ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-08-05, 08:40 AM
الحضرمي الحضرمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-05
المشاركات: 99
افتراضي أبحث عن حكم حديث الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن

السلام عليكم :

حديث :" الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن ....."

الحديث يستدل به كثير من الفقهاء ، وهو عند أبي داود و الترمذي وغيرهما وقد صححه ابن حبان وصاحب عون المعبود وصاحب تحفة الأحوذي و الشيخ الألباني (إن لم تخني الذاكرة) .

لكن الحديث تكلم فيه ابن المديني و أحمد و ابن معين و الثوري من أن الأعمش لم يسمعه من أبي صالح. وتكلم في الحديث ابن خزيمة و البيهقي أيضا.

وليس بين يدي تلك النقولات في الوقت الحاضر عن أولئك الإئمة فأنا بعيد عن جهازي و قد أعياني البحث الليلة الماضية.


فهل أجد عند أحد الإخوة نقل في هذا الحديث ، و جزاكم الله خيرا وأعتذر على الإختصار فإني على عجلة من أمري.

ملاحظة: وأرجوا من الإخوة التريث في الحكم والنظر في الطرق فإن هذا الأمر دين و فيه إثبات أو طرح لحديث النبي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-08-05, 01:14 PM
أبو ابراهيم الكويتي أبو ابراهيم الكويتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-05
المشاركات: 380
افتراضي

117) الإمام ضامن فإن أحسن فله ولهم وإن أساء فعليه وعليهم (ابن ماجه ، والحاكم عن سهل بن سعد)
أخرجه ابن ماجه (1/314 ، رقم 981) . قال البوصيرى (1/120) : هذا إسناد ضعيف . والحاكم (1/337 ، رقم 785) ، وقال : صحيح على شرط مسلم .

118) الإمام ضامن فما صنع فاصنعوا (الدارقطنى ، والبيهقى فى القراءة ، والطبرانى فى الأوسط ، والخطيب ، وابن عساكر عن جابر)
أخرجه الدارقطنى (1/322) ، والبيهقى فى القراءة خلف الإمام (1/86 ، رقم 182) والطبرانى فى الأوسط (4/35 ، رقم 3545) قال الهيثمى (2/66) : فيه موسى بن شيبة من ولد كعب بن مالك ضعفه أحمد ووثقه أبو حاتم وذكره ابن حبان فى الثقات . والخطيب (8/331) وابن عساكر (23/293) . وأخرجه أيضًا : ابن الجوزى فى العلل المتناهية (1/436 ، رقم 743)

119) الإمام ضامن والمؤذن أمين أرشد الله الأئمة وأعان المؤذنين (أبو نعيم فى الحلية عن أبى هريرة)
أخرجه أبو نعيم فى الحلية (8/118) .

120) الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واعف عن المؤذنين (أبو الشيخ فى الأذان عن عائشة)
أخرجه أيضًا : البخارى فى التاريخ الكبير (1/78) ، والترمذى (1/402 ، بعد رقم 207) ، وابن حبان (4/559 ، رقم 1671) .

121) الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين (عبد الرزاق ، وأحمد ، والضياء ، وأبو داود ، والترمذى ، وابن حبان ، والبيهقى عن أبى هريرة . ابن عساكر فى غرائب مالك عن ابن عمر . أحمد ، وأبو يعلى ، والطبرانى ، والضياء عن أبى أمامة)
حديث أبى هريرة : أخرجه عبد الرزاق (1/477 ، رقم 1838) ، وأحمد (2/232 ، رقم 7169) ، وأبو داود (1/143 ، رقم 517) ، والترمذى (1/402 ، رقم 207) ، وابن حبان (4/560 ، رقم 1672) ، والبيهقى (1/430 ، رقم 1869) . وأخرجه أيضًا : الطيالسى (ص 316 ، رقم 2404) ، والحميدى (2/438 ، رقم 999) ، وابن خزيمة (3/15 ، رقم 1528) ، والطبرانى فى الأوسط (1/30 ، رقم 74) ، وابن عساكر (5/185) .

حديث ابن عمر : أخرجه أيضًا : البيهقى (1/431 ، رقم 1872) .

حديث أبى أمامة : أخرجه أحمد (5/260 ، رقم 22292) ، والطبرانى (8/286 ، رقم 8097) . وقال الهيثمى (2/2) : رجاله موثقون .

وللحديث أطراف أخرى منها : ((الأئمة ضمناء)) .

122) الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم اغفر للمؤذنين واهْدِ الأئمة (أبو الشيخ ، والطبرانى عن واثلة)
أخرجه الطبرانى (22/84 ، رقم 203) . قال الهيثمى (2/2) : فيه جناح مولى الوليد ضعفه الأزدى ، وذكره ابن حبان فى الثقات .

123) الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن فأرشد الله الإمام وعفا عن المؤذنين (أحمد ، والطبرانى ، وابن حبان ، والبيهقى عن عائشة)
أخرجه أحمد (6/65 ، رقم 24408) ، وابن حبان (4/559 ، رقم 1671) ، والبيهقى (1/425 ، رقم 1847) .

جمع الجوامع للسيوطي
------------------
ابن حجر في التلخيص
[ 262 ] حديث المؤذنون أمناء الناس على صلاتهم البيهقي من حديث أبي محذورة وزاد وسحورهم وفي إسناده يحيى الحماني مختلف فيه وقال بن عدي لم أر في مسنده حديثا منكرا وروى بن ماجة من حديث بن عمر خصلتان معلقتان في أعناق المؤذنين للمسلمين صلاتهم وصيامهم وفي إسناده مروان بن سالم الجزري وهو ضعيف ورواه الشافعي في الأم عن عبد الوهاب عن يونس عن الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا قال الدارقطني في العلل هذا هو الصحيح مرسل وأما من رواه عن الحسن عن أبي هريرة فضعيف قال البيهقي وروى عن جابر وليس بمحفوظ وروى عن أبي أمامة من قوله وسيأتي حديث الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن في الأذان أثر عبد الرحمن بن عوف وابن عباس يأتي في آخر الباب

[ 304 ] حديث روي أنه صلى الله عليه وسلم قال الأئمة ضمناء والمؤذنون أمناء فأرشد الله الأئمة واغفر للمؤذنين الشافعي عن إبراهيم بن أبي يحيى عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة بهذا ورواه بن حبان من حديث الدراوردي عن سهيل به وعن سفيان عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة يبلغ به بلفظ الإمام ضامن الحديث ورواه بن خزيمة من طريق عبد الرحمن بن إسحاق ومحمد بن عمارة عن سهيل به وقال أحمد في مسنده حدثنا قتيبة ثنا عبد العزيز عن سهيل مثله قال بن عبد الهادي أخرج مسلم بهذا الإسناد نحوا من أربعة عشر حديثا ورواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن حبان من حديث الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة بلفظ الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن الحديث وفي رواية لأبي داود عن الأعمش نبئت عن أبي صالح ولا أراني إلا قد سمعته منه وعلق الترمذي مثلها دون قوله ولا أراني إلا آخره قال ورواه نافع بن سليمان عن محمد بن أبي صالح عن أبيه عن عائشة قال سمعت أبا زرعة يقول حديث أبي صالح عن أبي هريرة أصح من حديث أبي صالح عن عائشة وقال محمد عكسه وذكر عن علي بن المديني أنه لم يثبت واحدا منهما وقال أحمد ليس لحديث الأعمش أصل وقال بن المديني لم يسمع سهيل هذا الحديث من أبيه إنما سمعه من الأعمش ولم يسمعه الأعمش من أبي صالح بيقين لأنه يقول فيه نبئت عن أبي صالح وكذا قال البيهقي في المعرفة وقال الدارقطني في العلل رواه سليمان بن بلال وروح بن القاسم ومحمد بن جعفر وغيرهم عن سهيل عن الأعمش قال وقال أبو بدر عن الأعمش حدثت عن أبي صالح وقال بن فضيل عنه عن رجل عن أبي صالح وقال عباس عن بن معين قال الثوري لم يسمع الأعمش هذا الحديث من أبي صالح ورجح العقيلي والدارقطني طريق أبي صالح عن أبي هريرة على طريق أبي صالح عن عائشة كما نقل الترمذي عن أبي زرعة وصححهما بن حبان جميعا ثم قال قد سمع أبو صالح هذين الخبرين من عائشة وأبي هريرة جميعا ومن الاختلاف على الأعمش فيه ما رواه إبراهيم بن طهمان عنه عن مجاهد عن بن عمر أخرجه أبو العباس السراج من طريقه وصححه الضياء في المختارة وفي الباب عن أبي أمامة عند أحمد وعن جابر في العلل لابن الجوزي



تنبيه روى البزار هذا الحديث من رواية أبي حمزة السكري عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة فزاد فيه قالوا يا رسول الله لقد تركتنا نتنافس في الأذان بعدك فقال إنه يكون بعدكم قوم سفلتهم مؤذنوهم قال الدارقطني هذه الزيادة ليست بمحفوظة فأشار بن القطان إلى أن البزار هو المنفرد بها وليس كذلك فقد جزم بن عدي بأنها من افراد أبي حمزة وكذا قال الخليلي وابن عبد البر وأخرجه البيهقي من غير طريق البزار فبرئ من عهدتها وأخرجها بن عدي في ترجمة عيسى بن عبد الله عن يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش واتهم بها عيسى وقال إنما تعرف هذه الزيادة بأبي حمزة قال بن القطان أبو حمزة ثقة ولا عيب للإسناد إلا ما ذكر من الانقطاع



فائدة هذا الحديث ذكره الرافعي مستدلا به على أفضلية الأذان وفي الباب عن معاوية عند مسلم المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة وفيه عن بن الزبير وأبي هريرة بألفاظ مختلفة وقال بن أبي داود سمعت أبي يقول معناه أن الناس يعطشون يوم القيامة فإذا عطش الإنسان انطوت عنقه والمؤذنون لا يعطشون فأعناقهم قائمة وفي صحيح بن حبان من حديث أبي هريرة يعرفون بطول أعناقهم يوم القيامة زاد السراج لقولهم لا إله إلا الله وفيه عن بن أبي أوفى إن خيار عباد الله الذين يراعون الشمس والقمر والنجوم والأهلة لذكر الله صححه الحاكم وحديث أبي سعيد لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس إلا شهد له يوم القيامة رواه البخاري وفي حديث أنس إذا أذن في قرية آمنها الله من عذابه ذلك اليوم رواه الطبراني
-----------------------------------
الالباني في الارواء
217 - ( حديث : أنه ( صلى الله عليه وسلم ) " وصف المؤذنين بالأمانة " ) صى 63 - 6 4 صحيح .
وهو يشير الى قوله ( صلى الله عليه وسلم ) : " الإمام ضامن ، والمؤذن مؤتمن ، اللهم ارشد الأئمة ، واغفر للمؤذنين " . وقد ورد من حدبث أبي هريرة وعائشة وأبي أمامة ووائلة وأ بي محذورة وابن عمر . أما حديث أبي هريرة فيرويه عنه أبو صالح واسمه ذكوان السمان الزيات ، وله عنه طرق :

1 - الأعمش عنه به . أخرجه الشافعي في " الام " ( 1 / 141 ) والترمذي ( 1 / 402 ) والطحاوي في

/ صفحة 232 /

" مشكل الاثار " ( 3 / 52 ) والطيالسي ( 2404 ) وأ حمد ( 2 / 284 ، 424 ، 461 ، 4 72 ) والطبراني في " المعجم الصغير " ( ص 59 ، 123 ، 164 ) ) وابو نعيم في " الحلية " ( 7 / 118 ) والخطيب في تاريخه ( 3 / 242 ، 4 / 387 ، 9 / 412 ، 1 1 / 306 ) وابن عساكر في تاريخ دمشق ( 14 / 369 / 1 ) من طرق كثيرة عنه به . وكذا رواه . البيهقي في سننه ( 1 / 430 ) وأعله بالانقطاع بين الاعمش وأبي صالح ، فقال : " وهذا الحديث لم يسمعه الأعمش باليقين من أبي صالح ، وإنما سمعه من رجل عن أبي صالح " . ثم احتج بما أخرجه أحمد في المسند ( 2 / 232 ) وعنه أبو داود في سننه ( 5 17 ) وعنه البيهقي من طريق محمد بن فضيل ثنا الاعمش عن رجل عن أبي صالح به . أورده . الشوكاني في " نيل الأوطار " بقوله ( 1 / 334 ) : " فيجاب عنه بأن ابن نمبرقد قال : عن الاعمش عن أبي صالح ، ولا أراني الا قد سمعته منه . ( رواه . أبو داود 518 ) وقال إبراهيم بن حميد الرؤاسي : قال الأعمش : وقد سمعته من أبي صالح وقال هشيم : عن الاعمش حدثنا أبو صالح عن أبي هريرة . ذكر ذلك الدارقطني .

فبينت هذه الطرق أن الأعمش سمعه عن غير أبي صالح ثم سمعه منه . قال اليعمري : والكل صحيح والحديث متصل " . وهذا هو التحقيق الذي يقتضيه البحث العلمي الدقيق : أن الأعمش سمعه عن رجل عن أبي صالح ، ثم سمعه من أبي صالح دون واسطة .

وبذلك يصح الحديث وتزول شبهة الانقطاع وقد أخرجه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما كما في " الترغيب ، ( 1 / 108 ) وغيره .

( تنبيه ) : زاد ابن عساكر في آخر الحديث : " فقال رجل تركتنا نتنافس في الأذان ؟ فقال : إن من بعدكم زمانا سفلتهم مؤذنوهم " .

/ صفحة 233 /

وهي عند البيهقي أيضا ، وإسنادها إلى الاعمش صحيح فإنها من رواية أبي حمزة السكري عنه واسمه محمد بن ميمون وهو ثقة محتج به في الصحيحين ، ومن طريقه أخرجه البزار ايضا كما في " التلخيص " ( ص 77 ) وذكر أن الدارقطني قال : " هذه الزيادة ليست محفوظة " وان ابن عدي جزم بانها من افراد ابي حمزة وكذا قال الخليلي وابن عبد البر . قال ابن القطان : " أبو حمزة ثقة ، ولا عيب للإسناد إلا ما ذكر من الانقطاع " . وأجاب عنه الشوكاني بما تقدم من التحقيق أن الأعمش سمعه من أبي صالح ، فالزبادة صحيحة كأصل الحديث . والله اعلم .

2 - سهيل بن أبى صالح عن أبيه به . أخرجه الشافعي ( 1 / 57 - من ترتيبه ) وأحمد ( 2 / 419 ) والخطيب ( 6 / 167 ) من طرق عنه : " وهذا إسناد صحيح عل شرط مسلم ، في " التلخيص " : " قال ابن عبد الهلدي : أخرج مسلم بهذا الاسناد نحوا من أربعة عشر حديثا " . قد أعله البيهقي تبعا لغير بالانقطاع فقال : " قال الامام أحمد : وهذا الحديث لم يسمعه سهيل من أبيه ، إنما سمعه من الأعمش " . ثم اخرج من طريق عمد بن جعفر ، والطبراني في " الصغير " ( ص 123 ) من طريق روح بن القاسم والطحاوي عنهما كلاهما عن سهيل بن أبي صالح عن الأعمش عن أبي صالح به . قلت : وليس في هذه الرواية ما ينفي ان يكون سهيل قد سمع الحديث من أبيه . فإنه ثقة كثير الرواية عن أبيه ، لاسيما وهو لم يعرف بالتدليس ، فروايته عنه حمولة على الاتصال كما هو مقرر في الأصول ، ولا مانع من أن يكون سمعه من الأعمش عن أبيه ، ثم عن أبيه مباشرة ، شأنه في ذلك شأن الأعمش في روايته عن أبي صالح .

/ صفحة 234 /

3 - أبو إسحاق عن أبي صالح به . أخرجه أحمد ( 2 / 3 77 ، 378 ، 5 1 4 ) : ثنا موسى بن داود حدثنا زهر عن ابي اسحاق به . وأخرجه أبو نعيم في " تاريخ أصبهلن " ( 1 / 341 ) من هذا الوجه وكذا الطبراني في " الصغير " ( ص 155 ) وقال : " تفرد به موسى بن داود " قلت : وهو ثقة احتج به مسلم ، وبقية الرجال ثقات من رجال الشيخن ، فهو صحيح لولا أن أبا إسحاق وهو السبيعى كان اختلط وزهير وهو ابن معاوية سمع منه بعد اختلاطه ، ولكنه مع ذلك شاهد لا بأس به في المتابعات .

4 - محمد بن جحاده عن أبي صالح به . أخرجه أبو نعيم في " تاريخ أصبهان " ( 1 / 129 ) في ترجمة أحمد بن جعفر بن سعيد الأشعري وذكر أن أبا محمد بن حيان نسبه إلى الضعف .

فهذه طرق أربعة عن أبي صالح مهما قيل فيها ، فإن مما لا ريب فيه أن مجموعها يحمل المنصف على القطع بصحة الحدبث عن أبى هربرة فكيف إذا انضم إليه الشواهد الاتية :

وأما حديث عائشة ، فأخرجه الطحاوي ( 3 / 53 ) وأحمد ( 6 / 65 ) والبيهقي ( 1 / 431 ) والرامهرمزي في " المحدث الفصل " ( ق 31 / 2 ) عن محمد بن أبي صالح عن أبيه عنها به . لكن محمد هذا وهو أخو سهيل لا يعرف كما قال الذهبي ، وقد خالفه أخوه سهيل فقال عن أبيه عن أبي هربرة كما سبق قال أبو زرعة : " وهذا أصح " .

وأما حديث أبي أمامة فأخرجه أحمد ( 5 / 260 ) من طريق أبي غالب عنه به ، دون قوله " اللهم أرشد . . . " وإسناده حسن . ورواه الطبراني ايضا في الكبير كما في " المجمع " ( 2 / 2 ) وقال " ورجاله موثقون " . ورراه . البيهقي ( 1 / 432 ) موقوفا عليه وزاد : " قال : والأذان أحب إلي من الاقامة " وأما حديث وائلة ، فرواه

/ صفحة 235 /

الطبراني في الكبير وفيه جناح مولى الوليد ضعفه الازدي وذكره ابن حبان في " الثقات " . وأ ما حديث أ بي محذورة فرواه الطبراني أيضا ، لكن بلفظ : " المؤذنون أمناء الله على فطرهم وسحورهم " . قال الهيثمي : " واسناده حسن " .

قلت : وقد . رواه نحوه أبو عثمان البجيرمي في " الفوائد " ( ق 25 / 2 ) من طريق الحسن عن أي هريرة رفعه . لكن اسناده واه . ورواه البيهقي ( 1 / 432 ) عن الحسن مرسلا ، وهو عنه صحيح . وأما حديث ابن عمر فأخرجه السراج في مسنده ( 1 / 23 / 2 ) والبيهقي ( 1 / 431 ) من طرق عن حفص بن عبد الله : حدثني إبراهيم بن طهمان عن الأعمش عن مجاهد عنه . وهذا إسناد صحيح رجاله كلهم ثقات على شرط البخاري قال الحافظ في " التلخيص ) ( ص 77 ) : " وصححه الضياء في المختارة " ، وأعله البيهقى بما لا يقدح كما بينه ابن التركماني في " ا لجوهر النقي " .

---------------------
الحافظ العراقي في المغني عن حمل الأسفار في الأسفار، في تخريج ما في الإحياء من الأخبار.
2 - حديث "الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن"

% أخرجه أبو داود والترمذي من حديث أبي هريرة، وحكي عن ابن المديني أنه لم يثبته ورواه أحمد من حديث أبي أمامة بإسناد حسن.

3 - حديث "الإمام أمين فإذا ركع فاركعوا وإذا سجد فاسجدوا"

% أخرجه البخاري من حديث أبي هريرة دون قوله "الإمام أمين" وهو بهذه الزيادة في مسند الحميري وهو متفق عليه من حديث أنس دون هذه الزيادة.

4 - حديث "فإن أتم فله ولهم وإن أنتقص فعليه ولا عليهم"

% أخرجه أبو داود وابن ماجة والحاكم وصححه من حديث عقبة بن عامر والبخاري من حديث أبي هريرة "يصلون بكم فإن أصابوا فلكم وإن أخطئوا فلكم وعليهم".

5 - حديث "اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين"

% وهو بقية حديث "الإمام ضامن" وتقدم قبل بحديثين.
__________________
قم في الدجى واتل الكتاب ولا تنم إلا كنومة حائر ولهان
فلربما تأتي المنية بغتة فتساق من فرش إلى الأكفان
يا حبذا عينان في غسق الدجى من خشية الرحمن باكيتان
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-08-05, 07:10 AM
الحضرمي الحضرمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-05
المشاركات: 99
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا الكم الطيب من الإحالات ، لكن :

كيف توجه كلام الإمام أحمد و يحيى بن معين و ابن المديني و الثوري ( الذي روى هذا الحديث عن الإعمش ) وغيرهم من النقاد ممن صرح بعدم سماع الأعمش من أبي صالح ؟؟؟

وأنا هنا أتحدث عن رواية أبي داود (الإمام ضامن و المؤذن مؤتمن ....) والكلام كله عن الإنقطاع ،

وقد نقل الشوكاني أن الأعمش سمع هذا الحديث من أبي صالح (نقله عن الدارقطني) فأين هذا التصريح ؟ وهل ثبت ؟ و إلا فمعلوم أن الأعمش قد لازم ذكوان (أبو صالح السمان)، لكن قد نص على عدم سماع هذا الحديث!!!

وقد اعتمد الشيخ الألباني رحمه الله و اجزل له الثواب على نقل الشوكاني وبنى عليه في ذكر الشواهد والمتابعات !!

وهذا الكلام فقط من باب المدارسة و إلا فأنا باحث عن ذاك السند الذي فيه التصريح في أقرب فرصة أن شاء الله تعالى. و من عنده زوائد فلا يبخل بها علينا.

وأسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يرحمنا و يكرمنا و يسقينا من حوض نبيه شربة لا نظمأ بعدها أبدا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-08-05, 01:28 PM
أبو ابراهيم الكويتي أبو ابراهيم الكويتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-05
المشاركات: 380
افتراضي

وَيُجَابُ عَنْهُ بِأَنَّ الْوَاسِطَةَ قَدْ عُرِفَتْ وَهُوَ الْأَعْمَشُ كَمَا تَقَدَّمَ , فَلَا يَضُرُّ هَذَا الِانْقِطَاعُ وَلَا تُعَدُّ عِلَّةً , وَأَمَّا الِانْقِطَاعُ الثَّانِي بَيْنَ الْأَعْمَشِ وَأَبِي صَالِحٍ الَّذِي تَقَدَّمَ فِيهِ قَوْلُهُ عَنْ رَجُلٍ فَيُجَابُ عَنْهُ بِأَنَّ ابْنَ نُمَيْرٍ قَدْ قَالَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ وَلَا أُرَانِي إلَّا قَدْ سَمِعْتُهُ مِنْهُ . وَقَالَ إبْرَاهِيمُ بْنُ حُمَيْدٍ الرُّؤَاسِيُّ : قَالَ الْأَعْمَشُ : وَقَدْ سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي صَالِحٍ . وَقَالَ هُشَيْمِ عَنْ الْأَعْمَشِ : حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ذَكَرَ ذَلِكَ الدَّارَقُطْنِيّ فَبَيَّنَتْ هَذِهِ الطُّرُقُ أَنَّ الْأَعْمَشَ سَمِعَهُ عَنْ غَيْرِ أَبِي صَالِحٍ ثُمَّ سَمِعَهُ مِنْهُ . قَالَ الْيَعْمُرِيُّ : وَالْكُلُّ صَحِيحٌ وَالْحَدِيثُ مُتَّصِلٌ .
نيل الاوطار شرح منتقى الاخبار للشوكاني
----------------------
وأخرجه أيضاً من حديث الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة أو أبي سعيد، وأختلف فيه على الأعمش وقيل عن أبي صالح عن جابر أيضاً، وكان الأعمش يشك فيه.
الإلزامات للإمام الحافظ الدار قطني
__________________
قم في الدجى واتل الكتاب ولا تنم إلا كنومة حائر ولهان
فلربما تأتي المنية بغتة فتساق من فرش إلى الأكفان
يا حبذا عينان في غسق الدجى من خشية الرحمن باكيتان
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-08-05, 08:18 PM
مسعد الحسيني مسعد الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-04
المشاركات: 1,439
افتراضي

قد بحثتُ هذا الحديث في جزء لي ، لعلي قريبًا أضعه هنا للمذاكرة ، والله الموفق .
محبكم في الله / مسعد الحُسيني
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-08-05, 07:02 AM
الحضرمي الحضرمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-05
المشاركات: 99
افتراضي

أخي أبو إبراهيم :

قد نقل ابن خزيمة الحديث و قال : " وقد أفسد ابن نمير هذا الحديث" ، فهل توضح لي ما قصد ؟؟

ثم أين هذا التصريح من الأعمش بأنه سمع هذا الحديث ، فإن قوله " وَلَا أُرَانِي إلَّا قَدْ سَمِعْتُهُ مِنْهُ " لا توحي بأنه ضابط لهذا الحديث. وهذا اللفظ قد جاء أيضا في سنن أبي داود في كتاب الصلاة في منتصف باب الأذان.

وأين رواية (إبْرَاهِيمُ بْنُ حُمَيْدٍ الرُّؤَاسِيُّ ) هذه ، وسأبحث في كلام الدارقطني إن شاء الله في الإلزامات و في غيرها من مؤلفاته.

وجزاكم الله خيرا على ما تبذلونه ، والسبب في كل هذا الإلحاح أني رأيت كبار الأئمة يصرحون بعدم السماع في هذا الحديث - رغم معرفتهم بملازمة الأعمش لأبي صالح - ممن عاصروا الرواة ونظروا في الأصول.

وفي الأسبوع القادم إن شاء الله سأنقل لكم كلام من تكلم في هذا الحديث ممن ضعفه فقد ذكر أخونا أبو إبراهيم قول من صححه
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:38 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.