ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 05-05-14, 08:28 PM
مجالي البوق مجالي البوق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-06-12
المشاركات: 150
افتراضي خلاصة بحث العمل بالرؤى أحكامه وضوابطه.

  • خاتمة
  • من خلالِ هذا العرض الذي قدمناه في مسألة الرؤى و الأحكام و الضوابط المتعلقة به يمكن استخلاص النتائج التالية:


1- الرؤى فضلها ثابتٌ ولا يمكنُ إلغاءُ العملِ بها بالكليّةِ ؛ ولذلك اهتمَّ بها العلماءُ من فقهاء وأصوليين وبينوا ما يتعلق بها من أحكام وضوابط.

2- أهمية تأويل الرؤى و أنَّهُ يُعتبر علمًا من العلومِ , واعتبار التأويل نوع من الفُتيا عندَ كثير من أهلِ العلم و أنَّهُ لا يجوزُ تعبير الرؤى لمنْ ليسَ لهُ معرفةٌ بأصولِ و قواعدِ هذا العلم.

3- معرفةُ الفرقِ بين: التعبير و الكهانة ,و ذكر بعض علامات و أمارات الذي يُعبِّر عن طريق القرين أو الجان.

4- خطأ الاعتماد في التعبير على الكتبِ القديمة ,و أنَّ هناك فروقًا في تعبير الرموز بين القديم و الحديث.

5- من الأخطاءِ الشائعةِ في التعبير: إجراءُ أحكامِ اليقظة على الرؤى المناميةِ و عدم التفريق بين قواعد اليقظة و قواعد المنام.

6- التنبيهُ على مسألةِ المهدي و خطورة الخطأ في تعبير الرؤى المتعلقة بهذا الرمز.
7- من ضوابط معرفة كون الرؤيا صادقة: عدم مُخالفتها لما تقرر في الشرع فهي لا تخالفُ قاعدةً كليةً أو أمرًا مُجْمعًا عليه.

8- يستأنسُ بالرُّؤى إذا اختلفتْ الأقوالُ على العاميِّ في الفتوى و تحيَّرَ فيها ثُمَّ رأى رؤيا تُرجح أحدها فلا مانعَ منَ الأخذِ بها.

9- الرؤيا لا يترتبُ عليها حكمٌ شرعيٌّ, بمعنى أنَّها لو تضمنت الأمرَ بقتلِ شخصٍ أو إقامةِ الحدِّ عليه أو اقتضت تركَ واجبٍ أو ارتكابَ محرمٍ أو تحريمَ مباحٍ و غير ذلك مما فيه مخالفة لنص شرعيٍّ فلا يعتدُّ بها و لا يُلتفتُ إليها.

10- من معاني كون الرؤيا للبشارةِ أنّها قدْ تدلُّ الرائي على خيرٍ غفلَ عنه أو يكون فيها تنبيهٌ لموضعِ الدليل.

11- دلَّ القرآنُ على جوازِ العمل بالرُّؤى كما في سورة يوسف و آية الفتح.

12-دلت السنةُ النبوية على جوازِ العملِ بالرُّؤى كما في رؤيا الأذان ,و رؤيا الطفيل ,و رؤيا ليلة القدر و أن ذلك لا يختصُّ بالنبي -صلى الله عليه و سلم-.

13-عمل الصحابة -رضوان الله عليهم- بالرؤى من ذلك: عمل الصديق برؤيا ثابت بن قيس و أنفذ وصيته الواردة فيها ,و عمل عوف بن مالك برؤيا الصعب بن جثامة و أنفذ الوصية الواردة فيها كذلك ،و هو عمل بالرُّؤى التي دلت القرائن الحسية على صدقها.

14- جواز العمل بالرؤى التي يُرى فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- بما لا يُخالف الشرع وفيما لم يدل الشرع على اعتبارهِ أو الغائه.

15-عمل أهل العلم بما دلت عليه الرؤى التي يُرى فيها النبي صلى الله عليه و سلم على سبيل الاستئناس في عدة صور:

أ‌-في الترجيح بين الأدلة عند التعارض كما فعل ابن تيمية.
ب‌-في معرفة أحوال الرواة كما فعل الإمام مسلم والإمام أبو داوود.
ج-في العمل على وفقها إذا وافقت حكمًا شرعيًا كفعلِ مندوبٍ أوتركِ مكروهٍ كما فعل الموفَّق ابن قٌدامة.

16-جواز العمل بالرؤى في الترجيح بين الأدلة عند التعارض و عدم إمكان الجمع.

17-من الأوجه الجائزة في العمل بالرؤيا: أنْ تكون في أمرٍ مباحٍ أو تكونَ لفائدةٍ يرجو نجاحها أو تكونَ على سبيلِ التحذيرِ أو التبشير.

18-جواز العمل بالرؤيا في تركِ مباحٍ وأنّهُ إنّما ينتقلُ بذلك من مُباحٍ إلى مباحٍ أو من جائزٍ إلى جائزٍ.

19-جواز العمل بالرؤيا إذا وافقها سببٌ ظاهر.

20-من معايير صدق الرؤيا وصحتها: أنْ تشهدَ القرائنُ الحسيةُ والشرعيةُ لها، ومن المعايير كذلك أنْ تتواطأ الرُّؤى على أمرٍ معينٍ أو قضيةٍ معينة.

21-تواطؤ الرؤى يُفيد العلم وهو كتواتر الرِّواياتِ وتواطؤ الشهادات.

22-هناكَ ضوابط لتواطؤ الرُّؤى لا يُمكن بدونها الجزم بحصول التواطؤ.



هذا ونسأل اللهَ سبحانه وتعالى أن أكون قد وُفقت فيما توصلتُ إليه من نتائج في مسألة العمل بالرؤى وأحكامُ ذلك وضوابطهُ , فإنْ كان صوابًا فمن اللهِ وحده وله الفضلُ والمنّةُ , وإنْ كانَ خطأً فمن نفسي والشيطان وأستغفرُ الله منه وإذا تبين لي الخطأ رَجعتُ عنه وأوضحتُ ذلك بعون الله وتوفيقهِ , وصلى الله على سيدنا مُحمد وعلى آله وصحبه وسلم.


أبو عبد اللهِ , مجالي بن محمد البوق.
__________________
اللهم اجعل ما تعلمناه حجة لنا لا علينا، و وفقنا للعمل الصالح.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 14-01-17, 08:41 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,300
افتراضي رد: العملُ بالرُّؤى أحكامه وضوابطه..

صحة قصة وصية ثابت بن قيس

خالد بن علي المشيقح




السؤال:
استغل بعض أهل البدع قصة وصية ثابت بن قيس بعد استشهاده يوم اليمامة.. فهل هذه الوصية صحيحة؟ وإن كانت صحيحة فكيف يرد على أهل المنامات؟

الإجابة:
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

قصة ثابت بن قيس رضي الله عنه قصة ثابتة: لما استشهد رضي الله عنه في معركة اليمامة، وكانت عليه درع نفيسة، فأخذها أحد المسلمين، فبينما أحد المسلمين نائم، إذ أتاه ثابت بن قيس في منامه وقال له: أوصيك بوصية فإياك أن تقول: هذا حلم فتضيعه، إني لما قٌتلت مر بي رجل من المسلمين وأخذ درعي، ومنزله في أقصى الناس، وعند خبائه فرس يستن في طوله: (أي يمرح في حبله المشدود)، وقد كفأ على الدرع برمة (قدر)، وفوق البرمة رحل، فأتِ خالداً فمُره أن يبعث إليَّ درعي فيأخذها، فإذا قدمت إلى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر فقل له: إن عليَّ من الدين كذا وكذا، وفلان من رقيقي عتيق، فأتى الرجل خالداً فأخبره، فبعث إلى الدرع فأُتي بها، وحدث أبا بكر برؤياه فأجاز وصيته بعد موته، ولذا قيل: لا يُعلم أحد أجيزت وصيته بعد موته إلا ثابت بن قيس رضي الله عنه.

وهذه القصة رواها البغوي وابن المنذر والطبراني في المعجم الكبير والحاكم في المستدرك (3 / 234 – 235) وصححها، ووافقه الذهبي، والهيثمي في مجمع الزوائد (9 / 322)، وقال: رجاله رجال الصحيح، وابن مردويه والخطيب في المتفق والمفترق عن عطاء الخراساني.

وليس في هذه القصة ما يدل على تشريع الأحكام عن طريق المنامات كما هو حال أهل البدع والأهواء؛ لأن ليس فيها ما يدل على حكم شرعي وإما هي وصية من ثلبت بن قيس ولهذا لما وجد أبو بكر الدرع في المكان الذي وصفه ثابت بن قيس أجاز أبو بكر رضي الله عنه وصيته ونفذها لأن القرائن دلت على صدقها.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 15-01-17, 05:10 PM
حمد أحمد حمد أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-06-05
المشاركات: 1,053
افتراضي رد: العملُ بالرُّؤى أحكامه وضوابطه..

جزاك الله خيرا، استفدت من موضوعك لكوني أفسر رؤى
__________________
اللهم صل على محمد عبدك ورسولك كما صليت على إبراهيم ، وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم

سناب شات hamad_binhusain
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:11 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.