ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-12-18, 03:43 PM
أبو عبد الله الرتياني أبو عبد الله الرتياني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-07-15
المشاركات: 264
Question هذا الشعر من أي بحر هو؟

يقول ربيعة بن مكدم:

شُدِّي عَلَيَّ العَصْبَ أُمَّ سَيَّارْ
لَقَدْ رُزِيْتِ فَارِسًا كالدِّينَارْ
[صَقْرًا يَلُفُّ القوْمَ لَفَّ المِغْوَارْ]
[في رَهَجِ الجَيْشِ المُغِيرِ الكَرَّارْ]
يَطْعَنُ بالرُّمْحِ أَمَامَ الأَدْبَارْ

هل هذا الشعر من بحر الرجز أو من مجزوء السريع؟
  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-12-18, 02:33 AM
منصور مهران منصور مهران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-03-07
المشاركات: 677
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

هذا رجز بلا شك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-12-18, 04:34 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

ولم لا يكون ـ يا أستاذنا ـ من السريع ذي العروض المشطورة الموقوفة؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-12-18, 01:59 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

إخواني في الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فيلزم لكون الأبيات من الرجز أمران:
1 ـ أن تقطع العروض، والقطع ـ كما نعلم ـ حذف آخر الوتد المجموع وتسكين ما قبله، فتنقل مستفعلن إلى مفعولن /0/0/0 ، فتبدو التفعيلة كأنها ثلاثة أسباب خفيفة
2 ـ التسبيغ وهو زيادة ساكن على ما آخره سبب خفيف، فتنقل التفعيلة إلى مفعولانْ /0/0/00 .
والسؤال : هل قال أحد من العروضيين بجواز ذلك في الرجز ؟ ما أظن أحدا قال بذلك؛ فصور الرجز وأعاريضه وأضربه معروفة مشهورة، لا تسبيغ فيها ، إن التسبيغ علة من علل الزيادة اللازمة، وهو خاص بمجزوء الرمل ـ على ما أذكرـ وبه تصير فاعلاتن فاعلاتان.
هذا ما يلزم ليصح أن تكون الأبيات من مشطور الرجز ، ثم إنه على فرض أن ذلك جائز في الرجز لقلنا إن مشطور الرجز بهذا يشتبه بمشطور السريع ذي العروض الموقوفة ، وإذا حدث هذا فحمل الأبيات على مشطور السريع أولى؛ لوجود المرجح وهو ارتكاب الأخف؛ لأنه يلزم لجعله من مشطور الرجز ثلاثة تغييرات: حذف آخر الوتد المجموع ، وتسكين ما قبله ، وزيادة ساكن بعد ذلك( إن جاز )، ويلزم لجعله من مشطور السريع تغيير واحد: وهو إسكان السابع المتحرك، وهو المسمى وقفا ، وما كان فيه تغيير واحد أولى مما فيه ثلاثة تغييرات إن جاز ذلك .
ومن ثم فالأبيات عندي وعند العروضيين من مشطور السريع ذي العروض الموقوفة قولا واحدا
وأنا أعذر من قال بغير ذلك ؛ للشبه بين البحرين وخصوصا إذا كانا مشطورين وكان الرجز مقطوعا وكان السريع مكسوفا لا موقوفا ؛ إذ يصبح العروض في كليهما مفعولن، وإن كان حمله على السريع أفضل لارتكاب الأخف؛ إذ في القطع تغييران، وفي الكسف تغيير واحد: وهو إسقاط السابع المتحرك .
هذا ـ والله أعلم ـ والسلام .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-12-18, 03:26 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

مفعولانْ /00/0/0
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-12-18, 06:38 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

جاء في السؤال : أو مجزوء السريع وهذا خطأ من السائل ؛فإن السريع لا يأتي مجزوءا؛ لاتفاق صورة المجزوء منه ـ لو حصل ـ مع مجزوء الرجز
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27-12-18, 07:39 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

ولمشطور السريع ذي العروض الموقوفة شواهد كثيرة، أذكر منها:
1 ـ قوله :
يا صاح ما هاجك من ربع خالْ * يَنْضَحْنَ في حافاتِه بالأَبْوالْ
فقوله: بالأَبوال مفعولانْ، أَصله: مفعولاتُ، أُسكنت التاء فصار: مفعولاتْ، فنقل في التقطيع إلى مفعولان .
2 ـ وقوله أيضا:
ومنزلٍ مستوحشٍ رثِّ الحالْ
3 ـ وقوله:
قد عرَّضت أروي بقول إفنادْ
ويلاحظ هنا أن العروض أصابها الخبن، وهو زحاف غير لازم هنا، كقوله في الأبيات التي جاءت في السؤال:
شُدِّي عَلَيَّ العَصْبَ أُمَّ سَيَّارْ
وهذه القصيدة أعني قوله: قد عرَّضت أروي بقول إفنادْ
لرؤبة وهي طويلة جدا ، وقد ينسبها بعضهم إلى الرجز للشبه بينهما، لكن أهل العروض لا يشتبه عليهم الأمر، ها هو الشيخ عصام البشير يذكر ذلك من شواهد مشطور السريع في كتابه : دروس مختصرة في علم العروض
4 ـ قوله: أَنا أَبُو الْمنْهَال بعض الأحيانْ
وهو من شواهد المغني وغيره، وقد نسبه عبد اللطيف الخطيب إلى مشطور السريع في تحقيقه لمغني اللبيب في الفهارس العامة في الجزء السابع
5 ـ ومثله للعجاج:
والمرء يبليه بلاء السربالْ * كر الليالي واختلاف الأحوالْ
وقد حكم عليه عبد الحميد الراضي في شرح تحفة الخليل بأنه من مشطور السريع
6 ـ وقوله : يمشون فيما بيننا كالآسادْ
7 ـ وقوله : خليت قلبي في يدَيْ ذات الخالْ
وقد جاء به الدكتور محمد حسن عثمان من أمثلة مشطور السريع في كتابه المرشد الوافي في العروض والقوافي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-12-18, 10:37 PM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

وقد ذكر الأستاذ حماسة عبد اللطيف في كتابه: البناء العروضي للقصيدة العربية الصورة الخامسة من صور السريع فقال:
الصورة الخامسة:مشطورة موقوفة( الوقف تسكين السابع المتحرك ) وتكون العروض هي الضرب .
وصورة البيت هي: مستفعلن مستفعلن مفعولاتْ
مثل: يا صاح ما هاجك من ربعٍ خالْ
تقطيعه:
يا صاح ما / هاجك من / ربع خالْ
مستفعلن / مستعلن / مفعولاتْ
ومن ذلك قول العجاج:
هاجك من أروى كرسِّ الأسقامْ
ومنزلٍ بالٍ كخطِّ الأقلامْ
والدهر يهوِي بالفتى في أسوامْ
إلى تقضِّي أجلٍ أو إهْرامْ
ومن عناء المرء طول التَّهْيامْ
تقطيع البيت الأخير:
ومن عنا / ء لْمرء طو/ لُ تْتهْيامْ /
متفعلن / مستفعلن / مفعولاتْ
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-12-18, 09:15 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

وجاء في كتاب الأغاني:
وقال علي بن محمد المدائني:
وأخبرنا محمد بن الفضل وعبد ربه بن نافع عن إسماعيل عن قيس بن أبي حازم قال: حضر عمرو الناس وهم يقاتلون، فرماه رجل من العجم بنشابة فوقعتْ في كتفه، وكانتْ عليه درعٌ حصينة فلم تنفذ، وحمل على العلج فعانقه فسقطا إلى الأرض، فقتله عمرو وسلبه ورجع بسلبه وهو يقول - سريع -
( أنا أبو ثَور وسيفِي ذو النُّونْ ... أَضْرِبُهُمْ ضَرْبَ غلامٍ مجنونْ )
( يالَ زُبيدٍ إنَّهم يموتونْ ... )
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-12-18, 11:28 AM
محمود محمد محمود مرسي محمود محمد محمود مرسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-10
المشاركات: 199
افتراضي رد: هذا الشعر من أي بحر هو؟

وجاء في كتاب خزانة الأدب:
وَأنْشد بعده وهو الشاهد الْخَامِس وَالثَّلَاثُونَ بعد الْمِائَة)
وَهُوَ من أَبْيَات س: وصالياتٍ ككما يؤثفين على أَنه يُمكن أَن تكون الْكَاف الثَّانِيَة مُؤَكدَة للأولى قِيَاسا على اللامين فِي
الْبَيْت الَّذِي قبله وَهُوَ من قصيدة لخطام الْمُجَاشِعِي. وَهِي من بَحر السَّرِيع وَرُبمَا حسب من لَا يحسن الْعرُوض أَنه من الرجز كَمَا توهمه بَعضهم لِأَن الرجز لَا يكون فِيهِ معولات فَيرد إِلَى فعولات. وَمثله: قد عرضت أروى بقولٍ إفناد وَهُوَ مستفعلن مستفعلن فعولات. وأولها:
(حَيّ ديار الْحَيّ بَين الشهبين ... وَطَلْحَة الدوم وَقد تعفين)
(لم يبْق من آي بهَا يحلين ... غير حطامٍ ورمادٍ كنفين)
(وَغير نؤيٍ وحجاجي نؤيين ... وَغير ود جاذلٍ أَو وَدين)
وصاليات ككما يؤثفين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:17 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.