ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-02-03, 12:18 AM
أبوفـ2ـراس أبوفـ2ـراس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-02-03
المشاركات: 7
افتراضي النية ومحلها ...

النية ومحلها ...
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين أما بعد:
فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح أنه قال:(( إنما الأعمال بالنيات...)) فدل هذا على عظم شأن النية، وأن العمل لا يكون مقبولاً إلا بالنية الصالحة المتوافقة مع هدي الرسول صلى الله عليه وسلم. ففي الصلاة ، والزكاة ، والصيام ، والحج،...لابد من النية التي تميز المقصود بالعمل، وتميز العمل كذلك عن غيره من الأعمال.
إلا أن هذه النية لها محل تقع فيه . فأين محلها؟
محلها القلب، وأما التلفظ بها فهو أمر مخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه لم يشرعه عليه الصلاة والسلام؛ فهو أمر مبتدع في الدين، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:(من أحدث في أمرنا هذا ماليس منه فهو رد)وفي لفظ ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) فمن هنا نعلم أن ما يفعله بعض الناس عندما يريد أن يصلي يقول: اللهم نويت أن أصلي صلاة كذا ، وكذا من الركعات،...الخ، من البدع التي وقع فيها كثيرمن المسلمين.
وما يستدل به بعض الناس من أن الشافعي _ رحمه الله _ قال: الصلاة ليست كالزكاة _ أو قال: ليست كالصيام _ يشرع فيها بذكر الله. فيقولون هذا دليل على أن الصلاة يتلفظ فيها بالنية. أقول: هؤلاء الناس لم يفهموا كلام الشافعي _ رحمه الله _ على مراده ، فمراد الشافعي _رحمه الله _ أن الصلاة يشرع فيها بذكر الله أي :بقول الإنسان عندما يريد الدخول فيها: الله أكبر. بخلاف غيرها من العبادات فإنه لا يشرع في شئ منها هذا التكبير، لا أن المراد التلفظ بالنية.كيف وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:( تحريمها التكبير، وتحليلها التسليم) ثم على فرض إرادة الشافعي _ رحمه الله _ بذلك القول: التلفظ بالنية. أقول : هدي النبي صلى الله عليه وسلم أكمل ، وأولى بالاتباع، ولنا فيه أسوة حسنة، ولم يثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه كان يتلفظ بالنية عندما كان يريد الصلاة، ولا عن أحد من صحابته الكرام.فَعُلِم من هذا أن هذا الأمر غير مشروع ؛ بل هو من البدع المحدثة في الدين. اللهم أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى. وفقني الله وإياكم لما يحب ويرضى، وأن يجعلنا من الهداة المهتدين الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه. وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحابته أجمعين ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
__________________
أبوفـ2ـراس
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-02-03, 07:36 PM
أبو تيمية إبراهيم أبو تيمية إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-02
المشاركات: 710
افتراضي

سئل شيخ الإسلام ابن تيمية عن النية في الدخول في العبادات من الصلاة وغيرها هل تفتقر إلى نطق اللسان مثل قول القائل نويت أصوم نويت أصلي هل هو واجب أم لا ؟
الجواب الحمد لله نية الطهارة من وضوء أو غسل أو تيمم والصلاة والصيام والحج والزكاة والكفارات وغير ذلك من العبادات لا تفتقر إلى نطق اللسان باتفاق أئمة الإسلام بل النية محلها القلب دون اللسان باتفاقهم فلو لفظ بلسانه غلطا بخلاف ما نوى في قلبه كان الاعتبار بما نوى لا بما لفظ ولم يذكر أحد في ذلك خلافا إلا أن بعض متأخري أصحاب الشافعي رحمه الله خرج وجها في ذلك وغلطه فيه أئمة أصحابه وكان سبب غلطه أن الشافعي قال إن الصلاة لا بد من النطق في أولها وأراد الشافعي بذلك التكبير الواجب في أولها فظن هذا الغالط أن الشافعي أراد النطق بالنية فغلطه أصحاب الشافعي جميعهم
ولكن تنازع العلماء هل يستحب التلفظ بالنية سرا أم لا
هذا فيه قولان معروفان للفقهاء
فقال طائفة من أصحاب أبي حنيفة والشافعي وأحمد يستحب التلفظ بها لكونه أوكد
وقالت طائفة من أصحاب مالك وأحمد وغيرهما لا يستحب التلفظ بها لأن ذلك بدعة لم تنقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه ولا أمر النبي صلى الله عليه وسلم أحدا من أمته أن يتلفظ بالنية ولا علم ذلك أحدا من المسلمين ولو كان هذا مشهورا مشروعا لم يهمله النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه مع أن الأمة مبتلاة به كل يوم وليلة وهذا القول أصح الأقوال
بل التلفظ بالنية نقص في العقل والدين أما في الدين فلأنه بدعة وأما في العقل فلأنه بمنزلة من يريد يأكل طعاما فيقول نويت بوضع يدي في هذا الإناء أني أريد آخذ منه لقمة فأضعها في فمي فأمضغها ثم أبلعها لأشبع مثل القائل الذي يقول نويت أصلي فريضة هذه الصلاة المفروضة علي حاضر الوقت أربع ركعات في جماعة أداء لله تعالى فهذا كله حمق وجهل وذلك أن النية تتبع العلم فمتى علم العبد ما يفعله كان قد نواه ضرورة فلا يتصور مع وجود العلم بالعقل أن يفعل بلا نية ولا يمكن مع عدم العلم أن تحصل نية ( الفتاوى الكبرى 2/218)


و في المجموع أجوبة كثيرة حولها ..
و كنت قبل سنوات قد وقفت على نص عن الشافعي أخرجه ابن المقرئ في معجمه رقم : 336 قال :
أخبرنا ابن خزيمة حدثنا الربيع قال : كان الشافعي إذا أراد أن يدخل في الصلاة قال : بسم الله موجها لبيت الله مؤديا لفرض الله ، الله أكبر .
و الذي تقدم أن شيخ الإسلام نقل أن ( بعض متأخري أصحاب الشافعي رحمه الله خرج وجها في ذلك وغلطه فيه أئمة أصحابه وكان سبب غلطه أن الشافعي قال إن الصلاة لا بد من النطق في أولها وأراد الشافعي بذلك التكبير الواجب في أولها فظن هذا الغالط أن الشافعي أراد النطق بالنية فغلطه أصحاب الشافعي جميعهم )
و الغرض أن ما يسبق التكبير خارج عن التكبير الواجب شرعا ، فلا أدري هل وقف أحد عن تخريج لهذا النص في كتب الشافعية و السنة هي السنة كما اوضحها شيخ الإسلام ، فلم يكن رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أصحابه يقدمون بين يدي الصلاة قولا و الله أعلم ,.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-02-03, 08:12 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

قال الشيخ الفاضل ابو تيمية وفقه الله
( كنت قبل سنوات قد وقفت على نص عن الشافعي أخرجه ابن المقرئ في معجمه رقم : 336 قال :
أخبرنا ابن خزيمة حدثنا الربيع قال : كان الشافعي إذا أراد أن يدخل في الصلاة قال : بسم الله موجها لبيت الله مؤديا لفرض الله ، الله أكبر

)
انتهى
فائدة نفسية

اذا هذا هو عمدة الشافعية
وهذا نص صحيح الاسناد عن الامام الشافعي رحمه الله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-01-05, 01:27 PM
زياد الرقابي زياد الرقابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-02
المشاركات: 2,940
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب
قال الشيخ الفاضل ابو تيمية وفقه الله
( كنت قبل سنوات قد وقفت على نص عن الشافعي أخرجه ابن المقرئ في معجمه رقم : 336 قال :
أخبرنا ابن خزيمة حدثنا الربيع قال : كان الشافعي إذا أراد أن يدخل في الصلاة قال : بسم الله موجها لبيت الله مؤديا لفرض الله ، الله أكبر

)
انتهى
فائدة نفسية

اذا هذا هو عمدة الشافعية
وهذا نص صحيح الاسناد عن الامام الشافعي رحمه الله
الغريب ان للشافعي نصوصا في الام ظاهرها المنع من الجهر بالنية في الصلاة وغيرها .

والشافعية كالنووي وغيره نصوا على انه غلط على الشافعي ( أي نسبة هذا القول الى الشافعي ) !!

وقد ذكرو ان الزبيري عندما خرّج القول بالجهر عن الشافعي انما بناه على نص ذكروه وهو تخريج غير صحيح .

هذا الاسناد وهذا القول ، يحتاج الى تأمل وتدبر . وفيه امور تحتاج الى نظر منها البسملة !!
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-02-05, 11:00 PM
المقرئ المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-03
المشاركات: 1,213
افتراضي

لا بد أن نفرق بين ثلاث مسائل :

الأولى : ما أنكره شيخ الإسلام على كثير من متأخري الشافعية وهو قول بعضهم إن التلفظ لا بد منه أو أنه واجب أو أن الصلاة يفتقر صحتها إليه فهذا النص الذي عند المقرئ ليس بمشكل ولم يأت عن الشافعي هذا

الثانية :مسألة استحباب التلفظ بالمنوي هذا هو فعل الشافعي كما في نص المقرئ وهو شبيه بالتلفظ عند الإحرام وهذا تخريج له وإن كان غير متجه

الثالثة : مسألة التلفظ بالنية فيقول : إني نويت ...فهذا القول لا يسعفه نص الشافعي المتقدم

والله أعلم
__________________
نحن والله إن عددنا كثير بيد أنا إذا دعينا قليل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-02-05, 11:07 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

(وقال ابن خزيمة أيضا حدثنا الربيع قال كان الشافعى إذا أراد أن يدخل فى الصلاة قال بسم الله متوجها لبيت الله مؤديا لعبادة الله )
طبقات الشافعية الكبرى
ترجمة الربيع
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-02-07, 02:22 AM
أبو زكريا الشافعي أبو زكريا الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-06
المشاركات: 974
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد العضيلة مشاهدة المشاركة
والشافعية كالنووي وغيره نصوا على انه غلط على الشافعي ( أي نسبة هذا القول الى الشافعي ) !!
!!


قال الشيرازي في المهذب:

(يجب أن ينوى بقلبه لان النية هي القصد: تقول العرب نواك الله بحفظه أي قصدك الله بحفظه: فان تلفظ بلسانه وقصد بقلبه فهو آكد)


قول النووي في مجموعه على النص المنقول:

النية الواجبة في الوضوء هي النية بالقلب ولا يجب اللفظ باللسان معها: ولا يجزئ وحده وان جمعها فهو آكد وأفضل هكذا قاله الاصحاب واتفقوا عليه ولنا قول حكاه الخراسانيون أن نية الزكاة تجزئ باللفظ من غير قصد بالقلب وهو ضعيف ووجه مشهور ذكره المصنف وغيره أن نية الصلاة تجب بالقلب واللفظ معا وهو غلط وقد أشار الماوردى إلى جريانه في الوضوء وهو أشذ وأضعف


فالإنكار على من قال أن نية الزكاة تجزئ باللفظ من غير قصد بالقلب وهو ضعيف

ثم على: ووجه مشهور ذكره المصنف وغيره أن نية الصلاة تجب بالقلب واللفظ معا وهو غلط
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-04-11, 05:02 PM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,346
افتراضي رد: النية ومحلها ...

الجهر بالنية بدعة لا اعلم احد قال بالجهر من الصحابة و لا التابعين و لا اتباعهم و لا الائمة الاربعة الا ما روي عن الشافعي .
- قال الشافعي في الأم "336" : ( إن الصلاة ليست كالصيام و الزكاة يشرع فيها بذكر الله ) استنبط بعض الفقهاء الشافعية من هذا القول لما فرّق بين الصلاة و الزكاة و الصيام -و هما لا يشترط في ابتدائهما التلفظ- أنه اراد الجهر بالنية و استنكر هذا الاستنباط جماهير فقهاء الشافعيه كالنووي و غيره و كذلك ابن تيمية , و ذكر بعضهم أن الزبيري عندما خرّج القول بالجهر عن الشافعي , إنما بناه على نص و هو تخريج غير صحيح , و قال بعضهم أن الشافعي أراد التكبير الواجب في أولها و لكن يشكل على هذا ما رواه ابن المقري في "المعجم" من طريق ابن خزيمة عن الربيع عن الشافعي أنه كان إذا أراد أن يدخل في الصلاة قال : ( بسم الله , موجهاً لبيت الله , مؤدياً لفرض الله , الله أكبر ) و هذا اسناد كالشمس و ظاهره الجهر .


صفة صلاة النبي للطريفي
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-11-16, 11:44 AM
محمد بن عبدالكريم الاسحاقي محمد بن عبدالكريم الاسحاقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-11
المشاركات: 2,362
افتراضي رد: النية ومحلها ...

أفادني بعض الأحبة انقطاعا بين ابن خزيمة والربيع

فهل من واقف على صحة هذا؟
__________________
يقول الشيخ ابن باز رحمه الله: (الحياة) في سبيل الله أصعب من (الموت) في سبيل الله !
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-01-17, 07:28 PM
هشام سيد هشام سيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-06
المشاركات: 12
افتراضي رد: النية ومحلها ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالكريم الاسحاقي مشاهدة المشاركة
أفادني بعض الأحبة انقطاعا بين ابن خزيمة والربيع

فهل من واقف على صحة هذا؟
317 - أَخْبَرَنَا ابْنُ خُزَيْمَةَ، ثنا الرَّبِيعُ قَالَ: " كَانَ الشَّافِعِيُّ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْخُلَ فِي الصَّلَاةَ قَالَ: بِسْمِ اللَّهِ، مُوَجِّهًا لَبَيْتِ اللَّهِ مُؤْدِيًا لِفَرْضِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ اللَّهُ أَكْبَرُ "
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:59 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.