ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-01-19, 08:49 PM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,560
افتراضي التأول المستشنع في استباحة اللواط في العصر المملوكي وإنكار علماء المسلمين

كان (الخليفة) الأموي الوليد بن عبد الملك يستبعد وقوع فعل قوم لوط من أحدٍ، ويقول: (لولا أن الله ذكر آلَ لوطٍ في القُرآن ما ظننت أن أحدًا يفعل هذا).
لكن في الواقع؛ وُجِد هذا الفعل كظاهرة فِسقيَّة، أو خروج عن السلوك الإسلامي القويم في عصور المسلمين، حتى إننا نجد نقولًا كثيرة عن السلف فمن بعدهم في التحذير من فتنة (المُردَان)، وصنف أبو بكر الآجري في القرن الرابع الهجري على طريقة المحدّثين كتابًا خاصًّا في ذلك سمّاه (ذمّ ‍اللواط).
وفي عصر المماليك تجدُ وفرة في الحديث عن هذه الظاهرة من جوانب متعددة، وربطها بالعنصر التركيّ تارةً، وربطها ببعض سلوكيات المتصوّفة (الفقراء) تارة أخرى، فمن ذلك أن ابنَ كثير لما ترجم لسلامش ابن الظاهر بيبرس، وكان قد ولي السلطنة أيضًا مثل أبيه، قال: (وقد كان سلامش من أحسن الناس شكلا وأبهاهم منظرًا، وقد افتتن به خلقٌ كثيرٌ، واللوطية الذين يحبون المردان، وشبب به الشعراء وكان عاقلا رئيسًا مهيبًا وقورًا). (البداية والنهاية) ط إحياء التراث (13 /358).
وأعظم من هذا: أن هذه الفعلة في العصر المملوكي وجَدَت من يستبيحُها بالتأوُّل الديني، ولم تعد فقط ظاهرة فسقية تُعالج بالزجر والترهيب من ذوي البيان، وبالعقوبة القضائية من ذوي السلطان، بل احتاجت إلى علاجٍ فقهي!
يتحدّث ابن تيمية في رسالته (قاعدة في المحبّة) عن اشتباه الحكم الشرعي في ‍اللواط على طبقات مختلفة من المجتمع الذي عاش فيه، وأنه وقع منهم سؤال له ومخاطبة في هذه القضية: (خاطبني فيها وسألني عنها طوائف من الجند والعامة والفقراء، وكان عندهم من هذه الاعتقادات الفاسدة ألوان مختلفة قد صدتهم عن سبيل الله). (قاعدة في المحبة) (ص186).
ويذكر ابن تيمية أن هذا التأوّل لاستباحة ‍اللواط انبنى على تحريف للوحي، وتحريف لكلام أهل العلم:
أما التحريف للوحي: فالاستدلال بقوله تعالى: (إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين) على إباحة أن يستمتع الرجل بمملوكه الذّكَر، والاستدلال بقوله تعالى: (ولعبد مؤمن خير من مشرك) على نفس المدلول.
ويذكر ابن تيمية وقوع الاستدلال الأول ممن سماهم (جُهَّال الترك)، ووقوع الاستدلال الثاني من واحدٍ ممن كان يقرأ القرآن ويطلب العلم، وأنه سأل ابنَ تيمية عنه.
قال ابن تيمية: (ومن المعلوم أن هذا كفر بإجماع المسلمين فالاعتقاد بأن الذكران حلال بملك أو غير ملك باطل وكفر بإجماع المسلمين واليهود والنصارى وغيرهم). قاعدة في المحبة (ص186).
أما التحريف لكلام أهل العلم في المسألة: فبدعوى أن هذه المسألة خلافية، ونسبتها إلى مذهب مالك رحمه الله تعالى. يشرح ابن القيّم وجه نسبة هذا القول لمذهب مالك فيقول: (وسبب الغلط أنه قد نُسِب إلى مالك رحمه الله تعالى القول بجواز وطء الرجل امرأتَه فى دبرها، وهو كذبٌ على مالك وعلى أصحابه، فكتُبُهم كلُّها مُصرِّحة بتحريمه، ثم لمَّا استقرَّ عند هؤلاء أنَّ مالكًا يُبيح ذلك نقلوا الإباحة من الإناث إلى الذكور، وجعلوا البابين بابًا واحدًا، وهذا كفرٌ وزندقة من قائله بإجماع الأمة). (إغاثة اللهفان) (2/870).
ويتحدّث ابن تيمية عن ظروف الجرأة على هذا التأول فيقول: (وآخرون قد يجتمع بهم من يقول لهم إن في هذه المسألة خلافًا ويكذب أئمة المسلمين الذين لا تكون مذاهبهم ظاهرة في بلاده، مثل من يكون بأرض الروم فيكذب على مذهب مالك، ويقول هو مباح في مذهب مالك). قاعدة في المحبة (ص186).
فهنا ؛ يتبين أنّ الإقدام على الكذب على مذهب مالك في هذه القضيّة؛ لا يكون في بلد ينتشر فيه العارفون بمذهبه، وأتباعه، وحملته، وإنما في بلد لا يشتهر فيها مذهبه، بل يكون الإسلام فيها أصلًا ضعيفًا، وقد كانت بلاد الروم (تركيّا) في عصر ابن تيمية محتلّة من التتار والنصارى.
وأيضًا: نسب هذا القول لمذهب أبي حنيفة لكونه لا يوجب الحدّ على هذا الفعل، فيظنون أن عدم الحدّ يلزم منه عدم التحريم، يقول ابن تيمية: (ومنهم من قد بلغه خلافُ بعض العلماء في وجوب الحدِّ في بعض الصور، فيظنُّ أنَّ ذلك خلافٌ في التحريم، فربما قال ذلك أو اعتقده، ولا يفرق بين الخلاف على الحدِّ المُقدَّر والتحريم، وأن الشيء قد يكون من أعظم المحرمات كالدم والميتة ولحم الخنزير وليس فيه حدٌّ مقدر). (قاعدة في المحبة) (ص186-187).
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-12-19, 09:48 AM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,560
افتراضي رد: التأول المستشنع في استباحة اللواط في العصر المملوكي وإنكار علماء المسلمين

قال ابن حجر في ترجمة جنكلي ابن البابا في (الدرر الكامنة) ورقمها (1461): (ولم يكن له ميل إلى المرد ولا إلى السراري، بل مقتصر على أم أولاده التي حضرت معه من البلاد).
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-12-19, 05:18 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,007
افتراضي رد: التأول المستشنع في استباحة اللواط في العصر المملوكي وإنكار علماء المسلمين

انظر إلى الوليد بن عبد الملك الذي كان يقول: «لولا أن الله قص علينا عمل قوم لوط، لما صدقت بأن هناك من يفعل ذلك»، يدلك ذلك على عفة هذا الخليفة وعائلته، وقارن ذلك بخلفاء بني العباس، لا سيما من أتى بعد المتوكل، تجد اللواط أحد الركائز في حياة بعضهم.

فِعال يستحي الشيطان منها ***** ويبرأ من سفالتها الخليعُ

ثم زاد الأمر سواء عند العجم. وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية يرد على من استحل اللواط من الأتراك فيقول:

وكذلك كثير من جهال الترك وغيرهم قد يملك من الذكران من يحبهم ويستمتع بهم وقد يتأول بعضهم على ذلك {إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ} ومن المعلوم أن هذا كفر بإجماع المسلمين
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:31 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.