قضاء الحاجة هناك تخرج منها رائحة منتنة فلا يستنفع بالظل فيلعن من فعل ذلك فتكون أنت السبب في لعنِ نفسِك .
و الدليل على موارد الناس الحديث الذي رواه أبو داود وحسنه الألباني من حديث معاذ ابن جبل رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا الملاعنَ الثلاث البراز في المواعد وقارعة الطريق والظل ) ، وهذا الحديث جمع الأمور الثلاثة كلها ومن هنا نعلم أن الإسلام أتى بنظافة البيئة وأن الإسلام نادى بالتكافل و التعاون بين الناس قبل أن ينادي أحد وقبل أن تقوم الهيئات والمؤسسات بالمناداة بنظافة البيئة ونحو ذلك .
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 25-11-06, 03:29 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

3 ـ أما الأمر الثالث من الأمور المحرمة عند قضاء الحاجة هو : وسط القبور .
وسط القبور يعني لا يجوز لك أخي المسلم أن تقضي حاجتك من بول أو براز في وسط القبور حتى لو لم يرك أحد ، و الدليل على ذلك ما رواه ابن ماجة وصححه الألباني عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( وما أبالي أوسط القبور قضيت حاجتي أو وسط السوق ) ، قال العلماء وجه الدلالة من هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم شبه الذي يبول بين القبور كالذي يبول وسط السوق ، ومن المعلوم أنه يحرم على الرجل أن يكشف عورته أمام الناس في السوق ويجلس ليقضي حاجته فكذلك يحرم عليه أن يكشف عورته ويبول في وسط القبور .
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 25-11-06, 03:30 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

4 ـ أما الأمر الرابع فهو : في الماء الراكد .
دليله ما رواه مسلم في صحيحه ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبال في الماء الراكد ) ، فهذا نهي ، والنهي يقتضي التحريم وهذا أيضا دليل على أن الإسلام أمر بنظافة البيئة ، فالبول في الماء الراكد يسبب الميكروبات التي تؤذي الناس الذين يمرون أو ينزلون في هذا الماء بعد أن يبول فيه البائل .
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 25-11-06, 03:31 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

5 ـ أما الأمر الخامس من الأمور المحرمة هو : ( في المسجد ).
لا يجوز لأحد أن يبول أو أن يتبرز في المسجد وذلك لما رواه البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه قال : ( جاء أعرابي فبال في طائفة المسجد يعني في ناحية من نواحي المسجد فزجره الناس وفي رواية فهمّ النّاس أن يقعوا به يعني أن يضربوه أو أن ينهروه أو كذا فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى قضى بوله ، صلى الله عليك يا رسول الله ثم بعد ذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذَنوب من ماء فَأُهْرِيقَ عليه وفي رواية لمسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم نادى وقال : ( يا هذا إن هذه المساجد لا يصلح فيها شيء من هذا إنما هي لذكر الله وللصلاة وقراءة القرآن ) ، ولو أن النبي صلى الله عليه وسلم ترك الناس يفعلون به ما أرادوا من زجر ونهي لمضى الرجل ولوث منطقة كبيرة وقد كان الرجل حديث عهد بإسلام قد يرتد عن الدين أو يكفر أو نحو ذلك .
فيؤخذ من هذا الحديث رفق النبي صلى الله عليه وسلم بالناس في الدعوة إلى الله فإذا رأيت رجلا على معصية وأردت أن تأمره بالمعروف أو أن تنهاه عن المنكر ينبغي أن تترفق به وأن تتلطف به حتى لو وقع في الكبائر لكي تأخذ بيده إلى الله شيئا فشيئا ، قال الله عن النبي صلى الله عليه وسلم { ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك } [آل عمران/159] .
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 25-11-06, 03:33 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

6 ـ أمّا الأمر السّادس و الأخير فهو : الاستنجاء بروث أو عظم أو طعام .
الاستنجاء يعني تنقية المحلّ ، بروث وهو رجيع الحيوانات يعني براز الحيوانات أو عظم و العظم معروف أو طعام أيّا كان هذا الطّعام سواء كان خبزا أو كان هذا الطعام تفّاحا أو رمّانا أو كان برتقالا أو نحو ذلك ، لا يجوز للإنسان أن يستنجي به ، ما الدليل على ذلك ؟ الدليل على ذلك الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه أن النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم نهى أن نستنجي برجيع أو عظم يقول سلمان رضي الله عنه نهانا النبي صلى الله عليه وسلم أن نستنجي برجيع أو عظم و الرجيع هو روث الحيوانات و العظم معروف .
لماذا ؟ ما العلة في ذلك ؟
العلة في ذلك في حديث رواه مسلم في صحيحه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما أتاه داعي الجن فسألوه عن الزاد قالوا يا رسول الله ماذا نأكل ؟ ـ الجن المسلمين ـ فقال النبي صلى اله عليه وسلم : ( لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحما وكل بعرة علف لدوابكم فقال النبي صلى الله عليه وسلم فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم ، نريد أن نبين هذا الحديث ، هؤلاء الجنّ المسلمون لما سألوا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم الطعام فقال لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يعني حينما تذبح فتذكر اسم الله و حينما تأكل فتذكر اسم الله عز وجل و تأكل اللّحم الذي على العظم ثم ترمى العظم في القمامة و نحو ذلك يأتي الجن المسلم إلى العظم الذي ذكر اسم الله عليه عند الذبح وعند الأكل فيذكر اسم الله فيرد إليه لحمه مرة أخرى كأنه لم يؤكل منه لحم فيبدأ الجن المؤمن يأكل منه ، ولذلك إذا نسيت أن تذكر اسم الله عز وجل عند الأكل في أوله فقل بسم الله في أوله وفي آخره ، لماذا ؟ لأنك لو لم تذكر اسم الله على هذا الأكل هذا اللّحم ثم رميت العظم حرم الجن المسلم من الأكل منه و إنما يأكله الجنّ الكفّار فأنت بذلك تحرم إخوانك من الجنّ المؤمنين من أن يأكلوا من هذا العظم أو هذا اللّحم .
ويقول في الحديث وكلّ بعرة علف لدوابّكم ، والبعر هو رجيع الحيوانات يعني براز الحيوانات براز البقر أو الجاموس أو الإبل أو الشاه أو الخرفان أو الحمير مثلا أو نحو ذلك ـ أكرمكم الله ـ فهذا البعر علف لدواب الجن كما قال النبي صلى الله عليه وسلم .
إذن طعام الإنس من المؤمنين إذا ذكر اسم الله عليه صار طعاما للجن المؤمنين و بعر الحيوانات علف لدواب الجن المؤمنين وهذا دليل على أن الجنّ حياة كاملة ولهم دواب يركبونها ونحو ذلك لأنه عالم غيبي لا نؤمن إلا بشيء أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أو أخبرنا به القرآن الكريم .
ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم فلا تستنجوا بهما ، الألف هنا ألف الاثنين لإيه ؟ يعني العظم و الرجيع ، رجيع الحيوانات فإنهما طعام إخوانكم يعني من الجن .
طيب ، هذا الحديث فيه دليل على عدم الاستنجاء بالروث أو العظم ، ما الدليل على عدم الاستنجاء بالطعام ؟ قال العلماء الدليل هنا بالقياس بمعنى أن الله عز وجل أمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن ينهى المسلمين عن تلويث طعام الجن فمن باب أولى لا يجوز تلويث طعام الإنس ، لماذا لأن الإنس أكرم من الجن قال الله عز وجل { ولقد كرمنا بني آدم } [الإسراء/70] يعني مؤمني الإنس أكرم عند الله عز و جل من مؤمني الجن ، وهناك دليل آخر على حرمة الاستنجاء بالطعام يعني أنت تمسك رغيف و تستنجي به وترميه أو تمسك تفاحة و تستنجي بها أو رمانة أو برتقالة فقد لوثتها وأنت في هذه الحالة قد أضعت المال وأتلفته وقد ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( إن الله كره لكم ثلاث كره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال )، فهذا الحديث فيه دلالة على أنه يحرم على الإنسان أن يضيع المال وهذا فيه إضاعة للمال .
هذه هي الأمور الستة التي يحرم فعلها عند قضاء الحاجة .
ننتقل إلى الأمور التي يكره فعلها عند قضاء الحاجة ونحن نعلم أن الحرمة معناها أن الإنسان لو فعله يأثم ، أما الكراهة معناها أنه لو فعله لا يأثم لكن يكره له ذلك ، يكره له هذا الفعل ، نعم .
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 25-11-06, 03:34 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

المتـــــن
الضابط الثاني ما يكره أربعة.
أولا : الكلام أثناء قضائها .
ثانيا : البول في مهب الريح .
ثالثا : استصحاب ما فيه ذكر الله .
رابعا : الاستنجاء باليمين .
الشرح
هذه الأشياء الأربعة يكره فعلها عند قضاء الحاجة .
الأمر الأول : هو الكلام عند قضائها .
يعني يكره لك أخي الكريم أن تتكلم وأنت جالس تقضي حاجتك ، سواء كنت تقضي حاجتك على حمام بلدي أو على حمام إفرنجي لا يجوز أن تتكلم أثناء قضاء الحاجة .
ما الدليل على ذلك ؟
الدليل ما رواه مسلم في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما ( أن رجلا مرَّ ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبول فسلّم عليه فلم يرد عليه السلام )، قال العلماء لأنه صلى الله عليه وسلم لم يتكلم ولم يرد السلام ، معنى هذا أنه يكره أن تتكلم أثناء قضائها .
بعض العلماء قال لا ، هذا الحديث فيه دليل على عدم الكلام بالذكر فقط لأنه لو قال وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته فانه سيذكر الله عز وجل ، لكن الكلام بغير الذكر يجوز .
فرد العلماء وقالوا : لا ، النبي صلى الله عليه وسلم كان يمكن وأن يقول له لا تتكلم ـ وهو يقضي الحاجة ، أو لا تسلم علي ، وهو يقضي الحاجة ـ فبما أن النبي صلى الله عليه وسلم صمت ولم يتكلم ولم يأمره ولم ينهه دل على أن الكلام كلّه بجميع أنواعه فانه مكروه أثناء قضاء الحاجة ، قال العلماء ولكن يجوز الكلام للضرورة كأن ترى أعمى سينخبط في حائط أو سيقع في بحر أو بئر تقول له قف أمامك بئر ، وهكذا .
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 25-11-06, 03:35 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

ثانيا : البول في مهب الريح .
لماذا كره العلماء أن يبول الرجل في مهب الريح يعني يقف ويبول جهة الريح ؟
قال العلماء لأن الريح قد يجعل البول يرتد إلى ثوبه فحينئذ يجعل ثوبه نجسا ولا يجوز للإنسان أن ينجس ثوبه .
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 25-11-06, 03:36 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

ثالثا : استصحاب ما فيه ذكر الله .
لا يجوز للمسلم أن يستصحب ما فيه ذكر الله ـ عز وجل ـ أثناء قضاء الحاجة يعني لا يجوز مثلا أن تدخل الحمام بمصحف مثلا أو أن تدخل بخاتم مكتوب عليه "لا اله إلا الله" أو أن تدخل بمديليا مكتوب عليها "محمد رسول الله" أو "أذكر الله" أو "الله أكبر" أو نحو ذلك وكذلك المرأة لا يجوز لها أن تدخل الحمام بسلسلة من ذهب مكتوب عليها آية الكرسي أو مكتوب عليها "الله" أو مكتوب عليها "ما شاء الله" ، لأن هذا فيه إهانة لذكر الله عز وجل ، والدليل على ذلك أنه ينبغي للمسلم أن يعظم شعائر الله ولا يهينها قال الله عز وجل ـ { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ } [الحج/30] ، نعم .
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 25-11-06, 03:36 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

رابعا : الاستنجاء باليمين .
الاستنجاء باليمين مكروه ، لماذا ؟ لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك ، والدليل ما رواه مسلم في صحيحه عن سلمان ـ رضي الله عنه ـ قال حينما قيل له قد علمكم نبيكم كل شيء حتى الخراءة ـ اليهود تقول هذا لسلمان ـ قال : ( أجل ، قد نهانا أن نستقبل القبلة بغائط أو بول أو أن نستنجي باليمين أو أن نستنجي بأقل من ثلاثة أحجار أو أن نستنجي برجيع أو عظم ) ، ومن هنا قال العلماء يكره للمسلم أن يستنجي باليمين ، ولأنه يصافح باليمين المسلمين فينبغي أن تكون مكرمة ولا تهان .
هذه هي الأمور الأربعة التي يكره فعلها أثناء قضاء الحاجة ، الكلام أثناء قضائها ، البول في مهب الريح ، استصحاب ما فيه ذكر الله ، الاستنجاء باليمين .

أما الأمور التي يستحب فعلها أثناء قضاء الحاجة فهي الضابط الثالث وهي :
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 25-11-06, 03:37 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation

المتــن
ما يستحب ثلاثة .
أولا البسملة والاستعاذة قبل الدخول .
ثانيا تقديم الرجل اليسرى في الدخول واليمنى في الخروج .
ثالثا قول غفرانك بعد الخروج .
الشرح
نعم ، ما يستحب ثلاثة .
1 ـ أول أمر يستحب فعله هو البسملة والاستعاذة قبل الدخول يعني قبل أن تدخل الخلاء ، قبل أن تدخل الحمام تقول بسم الله اللّهمّ إنِّي أعوذ بك من الخُبُثِ و الخَبَائِثِ .
ما الدّليل على ذلك ؟
ـ الدليل هو الحديث الذي رواه الترمذي وصححه الألباني عن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ستر ما بين أعين الجن و عورات بني آدم إذا دخل أحدكم الخلاء أن يقول بسم الله ) ، وهنا تنبيه ، أنبه إخواني الكرام على أن الإنسان يحيط به الجنُّ من كل مكان ، يمكن تغيِّر ثيابَك في أيِّ وقت فالجن تنظر إليك ، المرأة قد ينظر إليها رجال الجن و الرجل قد ينظر إليه نساء الجنّ ، فماذا يصنع ؟ يقول بسم الله ، وفي رواية ( بسم الله الذي لا إله إلا هو ) ، فإذا قال ذلك عَمِيَ كلُّ جن حولَك وكان ذلك ستر ما بينك وبينه وحينئذ تستطيع أن تغيّر ثيابَك ، فلا تنسَوُا البسملَةَ عباد الله عند تغيير الثياب ونحوه .
ـ و الدليل الثاني على الاستعاذة ما رواه البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال : ( اللهم إني أعوذ بك من الخُبُثِ و الخَبَائِثِ )، و في رواية كان إذا أراد أن يدخل قال : ( اللهم إني أعوذ بك من الخُبُث و الخَبَائِثِ ) ، فهذا دليل واضح على أن الإنسان لا يقول ذلك إذا دخل و إنما يقوله إذا أراد أن يدخل ، نريد أن نوضح هذا الحديث .
ما معنى الخُبُثِ و الخَبَائِثِ ؟ الخُبُثُ جمعُ خبيث وهو الشّيطانُ الذكرُ و الخبائث جمع خبيثة وهي الشيطانة الأنثى كأنك تقول اللهم إني أعوذ بك من شياطين الجن ذكرانهم وإناثهم .
لماذا ؟
لأن الشياطين تلتف حول الرائحة الكريهة ، و الحمَّام مكان الشيطان ، فحينئذ تستعيذ بالله عز وجل من شياطين الجن من ذكرانهم وإناثهم .
أما المستحب الثاني فهو :
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:05 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.