ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #71  
قديم 25-12-10, 08:35 PM
أبو الطيب أحمد بن طراد أبو الطيب أحمد بن طراد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 423
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

- من تزوج بنت عشر تسر الناظرين،
- ومن تزوج ابنة عشرين لذة للمعانقين،
- وبنت ثلاثين تسمن وتلين،
- ومن تزوج ابنة أربعين ذات بنات وبنين،
- ومن تزوج ابنة خمسين عجوز في الغابرين .
أعجبتني، شكراً لك يا ابن الأكرمين
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 26-12-10, 06:46 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




310 – كيف يكون شكر العلم يا طالب العلم ؟!
قال أبو عبيد القاسم بن سلام ( ت 224 هـ ) : إن من شكر العلم أن تقصد مع كل قوم يتذكرون شيئاً لا تحسنه فتتعلم منهم، ثم تقعد بعد ذلك في موضع آخر فيذكرون ذلك الشيء الذي تعلمته، فتقول : والله ما كان عندي شيء حتى سمعت فلاناً يقول كذا وكذا فتعلمته، فإذا فعلت ذلك فقد شكرت العلم . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : كنتُ أطالع كتاب " الإمام الألباني " للشيخ عبد العزيز السدحان وإذ به نقل هذه الفائدة، وعزاها لـ ( " المنتظم " ( 7 / 291 ) و " تاريخ دمشق " ( 49 / 78 ) و " الإلماع " ( ص 229 ) )، فجزاه الله خيراً .

311 – آخر جزء من سلسلة الأحاديث الضعيفة راجعه الإمام الألباني قبل وفاته بأشهر
جاء في حاشية سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 7 / 307 ) تعليقاً على الحديث ( 3300 ) : " يؤتى بمداد طالب العلم يوم القيامة ... " :
(1) إلى هنا تمّت مراجعة الوالد لهذا المجلد المراجعة النهائية، وذلك في أشهره الأخيرة، رحمه الله رحمة واسعة، وجزاه الله خيراً بما قدّم وأعطى، وإنا لله وإنا إليه راجعون . أم عبد الله . اهـ .

312 – بيان الإمام الألباني للفرق بين كلمة ( الأرناؤوط ) وكلمة ( الألباني )
قال شامة الشام محمد بن نوح نجاتي الأرناؤوط الألباني رحمه الله : كنتُ – بالمدرسة – أُعرَف بـ ( الأرناؤوط )، أما كلمة ( الألباني ) فحينما خرجتُ من المدرسة وبدأتُ أكتب، لأن كلمة ( الأرناؤوط ) تشبه أو تقابل كلمة ( العرب )، وكما أن العرب ينقسمون إلى شعوب؛ ففيهم المصري والشامي والحجازي ... إلى آخره، كذلك الأرناؤوط ينقسمون إلى ألبان؛ وإلى الصِّرب من يوغوسلافيا، وإلى بوشناق، فإذن بين كلمة ( الألبان ) وكلمة ( الأرناؤوط ) عموم وخصوص، فالألبان أخص من الأرناؤوط . اهـ .
" الإمام الألباني، مواقف ودروس وعبر " ( ص 15 / ط . دار التوحيد – الرياض ) لعبد العزيز السدحان

313 –


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 29-12-10, 08:54 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



313 – أثر سلفي في ذم التحزّب
قال أبو نعيم الأصبهاني في " حلية الأولياء " ( 2 / 209 ) : حدثنا يوسف بن يعقوب النجيرمي قال : ثنا الحسن بن المثنى، قال : ثنا عفان قال : ثنا همام قال : سمعت قتادة قال : ثنا مطرف قال :
كنا نأتي زيد بن صوحان، وكان يقول يا عباد الله أكرموا وأجملوا، فإنما وسيلة العباد إلى الله بخصلتين الخوف والطمع . فأتيته ذات يوم وقد كتبوا كتاباً، فنسقوا كلاماً من هذا النحو : ( إن الله ربنا، ومحمد نبينا، والقرآن إمامنا، ومن كان معنا كنا وكنا له، ومن خالفنا كانت يدنا عليه وكنا وكنا )، قال : فجعل يعرض الكتاب عليهم رجلاً رجلاً، فيقولون : أقررت يا فلان ؟ حتى انتهوا إليَّ، فقالوا : أقررت يا غلام ؟ قلت : لا ! قال : لا تعجلوا على الغلام، ما تقول يا غلام ؟ قال : قلت : إن الله قد أخذ عليَّ عهداً في كتابه، فلن أُحْدِث عهداً سوى العهد الذي أخذه الله عز وجل عليَّ، قال : فرجع القوم من عند آخرهم، ما أقر به أحد منهم، قال : قلت لمطرف : كم كنتم ؟ قال : زهاء ثلاثين رجلاً .
قال قتادة : وكان مطرف إذا كانت الفتنة نهى عنها وهرب، وكان الحسن ينهى عنها ولا يبرح، وقال مطرف : ما أشبه الحسن إلا برجل يحذر الناس السيل ويقوم لسببه . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : صحّح إسناده مختار البدري في كتابه " إعلام الصفوة " ( ص 28 )، وقال ابن حجر عن مطرف في " تقريب التهذيب " ( 6706 ) : ثقة فاضل عابد من الثانية، مات سنة 95 .

314 – لفقد كتبي أشد على نفسي من فقد ولدي !!
الشيخ حمد الجاسر ( المتوفى في 16 / 6 / 1421 هـ ) رحمه الله هو علاّمة الجزيرة في الأنساب والمواقع الجغرافية، احترقت مكتبته في بيروت سنة 1416 هـ ، وتزامن احتراق مكتبته مع وفاة ابنه محمد في حادث سقوط طائرته المتجهة إلى هولندا .
قال د . أحمد الباتلي في " علماء احترقت كتبهم " ( ص 18 / ط . دار طويق ) : وقد سمعت الشيخ حمد الجاسر في محاضرة عامة يقول : لفقد كتبي أشد على نفسي من فقد ولدي !!

315 – بيع أولاد الإمام ابن قيّم الجوزية لمكتبة أبيهم بعد وفاته !!!
قال خليل بن أيبك الصفدي ( ت 764 هـ ) في " أعيان العصر وأعوان النصر " – في ترجمة ابن قيّم الجوزية - :
ما جمع أحد من الكتب ما جمع، لأن عمره أنفقه في تحصيل ذلك. ولما مات شيخنا فتح الدين اشترى من كتبه أمهات وأصولاً كباراً جيدة، وكان عنده من كل شيء في غير ما فن ولا مذهب، بكل كتاب نسخ عديدة، منها ما هو جيد نظيف، وغالبها من الكرندات. وأقام أولاده شهوراً يبيعون منها غير ما اصطفوه لأنفسهم .

316 – حكم استعمال الماء النجس في سقيا المزارع
قال د . أحمد بن عبد الرحمن القاضي في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 46 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ ) :
مسألة ( 64 ) ( 29 / 10 / 1417 هـ )
سُئِل شيخنا رحمه الله : ما حكم استعمال الماء النجس في سقيا المزارع ؟
فأجاب : جائز، لأنه يطهر بالاستحالة، حتى لو سمد بعذرة الآدمي وروث الحمير فلا بأس .

317 – حكم الصلاة في توسعة الحرم المكي من جهة المسعى والساحات الأخرى
قال د . أحمد بن عبد الرحمن القاضي في " ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 69 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ ) :
مسألة ( 123 ) ( 10 / 10 / 1418 هـ )
سُئِل شيخنا رحمه الله عن حكم الصلاة في التوسعة من جهة المسعى والساحات الأخرى، من جهة باب الملك عبد العزيز وباب الملك فهد ؟
فأجاب : إن اتصلت الصفوف فأجر الصلاة فيها كالحرم من حيث التضعيف فقط، وكذلك المسعى، وإلا فليست من المسجد، فيجوز البيع والشراء فيها ومكث الحائض ونحو ذلك، وأكثر العلماء على أن المسعى ليس من المسجد، والحكم بذلك أرفق بالناس من جهة أن الحائض لها أن تسعى، ولو كان من المسجد للزمها تأخير سعيها إلى ما بعد الطهر، كما أن التوسعة التي بعده يفصلها عنه شارع، فهي ليست من المسجد .

318 – ليس بين مكة وجدة حاليًّا مسافة قصر
قال ابن عثيمين رحمه الله : ليس بين مكة وجدة حاليًّا مسافة قصر، حتى على تقدير القائلين بالتحديد بالمسافة بسبب زحف البنيان، فبينهما الآن خمسون كيلومتر تقريباً .
" ثمرات التدوين من مسائل ابن عثيمين " ( ص 81 / ط . مكتبة أهل الأثر – الكويت / ط . 1431 هـ )

319 – فعادت لنا كالشمس بعد طلاقها ...
قال الإمام المعمّر أبو خليفة الفضل بن حباب الجمحي ( 206 – 315 هـ ) : أنشدني التوزي لرجل طلق امرأته ثم ندم، فتزوجت غيره، فمات عنها حين دخل، فخطبها، فقال من أبيات :
فعادت لنا كالشمس بعد طلاقها ...... على خير أحوال كأن لم تطلق
" تاريخ بغداد " ( ترجمة محمد بن يحيى الصولي / ت 336 هـ ) للخطيب البغدادي

320 – من روائع الردود : رد إسحاق بن أحمد العُلثي ( ت 634 هـ ) على ابن الجوزي ( ت 597 هـ )
قال ابن رجب الحنبلي ( ت 795 هـ ) في " ذيل طبقات الحنابلة " في ترجمة إسحاق العلثي : أرسل رسالة طويلة إلى الشيخ أبي الفرج بن الجوزي بالإنكار عليه فيما يقع في كلامه من الميل إلى أهل التأويل يقول فيها :
من عبيد الله إسحاق بن أحمد بن محمد بن غانم العلثي، إلى عبد الرحمن بن الجوزي، حمانا الله وإياه من الاستكبار عن قبول النصائح، ووفقنا وإياه لاتباع السلف الصالح، وبصرنا بالسنة السنية، ولا حرمنا الاهتداء باللفظات النبوية، وأعاذنا من الابتداع في الشريعة المحمدية. فلا حاجة إلى ذلك. فقد تركنا على بيضاء نقية، وأكمل الله لنا الدين، وأغنانا عن آراء المتنطعين، ففي كتاب الله وسنة رسوله مقنع لكل من رغب أو رهب، ورزقنا الله الاعتقاد السليم، ولا حرمنا التوفيق، فإذا حرمه العبد لم ينفع التعليم. وعرفنا أقدار نفوسنا، وهدانا الصراط المستقيم. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وفوق كل ذي علم عليم . وبعد حمد الله سبحانه، والصلاة على رسوله: فلا يخفى أن " الدين النصيحة "، خصوصاً للمولى الكريم، والرب الرحيم. فكم قد زل قلم، وعثر قدم، وزلق متكلم، ولا يحيطون به علماً. قال عز من قائل : ( ومِنَ الناس من يُجادلُ في الله بغير عِلْم وَلا هُدىً وَلا كتابٍ مُنير ) .
وأنت يا عبد الرحمن، فما يزال يُبلغ عنك ويُسمع منك، ويُشاهد في كتبك المسموعة عليك، تذكر كثيراً ممن كان قبلك من العلماء بالخطأ، اعتقاداً منك : أنك تصدع بالحق من غير محاباة، ولا بد من الجريان في ميدان النصح: إما لتنتفع إنْ هداك الله، وإما لتركيب حجة الله عليك. ويحذر الناس قولك الفاسد، ولا يغرّك كثرة اطّلاعك على العلوم. فرب مبلَّغ أوعى من سامع، ورب حامل فقه لا فقه له، ورب بحر كَدر ونهر صاف، فلستَ بأعلمِ من الرسول، حيث قال له الإمام عمر: " أتصلّي على ابن أبيّ؟ أنزل القرآن ( وَلا تصلِّ عَلى أَحَدٍ مِنْهمْ ) ولو كان لا ينكر من قل علمه على من كثر علمه إذاً لتعطل الأمر بالمعروف، وصرنا كبني إسرائيل حيث قال تعالى: ( كانوُا لاَ يَتَنَاهُوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ ) " المائدة: 134 " ، بل ينكر المفضول على الفاضل وينكر الفاجر على الولي، على تقدير معرفة الولي ..... ( قال أبو معاوية البيروتي : حذفت الرد لطوله، وأوردت ختامه فقط، ومن أراد الأصل فليرجع إلى " ذيل طبقات الحنابلة " )
....... وأنا وافدة الناس والعلماء والحفاظ إليك، فإما أن تنتهي عن هذه المقالات، وتتوب التوبة النصوح، كما تاب غيرك، وإلا كشفوا للناس أمرك، وسيّروا ذلك في البلاد وبيّنوا وجه الأقوال الغثة، وهذا أمر تُشُوِر فيه، وقُضِيَ بليل، والأرض لا تخلو من قائم للّه بحجة، والجرح لا شك مقدَّم على التعديل، والله على ما نقول وكيل، وقد أعذر من أنذر .
وإذا تأولت الصفات على اللغة، وسوغته لنفسك، وأبيت النصيحة، فليس هو مذهب الإمام الكبير أحمد بن حنبل قدس الله روحه، فلا يمكنك الانتساب إليه بهذا، فاختر لنفسك مذهباً، إن مكنت من ذلك، وما زال أصحابنا يجهرون بصريح الحق في كل وقت ولو ضُربوا بالسيوف، لا يخافون في الله لومة لائم، ولا يبالون بشناعة مشنع، ولا كذب كاذب، ولهم من الاسم العذب الهني، وتركهم الدنيا وإعراضهم عنها اشتغالاً بالآخرة: ما هو معلوم معروف.
ولقد سوّدت وجوهنا بمقالتك الفاسدة، وانفرادك بنفسك، كأنك جبار من الجبابرة، ولا كرامة لك ولا نعمى، ولا نمكنك من الجهر بمخالفة السنة، ولو استقبل من الرأي ما استدبر: لم يُحْكَ عنك كلام في السهل، ولا في الجبل، ولكن قدّر الله، وما شاء فعل، بيننا وبينك كتاب الله وسنة رسوله، قال الله تعالى: ( فإنْ تَنَازَعْتُم فِي شَيْءً فَرُدُّوهُ إِلَى الله وَالرَّسُول ) ولم يقل: إلى ابن الجوزي.
وترى كل من أنكر عليك نسبته إلى الجهل، ففَضْل الله أُوتيته وحدك؟ وإذا جَهَّلت الناس فمن يشهد لك أنك عالم؟ ومن أجهل منك، حيث لا تصغي إلى نصيحة ناصح؟ وتقول: من كان فلان ؟ ومن كان فلان ؟ من الأئمة الذين وصل العلم إليك عنهم، من أنت إذاً ؟ فلقد استراح من خاف مقام ربه، وأحجم عن الخوض فيما لا يعلم، لئلا يندم.
فانتبه يا مسكين قبل الممات، وحَسِّن القول والعمل، فقد قَرُبَ الأجل، للّه الأمر من قبل ومن بعد، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

321 – من سُرِقَ له غرض فقال للسارق : وهبتك !!
قال ابن رجب الحنبلي ( ت 795 هـ ) في " ذيل طبقات الحنابلة " في ترجمة محمد بن عبد الله بن أبي السعادات الدباس ( ت 648 هـ ) : مر ليلة بسوق المدرسة النظامية ليصلي العشاء الآخرة بالمستنصرية إماماً، فخطف إنسان بقياره في الظلماء وعدا . فقال له الشيخ: على رسلك، وهبتك. قل: قبلت ! وفشى خبره بذلك . فلما أصبح أُرسل إليه عدة بقايير، قيل: أحد عشر. فلم يقبل منها إلا واحداً تنزهاً . وهذا مشهور بين علماء بغداد عنه .

322 – الرفض في الأكراد معدوم أو نادر
قال ابن رجب الحنبلي ( ت 795 هـ ) في " ذيل طبقات الحنابلة " في ترجمة نور الدين عبد الرحمن بن عمر البصري الضرير ( ت 684 هـ ) : كانت له فطنة عظيمة، وبادرة عجيبة .
أنبأني محمد بن إبراهيم الخالدي - وكان ملازماً للشيخ نور الدين حتى زوّجه الشيخ ابنته - قال: عُقِد مرة مجلس بالمستنصرية للمظالم، وحضر فيه الأعيان، فاتفق جلوس الشيخ إلى جانب بهاء الدين بن الفخر عيسى، كاتب ديوان الإنشاء، وتكلم الجماعة . فبرز الشيخ نور الدين عليهم بالبحث، ورجع إلى قوله، فقال له ابن الفخر عيسى: من أين الشيخ؟ قال: من البصرة. قال: والمذهب؟ قال: حنبلي. قال: عجباً! بصري، حنبلي؟ فقال الشيخ: هنا أعجب من هذا: كردي رافضي ! فخجل ابن الفخر عيسى وسكت. وكان كرديًّا رافضيًّا. والرفض في الأكراد معدوم أو نادر .

323 – من كان من عائلة الإمام الألباني أخلصهم له وأشدّهم استجابة لدعوته
قال الإمام الألباني في مقدمته على " بداية السول في تفضيل الرسول " ( ص 8 / ط . المكتب الإسلامي ) : فُوجئتُ أثناء ( تحقيقي للكتاب ) بخبر أزعجني جدًّا، وهو وفاة أخي الكبير محمد ناجي أبو أحمد وهو في موسم الحج، فقد مضيتُ في إتمامها مترحِّماً عليه صابراً على مصيبتي به، فقد مات وهو خير إخوتي، وأخلصهم لي، وأشدّهم استجابة لدعوتي، وغيرة عليها، وحماساً في الدعوة إليها، فرحمه الله رحمة واسعة، وصبّرنا وسائر إخوتي وأولاده وأحفاده وأصهرته على مصابهم به، وجعلهم خير خلف لخير سلف، وحشرنا جميعاً معه تحت لواء سيد ولد آدم محمد صلى الله عليه وسلّم . اهـ .
وقال الألباني في " تلخيص أحكام الجنائز " : توفي شقيقي الكبير محمد ناجي أبو أحمد في موسم السنة الماضية ( 1401 ) على عمل صالح إن شاء الله في الجمرات آخر أيام التشريق وهو جالس مع بعض رفاقه الحجاج، وقد ذكر لي بعضهم أن أحد الجالسين معه قدم إليه بيده اليسرى كأساً من الشاي، فقال له : يا أخي أعطي بيدك اليمنى ولا تخالف السنة؛ أو كما قال، ومات من ساعته رحمه الله، وحشرنا وإياه ( مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ) .

324 -


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 30-12-10, 09:14 AM
أبو صاعد المصري أبو صاعد المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: دمياط * مصر
المشاركات: 1,059
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

جزاك الله خيراً يا أبا معاوية
في رقم 319
يراجع ولادة و وفاة أبي خليفة فما أحسب الذي ذكرتَه إلا وهماً و الله أعلم .
__________________
و كيف يؤمل الإنسان رشداً ** و ما ينفك متبعاً هواه
يظن بنفسه شرفاً و قدراً ***** كأن الله لم يخلق سواه
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 30-12-10, 05:29 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

324 – لماذا رفض عدي بن حاتم رضي الله عنه إعطاء سائل مئة درهم ؟!
قال الإمام مسلم في " صحيحه
" ( 1651 ) :حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا : حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن سماك بن حرب، عن تميم بن طرفة قال : سمعت عدي بن حاتم وأتاه رجل يسأله مئة درهم، فقال : تسألني مئة درهم وأنا ابن حاتم ؟ والله لا أعطيك ! ثم قال :: لولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من حلف على يمين ثم رأى خيراً منها فليأتِ الذي هو خير " .

325 –
قال الوالد : يا بني، آثرني اليوم، فأجاب الابن : يا أبتِ لو كان غير الجنة فعلت !!
قال موسى بن عقبة عن ابن شهاب : استهمّ يوم بدر سعد بن خيثمة وأبوه ( في الأصل : وابنه سعد )، فخرج سهم سعد، فقال له أبوه : يا بني، آثرني اليوم، فقال سعد : يا أبتِ لو كان غير الجنة فعلت !! فخرج سعد إلى بدر فقُتِل بها، وقتل أبوه خيثمة يوم أحد .
" الإصابة في تمييز الصحابة " ( ترجمة سعد بن خيثمة )

326 –
شهد النبي صلى الله عليه وسلّم لعمرو بن العاص بأنه مؤمن، وهذا يستلزم الشهادة له بالجنة
ذكر الإمام الألباني في السلسلة الصحيحة ( 155و 156 ) حديث " أسلم الناس وآمن عمرو بن العاص " وحديث " ابنا العاص مؤمنان : هشام وعمرو
"، وقال : في الحديث منقبة عظيمة لعمرو بن العاص رضي الله عنه ، إذ شهد له النبي
صلى الله عليه وسلم بأنه مؤمن ، فإن هذا يستلزم الشهادة له بالجنة ، لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح المشهور : " لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة " متفق عليه . وقال تعالى ( وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار ) .
وعلى هذا فلا يجوز الطعن في عمرو رضي الله عنه - كما يفعل بعض الكتاب المعاصرين ، وغيرهم من المخالفين - بسبب ما وقع له من الخلاف بل القتال مع علي رضي الله عنه . لأن ذلك لا ينافي الإيمان ، فإنه لا يستلزم العصمة كما لا يخفى ، لاسيما إذا قيل : إن ذلك وقع منه بنوع من الاجتهاد ، وليس اتباعاً للهوى . اهـ .

327 –
حديث تسبيح الحصى في يد النبي صلى الله عليه وسلّم وأبي بكر وعمر وعثمان
عن أبي ذر رضي الله عنه قال : إني انطلقت ألتمس رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض حوائط المدينة ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد ، فأقبل إليه أبو ذر حتى سلم على النبي صلى الله عليه وسلم، قال أبو ذر : وحصيات موضوعة بين يديه ، فأخذهن في يده فسبّحن في يده ، ثم وضعهن في الأرض فسكتن ، ثم أخذهن فوضعهن في يد أبي بكر فسبّحن في يده ، ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن ، ثم أخذهن فوضعهن في يد عمر ، فسبّحن في يده ، ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن ، ثم أخذهن فوضعهن في يد عثمان فسبّحن ، ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن .
رواه ابن أبي عاصم في " السنة " – واللفظ له – والطبراني في المعجم الأوسط والبزار في مسنده، وصححه الألباني في " ظلال الجنة في تخريج السنة " .

328 –
هل أنت من الأغنياء ؟ هل أنت من الملوك ؟
روى مسلم في " صحيحه
" ( 2979 ) عن أبي عبدالرحمن الحبلي قال : سمعت عبدالله بن عمرو بن العاص، وسأله رجل : فقال ألسنا من فقراء المهاجرين ؟ فقال له عبدالله : ألك امرأة تأوي إليها ؟ قال : نعم، قال : ألك مسكن تسكنه ؟ قال : نعم، قال : فأنت من الأغنياء، قال : فإن لي خادماً، قال : فأنت من الملوك .

329 –
حكم الدروز والتيامنة والنصيرية والإسماعيلية
قال محمد أمين بن عمر ابن عابدين ( ت 1252 هـ ) في حاشيته المعروفة بـ ( رد المحتار على الدر المختار
) : حكم الدروز والتيامنة والنصيرية والإسماعيلية : تنبيه : يعلم مما هنا حكم الدروز والتيامنة فإنهم في البلاد الشامية يظهرون الإسلام والصوم والصلاة مع أنهم يعتقدون تناسخ الأرواح وحل الخمر والزنا وأن الألوهية تظهر في شخص بعد شخص الحشر والصوم والصلاة والحج ويقولون المسمى به غير المعنى المراد ويتكلمون في جناب نبينا كلمات فظيعة، وللعلامة المحقق عبد الرحمن العمادي فيهم فتوى مطولة وذكر فيها أنهم ينتحلون عقائد النصيرية والإسماعيلية الذين يلقبون بالقرامطة والباطنية الذين ذكرهم صاحب المواقف، ونقل عن علماء المذاهب الأربعة أنه لا يحل إقرارهم في ديار الإسلام بجزية ولا غيرها ولا تحل مناكحتهم ولا ذبائحهم وفيهم فتوى في الخيرية أيضا فراجعها . اهـ .
وقال في مكانٍ آخر : اختلفوا في شهادة مرتد على مثله والأصح عدم قبولها بحال، كذا في المحيط البرهاني ... ويلحق به الدرزي كما أفتى به الخير الرملي والعلامة علي أفندي المرادي في رسالته ( أقوال الأئمة العالنة في أحكام الدروز والتيامنة )، قال العلامة السيد محمود أفندي حمزة مفتي دمشق الشام في فتواه في جواب سؤال رفع إليه في شهادة أهل الأهواء الكفرة؛ هل تُقْبَل على بعضهم سواء كانوا متفقين في الاعتقاد أم مختلفين وسواء كانوا أهل كتاب أم لا ؟ فكتب حفظه الله تعالى جواباً حاصله بعد ذكر النقول والتفصيل : وأما شهادة الكفارة الذين لا يقرون على ما هم عليه من العقيدة كأهل الأهواء المكفرة والمنافقين والباطنية والزنادقة والمجوس والدروز والتيامنة والنصيرية والمرتدين فلا تقبل شهادتهم على أحد سواء كان مثلهم في الاعتقاد أو مخالفا لهم لعدم ولايتهم .

330 –
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #76  
قديم 02-01-11, 08:06 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صاعد المصري مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيراً يا أبا معاوية
في رقم 319
يراجع ولادة و وفاة أبي خليفة فما أحسب الذي ذكرتَه إلا وهماً و الله أعلم .
وإياك يا أبا صاعد،
( أصبت بعضاً، وأخطأت بعضاً )
فسنة ولادته صحيحة، أما وفاته فسنة 305 هـ،
وجزاك الله خيراً .

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 02-01-11, 11:15 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



330 – فائدة نفيسة للإمام الذهبي في أحد ضوابط الحكم على الحافظ المبتدع بالزندقة
قال الإمام الذهبي في " تذكرة الحفاظ " في ترجمة الحافظ الرافضي ابن خراش ( ت 283 هـ ) الذي ألّف جزءاً في "مثالب الشيخين " : جهلة الرافضة لم يدروا الحديث ولا السيرة ولا كيف ثم، فأما أنت أيها الحافظ البارع الذي شربت بولك إنْ صدقت في الترحال، فما عذرك عند الله مع خبرتك بالأمور ؟! فأنت زنديق معاند للحق فلا رضي الله عنك. مات ابن خراش إلى غير رحمة الله سنة ثلاث وثمانين ومائتين . اهـ .
قال إبراهيم الهاشمي الأمير في " المصنفات التي تكلّم عليها الإمام الذهبي نقداً أو ثناءً " ( 1 / 332 / حاشية 1 ) : وفي كلام الذهبي هذا فائدة قيمة بأن جَعَلَ من ضوابط الحكم على الرجل المبتدع بالزندقة – سعة الاطلاع ومعرفة الحديث والرجال – لقيام الحجة وظهور المحجة له، وممّا يؤيّد هذا أنه قال في ترجمة الحافظ ابن عقدة : " قلت : قلت: قد رمي ابن عقدة بالتشيع، ولكن روايته لهذا ونحوه – وهو عن علي مرفوعاً " يا علي هذان سيدا
كهول أهل الجنة من الاولين والآخرين، إلا النبيين والمرسلين " وقول سفيان الثوري " لا يجتمع حب علي وعثمان إلا في قلوب نبلاء الرجال " – يدل على عدم غلوّه في تشيعه، ومن بلغ في الحفظ والآثار مبلغ ابن عقدة، ثم يكون في قلبه غل للسابقين الاولين، فهو معاند أو زنديق، والله أعلم " .

331 – كتاب " الجرح والتعديل " لابن أبي حاتم ( ت 327 هـ ) مبنيٌّ على كتاب " التاريخ الكبير " للبخاري ( ت 256 هـ )
قال الحاكم النيسابوري ( ت 405 هـ ) في " تاريخ نيسابور " : سمعت محمد بن محمد أبو أحمد الحاكم ( ت 378 هـ ) يقول : كنت بالري وهم يقرؤون على عبد الرحمن ابن أبي حاتم كتاب " الجرح والتعديل "، فقلت لابن عبدويه الورّاق : هذه ضحكة، أراكم تقرؤون كتاب " تاريخ البخاري " على شيخكم على الوجه، وقد نسبتموه إلى أبي زرعة وأبي حاتم، فقال: يا أبا أحمد اعلم أن أبا زرعة وأبا حاتم لما حُمِلَ إليهما " تاريخ البخاري " قالا : هذا علم لا يُسْتَغنى عنه، ولا يحسن بنا أن نذكره عن غيرنا، فأقعدا عبد الرحمن، فسألهما عن رجل بعد رجل، وزادا فيه ونقصا . اهـ .
وقال ابن خير الإشبيلي ( ت 575 هـ ) في " فهرسة ما رواه عن شيوخه " عن كتاب " الجرح والتعديل " لابن أبي حاتم : هو كتاب عظيم الفائدة في معناه، وذلك أنه بُنِيَ على تخريج البخاري في تاريخه وزاد فيه عن أبيه وأبي زرعة الرازي أسماء رجال والتجريح والتعديل، فجاء الكتاب متقناً عظيم الفائدة .

332 – جزء فيه الكلام على أولاد عبد الله بن مسعود وأولاد أخيه عتبة بن مسعود رضي الله عنهما – تأليف الحافظ أبي موسى محمد بن عمر المديني ( ت 581 هـ )
قال أبو معاوية البيروتي : وهذا الجزء اطلعتُ عليه في مكتبة الحرم المكي منذ خمس سنوات ضمن " المكتبة الصديقية " – مكتبة الشيخ عبد الرحيم بن عبد الله بن صدّيق – مجموع رقم ( 1139 مصور / أوراق 71 ب – 73 أ ) .
وممّا قال فيه الحافظ أبو موسى المديني : كان لعبد الله بن مسعود أولاد؛ منهم عبد الرحمن وأبو عبيدة وأبو بكر وعمر وعتبة ومحمد، فممّا قرأته على أستاذنا الإمام قوام السنة أبي القاسم إسماعيل بن محمد الحافظ، عن أبي مسعود الوراق، عن أبي بكر الرباطي والهمداني، عن أبي بكر الجعابي الحافظ : ومن أولاد عبد الله المعروفين بالرواية القاسم ومعن ابنا عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود، والقاسم وأبو بكر وأبو عبيدة ابنا معن، ومن أولاد أخيه عتبة المشهورين عبد الله بن عتبة؛ وأولاده عبيد الله وعون وعبد الرحمن بنو عبد الله بن عتبة بن مسعود .
فاجعل هذا دستوراً لك من كُل ما أُشْكِلَ عليه واسْتَفِدْ هذا واغتنمه، فقَلَّ ما يجد من يعرف أمثال هذا . اهـ .

333 – لو رُفِعَت الكعبة من مكانها وذهبت لتزور أحد الأولياء، فإلى أي جهة نصلّي ؟!!!!
قال محمد أمين بن عمر ابن عابدين ( ت 1252 هـ ) في حاشيته المعروفة بـ ( رد المحتار على الدر المختار ) : كرامات الأولياء ثابتة . وفي البحر عن عدة الفتاوى : الكعبة إذا رُفِعَتْ عن مكانها لزيارة أصحاب الكرامة، ففي تلك الحالة جازت الصلاة إلى أرضها . اهـ .
وقال في مكانٍ آخر : ذكر الإمام النسفي حين سُئِلَ عما يُحكى أن الكعبة كانت تزور واحداً من الأولياء، هل يجوز القول به ؟ فقال : نقض العادة على سبيل الكرامة لأهل الولاية جاز عند أهل السنة .
قلت : النسفي هذا هو الإمام نجم الدين عمر مفتي الإنس والجن، رأس الأولياء في عصره . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : انظر إنكار الشيخ محمد عيد عباسي لهذه الفتوى الغريبة في " بدعة التعصب المذهبي " ( ص 198 / ط . المكتبة الإسلامية ) .

334 – ( كلّ شيء سمعته تُحَدِّث به ؟!! ) يوم خضع الأعمش لأهل الحديث ...
روى العقيلي ( ت 322 هـ ) في كتابه " الضعفاء " عن عيسى بن يونس قال : ما رأيت الأعمش خضع إلا مرة واحدة، فإنه حدثنا بهذا الحديث : ( قال علي : أنا قسيم النار )، فبلغ ذلك أهل السنة فجاءوا إليه فقالوا : أَتُحَدِّث بأحاديث تقوِّي بها الروافضة والزيدية والشيعة ؟! فقال : سمعته فحدَّثتُ به، فقالوا : فكلّ شيءٍ سمعته تحدث به !! قال : فرأيته خضع ذلك اليوم .

335 – أولى الأشياء بالضبط أسماء الناس
قال الخطيب البغدادي ( ت 463 هـ ) في " الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع " : أخبرني محمد بن علي بن عبدالله قال : قرأت على أبي محمد عبد الغني ابن سعيد بن علي الأزدي بمصر، قلت : حدّثكم أبو عمران موسى بن عيسى الحنفي، قال : سمعت أبا إسحاق النجيرمي إبراهيم بن عبدالله ( ت 355 هـ ) يقول : " أولى الأشياء بالضبط أسماء الناس، لأنه شيء لا يدخله القياس ولا قبله شيء يدل عليه ولا بعده شيء يدل عليه " .

336 – إن كان الإمام ابن حزم جهل الحافظ الترمذي وسننه، فمن هو الترمذي الذي نقل عنه حديثاً في كتابه " الصادع " ؟
جاء في كتاب ابن حزم ( ت 456 هـ ) " الصادع في الرد على من قال بالقياس والرأي والتقليد والاستحسان والتعليل " ( ص 484 / ط . الدار الأثرية ) : وفي الترمذي عنه صلى الله عليه وسلّم قال : " إن الله ختم بي النبوّة والرسالة، فلا نبي بعدي ولا رسول بعدي " . اهـ .
قال الشيخ مشهور سلمان في تحقيقه للكتاب : ... ثم استدركتُ، فقلتُ بعد تدوين ما سبق أن الترمذي هذا ليس هو صاحب " الجامع " لأن الحديث المذكور هنا ليس فيه، كما سيأتي في التخريج، وإنما هو المذكور في فقرَتَي ( 214 و 361 )، وهو محمد بن إسماعيل بن يوسف السُّلمي الترمذي، وانظر ما كتبناه في المقدمة، والله الموفق، ولا رب سواه .

337 – ابن حزم هو بحقٍّ العالِم الذي يُمَثِّل مذهب داود الظاهري
قال سعيد الأفغاني في مقدمة تحقيقه لكتاب " تلخيص إبطال القياس " : يُعتَبَر ابن حزم ( ت 456 هـ ) بحقٍّ العالِم الذي يُمَثِّل مذهب داود الظاهري، لأنه إنْ وُجِدَ أفراد يتمذهبون لداود أو يرون رأيه، فإنه لم يكن لهم خطر كبير حتى جاء ابن حزم، فملأ الأندلس والمغرب – وبالتالي الدنيا – بالفقه الظاهري والحديث عنه .

338 – من عجيب أمر الباطنية !!!
قال الحافظ محمد بن سعيد ابن الدبيثي ( ت 637 هـ ) في " ذيل تاريخ مدينة السلام " ( 1 / 377 / ط . دار الغرب الإسلامي ) : ومن عجيب ما يُذكر هاهنا من أمر هؤلاء الباطنية الذين قتلوا الوزير ما حدثني به الشيخ أبو الفرج عبد الرحمن بن علي ابن الجوزي الواعظ قال: حدثني رجل من أهل قطفتا -لم يسمعه الشيخ- قال: دخلت في اليوم الذي قُتِلَ فيه الوزير - قبل قتله بساعة - مسجداً بقطفتا، فرأيت فيه ثلاثة نفر، فنام أحدهم معترضاً إلى القبلة وقام الآخران فصفا عليه وصلّيا عليه صلاة الميت، فلما سلّما قام ونام أحد الآخرَين الذين صلّيا عليه فصف الذي قام مع الآخر وصلّيا عليه صلاة الميت، ثم قام ونام الآخر الذي بقي فصف الآخران عليه وصلّيا عليه، فتعجبت منهم، وخرجوا وخرجت من غير أن أكلمهم، ولا كلموني، فلما قُتِلَ الوزير وقُتِلَ قَتَلَته تأملتهم، فإذا هم النفر الذين رأيتهم في المسجد فعلوا ما فعلوا .

339 – نسب عباسي لا يصح
قال الحافظ محمد بن سعيد ابن الدبيثي ( ت 637 هـ ) في " ذيل تاريخ مدينة السلام " ( 1 / 391 / ط . دار الغرب الإسلامي ) : محمد بن عبد الله بن أحمد بن أحمد بن علي بن أحمد بن عبد الصمد بن القاسم الملقب بالمؤتمن ابن الرشيد أبي جعفر هارون ابن المهدي أبي عبد الله محمد ابن المنصور أبي جعفر عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم، أبو العباس الهاشمي الرشيدي الضرير .
هكذا أملى عليَّ نسبه من حفظه، وهذا النسب عند أهل المعرفة بالأنساب لا يصح؛ لأن القاسم ابن الرشيد الملقب بالمؤتمن لم يعقب ذكراً بل توفي عن بنتٍ واحدة. كذا سمعته ممن له معرفة بهذا العلم، والله أعلم .

340 –

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 04-01-11, 05:34 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




340 - خصلتان لا يحصيهما رجل مسلم إلا دخل الجنة، وهما يسيرٌ، ومن يعمل بهما قليل
عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خصلتان لا يحصيهما رجل مسلم إلا دخل الجنة، وهما يسير، ومن يعمل بهما قليل . يسبِّح الله في دبر كل صلاة عشراً . ويكبِّر عشراً، ويحمد عشراً "، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقدها بيده، " فذلك خمسون ومئة باللسان، وألف وخمس مئة في الميزان، وإذا أوى إلى فراشه سبَّح وحمد وكبَّر مئة . فتلك مئة باللسان وألف في الميزان . فأيّكم يعمل في اليوم ألفين وخمس مئة سيئة "، قالوا : وكيف لا يحصيهما ؟ قال : " يأتي أحدكم الشيطان وهو في الصلاة فيقول اذكر كذا وكذا، حتى ينفك العبد لا يعقل، ويأتيه وهو في مضجعه فلا يزال ينومه حتى ينام " .
رواه البخاري في " الأدب المفرد " وأصحاب السنن الأربعة، وصححه الألباني .

341 – كان بعض حكّام وأشراف مكة لفترة من الزمن على مذهب الزيدية !
قال الشريف فوزان بن سلطان العُوْنِي العَبْدَلي : كان قديماً – أي قبل مئات السنين – وفي حقبات زمنية مذهب بعض أشراف مكة هو مذهب الإمام زيد بن علي رحمه الله تعالى، مع أن مذهب أهل الحجاز من قديم هو مذهب الإمام الشافعي رحمه الله، حتى دخلت الدولة العثمانية الحجاز في عهد السلطان سليم الأول سنة 923 هـ، وقدَّم له شريف مكة آنذاك مفاتيح الكعبة مع وفد علماء مكة برئاسة ابنه الشريف محمد أبو نمي الثاني بن بركات بن محمد صاحب مكة – آنذاك -، وعُمر أبو نمي ثمان سنين، وقدَّم للسلطان لقب " خادم الحرمين "، واستبشر به السلطان، وأدخل الحجاز تحت حماية الدولة العثمانية الإسلامية رحمهم الله مع المحافظة مع أشراف مكة على استقلالهم الداخلي، وفي المثل : " الناس على دين ملوكها في كل زمان ومكان "، فتحول شريف مكة بركات وبعده محمد أبا نمي تدريجيًّا إلى المذهب الحنفي مذهب الدولة العثمانية فقهيًّا وسياسيًّا وتطبيقيًّا في المحاكم الشرعية، مع أن فروع المذهب الحنفي والمذهب الزيدي واجتهادات علمائها واحدة تقريباً مع اختلاف كبير جدًّا بينهما في العقيدة، لأن المذهب الزيدي مشوّب ببعض عقيدة المعتزلة- فلسفة تحكم العقل، وفلسفة الذات - .
" الإشراف على المعتنين بتدوين أنساب الأشراف " ( 1 / 353 / ط . مؤسسة الريان ) تأليف : إبراهيم الهاشمي الأمير

342 – متى أُحْدِثَ لقب " خادم الحرمين " ؟
مَرَّ معي قول الشريف فوزان العبدلي أن شريف مكة قَدَّم للسلطان العثماني سليم الأول لقب " خادم الحرمين "، وقال القلقشندي ( ت 821 هـ ) في " صبح الأعشى في صناعة الإنشا " : خادم الحرمين الشريفين من ألقاب السلطانية، والمراد حرم مكة المشرفة والمدينة النبوية الشريفة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام والتحية والإكرام . اهـ .
فتساءلتُ : متى أُحْدِثَ هذا اللقب ؟
فبحثت ووجدتُ أنه ذُكِر مراراً في الكتب، لكن أقدم من ذكره كان يوسف بن رافع ابن شداد ( ت 632 هـ )، حيث لقّب به السلطان صلاح الدين الأيوبي ( ت 589 هـ ) في " النوادر السلطانية " فقال : خادم الحرمين الشريفين أبي المظفر يوسف بن أيوب بن شاذي . اهـ .

343 – رفض د . بشار عواد معروف تقديم كتاب حقّقه أحد تلامذته فيه إساءة للإمام الألباني
ذكر د . بشار عواد معروف في كتابه " تحقيق النصوص بين أخطاء المؤلفين وإصلاح الرواة والنّسّاخ والمحقّقين " ( ص 60 ) أن أحد تلامذته طلب منه أن يقدِّم لكتابٍ حققه التلميذ، قال الدكتور : في أثناء القراءة فُوجِئتُ بكثرة الأخطاء في النص والتعليقات، وبذاءة لسانه في العلماء، لا سيّما في العلاّمة الشيخ ناصر الدين الألباني يرحمه الله ... فكان كلّما وجد خطأً للدعاس تابعه عليه الشيخ ناصر الدين قرّعه وقبّح فعله بعبارات نابية، فطلبت منه حذف كل ذلك والإشارة إلى الشيخ ناصر دائماً " بالعلاّمة "والرد عليه بكل لطف وإجلال وتقدير ، وذكرتُ له أنني لا يمكنني أن أضع اسمي على كتاب فيه إساءة إلى هذا الرجل الجليل أو أيٍّ ممَّن خدم السنة النبوية، فوافق على ذلك ...

344 – ما هي أسوأ طبعات " تقريب التهذيب " للحافظ ابن حجر في رأي د . بشار عواد معروف ؟
قال د . بشار عواد معروف في كتابه " تحقيق النصوص بين أخطاء المؤلفين وإصلاح الرواة والنّسّاخ والمحقّقين " ( ص 57 / حاشية 1 ) : ومن أسوء هذه الطبعات هي الطبعة التي قام بها أبو الأشبال الباكستاني والتي طبعتها دار العاصمة بالرياض سنة 1416 هـ ، فقد عمد هذا الرجل إلى تشويه النص الذي كتبه الحافظ ابن حجر بأن كتب ما رآه صواباً ضارباً بعرض الحائط نسخة الحافظ ابن حجر التي كتبها بخطِّه، بل عَدَّ من اقتصر عليها مقصِّراً، وكان يزيد من النسخ المنتسخة عن نسخة ابن حجر عليها إذا وردت فيها زيادة، ولم يسأل نفسه : من أين أتت هذه الزيادة .

345 – رحلة الإمام الألباني إلى بريطانيا
ذكرت في الفقرة ( 201 ) أن الإمام الألباني سافر مع الشيخ إحسان إلهي ظهير رحمهما الله إلى لندن، وكان في ظني أن الرحلة لم تُذكَر في ترجمة الإمام رحمه الله، وبينما كنت أُطالِع ما كتبت من فوائد على المجلد الثاني من " السلسلة الضعيفة " وجدتُ الألباني يذكر رحلته إلى بريطانيا بل إلى لندن تحديداً في رمضان سنة 1396 هـ ! قال رحمه الله :
ولما سافرت في رمضان سنة 1396 إلى بريطانيا سرَّني جدًّا أنني رأيت المسلمين في لندن يقيمون صلاة الجمعة والعيد أيضاً، وبعضهم يصلون الجمعة في بيوت اشتروها أو استأجروها وجعلوها ( مصلّيات ) يصلون فيها الصلوات الخمس والجمعات، فقلت في نفسي : لقد أحسن هؤلاء بالمحافظة على هذه العبادة العظيمة هنا في بلاد الكفر، ولو تعصّبوا لمذهبهم - وجلّهم من الحنفية - لعطّلوها وصلّوها ظهراً ! فازددت يقيناً بأنه لا سبيل إلى نشر الإسلام والمحافظة عليه إلا بالاستسلام لنصوص الكتاب والسنة، واتباع السلف الصالح، المستلزم الخروج عن الجمود المذهبي إلى فسيح دائرة الإسلام، الذي بنصوصه التي لا تبلى يصلح لكل زمان ومكان، وليس بالتعصب المذهبي، والله ولي التوفيق .

346 – متى كان ظهور المطابع لأول مرة، ومتى طُبِعَ المصحف الشريف لأول مرة
قال د . عبد الحي الفرماوي في كتابه " رسم المصحف ونَقْطه " ( ص 244 / ط . دار نور المكتبات – جدة ) : ظهرت المطابع أول اختراعها في ألمانيا عام 1431م ،وظهرت – تبعاً لذلك – أول طبعة للمصحف الشريف بالخط العربي عام 1113هـ، وكان ذلك بمدينة هامبرغ بألمانيا، ويوجد من هذه الطبعة مصحف بدار الكتب العربية بالقاهرة، وبعد سنة 1516م طُبِعَ المصحف أيضاً في مدينة البندقية بإيطاليا، والسبب في طبع المصحف الشريف بمدينتي هامبرغ والبندقية – دون غيرهما من البلاد – هو وجود المطابع فيهما دون غيرهما من البلاد عامة والبلاد الإسلامية خاصة كما هو ظاهر، وقد مضت – بحكم الضرورة مدّة طويلة حتى أتقنت المطابع صناعتها وظهرت صلاحيتها وانتقلت بعد ذلك إلى البلاد الأخرى، فدخلت أولاً إلى إيطاليا، ثم إلى فرنسا، ثم إلى انجلترا، ثم انتشرت في جميع البلدان، ومنها البلاد العربية .
ولمّا دخلت المطبعة إلى تركيا في زمن السلطان أحمد الثالث، أفتت مشيخة الإسلام بجواز استعمالها وعدم جواز طبع المصحف، وفيما بعد سنة 1141هـ استصدرت فتوى بطبع كتب الدين فقط مع جواز تجليد القرآن الكريم .
ثم دخلت المطابع بعد ذلك إلى البلاد العربية، فدخلت تونس بعد سنة 1271هـ، ودخلت حلب سنة 1698م، ودخلت لبنان سنة 1733م، ودخلت مكة المكرمة سنة 1303هـ، ودخلت جدّة سنة 1329هـ، ودخلت المدينة المنورة سنة 1355هـ .
وأما بمصر فقد ظهرت أول مطبعة بها هي مطبعة الحملة الفرنسية جاء بها بونابرت سنة 1798م لطبع المنشورات والأوامر باللغة العربية، وقد سمّيت بالمطبعة الأهلية، وكانت بالقاهرة إلى يونيو سنة 1801م حين انسحب الفرنسيون من مصر، وبعد ذلك ظلت مصر نحواً من عشرين عاماً بغير مطبعة حتى استقر الأمر لمحمد علي باشا، فأنشأ المطبعة الأهلية سنة 1821م، وتُعْرَف بمطبعة بولاق لأنها وُضِعَت أخيراً في بولاق .

347 – من أعلام نبوّة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم : " ظهور القلم "
روى البخاري في " الأدب المفرد " ( 1049 ) و أحمد ( 1 / 407 ) عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن بين يدي الساعة تسليم الخاصة، وفشو التجارة حتى تعين المرأة زوجها على التجارة، وقطع الأرحام، وشهادة الزور، وكتمان شهادة الحق، وظهور القلم " .
قال الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة ( 2767 ) : في
الحديث إشارة قوية إلى اهتمام الحكومات اليوم في أغلب البلاد بتعليم الناس القراءة والكتابة، والقضاء على الأمية حتى صارت الحكومات تتباهى بذلك، فتعلن أن نسبة الأمية قد قلّت عندها حتى كادت أن تمحى ! فالحديث علم من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم، بأبي هو وأمي . ولا يخالف ذلك - كما قد يتوهم
البعض - ما صح عنه صلى الله عليه وسلم في غير ما حديث أن من أشراط الساعة أن يرفع العلم و يظهر الجهل، لأن المقصود به العلم الشرعي الذي به يعرف الناس ربهم ويعبدونه حق عبادته، وليس بالكتابة ومحو الأمية كما يدل على ذلك المشاهدة اليوم ، فإن كثيراً من الشعوب الإسلامية فضلاً عن غيرها، لم تستفد من تعلّمها
القراءة والكتابة على المناهج العصرية إلا الجهل والبعد عن الشريعة الإسلامية، إلا ما قل وندر، وذلك مما لا حكم له .

348 -



__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 05-01-11, 05:40 AM
ابو هبة ابو هبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-07
الدولة: #
المشاركات: 1,492
افتراضي رد : الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

جزاكم الله خيراً وبارك فيكم
رد مع اقتباس
  #80  
قديم 06-01-11, 08:55 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )





348 – لا تغترّ بخشوع الرجل ولينه فتجالسه وتسمع منه حتى تتيقّن أنه يسير على منهج السلف الصالح وأنه ليس مبتدعاً
قال ابن أبي يعلى ( ت 526 هـ ) في " طبقات الحنابلة " : قال علي بن أبي خالد : قلت لأحمد : إن هذا الشيخ - لشيخ حضر معنا - هو جاري، وقد نهيته عن رجل ويحب أن يسمع قولك فيه؛ حارث القصير - يعني حارثاً المحاسبي - كنت رأيتني معه منذ سنين كثيرة فقلت لي : " لا تجالسه ولا تكلمه "، فلم أكلِّمه حتى الساعة، وهذا الشيخ يجالسه فما تقول فيه ؟ فرأيت أحمد قد احمرّ لونه وانتفخت أوداجه وعيناه وما رأيته هكذا قط، ثم جعل ينتفض ويقول : " ذاك فعل الله به وفعل، ليس يعرف ذاك إلا من خَبرَه وعَرفَه، أويه أويه أويه، ذاك لا يعرفه إلا من قد خبره وعرفه، ذاك جالسه المغازلي ويعقوب وفلان فأخرجهم إلى رأي جهم؛ هلكوا بسببه "، فقال له الشيخ : يا أبا عبد الله يروي الحديث ساكن خاشع من قصته ومن قصته ! فغضب أبو عبد الله وجعل يقول : " لا يغرّك خشوعه ولينه "، ويقول : " لا تغترّ بتنكيس رأسه فإنه رجل سوء ! ذاك لا يعرفه إلا من قد خبره لا تكلمه ولا كرامة له، كل من حدّث بأحاديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكان مبتدعاً تجلس إليه ! لا ولا كرامة ولا نعمى عين "، وجعل يقول : " ذاك، ذاك ".

349 – متى حدث التلقيب بالإضافة إلى الدين، كـ : عضد الدين، علاء الدين، جلال الدين ...
نقل السخاوي ( ت 902 هـ ) أنه قرأ بخط الحافظ ابن حجر ( ت 852 هـ ) : إن التلقيب بالإضافة إلى الدين إنما حدث في أول دولة الترك ببغداد، الذين طرؤوا على الديلم، وكانوا في زمن الديلم يضيفون الألقاب إلى الدولة، فكان من أواخرهم جلال الدولة ابن بويه، وكان أول ملوك الترك طغرل بك، فلقبوه نصرة الدين، ثم انتشرت الألقاب يومئذٍ، ولم تكثر إلا بعد ذلك بمُدَيْدَة . انتهى .
ثم رأيت بخطه أيضاً فيما انتقاه من " التدوين في تاريخ قزوين " أنه وجد محْضَرٌ مضمونه أن الزلزلة لمّا وقعت بقزوين في رمضان سنة ثلاث عشرة وخمس مئة، انكسرت فيها مقصورة الجامع، فنُقِضَت لِتُرَمَّ، فوُجِدَ تحت المحراب لوح منقور فيه : ( بسم الله، أمر العادل المظفر عضد الدين علاء الدولة أبو جعفر بتخليد هذا اللوح ... ( إلى آخره )، وكتب في رمضان سنة ثنتين وعشرين وأربع مئة ) . قال شيخنا : فيُستَفاد منه ابتداء التلقيب بفلان الدين .
" الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر " ( ص 103 ) للسخاوي

350 – نقد كتاب " تربية الأولاد في الإسلام " لعبد الله علوان من الناحية الحديثية
قال د . نجم خلف في مقدّمته لـ " كتاب العيال " لابن أبي الدنيا ( ص 25 / ط . دار الوفاء ) : لنا ملاحظات على عمل الشيخ علوان رحمه الله، فإنه جزاه الله خيراً لم يطل النفس في توثيق نصوص كتابه مثلما أطال النفس في جمع مادته وتتبّعها، وقد يورد النصوص العديدة القيمة ولا ندري من أين أتى بها، فلو أنه عزاها إلى مصادرها ونسبها إلى مواطنها لجاء عمله أتمّ وأنفع، وكذا بالنسبة لنقد الأحاديث النبوية، فإنه توسّع في استعمالها فأتى بالصحيح والسقيم والمتصل والمنقطع، ولم ينبّه على ذلك في عموم عمله، ولذلك رأينا الجانب النقدي في نتاجه شبه معدوم، وهو جانب له وزنه وأهميته في مثل هذه البحوث العلمية الجانب، وخصوصاً في مثل هذا الجانب الحيوي من الموضوعات . اهـ .
وللشيخ إحسان العتيبي كتاب " تربية الأولاد في الإسلام لعبد الله علوان في ميزان النقد العلمي " مراجعة وتقديم الشيخ علي الحلبي .

351 – تنبيه على وهم للدكتور نجم خلف في اسم مؤلِّف كتاب " أخبار الصبيان وما يستدل به على رشد الغلام "
قال د . نجم خلف في مقدّمته لـ " كتاب العيال " لابن أبي الدنيا ( ص 24 / ط . دار الوفاء ) : وقفت على كتاب مهم في بابه بعنوان " أخبار الصبيان وما يستدل به على رشد الغلام " للإمام الحافظ أبي عبد الله بقي بن مخلد الدوري، إلا أني لم أره بعد، وإنما وقفتُ عليه في " المعجم المفهرس " للحافظ ابن حجر . اهـ . ثم ساق الدكتور إسناد ابن حجر إلى الكتاب وفي آخره : أخبرنا أبو عبد الله بقي بن مخلد الدوري به !!
قال أبو معاوية البيروتي : والذي في " المعجم المفهرس " – طبعة مؤسسة الرسالة - : أنبانا أبو عبد الله محمد ابن مخلد الدوري به . اهـ .
وقال المبارك بن محمد ابن المستوفي ( ت 637 هـ ) في " نباهة البلد الخامل بمن ورده من الأماثل " – المعروف بتاريخ إربل - : ووجدت بخط أبيه على كتاب " أخبار الصبيان وما يستدل به على رشد الغلام " تأليف أبي عبد الله محمد بن مخلد العطار . اهـ .
وترجم عمر كحالة له في " معجم المؤلفين " فقال : محمد العطار ( 233 - 331 ه ) ( 848 – 943 م ) محمد بن مخلد بن حفص العطار، الدوري (أبو عبد الله) محدث، حافظ، فقيه، إخباري، من أهل بغداد، سمع يعقوب الدورقي وأحمد بن إسماعيل السهمي وغيرهما، وسمع منه الدارقطني وآخرون، وتوفي في جمادى الآخرة . من تصانيفه: السنن في الفقه، الآداب، المسند الكبير، وأخبار الصبيان . (خ) فهرس المجاميع بالظاهرية .

352 – كثير من الأحاديث التي يرويها أهل اللغة لا يوجد لها سند في كتب السنة
قال د . الحسين شوّاط في تحقيقه لـ " مقدمة إكمال المُعْلِم بفوائد مسلم " ( ص 38 / ط . دار ابن عفان ) : الأحاديث التي نقلها القاضي عن أهل اللغة؛ فإن كثيراً منها لا يوجد له سندٌ في كتب السنة، وهذا ليس بغريب، بل هو أمر معروف لدى أهل العلم، وقد خصَّص الحافظ عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ( ت 276 هـ ) فصلاً آخرَ كتابه في غريب الحديث ( 3 / 733 – 766 / ط . مطبعة العاني – بغداد ) ذكر فيه أحاديث كثيرة سمعها من أصحاب اللغة، ولا تُعرفُ لها أسانيد .

353 – إذا أفادك إنسان بفائدة من العلوم فأَدْمِنْ شكره أبداً
قال الحافظ محمد بن سعيد ابن الدبيثي ( ت 637 هـ ) في " ذيل تاريخ مدينة السلام " ( 1 / 414 / ط . دار الغرب الإسلامي ) : أنشدني أبو شجاع عبد الرزاق ابن النفيس الصوفي، قال: سمعت أبا عبد الله ( محمد بن عبد الملك ) الفارقي ( ت 564 هـ ) ينشد بجامع القصر الشريف:
إذا أفادك إنسانٌ بفائدةٍ ..... من العلوم فأكثر شكره أبدا
وقل فلانٌ جزاه الله صالحةً ..... أفادنيها، وأَلْقِ الكبر والحسدا
فالحر يشكر صنعاً للمفيد له ..... علماً ويذكره إن قام أو قعدا

354 – لا تسأل العالِم عن أمر الدين في الحالات التالية
قال توبة ( ابن سعد المروزي / ت 178 هـ ) : قال لي أبو حنيفة : لا تسألني عن أمر الدين وأنا ماشٍ، ولا تسألني وأنا أُحَدِّث الناس، ولا تسألني وأنا قائم، ولا تسألني وأنا متكىء، فإن هذه أماكن لا يجتمع فيها عقل الرجل .
قال : فخرج يوماً في حاجة وتبعته فجعلت من حرصي أسائله ومعي دفتر وهو يمشي في الطريق، فكلّما خلوت علقت ما يقول، فلما كان من الغد واجتمع إليه أصحابه ساءلته عن تلك المسائل فغيّر الجواب، فأعلمته ذلك، فقال : ألم أَنْهَكَ عن السؤال وعن الشهادات في دين الله إلا في وقت اجتماع العقول !
" أخبار أبي حنيفة " للحسين بن علي الصيمري ( ت 436 هـ )

355 –


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:14 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.