ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #131  
قديم 08-10-06, 08:17 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الشمري مشاهدة المشاركة
طيب ياشيخ عبدلله
هل صحيح ان لم يبثت ان الامويين لم يكونو يسبون علي رضي الله عنةعلى المنابر
لانني سمعت كثيرا من المشايخ من يقول انها لم تثبت وانما هي روايات في الكتب لا اكثر ولا اقل
لقد بحثت هذه المسألة سابقاً في هذا الموضوع

وليس معنى هذا أننا ننفي كون بعض الأمويين كانوا من النواصب
رد مع اقتباس
  #132  
قديم 23-10-06, 07:40 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

روى الإمام مسلم في صحيحه عن أنس أنه قال : أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ ، فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ قَالَ : " لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى " *


احتج بهذا الحديث جماعةٌ من العلماء على إثبات صفة العلو كالدارمي في الرد على الجهمية والذهبي في كتاب العلو

ووجه الدلالة في الحديث أنه لما كان السحاب في العلو كان أقرب إلى ربه

فلهذا كان حديث عهد بربه

فيكون معنى قوله (( حديث عهد بربه )) (( حديث عهد بالقرب من ربه ))

وليس وجه الدلالة _ على قولنا _ أن السحاب ملتصق بالله كما ظن السقاف الجاهل

فالسحاب في السماء الدنيا والله عز وجل على العرش فوق السماء السابعة

والسقاف بنى على فهمه السقيم لوجه الدلالة بعض الإنتقادات و الإلزامات السخيفة

فمنم ذلك قوله في صفحة 57 (( وهذا المجسم صاحب كتاب (( الرحمن على العرش استوى )) ما زال يعيش كبقية إخوانه من المشبهة بعقلية العصر الفرعوني الحجري فيظن أن قول النبي صلى الله عليه وسلم في المطر أنه (( حديث عهد بربه )) يؤيد عقيدته الفاسدة التي تقول أن المطر كان يسكن عند الله في السماء وفي السحاب وأن المطر إذا نزل فغنه يكون قد فارق الرب من وقت قصير جداً ))

قلت هذا كذب ناتجٌ عن فهمه السقيم لوجه الدلالة

وانظر إلى قلة ورعه كيف افترى علينا _ إذ نحن المشبهة عنده _ وزعم أننا نقول أن المطر يسكن عند الله

ويواصل كلامه ببعض الإلزامات السمجة فيقول في صفحة 58 (( ومتى ركب المجسم الطائرة فوق السحاب صار فوق ربه ))

قلت هذا أيضاً كذب فإن أهل السنة لا يقول أحدٌ منهم أن الله في السماء الدنيا واستدلالهم بهذا الحديث لا يدل على ذلك ووجه الدلالة في هذا الحديث على صفة العلو على ما بينته سابقاً

وأما قول بعض العلماء أن معنى قوله ((حديث عهد بربه ))

أي حديث عهد بتكوين ربه له

ففيه نظر لأن الزرع الذي يخرج من الأرض أيضاً حديث عهدٍ بتكوين ربه له ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم فيه ما قال في المطر

وزعم السقاف في صفحة 57 أن النبي صلى الله عليه وسلم إظهاراً للإفتقار لرحمة الله

وهذا من كيسه وليس في ظاهر الحديث ما يدل على ذلك

بل إن النبي صلى الله عليه وسلم صرح بعلة الفعل ولم يترك مجالاً لمتهوك كالسقاف أن يتقول عليه فقال (( إنه حديث عهد بربه )) ولم يقل فعلت ذلك لإظهار الإفتقار إلى رحمة ربي
رد مع اقتباس
  #133  
قديم 24-10-06, 08:26 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

قال تعالى ((وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِباً ))

هذه الآية احتج بها جماعة من العلماء على إثبات صفة العلو _ منهم الدارمي في الرد الجهمية وابن خزيمة في التوحيد والأشعري في الإبانة _

ووجه الدلالة أن موسى أخبر فرعون أن له إلهاً في السماء

لذلك أراد فرعون أن يطلع إليه ومع ذلك فقد كذب موسى في خبره فقال (( وإني لأظنه كاذباً ))

أما المعطلة ومنهم السقاف فزعموا أن فرعون مشبه مجسم لذلك أثبت العلو

وهذا القول من السخافة بمكان وذلك أن فرعون كان يسأل عن رب العالمين سؤال مستنكر

حيث (( وما رب العالمين ))

فكيف آمن بوجود هذا الرب ثم خمن أين هو !!!!!!!!!!!

بل إنه قال أنا ربكم الأعلى وهذا تأكيدٌ لإنكاره

وقوله تعالى (( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً ))

يدل على أنهم لم يتلفظا بما ظاهره الإيمان

وقول فرعون بعد أمره لهامان عن موسى (( وإني لأظنه كاذباً ))

دليل على أن موسى أخبره بأن له إلهاً في السماء

واختار ما ذهبنا إليه إمام المفسرين ابن جرير الطبري في تفسيره (20 / 49 ) (( يقول: وإني لأظن موسى كاذبا فيما يقول ويدعي من أن له في السماء ربا أرسله إلينا ))

ثم يأتي بعد ذلك من يزعم أن السلف مفوضة لا يتكلمون في آيات الصفات

وأن ابن جرير يثبت العلو المعنوي دون الحسي وهذا النص يبين كذب الدعوتين

وأما السقاف فقد كان خطبه مع هذه الآية جليلاً

حيث زعم في صفحة 58 أن فرعون كانت عقيدته التجسيم لأنه أمر قارون بأن يبني له صرحاً يطلع فيه إلى الله

وفرعون لم يكن يؤمن بوجود هذا الإله حتى يجسمه ألا ترى لقوله (( وإني لأظنه كاذباً )) وقوله (( أنا ربكم الأعلى ))

ونسأل السقاف من أين لفرعون أن الله في السماء وهو كان يستفهم عن رب العالمين فيقول (( وما رب العالمين ))

فيكف عرف أين رب العالمين وهو يستفهم عنه ؟!

إن لم يكن موسى أخبره بذلك _ كما أخبره ابتداءً عن وجوده _

فإن قلت قادته فطرته لذلك

قلنا الفطرة لا تناقض العقيدة الصحيحة

وإن قلت خمن ذلك تخميناً _ كما هو مقتضى مذهب القوم _

قلنا هذا بعيد إذ كيف يستفهم عن وجود إله ثم يعرف أين هو بدون سؤال

ولكان البحث في الأرض أهون عليه وآكد لدعواه في أنه الرب الأعلى

بل إن السقاف كذب على جمع من المفسرين حيث قال في صفحة 58 (( والمفسرون متفقون على أن معنى قوله (( وإنه لأظن كاذباً في أن له إلهاً غيري ))

قلت ونص ابن جرير السابق يبين كذب السقاف وبتره لنصوص العلماء

بل إن السقاف كذب على جمع من المفسرين حيث قال في صفحة 58 (( والمفسرون متفقون على أن معنى قوله (( وإنه لأظن كاذباً في أن له إلهاً غيري ))

قلت ونص ابن جرير السابق يبين كذب السقاف وبتره لنصوص العلماء

بل إن جماعةً من المفسرين _ منهم ابن كثير _ قالوا أن قول فرعون (( وإني لأظنه كاذباً )) في أن له إلهاً أرسله

وهذا لا يناقض قولنا البتة بل إنه داخل في كلام ابن جرير

والسقاف الأفاك كذب على كلا الفريقين

وأما قول السقاف أن موسى لم يخبر فرعون بان الله في السماء ولا في آية واحدة

فنقول هذه الآية دليل على أنه أخبره وموسى أنكر على فرعون جحد الإله وجحد الرسالة ولم ينكر عليه إثبات العلو _ وهو لم يثبته بل صرح بالجحود ولكني ألزمهم بمقالتهم _

بل زعم السقاف في صفحة 58 أن موسى أخبر فرعون أن الله ليس في السماء ولا في الأرض ولكنه رب السماوات والأرض

وهذا كذب فإن موسى عندما سأله فرعون عن رب العالمين

قال (( قال رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين ))

ولم يذكر صفة الكلام والإرادة والسمع والبصر

فهل معنى هذا أن موسى أخبر فرعون أن الله ليس له هذه الصفات !!!!!!!!

فكذلك العلو مثلها لم يذكر في هذا وذكر في مقامٍ آخر
رد مع اقتباس
  #134  
قديم 27-10-06, 04:52 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

ومن حجج أهل السنة على إثبات صفة العلو لله عز وجل قول أم المؤمنين زينب بنت جحش (( وزوجني الرحمن من فوق سبع سماوات )) رواه البخاري
ووجه الدلالة واضح وحرف الجر من إذا جاء قبل كلمة فوق دل ذلك على أن الفوقية حقيقة فلم يأتي هذا التركيب في القرآن إلا وكان المقصود الفوقية الحسية

من ذلك قوله تعالى (( وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ ))

وقوله تعالى (( قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ ))

وقوله تعالى (( يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ))

وقوله تعالى (( وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ ))

وغيرها من الآيات الكريمة

وقد أجاب السقاف على هذا الإستدلال بأن معنى الحديث أن تزويج زينب موجود في القرآن الذي نزل من فوق سبع سماوات انظر صفحة 60 من مقدمته

قلت ونحن لا نخالف في هذا بل هو عين استدلالنا لأن القرآن كلام الله ونزل من لدن الله

قال تعالى (( الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ ))

وقال تعالى (( وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ ))

فنعم القرآن نزل من فوق سبع سماوات لأنه كلام الله المستوي على عرشه فوق سبع سماوات

فانظروا إلى السقاف البليد كيف ثبت حجتنا وهو يظن أنه ينقضها

وعول السقاف كثيراً على الرواية التي تقول فيها زينب (( أنا التي نزل تزويجي من السماء )) كما في صفحة 60 من مقدمته والرواية في تفسير ابن جرير

وهي ضعيفة جداً ففي سندها المعلى بن عرفان وهو متروك وله ترجمة في لسان الميزان

ولم يستحِ السقاف من الإحتجاج بمثل هذه الرواية

ومن جهالات السقاف قوله في صفحة 59 (( وأما قوله _ يعني عبد الله السبت _ (( ذكره الحافظ في الفتح ( 13 / 348) من مرسل الشعبي وقال أخرجه الطبري وأبو القاسم الطحاوي في كتاب الحجة والبيان له فلا قيمة له لأنه مرسل والمرسل من أقسام الضعيف كما يعرفه المبتدئون من الطلبة في هذا الفن ))

قلت نعم هذا ما يعرفه المبتدئون الجهلة من أمثالك ممن لا يعرفون الفرق بين القاعدة والإستثناء

ومراسيل الشعبي استثناء

قال العجلي كما في التهذيب للحافظ (( ولا يكاد الشعبي يرسل إلا صحيحاً ))

وقال الآجري عن أبي داود مرسل الشعبي أحب إلي من مرسل النخعي _ نقله الحافظ في التهذيب_

قلت ومراسيل النخعي محل خلاف ويستثنى مما تقدم مراسيل الشعبي عن علي فهي محل خلاف


ولكني لا أدري إن صح السند إلى الشعبي أم لم يصح فقد وقفت عليه في مستدرك الحاكم ولفظه (( زوجنيك الرحمن من فوق سبع سماوات ))

وفي سنده علي بن عاصم وهو ضعيف
رد مع اقتباس
  #135  
قديم 28-10-06, 11:36 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

ومن أدلة أهل السنة على إثبات صفة العلو ما رواه مسلم في صحيحه من حديث جابر في الحج أن النبي صلى الله عليه وسلم قال بإصبعه السبابة، يرفعها إلى السماء وينكتها إلى الناس "اللهم ! اشهد اللهم ! اشهد"

ووجه الدلالة أن المستشهِد يشير إلى المستشهَد والنبي صلى الله عليه وسلم كان يستشهد رب العالمين

وأجاب السقاف عن هذا الإستدلال بهذا الحديث بقوله في صفحة 62بعد أن نفى دلالة الحديث على صفة العلو (( وإنما جرت عادة الناس في خطاباتهم حتى فيما بينهم _ كذا _ يقول في خطابه _ كذا!!_ أيها الناس اشهدوا على كذا فإنه يشير بإصبعه رافعاً إياها ))

قلت النبي صلى الله عليه وسلم لم يستشهد الناس وإنما استشهد رب العالمين فقال (( اللهم اشهد ))

وبهذا يكون في كلام السقاف تثبيتٌ لحجتنا

ومن القبيح في حق آحاد الناس _ فضلاً عن الأنبياء _ أن يستشهد الشخص أحداً ثم يشير إلى غيره وهو يستشهده !!!!!!

ووجه الإشارة إلى الناس في الحديث وهي في قوله _ وينكتها إلى الناس _ أنهم هم المشهود عليهم

ولو يقصد بالإشارة الأولى استشهاد الناس لما كان للإشارة الثانية معنى

خصوصاً وهو يقول (( اللهم اشهد ))
رد مع اقتباس
  #136  
قديم 29-10-06, 08:05 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

ومن أدلة اهل السنة على إثبات صفة العلو حديث (( الراحمون يرحمهم الرحمن تبارك و تعالى , ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ))

قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 2 / 630 :

رواه أبو داود ( 4941 ) و الترمذي ( 1 / 350 ) و أحمد ( 2 / 160 ) و الحميدي
( 591 ) و الحاكم ( 4 / 159 ) و صححه و وافقه الذهبي و الخطيب في " التاريخ "
( 3 / 260 ) و أبو الفتح الخرقي في " الفوائد الملتقطة " ( 222 - 223 ) كلهم
عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن # أبي قابوس مولى عبد الله بن عمرو #
مرفوعا . و قال الترمذي : " هذا حديث حسن صحيح " . و صححه الخرقي أيضا .
قلت : و رواه العراقي في " العشاريات " ( 59 / 1 ) من هذا الوجه مسلسلا بقول
الراوي : " و هو أول حديث سمعته منه " ثم قال : " هذا حديث صحيح " .
و صححه أيضا ابن ناصر الدين الدمشقي في بعض مجالسه المحفوظة في ظاهرية دمشق ))

قلت وأفاد الشيخ الألباني في الإستدراك رقم 11 في المجلد الثاني من السلسلة الصحيحة أن الحافظ قد صحح الحديث في كتابه (( الإمتاع ))

وصححه كذلك الشيخ أحمد بن الصديق الغماري في كتابه فتح الوهاب

وأخوه عبد الله في الكنز الثمين _ أفاد ذلك الشيخ الألباني في المصدر السابق _

وعليه فالحديث مع شهرته قد تلقاه الحفاظ بالقبول وهذا كافٍ لتصحيحه ورد قول السقاف في تضعيفه له

والحديث مروي عن عبد الله بن عمرو بن العاص وفي سنده ابو قابوس مولى عبد الله

صحح الترمذي والحاكم حديثه وأفاد الحافظ في التهذيب أن البخاري ذكره في الضعفاء الكبير

فعلى مذهب من يرى أن الترمذي لم يكن متساهلاً السند حسن

وعلى مذهب من يرى أنه كان متساهلاً فالسند ضعيف

وقد حاول السقاف أن يسقط هذه الرواية فأورد عليها رواية (( ارحموا ترحموا واغفروا يغفر الله لكم ويل لأقماع القول ويل للمصرين الذين يصرون على ما فعلوا وهم يعملون ))

رواه أحمد من حديث حبان الشرعبي عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم

فيكون هذا هو الوجه المحفوظ لتلك الرواية

وليس كذلك فهذه الرواية معلولة إذ أن حبان بن زيد الشرعبي لا ندري إن كان سمع من عبد الله بن عمرو بن العاص أم لم يسمع

ولم أقف على روايةٍ له يصرح فيها بالتحديث من عبد الله

وهو حمصي كما جاء تراجمه في تهذيب الكمال وفروعه

وعبد الله بن عمرو بن العاص لم يسكن حمص فيما أعلم

ولرواية أبي قابوس عن عبد الله بن عمرو شاهدٌ من حديث عبد الله بن مسعود عند الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك ولفظه (( ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء ))

قال الحافظ في الفتح (( رجاله ثقات ))

وذلك في شرحه لحديث (( من لا يرحم لا يرحم ))

ولكنه منقطع لأن أبا عبيدة بن عبد الله بن مسعود لم يسمع من أبيه

ولكن هذا الشاهد صالح للإعتبار وبه يثبت الحديث _ والله أعلم_

وزعم السقاف كما في صفحة 64 أن هذا الحديث على فرض صحته فهو مؤول وأحال إلى فيض القدير للمناوي (1/ 473)

ولفظ المناوي (( (يرحمكم من في السماء) أي من رحمته عامة لأهل السماء الذين هم أكثر وأعظم من أهل الأرض أو المراد أهل السماء ))

قلت هذا التأويل ساقط لأن رحمة الله وسعت السماوات والأرض فلا وجه لتخصيص أهل السماء بالرحمة

والأصل في الكلام عدم وجود محذوف مقدر ومن ادعى وجوده فعليه البينة
رد مع اقتباس
  #137  
قديم 31-10-06, 06:36 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

ومن أدلة أهل السنة على إثبات صفة العلو قوله صلى الله عليه وسلم (( ألا تأمنوني ؟ وأنا أمين من في السماء، يأتيني خبر السماء صباحا ومساء ))

ووجه الدلالة واضح من هذا الحديث

وقد حاول السقاف تأويل هذا الحديث بعلو المكانة

واحتج لذلك بقول الشاعر

علونا السماء مجدنا وجدودنا ***وإنا لنبغي فوق ذلك مظهر وظاهر _ وذلك في صفحة 66 _

والجواب عليه

أن الأصل في الكلام عدم وجود محذوف مقدر _ وهي هنا لفظة المكانة _

والبقاء على الأصل هو المتعين عند عدم تعذر الحقيقة

ثم إن هذا يقتضي تشبيه مكانة الله بمكانة الخلق

فيكون هروب من تشبيه _ مزعوم _ إلى تشبيه محقق

ثم إننا لا ندري إن كان هذا الشعر أصيل أو مولد

والأدباء لم ينكروا قول من قال (( علونا السماء ))

مما يدل على أنه لا يثبت عندهم أن هذا من خصائص الله
رد مع اقتباس
  #138  
قديم 31-10-06, 08:16 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الخليفي مشاهدة المشاركة
ومن أدلة أهل السنة على إثبات صفة العلو قوله صلى الله عليه وسلم (( ألا تأمنوني ؟ وأنا أمين من في السماء، يأتيني خبر السماء صباحا ومساء ))

ووجه الدلالة واضح من هذا الحديث

وقد حاول السقاف تأويل هذا الحديث بعلو المكانة

واحتج لذلك بقول الشاعر

علونا السماء مجدنا وجدودنا ***وإنا لنبغي فوق ذلك مظهر وظاهر _ وذلك في صفحة 66 _

والجواب عليه

أن الأصل في الكلام عدم وجود محذوف مقدر _ وهي هنا لفظة المكانة _

والبقاء على الأصل هو المتعين عند عدم تعذر الحقيقة

ثم إن هذا يقتضي تشبيه مكانة الله بمكانة الخلق

فيكون هروب من تشبيه _ مزعوم _ إلى تشبيه محقق

ثم إننا لا ندري إن كان هذا الشعر أصيل أو مولد

والأدباء لم ينكروا قول من قال (( علونا السماء ))

مما يدل على أنه لا يثبت عندهم أن هذا من خصائص الله
فإن قال قائل حمل المعنى على الحقيقة متعذر لأنه يستلزم المكان والجهة والتجسيم

قلنا لا نسلم بلزوم هذا

والذي يلزم من فوقية بعض المخلوقات على بعضها

لا يلزم من فوقية الخالق على خلقه

إذ أن الفوقية المطلقة لا تقاس على الفوقيات المقيدة

والحق أن هذه الألفاظ لا نطلق نفيها ولا إثباتها

وكما وسعكم إثبات إرادة لا تستلزم ميل القلب

فإنه يسعكم إثبات علو بدون استلزام ما تقدم ذكره
رد مع اقتباس
  #139  
قديم 31-10-06, 10:48 PM
احمد الشمري احمد الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 342
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الخليفي مشاهدة المشاركة
وكما وسعكم إثبات إرادة لا تستلزم ميل القلب
مساك الله بالخير ياشيخ عبدالله
ما معنى هذا الكلام (يعني هل الارادة معناها ميل القلب في اللغة)
رد مع اقتباس
  #140  
قديم 01-11-06, 08:52 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الشمري مشاهدة المشاركة
مساك الله بالخير ياشيخ عبدالله
ما معنى هذا الكلام (يعني هل الارادة معناها ميل القلب في اللغة)
ليس هذا هو معنى الإرادة ولكنه من لوازمها في المخلوقات فإذا أدرت شيئاً فقلبك يميل إليه


قال السقاف متحدثاً عن مقدمة الشيخ الألباني لمختصره لكتاب العلو في صفحة 76 (( ووصف الله بما لم يرد في كتاب و لا في سنة كلفظ الجهة ))

قلت هذا كذبٌ صريحٌ على الشيخ رحمه الله

قال الشيخ الألباني في صفحة 69 من مختصر العلو (( ومنه يتبين أن لفظ الجهة غير وارد في الكتاب والسنة وعليه فلا ينبغي إثباتها ولا نفيها ))

هذا مذهب الشيخ الألباني في الجهة فقارنه مع افتراه كذاب البلقاء
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:31 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.