ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 15-05-18, 08:42 PM
سامر محمد نزار سامر محمد نزار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-18
المشاركات: 14
افتراضي رد: ملك اليمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله بن جفيل العنزي مشاهدة المشاركة
إن كان أولئك النساء هنّ بالأصل إماء مملوكات ولَسْنَ حرائر ، فمجرد شرائه لهن يحلّ له معاشرتهن بعد أن يستبريء أرحامهن بحيضة .
وأما إن كان يشتري من الدول الفقيرة أحرارًا باعهم أهلهم للفقر والحاجة أو لغير ذلك فيستعبدهم فلا يجوز ذلك قطعًا ؛ فعن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عن النبي قال قال الله تَعَالَى ثَلَاثَةٌ أنا خَصْمُهُمْ يوم الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ وَرَجُلٌ بَاعَ حُرًّا فَأَكَلَ ثَمَنَهُ وَرَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أَجِيرًا فَاسْتَوْفَى منه ولم يُعْطِهِ أَجْرَهُ . رواه البخاري (2114).
فبيع الحرّ ــ وكذا شراؤه ــ محرّم قطعًا ، بل هو من كبائر الذنوب .
لا يا أستاذ

لا يجوز وطء الامة أغتصابا . يجب ان ترضى أولا .

اذا كان كفارة ضرب العبد حريته

فما بالك بالاغتصاب ؟

و الله عز و جل حلل لنا وطء الامة كما حلل لنا وطء الزوجة ووضعت في نفس الاية

لكن هذا لا يفهم منه بتاتا الاجبار

فكما الزوجة تتزوجها باختيارها

أيضا الامة لا يحل لك ان تطأها الا باختيارها

التحليل هنا ههو تحليل الجماع و ليس تحليل الاغتصاب

ثم لا يوجد شيء أسمه عبيد اليوم

كلهن محطوفات و عصابات خطف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.