ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 25-12-09, 01:18 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,007
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

كلامك مفيد جداً جزاك الله خيرا
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 18-06-13, 07:41 AM
سعيد محمد الاثري سعيد محمد الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-12-12
المشاركات: 114
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

للرفع...
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 20-11-13, 09:23 AM
ابو ناصر فانكرفر ابو ناصر فانكرفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-13
المشاركات: 2
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

السلام عليكم،
أود هنا أن أؤكد أن حسابات الأخ سامر المصري أقرب للصحة، وما ورد في الدراسة الأصلية من أن كمية الكحول اللازمة للاسكار هي "6غم" هو غلط فاحش ، وكون الموضوع من اختصاصي فأقول لا يمكن تحديد الكمية بدقة لان هناك عوامل كثيرة تدخل في الموضوع منها المدة الزمنية التي تم فيها الشرب وكمية الطعام الموجودة في المعدة ووزن الشخص وجنسه ( الانثى تحتاج لكمية أقل من الذكر ب30٪) ولكن مع أخذ كل هذه العوامل فان الكمية المنطقية اللازمة للوصول لتركيز 0،08 لا يمكن بحال ان تقل عن 30 غم والمتوسط تقريبا 35غم للانثى و45غم للذكر.
ويجب التنويه هنا الى ان التراكيز المذكورة للمشروبات المختلفة هي بوحدة حجم/حجم وليس كتلة ولذلك فان البيرة التي تحتوي 5٪ كحول فان ال 100 مل تحتوي 5 مل كحول ما يعادل 4 غم من كحول الايثانول.
بالنسبة للبيرة الخالية من الكحول في اميركا مثلا فان تركيز الكحول فيها يجب ان يقل عن 0.5٪ بحكم القانون وهي عادة ما تكون بين 0.3-0.4٪ ولكن لو أخذنا ال 0.5٪ فان اللتر الواحد سيحوي 5مل او 4 غم من الكحول، وال 9 لترات ستحوي 36 غم من الكحول والخلاصة ان شرب لتر كامل منها لا يمكن ان يسكر بحال وشرب 9 لترات (مع استحالة شربها دفعة واحدة) لا تسكر في العادة ولكن هناك احتمال بسيط ان تسكر خاصة للنساء دون الرجال والله أعلم.

التعديل الأخير تم بواسطة ابو ناصر فانكرفر ; 20-11-13 الساعة 09:40 AM سبب آخر: خطأ مطبعي
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 22-11-13, 12:41 PM
أبو عثمان النجدي أبو عثمان النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-12
المشاركات: 60
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

يا اخوان دعوني اسهل عليكم الموضوع
العلة في الشرع لتحريم الخمر هي السكر ومخامرة العقل فقط وهي العلة المنصوص عليها , وليس وجود الكحول حتى لا نقع في اشكالية نسبية الكحول وغيرها وحتى لا نقع في مشكلة وجود الكحول في الفواكه والحمضيات بنسب ضئيلة .
فالتدقيق الفقهي الصحي للمسالة يبين لنا ان شرب ما هو مسكر حرام سواء كثيرا او قليلا بدون الخوض في مسألة الكحول يعني باختصار لو ان مشروب من المشروبات يسكر شرب الكثير منه واعني بالكثير الممكن شربه للانسان فهو حرام حتى لو شرب جزء يسير لا يسكر منه واما ما لا يسكر الممكن شربه منه فهو ليس حراما والله اعلم واحكم
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 15-04-15, 11:54 PM
أبو يحي لحسن أبو يحي لحسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-11
المشاركات: 3
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

كلام الشيخ ابن عثيمين رحمه الله واضح وبييّن

فلا داعي للاعتماد على أبحاث وضع من يريد فرض الجباية

وزد على ذلك أهل العلم يتورعون ويتحققون قبل الفتوى

فلا داعي للتطاول على كلام العلماء .

(( الحكم يدور مع علته وجودا وعدما ))

كلام الشيخ : https://www.youtube.com/watch?v=JDdu...yer_detailpage

بالتوفيق

التعديل الأخير تم بواسطة أبو يحي لحسن ; 15-04-15 الساعة 11:57 PM سبب آخر: اضافة رابط
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 01-05-15, 08:01 PM
أبو محمد الفالح أبو محمد الفالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-11
المشاركات: 67
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

تحديد الإسكار برقم معين خطأ بين !! لأن قابلية الاسكار تختلف من شخص الي اخر ! ألا اذا قلنا بأن الرقم أغلبي وليس تحديدي! فمن المعلوم بأن هناك أشخاص لا تؤثر فيهم الكمية الكبيرة من البنج بسبب تناولهم بشكل دائم للمنبهات كالقهوة ونحوها .... وكذلك حد الاسكار يختلف من شخص الي اخر حسب عوامل كثيرة تؤثر في خروجه عن دائرة العقل والتركيز .... ربما بسبب إدمانه لشرب المسكر حتى أصبح الجسم معتادا على ذلك ... أو ربما طبيعة التفاعل الغذائي مع تناول المشروبات المسكرة أو ربما عوامل جينية أو أو الخ المهم في معرفة ضابط الاسكار هو الآية الكريمة ( حتى يعلموا ما يقولون ) دلت دلالة واضحة دون أدنى مؤاربة حتى يعلم ما يقول ... وليس بالضرورة يقرأ !! أو يكتب ! أو يمشي !!! والسؤال هنا هل يلزمنا أن نستخدم الوسائل المتعددة في معرفة السكران؟ كالتي يجريها رجال الشرطة في أمريكا ونحوها من نفخ للبالون ! أو حتى أخذ عينة من الدم ! أو نكتفي في مقدار ضبطه لما يقوله كما دلت عليها الآية الكريمة !!
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 02-05-15, 03:06 AM
أبو أنس عبد الكريم أبو أنس عبد الكريم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-04-14
المشاركات: 133
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

هناك نقاط يتطرق إليها
هل المشروب مسكر أم غير مسكر؟
أثر نسبة الكجول غير المسكرة في حكم الأغذية؟
طريقة التصنيع هل هي ناتجة عن استحالة عن الخمر وبالتالي يصبح حكمها حكم تخليل الخمر؟
ماهو الداعي لهذا المشروب وهل هناك ضرورة؟
هل يغني ماء الشعير المغلي بالنسبة للمرضى؟
وعند الإتيان بكلام عالم لا يؤتى باسمه بل بطريقة استدلاله فهي المهم لنرى على أي شيء بنى حكمه وهل أغفل بعض الجوانب التي من الواجب التطرق إليها أم لا؟
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 14-05-15, 07:47 PM
أبو محمد الفالح أبو محمد الفالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-11
المشاركات: 67
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

كلامك طيب جدا آخ سامر بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 17-05-15, 07:32 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,697
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز

حيا الله الوجوه الطيبة .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يحي لحسن مشاهدة المشاركة
كلام الشيخ ابن عثيمين رحمه الله واضح وبييّن

فلا داعي للاعتماد على أبحاث وضع من يريد فرض الجباية

وزد على ذلك أهل العلم يتورعون ويتحققون قبل الفتوى

فلا داعي للتطاول على كلام العلماء .

(( الحكم يدور مع علته وجودا وعدما ))

لا أقصد الرد على هذا الكلام لوحده .. ولكنه مثال فقط لما سبقه وما تلاه من ردود الإخوة الكرام .


الشيخ ابن عثيمين - و ما لا تعرفوه عن فتواه مما ليس في هذا المقطع - يذهب إلى أبعد من هذا بكثير .. يرى أن الكحول لو زاد في ( البيرة ) حتى يبلغ 20% فلا يحرم ويظل مباحا طيبا ! .. قد قال بهذا مرة في شرح بلوغ المرام وضج الطلاب - خاصة من يعيش في دول يكثر فيها الخمر ويعرف الناس أحوالها - فأصر الشيخ على أن هذا لا يسكر وأن أهل ا لعلم أخبروه بهذا وصار في المجلس صخب وأذكر أناسا من الطلاب ممن علا صوته وزاد الجدال - لا حاجة لذكر أسماءهم لأني لا أعرف الان إلى ما صار حالهم - الشيخ كان يكثر من شرب البيرة - الغير كحولية - والذي يحب التقرب إليه كان يهديه أحد شيئين .. إما كرتون بيرة أو كيس جراد بري ( ابتسامة ) وهذا أمر كان يعرفه طلابه رحمه الله .. وبلغ بالشيخ الإباحة لهذا الأمر حتى أنه ذهب إلى أن 20% من نسبة الكحول في الشراب لا يجعله مسكرا .. وهو في ظني لازال مسجلا و كان على صورة نقاش وجواب على سؤال .. ولا أدري هل مؤسسة الشيخ تبقي النقاش التالي للدرس أم تحذفه ؟ .. تسجيلات الإستقامة التجارية كانت تبقي على النقاش ولا تحذفه لأنه كان يطيل من وقت الدرس ويزيد من عدد الأشرطة .. ولكني سمعت أن المؤسسة تحذف النقاش - مثلما أخبرني بعض الزملاء ممن توظف عندهم بعد وفاة الشيخ رحمه الله - .. فلو سيق ا لكلام على فتوى ا لشيخ ابن عثمين فإننا سندخل في حيص بيص طويلة .. ولا سبيل لمن يقول كلام العلماء وفتاوى العلماء لأن هذا الكلام مطاط جدا وفيه خبايا ليست بالحسبان .. الأصل هو الدوران مع الدليل وقواعد الشريعة وليس على كلام العلماء فإن العلماء يبنون الأحكام على تصورهم .. وتصورهم تابع للمدرسة التي تعلموا منها وبطريقة فهمهم للدليل ممن يسلك طريقة الفقهاء ومن يسلك طريقة الأصوليين ومن يسلك طريقة أهل الحديث .. ولأجل ذلك ظهر الخلاف بين العلماء ولا يمكن أن يقال لنا تابعوا العلماء ولا تخالفوهم .. يا رجل العلماء أنفسهم مختلفين وأحيانا يشتد الخلاف حتى يتعاكس .


بالنسبة للحرمة تبعا لنسبة الكحول

سمعت المقطع الصوتي .. ولكن الأمر غير مطمئن حتى لو كانت فيه أرقام .. ذلك أن 04% نسبة شديدة القلة وداخلة في حد الندرة والأصل المجمع عليه أن ( النادر لا حكم له ) .. بل إن الندرة تتحقق بأكثر من هذه النسبة .. ثم قضية أخرى أن مجرد وجود نسبة لا يكفي أن يكون قاطعا لإنزال حكم شرعي .. فإن الرصاص سام وهو محرم ولكن جسم الإنسان يحتوي على كمية كبيرة من الرصاص .. ويحصل التخمر والتخلل في الطعام والشراب بل ونشعر به أحيانا ومع ذلك نشربه .. فنتساهل فيما يغيب عن البال الإنتباه له ونتمسك في هذه لا لشئ إلا لأنه مكتوب عليها كلمة ( كحول ) كأنهم لفتوا انتباهنا لشئ نحن نشربه يوميا في أشياء أخرى ولا نرى بأسا بذلك ! .. هذا يحصل مع الجميع .. الذي يجب إدراكه أننا كثيرا ما نشرب حساء بائتا أو عصيرا قديما أو غير ذلك ويكون في طعمه شئ ظاهر من التغير .. ولا نسأل أنفسنا ما هذا الطعم ! .. إنه طعم التخمر يا سادة ونسبة الكحول الحاصلة في هذا التخمر أكثر من الذي في البيرة .. ولكننا هولنا من شأن البيرة لأن كلمة ( الكحول ) مكتوبة عليها فحفز من فضولنا ثم جاء التفصيل والتعمق مع أن غيره أدعى منه في التحريم والتحرز .

الأصل في طعام أهل الكتاب هو شهادتهم لا ظنوننا

إن قال لك الكتابي عن لحم برجر أو مفروم مغلف أو دجاج مبرد أو مجمد هذه العبارة ( ذبح حسب الشريعة الإسلامية ) .. فعند ذلك لا ينبغي أن يتقعر أيوب ويقول : ما أدراني أذبحت أم خنقت أم تم تقطيعها بطنها وهي حية ؟ عند ذلك شهادتهم هي الصحيحة بنص كتاب الله ( وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم ) .. وظنوننا خطأ بنص كلام الله ( إن الظن لا يغني من الحق شيئا ) .. وبنص كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم " الظن أكذب الحديث " ( رواه البخاري ومسلم ) .. و الإخوة الذين يحتجون بكلام شيخي الإمام الفقيه محمد بن عثيمين رضي الله عنه ينبغي أن يسعهم فتواه أن لا نستفصل ولا ندقق من أهل الكتاب إن قالوا إنه حسب الشريعة ا لإسلامية أو أنه مصنوع ومعبأ حسب الشريعة ا لإسلامية - بما فيها عبارة خال من الكحول - .. فإن كنت عفا الله عنك ستلتزم بفتوى العلماء بالتحريم .. فالتزم بالفتوى حتى عند التحليل .. إذ أن البقر والغنم والدجاج وغيرها من الأنعام إن قالوا بأنها حلال شرعية فهي حلال شرعية حتى لو لم نشهد الصورة التي صار الشئ بها حلالا وكيفية مراتب تنفيذ وإنهاء ذلك .. هكذا أفتى الشيخ ابن عثيمين رضي الله عنه .. فإن قالوا بأنها خالية فهي خالية على وجه التقريب .. لأن القطع الشديد أمر لا يطيقه أحد .

لماذا في البيرة نسبة من الكحول ؟

هذه النسبة لا انفكاك منها والإستبراء منها محال .. يا أيها الكرام .. أنسيتم بأن أصل هذا المشروب هو الشعير وأن الشعير سريع جدا في التخمر ؟ أذكر أني مرة في عنيزة سنة 1414 شربت ( سوبيا ) - شراب موسمي يظهر في مكة المكرمة بشهر رمضان - أتى به بعض الأفاضل من طلبة العلم وكان قد مر عليه 3 أيام بالثلاجة فشربته وأعجبني طعمه جدا حتى أنهيت لوحدي مقدار لتر كامل .. فثقلت رأسي وأخبرتهم بأني أجد شللا في لساني وزغللة في عيوني و كل شئ صار بعيني مكررا لاثنين ! .. فضحكوا علي حتى استلقى بعضهم على جنبه وهو يطخطخ بالضحك وقالوا والله سطلت يا أيوب .. وجعلوني مشجعا في الملاعب وصاح فيهم أخونا الجليل هاني البعداني - كان من طلاب الشيخ ابن عثيمين - على لسان حالي قائلا : بالطول بالعرض والأهلي يهز الأرض .. والشباب فاطسين من الضحك علي وأنا كسلان العين سكران الشعور بالكاد أعقل كلامهم ( أتذكر تلك الحادثة منذ 20 سنة وكأنها كانت اليوم صباحا ) .. لأن السوبيا أصلها من الشعير .. وكل شراب شعير هذا حاله حتى لو كان سريع التعبئة والحفظ .. يحصل فيه التخمر وقت التحضير .. والحال الوحيدة التي ربما - أقول ربما - يمكن بها الحفظ التام من التخمر إن كان إعداده وتصنيعه وحفظه في حرارة أقل من 3 درجات مئوية .. وذلك محال .. فلا يمكن نزع التخمر اليسير منه عند التصنيع حتى لو عولج بالسرعة التي عولج بها .. فإن هذه الكحول غير مضافة بل هو تخمر أصلي لا يمكن التحرز عنه ! .. ثم إن قولهم بأنها خالية من الكحول فإن هذا الخلو إنما هو خلو نسبي .. وعلى ذلك إن قيل إن هذا الماء خال من الملح فهو غير صحيح والماء فيه ملح لكن ذلك خلو نسبي .. ولو على الكحول ونسبة 04% التي لأجلها يحرم فإنه لا يجوز عندئذ حفظ أي شراب أو طعام سائل أبدا لأنه متعرض للتخمر ولا بد إن زاد عن 5 درجات مئوية .. لأن أكثر من 5 درجات مئوية يسمح للبكتيريا بالحركة والتكاثر حتى لو كان الشئ محفوظا في الثلاجة .. وبعض انواعها تتحرر في الحركة من 4 درجات مئوية .. فعندئذ يحرم حفظ أي طعام في جو أكثر من 5 درجات مئوية لأنه متعرض للتخمر .


أعتذر عن التطفل إن كان الكلام غير مفيد ولكم أحسن تحياتي .


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 18-05-15, 10:52 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,697
افتراضي رد: الحكم الشرعي للبيرة بدون كحول - بحث ممتاز


تعقيب أراه مهما
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة

ذلك أن 04% نسبة شديدة القلة وداخلة في حد الندرة والأصل المجمع عليه أن ( النادر لا حكم له ) .. بل إن الندرة تتحقق بأكثر من هذه النسبة



ذلك أن 04% نسبة شديدة القلة وداخلة في حد الندرة والأصل المجمع عليه أن ( النادر لا حكم له ) .. بل إن الندرة تتحقق بأكثر من هذه النسبة
في الإعتبار لنسبة 04% ( أربعة من ألف في المئة ) كسبب مفضي للشراب لوجود هذه النسبة من الكحول فيه وحصل التحريم لأجل الوجود لا لأجل السبب المفضي للتحريم - لأننا علمنا كلنا بأن هذه النسبة لن تؤدي للسكر مهما أكثر الإنسان منه ولكن المشكلة في مجرد مخالطة أمر هو في أصله مسكر - فإني ألفت أذهان السادة النجباء من الأعضاء والقراء إلى الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الماء طهور لا ينجسه شئ إلا ما غلب على طعمه أو ريحه أو لونه " وكذلك ما روي عنه : " إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث " ( الحديثان تلقت الأمة لمعناهما بالقبول وأطبقوا على اعتبار مفادهما ولم يخالف فيت ذلك عالم معتبر من أهل السنة ولا غيرهم كالظاهرية والزيدية والإباضية ) .. يجب أن تتوقف طويلا .. وطويلا جدا أما هذا الحديث ومفاد الحكم المستخرج منه وقياس أمر البيرة عليه .. تجد أن الحديث تجاهل تماما نوع النجاسة الحالّة في الماء وقطع بالطهارة ما لم يحصل التغير في اللون أو الطعم أو الرائحة .. وجعله طاهرا - ولا يوجد نص يستثني الكحول من هذا العموم - .. فما دام طاهرا على أصله وأن النجاسة لا اعتبار لها حتى تبدو للحواس الخمس - من غير الحاجة للإحصاءات والنسب الميكرسكوبية - ويحل شربها مع انتفاء ظاهر النجاسة .. فما الذي يخرج الكحول من الحل ؟
وهو السبب الذي يجيز للإنسان أن يأكل ويشرب من مما ظهر عليه أثر التخمر مادام مستساغا مع أن ذلك التخمر فيه نسبة كحول أعلى من 04% بما لا مجال لقياسه .. ولا جرينا بإعمال هذه النسبة الشديدة القلة للكحول في شراب الشعير لكان حريا بنا أن نبطل كل ركن لهذين الحديثين ولكان إطباق العلماء على صحة معناهما و حكمهما باطلا مردودا !



.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:42 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.