ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-07-11, 12:51 AM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,628
افتراضي سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

الله المستعان ..

أي حرمان ذاك الذي يجعل البعض تتراكم عليه سيئات لم يباشرها بنفسه ، ولم يشعر بها ، ولم تكن له على بال ..
سيئات تراكمت عليه بالدلالة عليها والإرشاد إليها والدعوة إليها ..

الدلالة على المعصية !..
قال تعالى : ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ ) .
وفي الصححين من حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تُقتلُ نفسٌ ظلمًا إلا كان على ابن ادم الأول كِفلٌ منها لأنه أول من سن القتل ) ..
وعن جرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة ، لا ينقص من أجور هؤلاء شيء ، ولا ينقص من أوزار هؤلاء شيء ) رواه مسلم .

الدلالة على المعصية .. بأنواعها :
يدل على المعصية .. بقوله ، بفعله ، بكتابته ، بإشارته ، بإضافاته ، بنظرته ، بدعوته ..
يدل على المعصية .. عبر قناة فضائية ، عبر مسلسل ، عبر قصيدة مغناة ، عبر برنامج مرئي أو مسموع ، عبر صحيفة ، عبر مقال ، عبر كاريكتير ..
يدل على المعصية .. عن طريق الموقع الإلكتروني ، عن طريق البريد الإلكتروني ، عن طريق صفحته في الفيس بوك ..
يدلّ على المعصية .. بكتابة موضوع أو تعليق أو رسالة خاصة !.
يدلّ على المعصية .. بالبيع ، بالتأجير ، بالبناء ، بالتسويق ، بالإعلان ، بطباعة ما يدل عليها أو كتابته أو خطه أو اقتراحه ..
يدل على المعصية .. بتسهيلها ، والترغيب فيها ، وتحمل مسئولية ما يترتب عليها ..

مواقع تجارية لتداول الربا والغرر والأسهم المحرمة والسندات ..
مواقع للمسرح الهابط ، للعب القمار ، للزنا وتسهيله طرقه ، للغناء والرقص وتسهيل الرذيلة !.

محلات تجارية لبيع أطباق القنوات الفضائية السيئة وبرمجتها ..
لبيع أشرطة الأغاني وسيديهاته ..
لبيع الدخان والمعسل والشيش ..
لحلاقة الذقن وعمل القصات الغربية الغريبة ..
للنمص والوشم وإضلال بنات المسلمين ..
لبيع الملابس العارية التي يضل بها نساء المسلمين ..

وغيرها وغيرها وغيرها .. كثير .

يدل على المعصية .. فيكون عليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة .. كما في الحديث ..

وأي بلاء أعظم من أن تتراكم السيئات في ميزان عبد .. هو أحوج ما يكون إلى الحسنات وأرغب ما يكون إلى التخفف من السيئات ..

فلنحذر أن نكون حلقة في سلسلة من سلاسل السئيات .. قصدنا أو لم نقصد .. شعرنا أو لم نشعر ..

ما أصعبه وأشده من يوم .. يوم أن نجد في ميزان سيئاتنا ما لم يكن في حسباننا !!.

نسأل الله أن يعفو ويغفر ويرحم .
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-07-11, 02:25 AM
أبو الحسن الأثري أبو الحسن الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-12-05
الدولة: عالية نجد
المشاركات: 2,372
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

جزاكم المولى خيرا
ونعوذ بجلاله العظيم من الخذلان
__________________
قال عبد الله بن المعتز : « المتواضع في طلاب العلم أكثرهم علما ، كما أن المكان المنخفض أكثر البقاع ماء »
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-07-11, 10:31 PM
عائشة الشنقيطي عائشة الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-11
المشاركات: 41
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

كتب الله لك الأجر ..,
اللهم اغفرلنا واستر عيوبنا ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-07-11, 11:04 PM
لاقط الجمان لاقط الجمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-07-05
المشاركات: 77
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الخَاسِرين ، ربنا اغفر لنا ذنوبنا وكفر عن سيئتنا وتوفنا مع الأبرار ، ربنا اغفر لنا ذنوبنا و إسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين .
بنبرةِ حزينٍ ، ودمعةِ أسيفٍ ،أقول : إنه واقع لعالَمِنَا المزدحم بالتقنية ، فنحن ما اكتفينا بأخطاءنا حتى أصابنا الغرور والكبْر فصرنا دعاة لها ، ولم تردعنا آثار ذنوبنا ، فما أن تلاشت حتى جددنا العهد معها وأوقعنا الآخرين بشَرَكها !!
تأملي يانفس قبل أن تندمي فلا ينفع الندم ، تأملي قول الحق تبارك وتعالى : (( وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ )) نعوذ بالله من الخذلان ، إنه تصوير بليغ لدعاة المنكر والفساد والضلال ، كيف أنهم يأتون يوم القيامة يحملون ذنوبهم ، وذنوب من أذنبوا بسببهم ، فجزاؤهم مضاعف ولا حول ولا قوة إلا بالله ،،، اللهم اجعلنا دعاة هدى ، ومفاتيح خير يارب ،،،
موضوعك أخي وشيخي المسيطير ، موضوع مبارك ؛ خصوصاً ونحن نرقب شهر التوبة والمغفرة سلّمه الله لنا، وسلّمنا له ،آمين .
__________________
قال أبو الحجاج البلوي الأندلسي ( من القرن السابع ) :
خُذ من ههنا وضَعْ ههنا ............... وقُل مؤلِّفه أنا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-07-11, 11:06 PM
الحملاوي الحملاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-10
المشاركات: 5,762
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لاقط الجمان مشاهدة المشاركة
رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الخَاسِرين ، ربنا اغفر لنا ذنوبنا وكفر عن سيئتنا وتوفنا مع الأبرار ، ربنا اغفر لنا ذنوبنا و إسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين .
بنبرةِ حزينٍ ، ودمعةِ أسيفٍ ،أقول : إنه واقع لعالَمِنَا المزدحم بالتقنية ، فنحن ما اكتفينا بأخطاءنا حتى أصابنا الغرور والكبْر فصرنا دعاة لها ، ولم تردعنا آثار ذنوبنا ، فما أن تلاشت حتى جددنا العهد معها وأوقعنا الآخرين بشَرَكها !!
تأملي يانفس قبل أن تندمي فلا ينفع الندم ، تأملي قول الحق تبارك وتعالى : (( وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ )) نعوذ بالله من الخذلان ، إنه تصوير بليغ لدعاة المنكر والفساد والضلال ، كيف أنهم يأتون يوم القيامة يحملون ذنوبهم ، وذنوب من أذنبوا بسببهم ، فجزاؤهم مضاعف ولا حول ولا قوة إلا بالله ،،، اللهم اجعلنا دعاة هدى ، ومفاتيح خير يارب ،،،
موضوعك أخي وشيخي المسيطير ، موضوع مبارك ؛ خصوصاً ونحن نرقب شهر التوبة والمغفرة سلّمه الله لنا، وسلّمنا له ،آمين .
آمين آمين آمين
بارك الله فيك وفتح عليك
__________________
سبحان الله ... والحمد لله ... ولا إله إلا الله ... والله أكبر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-07-11, 05:06 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,628
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

قال الشيخ العلامة / عبدالله بن جبرية رحمه الله تعالى في شرحه الواسطية :
( ومن المعلوم أن الله سبقت رحمتُه غضبَه ، ومن ذلك المضاعفة ، فقد ذكر الله أن الحسنات تضاعف " مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا "[الأنعام: 160] فويل لمن غلبت آحاده عشراته ، فإذا كانت سيئاته التي هي واحدة وواحدة وواحدة قد غلبت حسناته التي هي عشر وعشر وزادت عليها فهو من أهل الشقاء .
وفائدة العلم بذلك ، أن يتأهب الإنسان ليوم الحساب ويستعد له ويعمل الأعمال التي تكثر بها حسناته وتقل بها سيئاته ، ويعرف حقوق الله عليه ، ويحرص على أداء حقوقه لله تعالى ولرسوله وللمؤمنين ).
 
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-07-11, 05:38 PM
أم فوجي أم فوجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-05-11
المشاركات: 100
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

نسأل الله العفو والعافيه .
__________________
اللهم أرزقنا عفوك ورضاك وفسيح جناتك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-07-11, 11:22 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,628
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

روي عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : ( ويل لمن غلبت آحاده عشراته ) .

فالحسنة بعشر أمثالها .. والسيئة بواحدة .. فإذا غلبت أحاده ( السيئات ) عشراته ( الحسنات ) .. فويل له .

أصلح الله أحوالنا .
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 21-07-11, 08:40 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,628
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

السيئات الجارية ... احذروها قبل فوات الأوان

د. باسم عامر

يقول الله سبحانه وتعالى: ( إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ) [يس : 12] .

الناس بعد الممات ينقسمون إلى قسمين باعتبار جريان الحسنات والسيئات عليهم :
القسم الأول : من يموت وتنقطع حسناته وسيئاته على السواء، فليس له إلا ما قدَّم في حياته الدنيا .
القسم الثاني : من يموت وتبقى آثار أعماله من حسناتٍ وسيئاتٍ تجري عليه ، وهذا القسم على ثلاثة أصناف :
الأول : من يموت وتجري عليه حسناته وسيئاته ، فمثل هذا يتوقف مصيره على رجحان أيٍ من كفتي الحسنات أم السيئات .
الثاني : من يموت وتنقطع سيئاته ، وتبقى حسناته تجري عليه وهو في قبره ، فينال منها بقدر إخلاصه لله تعالى واجتهاده في الأعمال الصالحة في حياته الدنيا ، فيا طيب عيشه ويا سعادته .
الثالث : من يموت وتنقطع حسناته ، وتبقى سيئاته تجري عليه دهراً من الزمان إن لم يكن الدهر كله ، فهو نائم في قبره ورصيده من السيئات يزداد يوماً بعد يوم ، حتى يأتي يوم القيامة بجبال من السيئات لم تكن في حسبانه ، فيا ندامته ويا خسارته .

إنَّ الحديث عن الحسنات والسيئات أمرٌ لا مفرَّ منه، لأنَّ الحساب يوم القيامة يكون بالموازين ، يقول الله تعالى: ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ ) [الأنبياء: 47] .

كثيرٌ من الناس يغفلون عن مسألة السيئات الجارية وخطورة شأنها ، لأنَّ من السيئات ما إذا مات صاحبها فإنها تنتهي بموته ، ولا يمتد أثر تلك السيئات إلى غير صاحبها ، ولكنْ من السيئات ما تستمر ولا تتوقف بموت صاحبها ، بل تبقى وتجري عليه ، وفي ذلك يقول أبو حامد الغزالي : " طوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه ، والويل الطويل لمن يموت وتبقى ذنوبه مائة سنة ومائتي سنة أو أكثر يعذب بها في قبره ويسئل عنها إلى آخر انقراضها " ( إحياء علوم الدين 2/74 ) .
وقد جاءت النصوصُ الشرعيةُ محذِّرة من هذا النوع من السيئات ، منها قوله تعالى: ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ ) [النحل : 25] ، وقوله صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ دَعَا إِلَى ضَلاَلَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنَ الإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لاَ يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا ) صحيح مسلم برقم (6980) ، وفي رواية: ( وَمَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَىْءٌ ) صحيح مسلم برقم (2398)، وقد رُوِي: ( الدال على الشر كفاعله ) أخرجه أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث أنس بإسناد ضعيف جداً .

وبما أننا نعيش في عصرٍ تيسَّرتْ فيه وسائل الاتصالات ونقل المعلومات أصبح من الأهمية بمكان التذكير بشناعة السيئات الجارية ومدى خطورتها على صاحبها، فكم من إنسان أهلك نفسه وحمَّل كاهله سيئاتٍ لم تكن محسوبة عندما نصَّب نفسه داعياً إلى الضلال وناشراً إلى المنكر من حيث يشعر أو لا يشعر .

وبالتالي فإنه بسبب ما نشهده من تقدم وتطور في سائر نواحي الحياة لا سيما في مجال نقل المعلومات كانت صور السيئات الجارية متعددة، لعل من أبرزها ما يلي :

- القنوات الفضائية :
حيث يشاهدها الملايين في سائر أنحاء العالم ، والأثر المتعدي لهذه القنوات فوق مستوى الخيال ، ويمكن إجمال صور السيئات الجارية في هذه الوسيلة فيما يلي :
- إنشاء القنوات الفاسدة التي تبث الأفكار المخالفة للإسلام وتروج للأخلاق المنحرفة كقنوات أهل البدع وقنوات الأفلام الهابطة والأغاني الماجنة، فأصحاب تلك القنوات والمساهمين فيها مادياً ومعنوياً يتحملون آثام هذه القنوات وآثارها السيئة ، وهم فتحوا على أنفسهم باباً لا يكاد يُغلق من السيئات الجارية إلا أن يتويوا .
- إرسال الرسائل النصية (SMS) لكي تظهر على الشاشة ، فإذا كانت الرسائل تحتوي على كلامٍ بذيء أو دعوةٍ إلى الشر فإنَّ ذلك يدخل في باب السيئات الجارية، لأنَّ مُرسِل تلك الرسائل قد يسهم في نشر شرٍ يجهله الناس ، فيكون بذلك معلماً للشر ناشراً له .
- الإسهام في القنوات الفضائية الفاسدة ودعمها بأي صورة من الصور ودلالة الناس عليها يندرج في باب السيئات الجارية .

- الانترنت ( الشبكة العنكبوتية ) :
وهي لا تقل خطورة عن القنوات الفضائية إذا استخدمت في الشر ، وخاصةً أنَّ الانترنت يُعد مكتبة متنقلة يمكن الاستفادة منها في أي وقت ، فكل ما يُنشر في هذه الشبكة يمكن استعادته والرجوع إليه فضلاً عن سرعة انتشار المعلومة فيها، ولعل من أبرز الاستخدامات التي تندرج في باب السيئات الجارية ما يلي :
- إنشاء المواقع والمنتديات الفاسدة والضارة كالمواقع الإباحية ومواقع أهل الفسق والضلال ، وهذه المواقع ثبتت أضرارها وآثارها الخطيرة على المجتمعات الغربية قبل المسلمة .
- الدلالة على تلك المواقع السيئة ورفعها على بقية المواقع عن طريق التصويت لها .
- نشر مقاطع الفيديو المخلة والمحرمة في المواقع المشهورة كاليوتيوب وغيره .
- تعليم الآخرين طريقة فتح المواقع المحجوبة السيئة واختراق البروكسي .
- وضع صور سيئة كخلفية لمنتدى أو موقع معين أو على هيئة توقيع عضو .
- إنشاء المجموعات البريدية من أجل نشر المواد والمقاطع السيئة .
- الإسهام في نشر الشبه والأفكار المنحرفة عن طريق المشاركة في المنتديات .

- هواتف الجوال :وهي كذلك وسيلة تتطور يوماً بعد يوم بتطور تقنيات الهواتف ، وأصبح من السهل عن طريق هذا الجوال أن ترسل ما تشاء إلى من تشاء ، وذلك عن طريق الرسائل النصية (SMS) والرسائل المتعددة الوسائط (MMS) والبلوتوث وغيرها من التقنيات المتقدمة ، فكل إسهام عن طريق الجوال في نشر الشر والفساد يندرج في باب السيئات الجارية .

- الكتابة والتأليف :
وهي وسيلة ليست جديدة بالمقارنة مع ما سبق ، إلا أن المؤلفات والكتب أصبحت تُطبع بأعداد كبيرة في وقت وجيز ، وأصبح كل من هب ودب كاتباً ومؤلفاً ، بالإضافة إلى سهولة انتشار الكتب عن طريق دور النشر والمعارض الدولية ، فضلاً عن تنزيل الكتب في شبكة الانترنت .
فالكتابة والتأليف أصبحت أداةً خطيرةً إذا سُخِّرت في ترويج الأفكار المنحرفة عن الإسلام ، فكل كلمة يكتبها المؤلف فهو مرهون بها ويتحمل تبعاتها يوم الحساب .
هذه بعض صور السيئات الجارية في عصرنا الحاضر ، والمتأمل في آثارها يعرف مدى خطورتها في إضلال الناس وإفسادهم نسأل الله السلامة والعافية .
فلا أظن عاقلاً إلا ويبادر إلى غلق باب الشر هذا عليه قبل فوات الأوان ، ويستبدله بفتح الجانب الآخر المعاكس له وهو الحسنات الجارية ، وذلك عن طريق تسخير تلك الوسائل في الخير وفيما ينفع الناس ، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ، قال تعالى ( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ) [سورة التوبة: 105].

د. باسم عامر
جامعة البحرين

هنا
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22-07-11, 12:00 AM
عوض عبد الله عوض عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-11
المشاركات: 45
افتراضي رد: سلاسل السيئات .. أي حرمان ذاك ؟!.

جزاك الله كل خير يا أخي المسيطير

وحبّذا لو عمل أحدنا لهذا الموضوع صورة متحرّكة ليسهل انتشارها بين الناس في الجوالات ليقرؤونها بدل أن يكون محصور في المنتديات
فالكثييييير من الناس من يغفل عنه هذه الأمور الخطيرة
بارك الله فيك ونفع بك الإسلام والمسلمين

----------------------------------
اللهم ثبّت قلوبنا على دينك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.