ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدروس الصوتية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 14-11-06, 12:45 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation الماء النجس

المتـن
ثالثا نجس وهو الذي خالطته نجاسة فغيرت أحد أوصافه
الشـرح
القسم الثالث هو الماء النجس وهو الذي خالطته نجاسة فغيرت أحد أوصافه .
لاحظ معي أن النجس ماء عادي إما أن يكون ماءا طاهرا في الأصل أو طهورا في الأصل لكن التقى بنجاسة ، سقط فيه بول أو عذرة أو براز ـ أكرمكم الله ـ أو غير ذلك من النجاسات فغيرت أحد أوصافه يعني غيرت لونه أو ريحه أو طعمه ، أوصاف الماء ثلاثة اللون أو الريح أو الطعم ، فإذا التقت النجاسة بالماء فغيرت لونه فقط ولم يخرج عن إطلاقه صار نجسا فغيرت رائحته فقط صار نجسا فغيرت طعمه فقط صار نجسا .
إذن إذا سألتك ما الفرق بين الماء الطاهر والماء النجس ؟
تقول الماء الطاهر هو الذي خالطه طاهر أما الماء النجس فهو الماء الذي خالطه نجس .
الفرق الثاني أن الماء الطاهر أخرجه عن إطلاقه يعني أن الطاهر الذي التقى به أخرجه عن إطلاقه أما الماء النجس لا يشترط أن يخرجه عن إطلاقه بل مجرد تغير أحد أوصافه صار نجسا .
سؤال ما حكم الماء النجس ؟
الماء النجس لا يرفع الحدث ولا يزيل الخبث ، لا يرفع الحدث يعني لا يجوز أن تتوضأ به ولا أن تغتسل به وإذا توضأت أو اغتسلت لا يرفع حدثك ، ولا يزيل الخبث لا يجوز أن تغسل به ثوبا نجسا ، كيف تغسل ثوب نجس بنجاسة ؟ وفيه مسألة مهمة جدا ولا يجوز استعماله إلا عند الضرورة يعنى الماء النجس كالبول ونحو ذلك فانه لا يجوز شربه ولا الطبخ به إلا عند الضرورة ، إنسان في الصحراء مثلا سيموت من العطش يشرب بوله ولا يشرب بوله إلا للضرورة أو للحاجة ، لكن الماء الطاهر الذي خالطه حلبة أو كذا يجوز استعماله ويجوز تناوله ، يجوز شربه ، ماء المرق يجوز شربه ، ماء الحلبة يجوز شربه وهكذا ، يعني لا يحرم استعماله أما الماء النجس يحرم استعماله ، نعم .
طيب قبل أن ننتهي من باب المياه أحب أن أعطيكم مسألتين أو ثلاثة .
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 14-11-06, 12:46 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation مسألة

ـ المسألة الأولى : هل يجوز للرجل أن يغتسل بفضل المرأة ؟
اختلف العلماء على قولين :
القول الأول لا يجوز للرجل أن يغتسل بفضل طهور المرأة واستدلوا بما رواه الترمذي وصححه الألباني عن الحكم ابن عمرو الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة . طيب ، هذا القول الأول .
أما القول الثاني : الجواز يجوز للرجل أن يغتسل أو يتوضأ بفضل طهور المرأة .
ما الدليل ؟
استدلوا بما رواه مسلم عن علي وابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ بفضل ميمونة ، طيب .
كيف نجمع بين القولين أو بين الحديثين ؟
الراجح يا إخواننا أنه يجوز للرجل أن يغتسل بفضل طهور المرأة .
لماذا ؟
لأمرين :
الأمر الأول : أن العلماء قالوا بأن حديث فعل النبي صلى الله عليه وسلم ( كان يغتسل بفضل ميمونة ) هذا ناسخ للحديث الأول وهو ( نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يغتسل الرجل بفضل طهور المرأة ) .
الأمر الثاني : أن بعض العلماء قال لأن فضل طهور المرأة يحمل على الماء المتساقط من أعضاء المتوضئة ، إذن إذا توضأت المرأة بماء جاز للرجل أن يتوضأ منه أو أن يغتسل مما تبقى من المرأة في الإناء .
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 14-11-06, 12:49 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation مسـألة

المسألة الثانية : ما حكم الماء المستعمل ؟ لو واحد غسل يده في إناء أو تمضمض في إناء ومج فيه هل يجوز لآخر أن يتوضأ منه أو أن يغتسل به ؟
الراجح أيها الأحباب الكرام أن الماء المستعمل يجوز أن يتوضأ به الإنسان و أنه طهور ما لم يتغير بنجاسة أو أن يخرج عن إطلاقه بطاهر يعني الماء الذي اغتسل به إنسان أو توضأ به أو غسل يده فيه أو غسل رأسه فيه إذا ضل حافظا لإطلاقه يجوز أن تتوضأ به أو نحو ذلك ، يضل طهورا ، أما إذا خرج عن إطلاقه بطاهر صار طاهرا وله حكم الطاهر لا يرفع الحدث ولكنه يزيل الخبث أما إذا لامسته نجاسة [.....]كرجل الإنسان مثلا فيها نجاسة فغسلها في الإناء فتنجس الإناء بها عند هنا صار نجسا ، إذن الماء المستعمل يضل طهورا ما لم يخرج عن إطلاقه بطاهر أو أن يتنجس .
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 14-11-06, 12:49 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation أسئلة في باب المياه

أسئلة
قبل أن ننتهي من باب المياه نعطيكم أسئلة
اكتبوا
السؤال الأول ما حكم الماء الطهور ؟
السؤال الثاني ما الفرق بين الماء الطاهر و الماء النجس ؟
السؤال الثالث لقد رتب العلماء ابواب كتاب الطهارة ترتيبا منطقيا أذكر ذلك مع التعليل .
و نبدا في باب الآنية .
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 14-11-06, 12:51 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation باب الآنية

المتـن
ثانيا باب الآنية وفيه خمسة ضوابط .
الضابط الأول يباح استعمال كل الآنية إلا الذهب والفضة.
الشرح
يباح استعمال كل الآنية إلا الذهب والفضة .
أولا باب الآنية يعني الآنية التي يوضع فيها الماء ونحو ذلك يباح استعمالها في الأكل والشرب و الماء ونحو ذلك كل الآنية سواء كانت هذه الآنية من فخار أو كانت هذه الآنية من بلاستيك مثلا أو من نحاس أو من ألمنيوم أو نحو ذلك حتى لو كانت هذه الآنية ثمينة ، ثمينة جدا مثل الزبرجد أو اللؤلؤ أو نحو ذلك يجوز أن يستعملها الإنسان و إن كان بعض العلماء كره استعمال الآنية الثمينة من أجل الإسراف إلا الذهب والفضة .
لماذا استثنى المصنف الذهب و الفضة ؟
لأنه لا يجوز للإنسان أن يستعمل آنية الذهب و الفضة والدليل على ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تشربوا في آنية الذهب و الفضة ولا تأكلوا في صحافها فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة ) ومعنى الحديث لا تشربوا في آنية الذهب والفضة يعني لا تستعملوها في الشرب و لا تأكلوا في صحافها ، الصحاف جمع صحفة وهو الإناء أو الطبق الذي يؤكل فيه فإنها لهم في الدنيا ، لمن ؟ للكفار يتمتعون بها في الدنيا لأن الكفار لا يحرمون حراما ولا يحلون حلالا ، فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة أي في الجنة ، إذا دخلتم الجنة إن شاء الله ستكون لكم آنية من الذهب و الفضة و نحو ذلك ، ومن الأدلة أيضا ما رواه البخاري ومسلم عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الذي يشرب في إناء الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم ) . و العياذ بالله . فهذا فيه دليل واضح على تحريم الشرب في آنية الذهب والفضة .
ننتقل إلى الضابط الثاني .
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 14-11-06, 12:52 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation الضابط الثاني

المتـن
الظابط الثاني آنية الكفار طاهرة ما لم يعلم أنهم يستخدمونها في نجاسة .
الشـرح

ومعنى هذا أن آنية الكفار سواء كان الكفار الذين هم المشركون أو اليهود والنصارى أو الشيوعيون أو نحو ذلك الأصل فيها الطهارة ما لم يعلم أنهم يستخدمونها في نجاسة .
و الدليل على ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله إنا بأرض قوم أهل كتاب أفنأكل في آنيتهم ؟ قال لا تأكلوا فيها إلا أن لا تجدوا غيرها فاغسلوها وكلوا فيها ) ، العلماء يقولون الإنسان إذا كان له جار يهودي أو نصراني هل يجوز أن يأخذ إناءه أو ( .... ) فيطبخ فيها ونحو ذلك يستلفها مثلا ، قال العلماء إذا كان على علم بأن جاره هذا يستخدمها في نجاسة كشرب خمر أو أكل خنزير أو نحو ذلك فحينئذ لا يجوز أن يستعملها إلا بعد أن يغسلها ، أما إذا كان جاره هذا لا يستخدم هذه النجاسات ، بعض اليهود والنصارى لا يستخدمون هذه النجاسات فلا يأكلون الخنزير فإذا كان الأمر كذلك يجوز أن يستعملها بدون غسل و الدليل على ذلك ما رواه البخاري و مسلم أيضا عن عمران ابن حصين رضي الله عنه ( أن النبي صلى الله عليه وسلم و أصحابه كانوا في سفر فجاءت امرأة مشركة ومعها مزادة فيها ماء فطلب منها النبي صلى الله عليه وسلم ماء فأفرغت لهم من المزادة فتوضئوا جميعا ) ولم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بغسل المزادة ونحو ذلك فدل هذا على أن آنية الكفار طاهرة ما لم يعلم أنهم يستخدمونها في نجاسة .
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 14-11-06, 12:54 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation الضابط الثـالث

المتــن
الضابط الثالث عظم الميتة وقرنها وضفرها وحافرها وشعرها وصوفها و ريشها طاهر.
الشـرح
هذه مسألة مهمة جدا ، عظم الميتة ، الميتة هي التي ماتت بدون تذكية ، بدون ذبح يعني ، هل يجوز استعمال الميتة في صناعة الأمشاط ونحو ذلك ، نعم ، العلماء يقولون بأن عظم الميتة لا ينجس بالموت لأنه لا تجري فيه الحياة وكذلك ظفر الميتة وقرنها و حافرها وشعرها وصوفها ، إذا كان لها شعر أو لها صوف كل هذا طاهر ، وهذا هو الراجح من كلام أهل العلم وهي الرواية الثانية عن الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ و هو قول في مذهب مالك ـ رحمه الله تعالى ـ وهو قول للإمام أبي حنيفة ـ رحمه الله تعالى ـ ورجحه شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى في المجلد الواحد و العشرين ، ولذلك فإننا نقول الأصل في هذه الأشياء الطهارة وقد روى البخاري معلقا عن الزهري قال : قال الزهري في عظام موتى الأفيال قال : ( أدركت أناسا من سلف العلماء يمتشطون بها و يدهنون فيها ، يعني يعملون منها آنية و يحطون فيها الدهن ويدهنون ، ويعملون منها أمشاط ويمتشطون بعظام الأفيال إذا ماتت ، جمع فيل يعني ، فهذا يدل على ما ذكرناه من طهارة عظم الميتة إلى آخره .

أما الضابط الرابع .
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 14-11-06, 12:55 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation الضابط الرابــع

المتن
الضابط الرابع جميع جلود الميتات تطهر بالدباغ إلا الكلب و الخنزير .

الشرح
جميع جلود الميتات تطهر بالدباغ إلا الكلب و الخنزير يعني إلا جلد الكلب والخنزير ، جميع جلود الميتات ، الميتة ، انتبه نحن نتكلم عن الميتة و لم نتكلم عن المذكاة ، لو ذبحت البهيمة ، خلاص ، صارت مذكاة و صار جلدها طاهرا ، لكن لو أن البهيمة ماتت ، لم تذبح ماتت ، هل يصير جلدها نجسا لا يجوز استعماله أم أنه إذا دبغ بالملح ونحوه طهر ؟
الصحيح أنه إذا دبغ طهر ، و الدليل على ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا دبغ الإهاب فقد طهر ، فهذا دليل واضح على أن الإهاب ـ يعني الجلد ـ إذا دبغ فقد طهر . أما جلد الكلب و الخنزير فقد استثناه المصنف لأن الكلب نجس نجاسة عينية و كذلك الخنزير ، فأنتم تعلمون أن الكلب إذا ولغ في الإناء لا بد أن يغسل سبعا ، سبع مرات أولاهن بالتراب أما الخنزير فنجاسته واضحة جدا فالخنزير نجس وقاسه بعض العلماء على الكلب فيؤخذ من هذا أن جميع جلود الميتات تطهر بالدباغ إلا جلد الكلب و الخنزير ، فيجوز أنك تأخذ جلد الميتة بعد الطهر تصنع منه أحذية تصنع منه جلودا تصنع منه مثلا حزام من جلد ونحو ذلك فهذا طاهر ولا بأس به ما لم يكن جلد كلب أو خنزير .
أما الضابط الأخير .
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 14-11-06, 12:56 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation الضابط الخامس و الأخير

المتـن
الضابط الخامس والأخير يسن تغطية الآنية وإيكاء الأسقية و إغلاق الأبواب وذكر اسم الله عليها عند النوم .
الشـرح
هذا أدب جميل جدا ينبغي للمسلمين أن ينتبهوا إليه .
يسن يعني يستحب تغطية الآنية يعني عند النوم تذهب إلى المطبخ وتغطي أي إناء مكشوف فيه طبيخ ، فيه أرز ، فيه كذا ، فيه كذا ، تغطيه ، تغطي الآنية عند النوم بالذات .
و إيكاء الأسقية يعني السقاء ، كان زمان عندهم سقاء كده و القربة يعني يربطوا فمه يعني يغطوا فم القربة ويربطوه .
وتغلق الباب وتذكر اسم الله عز وجل عند ذلك يعني حينما تغطي الإناء تقول بسم الله ، حينما توكئ السقاء تقول بسم الله ، حينما تغلق الباب تقول بسم الله ، كل ذلك بالذات عند النوم ، ما الدليل على ذلك ؟ الدليل ما رواه البخاري ومسلم عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أوكئ سقاءك واذكر اسم الله وخمر اناءك واذكر اسم الله ولو أن تعرض عليه عودا ) ، دِهْ حِتَّـة مهمَّة جدا ، لو أن تعرض عليه عودا يعني لو وجدت كوبا وفيه شيء معين ، فيه زيت فيه عسل فيه كذا ولم تجد شيئا لتغطي هذا الكوب ماذا ستصنع ؟
تأتي بعود وتعرضه على الكوب وتقول بسم الله .
لماذا ما العلة وما الحكمة ؟
العلة والحكمة أن داءا ينزل من السماء ، مرض ينزل من السماء في ليلة في السنة ، هذا الداء أو هذا المرض إذا نزل في ليلة فوجد إناءا مفتوحة نزل فيه من هذا الداء فإذا تناول الذي في الإناء من شرب أو أكل أو نحوه أصيب بهذا الداء وهذا أمر غيبي ، ما الدليل عليه ؟ الدليل عليه ما رواه مسلم في صحيحه عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (غَطُّوا الْإِنَاءَ وَأَوْكُوا السِّقَاءَ فَإِنَّ فِي السَّنَةِ لَيْلَةً يَنْزِلُ فِيهَا وَبَاءٌ لَا يَمُرُّ بِإِنَاءٍ لَيْسَ عَلَيْهِ غِطَاءٌ أَوْ سِقَاءٍ لَيْسَ عَلَيْهِ وِكَاءٌ إِلَّا نَزَلَ فِيهِ مِنْ ذَلِكَ الْوَبَاءِ ) وقلنا الوكاء هو الرباط والسقاء هي القربة ونحوها ، يعني المرض ينزل من السماء ، إذا صادف إناءا مفتوحا نزل فيه بنص حديث النبي صلى الله عليه وسلم .
طب ليه نذكر اسم الله عند غلق الأبواب ؟
لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال كما رواه مسلم في صحيحه : (أَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا)، إذن الحِكَمَ من ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم بينها لنا ، الشيطان لا يفتح بابا مغلقا ، بِدَّكْ تغلق الباب عند النوم وتقول بسم الله وتغطي الآنية المكشوفة كلها وتقول بسم الله ، حتى إذا نزل هذا الوباء لا ينزل فيه وإن لم تجد شيئا تغطي تضع عودا على الكوب أو على الإناء وتقول بسم الله فحينئذ يمنع دخول الوباء فيه .
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 14-11-06, 12:58 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation أسئلة

قبل أن ننتهي من هذا الباب نعطيكم أسئلة على باب الآنية.

ـ السؤال الأول لماذا يحرم أن تأكل في آنية الذهب والفضة ؟
ـ ما الحكم في آنية الكفار ؟ هل هي طاهرة أم نجسة ؟
ـ هل يجوز لك أن تستعمل جلد الميتة وإن لم تذبح ؟
ـ ما حكم صناعة الأمشاط من عظام الحيوانات الميتة ؟
ـ يستحب عند النوم أن تغطي الآنية وتذكر اسم الله عليها فما الدليل وما العلة من ذلك ؟
ونكتفي بهذا القدر إن شاء الله تعالى .
وصلى اللهم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
وفي الدرس القادم إن شاء الله نأخذ إجابات الأسئلة بإذن الله ، إخواننا يجيبون إجابات الأسئلة على الموقع و إن شاء الله تعالى نعطيكم الدرس القادم .
وأسأل الله أن يعلمنا العلم النافع وأن يرزقنا العمل الصالح .
و سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك .
لو أي أحد عنده استفسار أو سؤال يتفضل .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:58 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.