ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-09-03, 06:27 PM
محمد بن يوسف محمد بن يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
الدولة: مصر
المشاركات: 505
افتراضي من ينقل لنا نصًّا مِن كتاب «ابن القيم: حياته وآثاره ...»/ للشيخ (بكر أبو زيد)؟

إخواني الفضلاء
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مَن يَنقل لنا كلام العلامة (بكر بن عبد الله أبو زيد) -حفظه الله وشفاه وأمتعنا به- عَن كِتاب «بدائع الفوائد»/ للإمام (ابن القيم) -رَحِمَه الله، في كِتابِه «ابن القيم: حياته وآثاره ...»، مع ذِكر رقم الصَّفحة. ويهمني كلامه عَن: تحقيق اسم الكتاب ونسبته إلى مؤلِّفه.
وجزاكم الله خيرًا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
__________________
ألم يأنِ للذين عرفوا الطريق أن يسلكوه؟!
قال شيخ الإسلام (ابن تيمية) -رحمه الله تعالى-: "فإنه -سبحانه وتعالى- بتر شانئ رسوله من كل خير؛ فيبتر ذكره وأهله وماله فيخسر ذلك في الآخرة، ويبتر حياته فلا ينتفع بها، ولا يتزود فيها صالحًا لمعاده، ويبتر قلبه فلا يَعِي الخير، ولا يؤهله لمعرفته ومحبته، والإيمان برسله‏.‏ ويبتر أعماله فلا يستعمله في طاعة، ويبتره من الأنصار فلا يجد له ناصرًا، ولا عونًا،.‏ ويبتره من جميع القُرب والأعمال الصالحة، فلا يذوق لها طعمًا، ولا يجد لها حلاوة -وإن باشرها بظاهره- فقلبه شارد عنها‏.‏ وهذا جزاء من شنأ بعض ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، ورده لأجل هواه، أو متبوعه، أو شيخه، أو أميره، أو كبيره‏.‏ كمن شنأ آيات الصفات وأحاديث الصفات وتأولها على غير مراد الله ورسوله منها، أو حملها على ما يوافق مذهبه، ومذهب طائفته، أو تمني ألا تكون آيات الصفات أنزلت، ولا أحاديث الصفات قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏" اهـ من تفسيره لسورة "الكوثر" -في "مجموع فتاواه"-.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-09-03, 08:51 AM
عبدالرحمن بن خالد عبدالرحمن بن خالد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-03
المشاركات: 30
افتراضي هذا ماقاله - عجل الله بشفائه -

قال الشيخ بكر بن عبدالله ابوزيد - عجل الله بشفائه - في كتابه القيم:
(ابن قيم الجوزية .. حياته آثاره موارده)
ص(222) مانصه:

[( 14- (( بدائع الفوائد )) :

طبع بمصر في المطبعة المنيرية بلا تاريخ وهو أربعة أجزاء في مجلدين.
وهذا هو اسمه عند عامة من ذكره<1>. وذكره صاحب ((كشف
الظنون)) بذلك<2> وباسم ((بديع الفوائد))<3>. ولعل المسمى واحد
والله أعلم.
وهذا الكتاب العظيم الذي يزيد عن ألف صحيفة إنما كتب غالبه
من حفظه حال بُعده عن مكتبته. وقد قال في جواب السؤال العاشر
على قولهم (هذا بسراً أطيب منه رطباً):
(فهذا مافي هذه المسألة المشكلة من الأسئلة والمباحث علقتها صيداً
لسوانح الخاطر فيها خشية ألا يعود فليسامح الناظر فيها، فإنها علقت
عليَّ حين بعدي من كتبي وعدم تمكني من مراجعتها. وهكذا غالب
هذا التعليق إنما هو صيد خاطر. والله المستعان)<4>.
وقال في تفسير سورة ((الكافرون))<5>:
(فهذا ما فتح الله العظيم به من هذه الكلمات اليسيرة والنبذ المشيرة
إلى عظمة هذه السورة، وجلالتها ومقصودها وبديع نظمها من غير
استعانة بتفسير، ولاتتبع لهذه الكلمات من مظان توجد فيه بل هي
استملاء مما علمه الله وألهمه بفضله وكرمه، والله يعلم أني لو وجدتها
في كتاب لأضفتها إلى قائلها ولبالغت في استحسانها ...).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
<1> انظر مايلي: ((ذيل طبقات الحنابلة)):[2/450]، و((الوافي بالوفيات)) للصفدي:
[4/271]، و((طبقات المفسرين)) للداودي: [2/93]، و((الدرر الكامنة)) لابن حجر:
[4/22]، و((البدر الطالع)) للشوكاني: [2/144].

<2> انظر: ((كشف الظنون)): [1/230].

<3> انظر: ((كشف الظنون)): [2/129].

<4> ((بدائع الفوائد)): [2/129].

<5> ((بدائع الفوائد)): [1/141]. )]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-09-03, 04:13 PM
محمد بن يوسف محمد بن يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
الدولة: مصر
المشاركات: 505
افتراضي جزاك الله خيرًا، ولله درك!

أخي الكريم الحبيب (عبد الرحمن بن خالد) -أثابه الله-
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاك الله خيرًا، وقد عجز لساني عَن التعبير عما يدور بداخلي نحو جميلك هذا؛ فأكتُب إليك ما كتبه لي أحد أفاضل أعضاء هذا المُلتقى المُبارك -حفظه الله، فأقول -ومنه أقتبس-:
"أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يغفر لك وأبويك وأحبابك، وقد عجز اللسان، ولكني سأجزل لك الثناء؛ فأقول: جزاك الله خيرًا.
ولا حرمني الله تعالى من أخا صدق في المغيب والعلن.
وزادك الله من فضائل الإحسان" اهـ.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
__________________
ألم يأنِ للذين عرفوا الطريق أن يسلكوه؟!
قال شيخ الإسلام (ابن تيمية) -رحمه الله تعالى-: "فإنه -سبحانه وتعالى- بتر شانئ رسوله من كل خير؛ فيبتر ذكره وأهله وماله فيخسر ذلك في الآخرة، ويبتر حياته فلا ينتفع بها، ولا يتزود فيها صالحًا لمعاده، ويبتر قلبه فلا يَعِي الخير، ولا يؤهله لمعرفته ومحبته، والإيمان برسله‏.‏ ويبتر أعماله فلا يستعمله في طاعة، ويبتره من الأنصار فلا يجد له ناصرًا، ولا عونًا،.‏ ويبتره من جميع القُرب والأعمال الصالحة، فلا يذوق لها طعمًا، ولا يجد لها حلاوة -وإن باشرها بظاهره- فقلبه شارد عنها‏.‏ وهذا جزاء من شنأ بعض ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، ورده لأجل هواه، أو متبوعه، أو شيخه، أو أميره، أو كبيره‏.‏ كمن شنأ آيات الصفات وأحاديث الصفات وتأولها على غير مراد الله ورسوله منها، أو حملها على ما يوافق مذهبه، ومذهب طائفته، أو تمني ألا تكون آيات الصفات أنزلت، ولا أحاديث الصفات قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏" اهـ من تفسيره لسورة "الكوثر" -في "مجموع فتاواه"-.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-09-03, 10:49 PM
عبدالرحمن بن خالد عبدالرحمن بن خالد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-03
المشاركات: 30
افتراضي أهلا بك أخي الفاضل ومرحباً

أخي(محمد بن يوسف) لن أُعدم منك التوجيه والإرشاد كلما احتجت

وأبشر بما أستطيعه لخدمتك.


وهذا هو المطلوب من الإخوان في الله
والمتحابين بجلال الله

وإني <أحبك في الله>
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:03 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.