ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-10-19, 07:56 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,007
Lightbulb هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

المناقشة حول الجهاد هل هو دفاعي فحسب كما يزعم بعض المعاصرين أم يجوز به ابتداء قوم لم يقاتلونا كما قال السابقون.. يمكن اختصارها لو أتي بمثال بين على غزوة أو فتح تم بعهد الصحابة ابتدأ به المسلمون القتال.

هل يوجد؟
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-10-19, 02:14 PM
إحسان القرطبي إحسان القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-09
المشاركات: 1,307
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

الهجومي كما تسميه في باطنه دفاعي عن الذين يرغبون في الدين الصحيح ويمنعهم الكفار واهل الفساد في بلدانهم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-10-19, 02:42 PM
أحمد فوزي وجيه أحمد فوزي وجيه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
الدولة: القاهرة
المشاركات: 124
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

غزوات المغرب الأقصى وفتح بلاد البربر الأمازيغ في عهد عثمان بن عفان كلها تقريبا من هذا الباب
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-10-19, 05:04 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,007
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

إلى حد ما سواحل إفريقيا كانت تحت نفوذ الروم
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-10-19, 10:24 PM
أبو المقداد السني أبو المقداد السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-04-16
المشاركات: 225
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ }التوبة123


وقال تعاالى: {قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }التوبة29


وقال تعالى( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنْ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) الأنفال /39

قال ابن جرير رحمه الله :
"فقاتلوهم حتى لا يكون شرك ، ولا يعبد إلا الله وحده لا شريك له ، فيرتفع البلاء عن عباد الله من الأرض، وهو الفتنة ويكون الدين كله لله ، وحتى تكون الطاعة والعبادة كلها خالصة دون غيره " .


وقال ابن كثير رحمه الله :
"أمر تعالى بقتال الكفار حتى لا تكون فتنة أي شرك ويكون الدين لله أي يكون دين الله هو الظاهر على سائر الأديان" .
وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلا بِحَقِّ الإِسْلامِ ، وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ ) رواه البخاري (24) ومسلم (33) .


سَمِعْتُ أَنَسًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا غَزَا قَوْمًا لَمْ يُغِرْ حَتَّى يُصْبِحَ فَإِنْ سَمِعَ أَذَانًا أَمْسَكَ وَإِنْ لَمْ يَسْمَعْ أَذَانًا أَغَارَ بَعْدَ مَا يُصْبِحُ فَنَزَلْنَا خَيْبَرَ لَيْلًا حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ حُمَيْدٍ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا غَزَا بِنَا أخرجه البخاري.

*قال الشيخ عبدالله الغنيمان -حفظه الله- الغزو:هو قصد العدو في داره,والرسول صلى الله عليه وسلم غزا الكفار في دارهم ولم ينتظرهم, وليس كم يقول بعض الناس أن الجهاد دفاع فقط.


https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showt...=365055&page=3


ولما بلغ عقبة بن نافع طنجة أوطأ فرسه الماء ، حتى بلغ الماء صدرها ، ثم قال : اللهم اشهد أني قد بلغت المجهود ، ولولا هذا البحر لمضيت في البلاد أقاتل من كفر بك ، حتى لا يعبد أحدٌ من دونك .


قال ابن القيم رحمه الله :
"أول ما أوحى إليه ربه تبارك وتعالى أن يقرأ باسم ربه الذي خلق وذلك أول نبوته فأمره أن يقرأ في نفسه ولم يأمره إذ ذاك بتبليغ ، ثم أنزل عليه( يا أيها المدثر قم فأنذر ) فنبأه بقوله { اقرأ } ، وأرسله بـ{ يا أيها المدثر} .
ثم أمره أن ينذر عشيرته الأقربين ، ثم أنذر قومه ، ثم أنذر من حولهم من العرب ، ثم أنذر العرب قاطبة ، ثم أنذر العالمين ، فأقام بضع عشرة سنة بعد نبوته ينذر بالدعوة بغير قتال ولا جزية ويؤمر بالكف والصبر والصفح .
ثم أُذن له في الهجرة ، وأذن له في القتال .
ثم أمره أن يقاتل مَن قاتله ويكف عمن اعتزله ولم يقاتله .
ثم أمره بقتال المشركين حتى يكون الدين كله له .
ثم كان الكفار معه بعد الأمر بالجهاد ثلاثة أقسام : أهل صلح وهدنة ، وأهل حرب ، وأهل ذمة" .
" زاد المعاد " ( 3 / 159 ) .


للفائدة:

الحكمة من مشروعية الجهادhttps://islamqa.info/ar/34647

حكم الجهاد وأنواعهhttps://islamqa.info/ar/20214

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-10-19, 05:01 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,700
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

هي أقصر من الحاجة للتكلف والاستدلال بما لا يصلح دليلا ،، يكفي فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكة ومعه أكثر من 100000 رجل مقاتل شاكي السلاح ،، وخزاعة لما نقضت عهدها لم تسوق جيشا الى المدينة حتى يقال إنه دفاع عن النفس بل جهز رسول الله الجيش وأمر أهل الاطراف بأن يحملوا اسلحتهم ويلحقوا به الى مكة ،، هذا الحشد والانتقال مسافة 400 كيلومتر إلى ديار خزاعة بمكة لحربهم و توجيهه لجميع الرعية والاتباع بالسير معه لغزو مكة ولا يمكن اعتباره دفاعا باية صورة سوى بالمكابرة وتحريف دين الله ،، حتى أن التواتر على تسمية الحادثة بمصطلح ( فتح مكة ) يكفي دليلا على أنه ابتداء وليس دفاعا ،، وأما من يشترط العدوان حتى يرد - من قوم الرد المناسب في الوقت المناسب - فهم بالحقيقة يعطلون الجهاد بالحيلة لأجل أهواء قوم آخرين ،، ويكفيهم فتح مكة الذي حصل ابتداء من غير اي غاز حاصرهم ولا متوعد هددهم بل دخل النبي منتقما و محاصرا ومحذرا ومؤمّنا للمستأمنين ثم مد الفتح حتى الطائف واخضع كل ما حول مكة ،، هل يفعل مثل ذلك مدافع عن نفسه ؟!.

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-10-19, 07:32 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,007
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

لكن النبي صلى الله عليه وسلم كان أصلا في حرب مع قريش، ثم حصلت هدنة مشروطة فلما نقضوا الهدنة عاد لحالة الحرب.

بالنسبة للبربر فمن كان ببلاد السوس التي هي المغرب اليوم، لا شك أن قتالهم كان هجوما ابتداءا ولم يكن دفاعا وهم لم يكونوا تابعين للروم. وإنما لما وصل عقبة بن نافع إلى سبتة وأراد عبورها للأندلس قال له صاحبها كيف تترك الكفار وراءك؟ فتشجع على غزوهم.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 17-10-19, 07:54 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,700
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين مشاهدة المشاركة
لكن النبي صلى الله عليه وسلم كان أصلا في حرب مع قريش، ثم حصلت هدنة مشروطة فلما نقضوا الهدنة عاد لحالة الحرب .
الهدنة معناها سلام ،، يعني عدم الحرب ،، فلا يحتج بعدم قيام شئ حتى يُبنى عليه حكم ! ، ولا يكون فيها لا غازي ولا مدافع ،، فهذا الايراد لا يقوله إلا سوقة الناس ودهماءهم ،، ولكن حتى لو سلمنا لقائل هذا فيُنظر ،، فمجرد نقض الهدنة بأية وسيلة كبرت او صغرت لا يدفع هذا لحشد الجيش ليكون هناك مهاجم ومدافع ،، ولا يقول بذلك او يفعل ذلك الا من لا عقل له ،، اعيد ،، نقض الهدنة له وجوه وليس من لوازمه الهجوم والدفاع - نظرا للاصل الذي بنيتَ عليه العنوان - وخزاعة لم تكن وحدها المقصودة بالتاديب حتى يُربط بها فتح مكة إذن ما كان من داع لدخول الحرم والكعبة إن كان المقصود هم خزاعة الذين نقضوا العهد ،، فجعلهم سببا لفتح مكة أمر مغالط فيه ،، و أصلا لم يحصل من خزاعة ولا من غيرها أن سيرت جيشا للمدينة حتى يقال إن رسول الله دافع عن نفسه و دفع عن اهل المدينة القتل ،، بل خزاعة كانت بعيدة جدا عنه والفتح كان لكل مكة والطائف فما ذنب غير خزاعة ؟! ورسول الله ساق اليها الجيش ابتداء ولم يرد بجيش مقابل جيشهم بل غزاهم وقهرهم باسوأ إذلال وما وقف امام جيشه أحد ،، لا يكون الدفاع بالانتقال بجيش جرار الى ارض عدو لم يجهز جيشا للحرب ،، ولا يقول بذلك الا مكابر متعند ،، والحق أن رسول الله سافر مسافة طويلة بجيش هائل و غزاهم وأذلهم حتى فر رجالهم وأخلوا الازقة والطرقات ،، فهو حرب مبادءة باللانتقال الى موطن العدو وقهره واذلاله وليس دفاعا عن نفسه بالمدينة ،، عند ذلك يكون إيرادك ساقطا لا ساق له ولا قدم بل إن ( فتح مكة ) كان غزوا خالصا واجتياحا بالابتداء وليس فيه ولا ‎%‎1 من معنى الدفاع و رد الاعتداء .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-10-19, 01:43 PM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,075
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

أليس غزو الروم وفارس من هذا القبيل؟ أقصد الهجوم. وقبلهم الجزيرة غير مكة وكفار قريش؟



على الهامش:
1- لو فرضنا أنه سُمح للمسلمين بإقامة الدعوة لله في أرض ليست للمسلمين من دون الحاجة لقتال، وأصبح فيها قلة مسلمة، وأرادت هذه الأقلية العمل بالإسلام فمُنِعوا من قبل الأكثرية الكافرة في الأرض، فهل يحق للمسلمين الهجوم عليهم بمسمى الدفاع؟

2- من باب أن ( الهجوم أفضل وسيلة للدفاع) فهل يصح الهجوم قبل إعلان حرب من الطرق الآخر ؟

3- لو قدر للمسلمين أن هاجموا أرضاً مسالمة لم تسعى للهجوم أصلاً، وأخذها المسلمون عنوة وأقاموا فيها دهراً من الزمن
، فهل يجوز للمسلمين تسليمها للكفار فيما بعد لأنهم أخذوها ظلماً؟ أم أنهم مأمورن بالدفاع عنها فيما لو أراد الكافرون استردادها؟
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19-10-19, 05:58 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,007
افتراضي رد: هل كان من الغزوات أو من الفتوحات الإسلامية ما هو هجومي بحت (جهاد الطلب)

سألت أحدهم بأي حق تقول أن المسلمين قاتلوا الفرس وقضوا على دولتهم من باب الدفاع؟

قال كسرى مزق رسالة النبي عليه الصلاة والسلام

قلت: تمزيق الرسالة لا يعني إعلان الحرب، فضلا عن أن الذي مزق الرسالة مات لاحقا والذي حاربه المسلمون كسرى آخر!

قال: منذ تمزيق الرسالة والدولتان في حرب

قلت: لكن في حوار رستم مع الرسل الذي أرسلهم سعد، ما أحد أبدا ذكر الرسالة ولا أحد قال انتم بدأتم، ولا أحد قال إذا سمحتم لنا بالدعوة تركناكم، حتى عرض رستم للمال والمؤمن رفضوه.

ربعي بن عامر قال: الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله،... إلى أن قال ومن أبى قاتلناه أبداً حتى نفضيَ إلى موعود الله!

هجوم أم دفاع؟
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.