ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-09-03, 04:36 AM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي لقب ( الشيخ ) من يستحقه ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ،،
فاني اقدم اعتذاري للاخوة عن الكلام في هذا اللقب - اعني الشيخ - ، لكن لما رأيت بعض الاخوة يتذمرون من اطلاقه وابتذاله على من لايستحقه ، احببت ان اطرحة كفاتحة لنقاش من الاخوة الاكارم حتى نعلم مالهذا اللقب من لوازم ارى والله اعلم ان الاغلب ممن اطلق عليه هذا اللقب لايستحقه ، لامن قريب ولا من بعيد ، بل قد رأيت من بعض صغار السن ممن عليه مظاهر الصلاح ولايتجاوز اسنانهم الرابعة عشر والخامسة عشر من ينادي بعضهم بعضا ياشيخ !! ، اما ان كان يكبرهم سنا او قد تخرج في كلية شرعية او تولى امامة مسجد فهذا يطلق عليه احيانا " فضيلة الشيخ " .
وهذا اللقب ان طرح على من لايستحقه فقد يؤثر عليه تأثير سلبيا ، فقد يلقي الشيطان عليه العجب والكبر وازدراء الغير والغفلة عن اخطاء وعيوب النفس - وماأكثرها - ، لذلك فأني وعبر هذا المنتدى المبارك ارى ان يوقف وقفة جادة لبيان هذا اللقب وبيان من يستحقه ومن لايستحقه حتى يكون الاخوة على بينة .
ولابد لمن اطلق عليه هذا اللقب ان لايغتر به ، وليعلم ان ستر الله عليه هو الذي جعل الناس يقدرونه ويطلقون عليه هذا اللقب ، وهو من اعلم الناس بعيوب نفسه فلا يغتر . نسأل الله تعالى ان لايفضحنا .
وقد ذكر الشيخ بكر ابو زيد في كتابه القيم ( تغريب الالقاب العلمية ) توضيحا وبيانا شافيا الى خطر الالقاب ، وبيان مواقف العلماء من الالقاب التي لقبوا بها وبيان بغضهم لها وعدم رضاهم بها ، فلتراجع .
وهذا مدخل ارجو من الاخوة ان يشاركوا فيه تأييدا او اعتراضا او توضيحا .
والله الموفق .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-10-03, 09:25 AM
العنزي
 
المشاركات: n/a
افتراضي هذا صحيح...

في عصرنا اصبح هذا اللقب واسع فضفاض يدخل تحته من يستحق ومن لا يستحق...والواقع شاهد بهذا...

فمن حفظ بعض المتون سمي شيخا ..ومن القى موعظة سمي شيخا..ومن بحث مسألة واجادها سمي شيخا..< وان كان بعض الاصوليين يرى جواز تقيّيدلفظ المجتهد بمسألة ما بشرط ان يجيد الاجتهاد فيها >

بل حتى من عبّر الرؤى سمي شيخا....

وفي نظري ان هذا اللقب لا يتوّج به الا العلماء الراسخين في العلم
حتى لا يغتر العامه بهذا اللفظ

ويفتي لهم من يعلم ومن لا يعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-10-03, 04:54 AM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي العنزي .
ومن الاستهانة بهذا اللقب ايضا اطلاقه على كبار القائمين على بعض المهن فنجد من يسمى شيخ الدلالين ، شيخ المعارض ، شيخ العقاريين ...الخ .
ايضا اطلاق هذا اللقب على كل من حاز مبلغا من المال فأصبح من التجار ، فيطلق عليه لقب ( الشيخ ) ، وان كانت مظاهر الفسق ظاهرة عليه ، فبماله اشترى اللقب .

اعلم ان بعض الاخوة القراء يقولون مالهذا المسيطير يشدد في مثل هذا اللقب ويشغل نفسه به ، ماالمانع ان يطلق لقب الشيخ على اي انسان غنيا كان او فقيرا حقيرا كان او وجيها طالب علم كان او عاميا .

فأقول لامانع ان شاء الله من الناحية الشرعية ، لكن هي القاب تعارف الناس على القاءها على كبار العلماء وطلبة العلم ، فكما انه لايصح ان تبتذل لقب الدكتور فتلقيه على كل احد فكذلك الشيخ ، وكما ان المهندسين يرفضون ان يلقب بلقبهم كل احد فكذلك الشيخ ، وغبرها من الالقاب كثير لايرضى اهلها ابتذالها ..

واعلم اننا لانستطيع اجبار الناس على الغاء تعارفهم على اطلاق هذا اللقب ، لكن يهمني في الدرجة الاولى طلبة العلم ، هم المقصودون بهذا الكلام ، فلا ينبغي التساهل في ابتذال اللقب على من يستحقه ومن لايستحقه ، فضلا عن من يلقب نفسه به ويكتبه قبل اسمه .والله اعلم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-06-04, 12:39 AM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

يرفع طلبا لتوجيه الأفاضل واستدراكاتهم .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-06-04, 02:00 AM
تقويم النظر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أشكر الإخوة على طرحهم .... ولا اريد ان اتكلم عن لفظة الشيخ لغة فالكلام فيها مشهور

لكن

لعل من أفضل ما قرأت في لفظة الشيخ إصطلاحا كلام الامام العيني

فقد قال : ( الشيخ ) من يصلح أن يُتّلمذ له ، و إن كان لم يبلغ حد الشيخوخة ، وهذا باصصطلاح القوم . ا.ه

وكلامه هنا رحمه الله وان كان مختصرا لكنه تكلم عن اصطلاح القوم وهم والله اعلم اهل العلم بالشريعة ، وهذا افضل ما وقفت عليه .

فإن كان عند الاخوة مزيد فحيّ هلا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-06-04, 02:14 AM
عثمان
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قال الشيخ د. الطبطبائي فيما معناه :
{{ أن لفظ ( الشيخ ، وسماحة الشيخ ، وفضيلة الشيخ ) كثرة استخدامها في هذا العصر على الرغم أننا لا نجد هذا الاستخدام عند السلف }}
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-06-04, 05:10 AM
خالد بن أحمد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

ما هو أصل لفظة: "سماحة الوالد"؟

أما كلمة الشيخ فصارت تطلق على السفهاء هذه الأيام.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-06-04, 07:55 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن أحمد
ما هو أصل لفظة: "سماحة الوالد"؟
أصلها من النصارى، حيث يلقبون القسيس بالأب أو البابا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-06-04, 11:44 AM
أبو عبدالله النجدي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين


أصلها من النصارى، حيث يلقبون القسيس بالأب أو البابا
أخي الشيخ محمد ـ بوركت أيامك ـ: هذا غير صحيح، بل إن إطلاق الأبوة والوالدية على الشخص المحترم المعظم كثيرٌ شائع في لغة أهل الإسلام ، فهو من كيسنا وبضاعتنا، بل كانَ ذلك في الكتاب مسطورا.

يُنظَر في ذلك ما كتبه المفسرون عند قوله تعالى: (( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ )) (6) سورة الأحزاب. وفي قراءة ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ:
( وهو أبٌ لهم ).

وتفسير قوله تعالى: (( هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ )) (78) سورة الحـج.

وقد اختلفوا في إطلاق "أب المؤمنين " على نبينا ، قال القرطبي: " والصحيح: أنه يجوز أن يقال إنه أب للمؤمنين أي في الحرمة وقوله تعالى (( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ))؛ أي في النسب "اهـ.



قلت: لكن الأولى ـ في نظري القاصر ـ عدم إطلاقها على علمائنا الأفاضل، لا لأنه " تشبه " بالنصارى، فقد تقدم أنه لقبٌ عربيٌّ وضعاً، بل لما تشبع به هذا اللقب من تفخيم وتعظيم يكرسان التقليد والتبعية ، ولما روي في حديث الرهط من بني عامر ، القائلين: ( أنت والدنا وأنت سيدنا وأنت أفضلنا علينا فضلا وأطولنا علينا طولا وأنت الجفنة الغراء ) قال ( قولوا بقولكم لا يستهوينكم الشيطان ).

ويشبه ـ والله تعالى أعلم ـ أن يكون هذا اللقب من عوائد المتصوفة، فيطلقه "المريد" على شيخه "المراد" !


والعلم عند الله تعالى.


"""""""""""""""""""""

فائدة:

جاء في فتاوى ابن الصلاح ج1/ص186

( مسألة في الأبوة، هل يجوز أن يطلق في الكتاب العزيز، والحديث الصحيح على الأب من غير صلب، وايش الفرق بين آدم أبي البشر وبين ابراهيم الخليل صلى الله على نبينا وعليه وعلى النبيين والكل وسلم أب، فآدم أبو البشر وإبراهيم أبو الإيمان، أو لمعنى آخر ، ونرى مشايخ الطريق يسموهم آباء المريدين، فيجب بيان هذا من الكتاب العزيز ، والحديث الصحيح... الخ، بين لنا هذا .

أجاب ـ رضي الله عنه ـ : قال الله تبارك وتعالى: (( قالوا نعبد إلهك وإله آباءك إبراهيم وإسماعيل ))، وإسماعيل من أعمامه لا من آبائه .

وقال سبحانه وتعالى : (( ورفع أبويه على العرش ))، وأمه كان قد تقدم وفاتها، قالوا: والمراد خالته، ففي هذه استعمال الأبوين من غير ولادة حقيقية وهو مجاز صحيح في اللسان العربي.

واجراء ذلك النبي صلى الله عليه وسلم والعالم والشيخ والمراد سائغ من حيث اللغة والمعنى وأما من حيث الشرع فقد قال الله سبحانه وتعالى: (( كان محمد أبا أحد من رجالكم ))، وفي الحديث الثابت عنه صلى الله عليه وسلم ( إنما أنا لكم بمنزلة الوالد أعلمكم ).

فذهب لهذا بعض علمائنا إلى أنه لا يقال فيه صلى الله عليه وسلم أنه أب المؤمنين، وإن كان يقال في أزواجه أمهات المؤمنين، وحجته ما ذكرت، فعلى هذا يقال هو مثل الأب أو كالأب أو بمنزلة أبينا، ولا يقال هو أبونا أو والدنا، ومن علمائنا من جوز وأطلق هذا أيضا، وفي ذلك للمحقق مجال بحث يطول والأحوط التورع والتحرز عن ذلك .....)اهـ.


"""""""""""""""""""""



وينظر: تفسير البغوي ج3/ص300

فقد قال: ( فإن قيل فما وجه قوله (( ملة أبيكم ))، وليس كل المسلمين يرجع نسبهم إلى إبراهيم، قيل : خاطب فيه العرب وهم كانوا من نسل إبراهيم وقيل خاطب به جميع المسلمين يرجع نسبهم إلى إبراهيم قيل خاطب به العرب وهم كانوا من نسل إبراهيم وقيل خاطب به جميع المسلمين وإبراهيم أب لهم على معنى وجوب احترامه وحفظ حقه كما يجب احترام الأب وهو كقوله تعالى (( وأزواجه أمهاتهم )) وقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما أنا لكم مثل الوالد.اهـ


"""""""""""""""""""""




وينظر أيضاً تفسير ابن كثير عند قوله تعالى: (( وأزواجه أمهاتهم ))، ومما قاله: " أي في الحرمة والإحترام والتوقير والأكرام والاعظام ....."الخ.

ثم أورد ما رواه أبو داود رحمه الله حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي حدثنا بن المبارك عن محمد بن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما أنا لكم بمنزلة الوالد أعلمكم فاذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها ولايستطب بيمينه وكان يأمر بثلاثة أحجار وينهى عن الروث والرمة )، وأخرجه النسائي وابن ماجه من حديث ابن عجلان.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 21-06-04, 10:44 PM
أبو يحيى التركي
 
المشاركات: n/a
افتراضي مجرد فائدة

الشيوخ قسمان :
1 ـ شيوخ علم .
2 ـ شيوخ قدر . وشيوخ القدر قسمان :
أ ـ شيوخ سن .
ب ـ شيوخ جاه .
والسياق هو الذي يعين المراد
وهذه الفائدة نقلا عن بعض مشائخنا .
أما استخدامها عند العلماء فقد استخدمها الشاطبي كما في الاعتصام ــ وأنا أنقل من حفظي ــ حيث قال : " والذي عليه شيوخنا ........." أو كما قال . والمقصود بهم شيوخ العلم كما يدل عليه السياق . والله أعلم .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:46 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.