ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > أرشيف لمواضيع قديمة
.

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 07-12-04, 09:19 AM
أبو محمد الألفى
 
المشاركات: n/a
Lightbulb متابعة ما سبق

الحمد لله الهادى من استهداه طلباً لمرضاته . الواقى من اتقاه رَغَبَاً فى جناته . والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على خير رسله ودعاته وبعد .
[ عبد الله بن عمر رَضِي اللهُ عَنْه ]
أخرجه أبو عبيد (( كتاب النكاح )) قال : أخبرنا سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجُمَحِيُّ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : إِذَا أَغْلَقَ الْبَابَ ، وَأَرْخَى السِّتْرَ ، فَقَدْ وَجَبَ الصَّدَاقُ .
وأخرجه ابن أبى شيبة (3/519) قال : حَدَّثَنَا أبُو خَالِدٍ الأَحْمَرَ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ بنحوه .
قلت : وإسناده بطريقيه حسن ، ومحتمل أن يرويه نافع عن ابن عمر قوله ، وعن ابن عمر عن عمر بن الخطاب كما سبق بيانه .
[ معاذ بن جبل رَضِي اللهُ عَنْه ]
قال ابن أبي شيبة (3/520/16694) : حَدَّثَنَا ابنُ فُضِيلٍ عَنْ حَجَّاجٍ عَنْ مَكْحُولٍ قال : اجتمع نفر من أصحاب النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلِيهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ عُمَرُ وَمُعَاذُ : إنَّه إِذَا أَغْلَقَ الْبَابَ ، وَأَرْخَى السِّتْرَ ، فَقَدْ وَجَبَ الصَّدَاقُ .
قلت : وهذا إسناد ضعيف ، وله آفتان :
( الأولى ) الإرسال ، مَكْحُولٌ الشامى تابعى صغير كثير الإرسال ، لا إدراك ولا سماع له من عُمَرَ ولا مُعَاذَ ، وإنما سمع ثلاثةً من الصحابة : أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، ووَاثِلَةَ بْنَ الأَسْقَعِ ، وأبا هِنْدٍ الدَّارِيِّ . وزاد أبو زكريا يحيى بن معين : فَضَالَةَ بْنَ عُبِيدٍ ، وربما لا يتجه سماعُه منه ! .
( الثانية ) حَجَّاجُ هو ابْنُ أَرْطَأَةَ أبُو أَرْطَأَةَ الكُوفِى ، صدوق يدلِّس ليس بالقوى ، قاله أبو زكريا يحيى بن معين .
[ رَجُلٌ من أَصْحَابِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلِيهِ وَسَلَّمَ ]
قال ابن أبي شيبة (3/520/16697) : حدَّثَنا وَكِيعٌ عَنْ مُوسَى بْنِ عُبَيْدَةَ حدَّثَنِى نَافِعُ بْنُ جُبِيرِ بْنِ مُطْعِمٍ عَنْ رجلٍ من أَصْحَابِ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلِيهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِذَا أَرْخَى سِتْرَاً ، أَوْ أَغْلَقَ بَابَاً ، فَقَدْ وَجَبَ الصَّدَاقُ .
قلت : وهذا إسناد ضعيف . مُوسَى بْنُ عُبَيْدَةَ بْنِ نَشِيطٍ ، أبو عبد العزيز الربذي المدني بيِّن الأمر فى الضعفاء ، وليس بالكذوب ، ولكنه روى أحاديث مناكير ، فضعفوه لأجلها .
  #12  
قديم 11-12-04, 03:24 PM
أبو محمد الألفى
 
المشاركات: n/a
Lightbulb ذكر جماعة من التابعين


[ ذكر جماعة من التابعين ]
ففى (( مصنف عبد الرزاق ))(6/285) : عطاء بن أبى رباح ، وعروة بن الزبير ، والزهرى ، وعمرو بن دينار .
10864 : عبد الرزاق عن ابن جريج عن عطاء قال : بلغنا إذا أهديت إليه ، فغلق عليها ، وجب الصداق ، وإن لم يمسها ، وإن أصبحت عذراء ، وإن كانت حائضاً ، كذلك السنة .
10865 : عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : إذا أغلقت الأبواب ، وجب الصداق والعدة والميراث ، وله الرجعة عليها ما لم يبت طلاقها ، وإن قال : لم أصبها ، وقالت هي أيضا كذلك ، لا يصدقان .
10866 : عبد الرزاق قال أخبرنا ابن جريج عن ابن شهابٍ : في رجل نكح امرأة فبنى بها ثم طلقها بعد يومين فسئلت المرأة فقالت لم يمسسني وسئل الرجل فقال مثل ذلك فقال إذا دخل بها وأرخى عليها الأستار فقد وجب الصداق وعليها العدة ، ثم أخبرني عن سليمان بن يسار أن الحارث بن الحكم تزوج امرأة غريبة فدخل بها فإذا هي خضراء فلم يكشفها كما قال واستحيى أن يخرج مكانه فقال عندها مخليا بها ثم أتى مروان فأرسل ، ثم خرج فطلقها ، وقال : لم أكشفها وهي ترد ذلك عليه ، فرفع ذلك إلى مروان ، فأرسـل مروان إلى زيد بن ثـابت ، فقـال له : يا أبا سعيد رجل صالح كان من شأنه كذا وكذا ، وهو عدل ، هل عليه إلا نصف الصداق ؟ ، فقال له زيد : أرأيت لو أن المرأة الآن حملت ، فقال هو : منه أكنت مقيما عليه الحد ؟ ، قال مروان : لا ، فقال زيد : بل لها صداقها كاملا ، فقضى مروان بذلك .
10867 : عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار أن سليمان بن يسار أخبره أن عبد الملك بن مروان ندم في قضائه في بنت أبي زهير ، قال عمرو : ويقولون إن أهديت إليه ، فقال : لم أمسها إن اعترفت بذلك ، فلها الصداق وافياً .
10879 : عبد الرزاق عن ابن جريج قال أخبرني هشام بن عروة عن عروة : سأله عن الرجل ينكح المرأة فتمكث عنده السنة والأشهر يصيب منها مادون الجماع ثم يطلقها قبل أن يمسها ؟ ، قال : لها الصداق كاملا ، وعليها العدة كاملة .
وفى (( سنن سعيد بن منصور ))(1/234) : إبراهيم النخعى ، وعلى بن الحسين .
763 : سعيد قال نا أبو عوانة عن مغيرة عن إبراهيم قال : إذا اطلع الرجل من امرأته على ما لا يحل أن يطلع عليه غيره ، فقد وجب الصداق والعدة .
764 : سعيد قال نا سفيان عن جعفر بن محمد عن أبيه عن على بن حسين قال قال لى : أرخى عليك الستر وأغلق عليك الباب ؟ ، قلت : نعم ، قال : وجب عليك الصداق .
******* ******* *******
ذكر حديث روى فى هذا المعنى
قال الدارقطني (( السنن ))(3/307/232) : أخبرنا أبو بكر الشافعى نا محمد بن شاذان نا معلى بن منصور نا ابن لهيعة نا أبو الأسود عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان قال قال رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( مَنْ كَشَفَ خِمَارَ امْرَأَةٍ ، وَنَظَرَ إِلَيْهَا فَقَدْ وَجَبَ الصَّدَاقُ ، دَخَلَ بِهَا ، أَوْ لَمْ يَدْخُلُ بِهَا )) .
قلت : وهذا إسناد ضعيف جداً ، له ثلاث آفات :
( الأولى ) الإرسال ، محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان تابعى لا سماع له ولا إدراك .
( الثانية ) عبد الله بن لهيعة مستقيم الأمر قبل احتراق كتبه واختلاطه ، فلا يُحتج به إلا من رواية قدماء أصحابه . ومعلى بن منصور الرازى ممن روى عنه بعد اختلاطه .
( الثالثة ) وقد خولف على إسناده ومتنه ، خالفه الليث بن سعد .
أخرجه أبو داود (( المراسيل ))(214) قال : حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا الليث عن عبيد الله بن أبي جعفر عن صفوان بن سليم عن عبد الله بن يزيد عن محمد بن ثوبان أن النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : (( مَنْ كَشَفَ الْمَرْأَةَ ، فَنَظَرَ إِلَى عَوْرَتِهَا ، فَقَدْ وَجَبَ الصَّدَاقُ )) .
  #13  
قديم 12-12-04, 08:45 AM
أبو محمد الألفى
 
المشاركات: n/a
Lightbulb ذكر من قال لا يجب لها الصداق كاملاً ولا العدة حتى يجامعها


ذكر من قال لا يجب لها الصداق كاملاً
ولا العدة حتى يجامعها
ويروى ذلك عن : عبد الله بن مسعود ، وعبد الله بن عباس ، ولا يثبت عن واحدٍ منهما من وجهٍ صحيحٍ . وهو قول : شريحٍ القاضى ، والشعبى ، وطاوس بن كيسان ، ومحمد بن سيرين ، ومكحول الشامى . وبه أخذ الشافعى ، وأبو ثور ، وداود بن على الظاهرى .
[ عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْعُودٍ رَضِي اللهُ عَنْه ]
قال ابن أبي شيبة (3/520/16704) : أخبرنا وَكِيعٌ عَنْ حَسَنِ بْنُ صَالِحِ بْنِ حَىٍّ عَنْ فِرَاسٍ عَنْ الشَّعْبِىِّ عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ قال : لَهَا نِصْفُ الصَّدَاقِ ، وَإِنْ جَلَسَ بَيْنَ رِجْلَيْهَا .
وأخرجه كذلك البيهقى (( الكبرى ))(7/255) من طريق عبد الله بن هاشم عن وَكِيعٍ به .
قلت : وهذا إسناد رجاله موثقون كلهم ، ولكنه منقطع ، لم يسمع الشَّعْبِىِّ مِنْ ابْنِ مَسْعُودٍ ، وإنما يروى عن مسروق ، وعلقمة ، وأبى وائل عنه .
قال الحافظ أبو سعيد العلائى فى (( جامع التحصيل ))( ص204) : (( عامر بن شراحيل الشعبي أحد الأئمة . أرسل عن : عمر ، وطلحة بن عبيد الله ، وابن مسعود ، وعائشة ، وعبادة بن الصامت رضي الله عنهم . قال أبو زرعة : الشعبي عن عمر مرسل ، وعن معاذ بن جبل كذلك . وقال ابن معين : ما رُوى عن الشعبي عن عائشة مرسل . وقال أبو حاتم : لم يسمع الشعبي من عبد الله بن مسعود ، ولا من ابن عمر ، ولم يدرك عاصم بن عدي ، وما يمكن أن يكون سمع من عوف بن مالك الأشجعي ، ولا أعلم سمع الشعبي بالشام إلا من المقدام أبي كريمة ، ولا أدري سمع من سمرة أم لا لأنه أدخل بينه وبينه رجلا هذا كله كلام أبي حاتم )) اهـ .
[ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَبَّاسٍ رَضِي اللهُ عَنْه ]
قال عبد الرزاق (6/290/10882) : عَنْ ابْنِ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِي لَيْثٌ يَعْنِى ابْنَ أَبِى سُلِيمٍ عَنْ طَاوُسٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قال : لا يَجِبُ الصَّدَاقُ وَافِياً حَتَّى يُجَامِعَهَا ، لَهَا نِصْفُهُ .
وقال سعيد بن منصور (1/236/772) : أخبرنا هُشَيْمٌ نا لَيْثٌ عَنْ طَاوُسٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ : أنه كان يقول فى الرجل إذا أدخلت عليه امرأته ثم طلقها ، فزعم أنه لم يمسها ، قال : عَلَيْهِ نِصْفُ الصَّدَاقِ .
قلت : وهذا إسناد ضعيف ، لَيْثُ بْنُ أَبِى سُلِيمٍ صدوق ، ولكنه اختلط بآخرة ، فكان يقلب الأسانيد ، ويرفع المراسيل ، ويأتي عن الثقات بما ليس من أحاديثهم ، ومن أجل اختلاطه تركه يحيى القطان ، وابن مهدي ، وأحمد بن حنبل ، ويحيى بن معين . وقد خالفه الثقة الثبت عبد الله بن طاوس ، فوقف به على أبيه لم يجاوزه ، وهو الصحيح كما سيأتى بيانه .
  #14  
قديم 13-02-05, 11:37 PM
أبو محمد الألفى
 
المشاركات: n/a
Lightbulb تم بحمد الله وحسن معونته

الْحَمْدُ للهِ الْهَادِى مَنْ اِسْتَهْدَاهُ . الْوَاقِى مَنْ اِتَّقَاهُ . وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ الأَوْفَيَانِ عَلَى أَكْمَلِ خَلْقِ اللهِ . وبعد ..
[ طَاوُسُ بْنُ كَيْسَانَ ]
قال عبد الرزاق (6/289/10880) : عَنْ ابْنِ جُرَيْجٍ عَنْ ابْنِ طَاوُسٍ عَنْ أَبِيهِ قال : لا يَجِبُ الصَّدَاقُ وَافِياً حَتَّى يُجَامِعَهَا ، وَإِنْ أَغَلَقَ عَلِيهَا .
(10881) : وعَنْ مَعْمَرٍ عَنْ ابْنِ طَاوُسٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : لَهَا نِصْفُ الصَّدَاقِ .
[ شُرَيْحٌ الْقَاضِى ]
قال سعيد بن منصور (1/234/766) : أخبرنا هُشَيْمٌ أنا المغيرة بن مقسم عن الشَّعْبِى عن شُرَيْحٍ فى رَجُلٍ أدخلت عليه امرأته ، فزعم أنه لم يمسها ، فقال شُرَيْحٌ : لم أسمعْ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يذكر فى القرآن بَابَاً وَلا سِتْرَاً ، لَهَا نِصْفُ الصَّدَاقِ ، وعليها العدة .
767 : أخبرنا هشيم نا إسماعيل بن أبى خالد عن الشَّعْبِى أن عمرو بن نافع طلق امرأته ، وكانت قد أدخلت عليه ، فزعم أنه لم يقربها ، وزعمت أنه قد قربها ، فخاصمته إلى شُرَيْحٍ ، فصبر بمين عمرو بالله الذى لا إله إلا هو ما قربها ، وقضى عليه بِنِصْفِ الصَّدَاقِ .
768 : أخبرنا هُشَيْمٌ نا سيَّارٌ عن الشَّعْبِى عن شُرَيْحٍ مثل ذلك .
769 : أخبرنا هُشَيْمٌ نا حصين بن عبد الرحمن أن عمرو بن نافع تزوج بنت يحيى بن الجزار فطلقها ، وزعم انه لم يقربها ، فخاصموه إلى شُرَيْحٍ ، فاستحلفه وقضى عليه بِنِصْفِ الصَّدَاقِ .
770 : أخبرنا هُشَيْمٌ نا داود بن أبى هند عن عزرة عن شُرَيْحٍ : أنه قال لها : لا لا أصدقك لنفسك ، وأتهمك لنفسك ، قال هشيم يقول : فعليك العدة ، ولا تزوجى حتى تعتدى .
وقال عبد الرزاق (6/290/10885) : عن جعفر بن سليمان قال أخبرني عطاء بن السائب أنه شهد شُرَيْحَاً ، ورفع إليه رجل دخل بامرأة ، فقال : لم أصبها ، وقالت : صدق ، فقضى لها نِصْفَ الصَّدَاقِ ، فعاب الناس ذلك عليه ، فقال : نصيب بينهما بكتاب الله .
وقال (6/291/10886) : عن الثوري عن إسماعيل عن الشَّعْبِى عن شُرَيْحٍ : أنه قال في امرأة دخل بها رجل ، فمكثت عنده زماناً ، فلم يستطعها ، فقضى لها بالنصف ، وعليها العدة .
[ مُحَمَّدُ بْنُ سِيرِينَ ]
قال أبو عبيد (( كتاب النكاح )) : نا معاذ هو ابن معاذ العنبري عن عبد الله بن عون عن مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ : أنه كَانَ لا يَرَى إِغْلاقَ الْبَابِ ، وَلا إِرْخَاءَ السِّتْرِ شَيْئَاً .
[ مَكْحُولٌ الشامى ]
علَّقه ابن حزم فى (( المحلى ))(9/485) من طريق حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ عن مَكْحُولٍ قال : لا يَجِبُ الصَّدَاقُ والعِدَّةُ إلا بالملامسة البينة ، تزوَّجَ رَجُلٌ جَارِيَةً فَأَرَادَ سَفَرَاً ، فأتاها في بيتها مخلية ليس عندها أحدٌ من أهلها ، فأخذها فعالجها ، فمنعت نفسها ، فصبَّ الْمَاءَ ولم يفترعها ، فساغ الْمَاءُ فِيهَا ، فاستمرَّ بها الْحَمْلُ ، فَثَقُلَتْ بِغُلامٍ ، فَرُفِعَ ذَلِكَ إلى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، فبعث إلى زوجها ، فسأله فصدقها ، فعند ذلك قال عُمَرُ : مَنْ أَغْلَقَ الْبَابَ ، أَوْ أَرْخَى السِّتْرَ ، فَقَدْ وَجَبَ الصَّدَاقُ ، وَكَمَلَتْ العِدَّةُ .
قلت : وهذا إسناد ضعيف جداً ، أين مَكْحُولُ مِنْ عُمَرَ ؟! ، ومُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ مدلسٌ ، وقد عنعنه ، ولم يصرِّح بسماعه من مَكْحُولٍ الشامى .
تم بحمد الله وحسن معونته ، فالحمد لله أولاً وآخراً ، وظاهراً وباطناً .
  #15  
قديم 13-02-05, 11:44 PM
أبو محمد الألفى
 
المشاركات: n/a
Lightbulb تحْمِيلُ (( القول المأثور بإيجاب المهر على من أغلق الباب وأرخى الستور ))

تحْمِيلُ (( القول المأثور بإيجاب المهر على من أغلق الباب وأرخى الستور ))
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.