ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #101  
قديم 19-04-06, 09:16 PM
ناصف ناصف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 54
افتراضي

أخي الفاضل أبو البراء الكناني حفظك الله ووفقك لمعرفة الحق:

أخي رغم إنني قد احترت في آخر ردين لك , فتارة تخالفني , ثم توافقني , تم ترجع وتخالفني , وفي كل هذه المراحل تأتي بأقوال للعلماء تستدل بها , وهي في الحقيقة إنما هي أدلة لما قلت أنا لك , وأقول رغم هذا سوف أقول كلمة طالما تقولها لمن تخالفه.
حيث قلت:

جزاك الله خيراً أخي الكريم على مشاركتك التي أخالفك في بعض ما جاء فيها منذ بدايتها، و لكنني لا أريد أن أخرج عن الموضوع

وقلت:

لن أجادلك حول ما قلتَ في مشاركتك الأخيرة و إن كنتُ أخالفك في بعضه و لكنني كي تعم الفائدة أقول: فلنفتح صفحة جديدة و لننسَ ما فات



فأنا أقول لك جزاك الله خيرا على المشاركتين الأخيرتين والتي هما في غاية الغرابة , ولكن رغم هذا سوف نقول كما تقول أنت:

فلنفتح صفحة جديدة و لننسَ ما فات.



والآن نبدأ مستعينين بالله وعلى بركة الله وسوف أعاود الدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم والذي كتبته في أخر ردودك.

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم
رد مع اقتباس
  #102  
قديم 19-04-06, 09:18 PM
ناصف ناصف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 54
افتراضي

ان كل هذه النقلات من البحث الذي كتبه الاخ ابو سند حفظه الله.

إن صيام يوم السبت لا يجوز مطلقا , سواء أكان مفرداً , أو وافق عادة للصائم , أو وافق أيام فاضلة , وسواء صام يوماً قبله أو بعده.
و الدليل على ذلك هو الحديث الصحيح الصريح المروي عَنْ ثَوْرِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرٍ عَنْ أُخْتِهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ (لَا تَصُومُوا يَوْمَ السَّبْتِ إِلَّا فِيمَا افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَإِنْ لَمْ يَجِدْ أَحَدُكُمْ إِلَّا لِحَاءَ عِنَبَةٍ أَوْ عُودَ شَجَرَةٍ فَلْيَمْضُغْهُ) , فهذا الحديث يدل على تحريم صيام يوم السبت بثلاثة مؤكدات:

الأولى : قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (لَا تَصُومُوا يَوْمَ السَّبْتِ) , والأصل في النهي التحريم.

الثانية : قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (إِلَّا فِيمَا افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ) , و إلا تفيد الحصر فلا يدخل غير المحصور و هو قوله افترض عليكم.

الثالثة : شدة النهي على صيام هذا اليوم حيث قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (فَإِنْ لَمْ يَجِدْ أَحَدُكُمْ إِلَّا لِحَاءَ عِنَبَةٍ أَوْ عُودَ شَجَرَةٍ فَلْيَمْضُغْهُ) , فأوجب صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الأكل في هذا اليوم والأمر بإفطاره يفيد الوجوب ولو بلِحَاءَ عِنَبَةٍ أَوْ عُودَ شَجَرَةٍ , ومن المعلوم أن لِحَاءَ العِنَبَة أَوْ عُودَ الشَجَرَة لا يغني من الجوع وإنما ليبين انه قد افطر هذا اليوم , قال الحافظ العراقي: (هذا من المبالغة في النهي عن صومه؛ لأنَّ قشر شجر العنب جاف لا رطوبة فيه ألبتة بخلاف غيره من الأشجار)انتهى.

وقد بين شيخ الإسلام ان الحديث لا يحتمل الا النهي ولهذا قال في [الإقتضاء (ولا يقال: يحمل النهي على إفراده: لأنَّ لفظه "لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم" والاستثناء دليل التناول، وهذا يقتضي أنَّ الحديث يعم صومه على كل وجه؛ وإلا لو أريد إفراده لما دخل الصوم المفروض ليستثنى فإنه لا إفراد فيه، فاستثناؤه دليل على دخول غيره، بخلاف يوم الجمعة فإنه بين أنه إنما نهى عن إفراده، وعلى هذا: فيكون الحديث إما شاذاً غير محفوظ، وإما منسوخا؛ً وهذه طريقة قدماء أصحاب أحمد الذين صحبوه)انتهى.


كما قرر ذلك الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى في حاشيته على سنن أبي داود (قوله في الحديث: "لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم" دليل على: المنع من صومه في غير الفرض مفرداً أو مضافاً؛ لأنَّ الاستثناء دليل التناول، وهو يقتضي: أنَّ النهي عنه يتناول كل صور صومه إلا صورة الفرض، ولو كان إنما يتناول صورة الإفراد؛ لقال: "لا تصوموا يوم السبت إلا أن تصوموا يوماً قبله أو يوماً بعده" كما قال في الجمعة!!، فلما خصَّ الصورة المأذون في صومها بالفرضية علم تناول النهي لما قبلها)انتهى.

كما ان الحافظ العراقي يوضح ان الحديث ظاهر الدلالة على النهى بل يقول:(هذا من المبالغة في النهي عن صومه؛ لأنَّ قشر شجر العنب جاف لا رطوبة فيه ألبتة بخلاف غيره من الأشجار)انتهى.

وقال الشيخ العثيمين رحمه الله :(وظاهره تحريم صوم يوم السبت في غير الفرائض لأنه ما دام وصلت إلى حد أنه لا بد أن يأكل لحاء عنب أو عود شجرة فهو للتحريم)انتهي.

فنحن نستدل بحرمة صيام السبت لهذا الحديث , وأنا أود أن أبين أمراً ثم بعد ذلك نبدأ في الحوار.
لقد نقلت هذا النقل بافتراض انني لا اعلم للحديث ما يخالفه , فهذا الامر من اختصاص اخي ابو البراء الكناني سدده الله.

أنا أزعم أن هذا الحديث لا يفهم منه الا ما قلته في بداية كلامي وهو إن صيام يوم السبت لا يجوز مطلقا , سواء أكان مفرداً , أو وافق عادة للصائم , أو وافق أيام فاضلة , وسواء صام يوماً قبله أو بعده , فصيام السبت يجوز في حالة واحدة فقط وهي اذا وافق صيام فرض.
والان وكما هو معلوم فان هذا الحديث صحيح الاسناد وهذا الامر متفق عليه الطرفان.
فهل يتفق معي الاخ على ان الحديث لا يدل الا على ما ازعمه؟ ثم بعد ذلك يبدا بذكر ما يخالف هذا الحديث حتي نقوم بقواعد الجمع او الترجيح بين هذا الحديث والاحاديث الاخرى , فتوكل على الله اخي الكريم سددك الله.
رد مع اقتباس
  #103  
قديم 20-04-06, 01:44 AM
أبو البراء الكناني أبو البراء الكناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-04
المشاركات: 200
افتراضي

أخي الكريم ناصف ... بارك الله فيك و أحسن إليك و جمعني و إياك على الحق المبين

لكم تمنيت أن تكون مشاركتُك الأخيرة تحمل الرقم 92 إذاً لحفظنا الكثير من الجهد و الوقت و لكن ما كل ما يتمنى المرء يدركه.

أظن أننا الآن على الطريق الصحيح و قبل أن أجيبك لما تريد أطلب منك شيئاً

أريدك أخي الكريم أن تعدني ألا تغادر هذا الموضوع بعد أن نصل إلى نهاية نقاشنا في أصله ـ سواء اتفقنا في النهاية أم بقي كل على رأيه ـ أقول تعدني ألا تغادر حتى تبين لي كل مغالطاتي التي أشرتَ إليها سابقاً بقولك

هذه بعض المغالطات التى وقع فيها الاخ الكناني في اخر ردا له , اما في اصل الموضوع فهي كثيرة وكثيرة جدا , فلا ادري هل نستعرضها هنا اما نجعل لها موضوعا مستقلا حتى نبينها نقطة نقطة , ولكن الشى المهم هي عدم المطالبة التسرع بالرد.

و كذا أن تعدني ألا تغادر الموضوع عند نهاية النقاش حتى تبين لي موضع الغرابة في مشاركتيَّ الأخيرتين اللتين قلتَ أن ما نقلتُه فيهما من كلام العلماء إنما هو مؤيد لكلامك و ليس كلامي !!!!!!!!!!!

فالآن بالنسبة لمشاركتك الأخيرة، ففي ضوء قولك

فنحن نستدل بحرمة صيام السبت لهذا الحديث , وأنا أود أن أبين أمراً ثم بعد ذلك نبدأ في الحوار.
لقد نقلت هذا النقل بافتراض انني لا اعلم للحديث ما يخالفه , فهذا الامر من اختصاص اخي ابو البراء الكناني سدده الله.


فإنني أوافقك على ما يلي

وقال الشيخ العثيمين رحمه الله :(وظاهره تحريم صوم يوم السبت في غير الفرائض لأنه ما دام وصلت إلى حد أنه لا بد أن يأكل لحاء عنب أو عود شجرة فهو للتحريم)انتهي.
فظاهره كما قال الشيخ رحمه الله

و أوافقك على تفصيلك لعبارة الشيخ السابقة بقولك

صيام يوم السبت لا يجوز مطلقا , سواء أكان مفرداً , أو وافق عادة للصائم , أو وافق أيام فاضلة , وسواء صام يوماً قبله أو بعده , فصيام السبت يجوز في حالة واحدة فقط وهي اذا وافق صيام فرض.

فهذا معنى كلام الشيخ رحمه الله أي أن ظاهر الحديث يدل على ما ذكرتَ.

فأنا أوافقك على ما ذكرتُه آنفاً و في ضوء ما ذكرتَ أنت، أما بقية النقول من كلام الأخ الكريم أبي سند فأخالفك و أخالفه في الكثير مما فيها كما بينت في ردي عليه.

فالآن أقوم بما قلتَ أنه من اختصاصي و هو ذكر ما يخالف حديث النهي فأقول مستعيناً بالله:

لقد وردت الكثير من الأحاديث التي يفهم منها جواز صيام يوم السبت فمن هذه الأحاديث:

• حديث أبي هريرة ( لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا يوماً قبله أو بعده ) متفق عليه، فالذي بعده هو السبت.
• حديث جويرية ( أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة فقال: أصمت أمس؟ قالت: لا. قال: تريدين أن تصومي غداً ؟ قالت: لا. قال: فأفطري ) رواه البخاري، وهو كسابقه.
• حديث ( فصم يوماً وأفطر يوماً فذلك صيام داود عليه السلام وهو أفضل الصيام ) متفق عليه. والسبت داخل فيه قطعاً.

و هذه الأحاديث ـ و غيرها ـ تخالف حديث النهي عن صيام السبت كما لا يخفى، فهل يمكن الجمع بينها و بينه بواحدة من طرق الجمع أم لا سبيل إلى الجمع فنلجأ للترجيح ؟

تفضل أخي الكريم ناصف بالإجابة أحسن الله إليك.
__________________
وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
رد مع اقتباس
  #104  
قديم 20-04-06, 03:46 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء الكناني
لقد وردت الكثير من الأحاديث التي يفهم منها جواز صيام يوم السبت
الدلالة في الأحاديث المذكورة دلالة ظاهرة واضحة.

وقول أخينا أبي البراء (يفهم) لا يقصد منه - والله أعلم - أنها دلالة المفهوم التي اختلف فيها أهل الأصول.

وكذلك أنبه على أن المفهوم الذي اختلف فيه أهل الأصول ليس على إطلاقه، فمن المفهوم ما تكون دلالته كدلالة المنطوق.

فالدلالة في الأحاديث المذكورة إما إن تكون دلالة نص ومنطوق، أو دلالة مفهوم من هذا النوع المذكور، وهو الذي في قوة المنطوق.

وإذا أردت أن تعرف ما إذا كانت دلالة المفهوم في قوة المنطوق أو لا، فاعرض ضد هذا المفهوم على نص الحديث فإن تعارض معه فهو في قوة المنطوق، وإن لم يتعارض فهو الذي اختلف فيه أهل الأصول.

والله أعلى وأعلم.
رد مع اقتباس
  #105  
قديم 20-04-06, 04:02 PM
أبو البراء الكناني أبو البراء الكناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-04
المشاركات: 200
افتراضي

أخي الحبيب ( أبو مالك ) ... جزاك الله خيراً و نفع بك على ما أفدتَّ

نعم أخي الكريم هذا هو المعنى الذي أردتُه، يدلك على ذلك أنني نسختُ الأحاديث المبيحة من بحثيَ ( الإعلام ) و كنتُ قلتُ هناك قبل سرد الأحاديث المبيحة

( من الأحاديث المبيحة لصيام السبت إما بالنص عليه أو بدخوله تحت عموم الحث على الصيام مطلقاً أوالحث على صيام أيام قد يكون السبت واحداً منها... )

فخشيتُ أن ينازعني الأخوة الكرام المخالفون في قولي ( بالنص عليه ) فغيرتُه إلى ما ترى، و إلا فإن الدلالة في الأحاديث المذكورة دلالة ظاهرة واضحة. كما قلتَ بارك الله فيك.

ربما كان الصواب أن أقول وردت الكثير من الأحاديث الدالة دلالة ظاهرة واضحة على جواز صيام السبت.

فلا تحرمنا من فوائدك القيمة أخي الكريم و ... جزيت خيراً ثانيةً.
__________________
وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
رد مع اقتباس
  #106  
قديم 21-04-06, 06:04 PM
ناصف ناصف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 54
افتراضي

الاخوة الكرام لقد كنت اود ان اقوم بالرد على كل حديث بمفرده حتى تكون العملية منظمة ولكن عندما اطلعت على الموضوع وجدت ان هناك ردود جديدة حول المنطوق والمفهوم , ودلالة الاحاديث المخالفة لحديث ابن بسر على صيام السبت , فوجدت ان الموضوع اخذ منعطف اخر.

الاخوة الكرام لقد كان رد على النحو الاتي:
أخي الكريم أظن ان النقاش الآن في الطريق الصحيح كما تقول والحمد لله على ذلك.

ولكي يكون النقاش أكثر تنظيما سوف اقسم لك التقسيمات الآتية.


ان حديث ابن بسر قد خالف أحاديث أخرى وكانت على النحو الآتي:

1) أحاديث يفهم بمنطوقها على جواز صيام السبت , بل على استحبابه , ومنطوق هذه الأحاديث يخالف حديث ابن بسر , والأحاديث هي حديث أم سلمة أنه صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم السبت والأحد، يتحرى ذلك، ويقول: "أنهما يوما عيد الكفار، وأنا أحب أن أخالفهم" وفي لفظ: ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى كان أكثر صيامه السبت والأحد؛ أخرجه أحمد والنسائي.
وحديث عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من الشهر: السبت والأحد والاثنين، ومن الشهر الآخر: الثلاثاء والأربعاء والخميس)أخرجه الترمذي.
فمنطوق هذه الأحاديث يدل على استحباب صيام يوم السبت , فضلا على جوازه.


2) أحاديث يدل بمفهومها على جواز صيام يوم السبت وهي: حديث جويرية بنت الحارث أنَّ النبي عليه الصلاة والسلام دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة، فقال: (صمت أمس؟ فقالت: لا، فقال: "تريدين أن تصومي غداً؟"، قالت: لا، قال: فافطري)البخاري , وحديث أبي هريرة (لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا يوماً قبله أو بعده)متفق عليه.
فهذه الأحاديث تدل بمفهومها على صيام يوم السبت وليس بمنطوقها.


3) أحاديث تدل على استحباب صيام بعض الأيام والتي قد يقع السبت فيها وهي:
إفطار يوم وصوم يوم , قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (أَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ وَيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا)متفق عليه , وقد يوافق السبت يوم الصيام.
صيام ثلاثة أيام من كل شهر عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ (أَوْصَانِي خَلِيلِي بِثَلَاثٍ لَا أَدَعُهُنَّ حَتَّى أَمُوتَ صَوْمِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ وَصَلَاةِ الضُّحَى وَنَوْمٍ عَلَى وِتْرٍ)متفق عليه , وهذا مطلق بأن يصوم أي ثلاثة أيام من الشهر , والسبت أحدها.
صيام الست من شوال قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ)مسلم , وقد يوافق السبت واحداً منها.


هذا أخي الكريم هو تقسيم الأحاديث المخالفة لحديث ابن بسر وسوف أشرع الآن في الرد حسب تسلسل الأحاديث السالف الذكر , إلا أن كان لك تعليق على التقسيم السابق فنرجو منك ان تبلغنا به ، وان لم يكن لك تعليق فيكفي ان تكتب لنا (لا تعليق)، ومن ثم أشرع بسرد الردود حسب التقسيم السابق .

هكذا كان رد الاخير وبما ان الامر لم يكن كما كنت اعتقد فعليه سوف اسرد ردي على كل الاحاديث جملة واحده بدون ان انتظر الردود.

التعديل الأخير تم بواسطة ناصف ; 21-04-06 الساعة 06:12 PM سبب آخر: اخطاء املائية
رد مع اقتباس
  #107  
قديم 21-04-06, 06:05 PM
ناصف ناصف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 54
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

هذا أول الأحاديث التي سوف نناقشها ان شاء الله تعالى.

يزعم أصحاب القول بجواز صيام يوم السبت بان حديث ابن بسر شاذا لأنه يخالف حديث أم سلمة والذي فيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم السبت والأحد، يتحرى ذلك، ويقول: "أنهما يوما عيد الكفار، وأنا أحب أن أخالفهم" وفي لفظ: ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى كان أكثر صيامه السبت والأحد.

والرد على هذا الحديث انه ضعيف ولا يصح ان يستدل به على جواز صيام يوم السبت ولا على استحبابه , بل ان هذا الحديث منكر وذلك لأنه يخالف حديث ابن بسر الصحيح , فهذا الحديث ضعيف , وقد خالف حديثا صحيحا , وهو ما يسمى بالحديث المنكر.

هذا بكل اختصار الرد على هذا الحديث , فان كنت تريد ان تناقش ضعف الحديث فبها , وان كنت تعتقد ان هذا الحديث صحيح بدون المناقشة , فقد وصلنا إلى نهاية المناقشة حول هذا الحديث و كان سبب اختلافنا هو الحكم على هذا الحديث حديث أم سلمة فمن يرى بصحة يعتبره مخالف لحديث ابن بسر , ومن ثم يري بضعف حديث ابن بسر لهذا السبب وهو الشذوذ , ومن يرى بضعف هذا الحديث حديث أم سلمة يري انه لا يقوى بان يكون مخالفا لحديث ابن بسر لان حديث أم سلمة ضعيف ولا يستدل به على حكم , بل قد خالفه حديث آخر صحيح في الحكم فهو بذلك يكون منكر.
وحديث عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من الشهر: السبت والأحد والاثنين، ومن الشهر الآخر: الثلاثاء والأربعاء والخميس)أخرجه الترمذي.
فهذا الحديث ضعيفا أيضا ولا يصح ان يثبت به حكم.
رد مع اقتباس
  #108  
قديم 21-04-06, 06:07 PM
ناصف ناصف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-09-03
المشاركات: 54
افتراضي

اما الجزء الثاني من النقاش يدور حول أحاديث يدل بمفهومها على جواز صيام يوم السبت وهي: حديث جويرية بنت الحارث أنَّ النبي عليه الصلاة والسلام دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة، فقال: (صمت أمس؟ فقالت: لا، فقال: "تريدين أن تصومي غداً؟"، قالت: لا، قال: فافطري)البخاري , وحديث أبي هريرة (لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا يوماً قبله أو بعده)متفق عليه.
فهذه الأحاديث تدل بمفهومها على جواز صيام يوم السبت وليس بمنطوقها.

أقول ان هذه الأحاديث تخالف حديث عبدالله ابن بسر وهذا واضح لا ضروري لبيانه فعليه فانه لابد من محاولة الجمع أولا وهذا هو الأولى , فان تعذر الجمع انتقلنا للترجيح.

فإذا حاولنا الجمع ولم نتمكن وجب الترجيح بين الأدلة , وهذا ما يحصل معنا الآن فان حديث ابن بسر والأحاديث السالفة الذكر لا يمكن الجمع بينها ومن ثم وجب الترجيح بقواعد الترجيح , والقاعدة التي أقول بها هنا هي قاعدة المنطوق مقدم على المفهوم , فإذا ما خالف حديث يدل بمنطوقه على حكم ما حديثا أخر يدل بمفهومه على خلاف الحكم , قدم المنطوق على المفهوم , وهذا هو ما حصل معنا , فحديث جويرية مسوق أصلا في حكم صوم يوم الجمعة؛ أي في متى يشرع صومه؟ فكان قوله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم: (إلا يوماً قبله أو بعده)، فجواز صوم يوم السبت في هذا الحديث يؤخذ تبعاً من قوله (أو بعده)، أما لو نظرنا إلى حديث النهي عن صيام يوم السبت علمنا أنَّ الحديث مسوق أصلا في حكم صوم السبت؛ متى يشرع صومه؟ فكان قوله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم: (إلا فيما افترض عليكم)؛ والمسوق أصلا مقدَّم على المسوق تبعاً، فحديث جويرية يدل بدلالة المفهوم، أما حديث النهي فيدل بدلالة المنطوق , والمنطوق مقدم على المفهوم كما لا يخفى في علم الأصول.
الأخوة الكرام ان قولنا بهذه القاعدة إنما هو من باب الترجيح ولكن يجب ان يعلم ان الترجيح نوعان ترجيح تام , وترجيح جزئي , فلو رجحنا بين الحديثين بما يقول به الأخ أبو البراء , فسوف نلغي العمل بحديث عبدالله ابن بسر , اما اذا قمنا بالترجيح بين الحديثين بقاعدة المفهوم والمنطوق فإننا في هذه الحالة سوف نقوم بالترجيح الجزئي , بمعنا إننا سوف نأخذ بحديث ابن بسر في عدم جواز صيام يوم السبت , كما نأخذ بحديث جويرية , وهو عدم جواز صيام يوم الجمعة إلا ان يصام يوما قبله أو يوما بعده , نعم يبقى الإشكال الوحيد هو قوله يوما بعده فيمكن ان يقال:
ان حديث ابن بسر عام أي انه لا يجوز صيام السبت , وحديث جويرية خاص أي إلا في حالة من صام الجمعة فانه يجوز له صيام السبت لكي لا يقع في إثم صيام الجمعة منفردة , نعم أقول لكي لا يقع في إثم صيام يوم الجمعة منفردا لان صيامها منفردا حرام.
قال صديق حسن خان في الروضة الندية شرح الدرر البهية:
(وإفراد يوم الجمعة لحديث جابر في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم نهى عن صوم يوم الجمعة وفي رواية أن يفرد بصوم وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة لا تصوموا يوم الجمعة إلا وقبله يوم أو بعده يوم وفي لفظ لمسلم ولا تخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ، ولا تخصوا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام ، إلا أن يكون في صوم يصومه أحدكم وفي الباب أحاديث . قال الشافعي : يكره إفراد الجمعة . وفي العالمكيرية يستحب صوم يوم الجمعة بانفراده.
أقول- صديق حسن خان- : الأحاديث واردة بالنهي ، وحقيقة النهي التحريم إذا لم يصم يوماً قبله ولا يوماً بعده)انتهي كلامه .
ان الناظر إلى ما قمنا به من الترجيح السابق يتبين له وبوضوح إننا قد عملنا بسياق الحديثين , فحديث جويرية مساق للنهى –أقول النهى مطلقا سوى أريد به التحريم أو التنزيه- إلا ان يصام يوما قبله ويوما بعده , ونحن في ترجيحنا هذا لم نخالف هذا الحديث ولم نلغه بل نحن نقول ان الجمعة لا تصام إلا مع يوما قبلها أو يوما بعدها وهذا ما سيق حديث جويرية من اجله , كما إننا عملنا بحديث ابن بسر في النهي–أقول النهى مطلقا سوى أريد به التحريم أو التنزيه- ونحن لم نلغى العمل بهذا الحديث بل عملنا به على ظاهره وهو حرمة صيام يوم السبت.

لم يبقى الا الاحاديث التى تدل على استحباب صيام بعض الأيام والتي قد يقع السبت فيها سوف نذكرها لاحقا ان شاء الله تعالى وهو اخر رد لي حول هذا الموضوع
رد مع اقتباس
  #109  
قديم 21-04-06, 06:33 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

أخي الكريم (ناصف)

جزاك الله خيرا وبارك فيك، وفي جهودك

ولكن يا أخي الكريم، أرجو منك - التماسا لا أمرا - أن تراجع مسألة المنطوق والمفهوم في كتب الأصول، فقد بينتُ لك فيما سبق من كلامي أن المفهوم الذي يعنيه أهل الأصول في قاعدة تقديم المنطوق على المفهوم ليس ما ذكر في هذه الأحاديث، بل المفهوم المقصود هو ما إذا كان اللفظ محتملا، أما إذا كان اللفظ لا يحتمل إلا معنى واحدا فإن قوة المفهوم فيه تكون مثل قوة المنطوق سواء بسواء، لأن كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ينزه عن العبث.

وأنا قد كتبتُ مشاركتي تعليقا على قول أخينا أبي البراء لأني ظننت أنكم - وفقكم الله - ستردون بقاعدة المنطوق والمفهوم هذه، وقد كنت أود أن تذكر لي موافقتك أو مخالفتك لما قلتُ أولا.

وفقنا الله وإياك لما يحبه ويرضاه

وأسأل الله أن يجمع قلوبنا على طاعته، وأن يهدينا سواء الصراط

إنه ولي ذلك والقادر عليه

وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #110  
قديم 21-04-06, 09:42 PM
أبو البراء الكناني أبو البراء الكناني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-04
المشاركات: 200
افتراضي

أخي الفاضل أبا مالك العوضي حفظه الله ... كنتُ أعلم أنه لديك ما تقوله ـ أحسن الله إليك _ فجزاك الله خيراً.

أخي الحبيب ناصف ... بارك الله فيك و نفع بك و أحسن إليك

لدي الكثير مما أريد قوله رداً على مشاركاتك الكريمة السابقة و لكن اسمح لي الآن على عجالة أن أعلق على ما يلي:

قلتَ أحسن الله إليك:

ان حديث ابن بسر عام أي انه لا يجوز صيام السبت , وحديث جويرية خاص أي إلا في حالة من صام الجمعة فانه يجوز له صيام السبت لكي لا يقع في إثم صيام الجمعة منفردة , نعم أقول لكي لا يقع في إثم صيام يوم الجمعة منفردا لان صيامها منفردا حرام

إذاً فأنتَ تقول أنه لا يجوز صيام السبت إلا في حالة من صام الجمعة فإنه يجوز له صيام السبت !!

أي أنه من صام الجمعة لا يحرم عليه صيام السبت و يجوز له صيامه و يؤجر على ذلك !

فيم تخالفنا إذاً ؟ فيمن صام السبت مع الأحد ؟ تخالف الجمهور في القول بالحرمة لا الكراهة ؟

ريثما أكتبُ لك ردي على مشاركاتك الكريمة أريدك أن تذكر لي

مَن مِن أئمة المسلمين المتقدمين أو المتأخرين قال بجواز صيام السبت مع الجمعة و حرمة صيامه منفرداً أو مع الأحد، و هو حاصل مذهبك في المسألة !!!

و ... جزاك الله خيراً
__________________
وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.