ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-04-12, 10:37 AM
راشد راشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-02
المشاركات: 474
افتراضي هل تعتبر هذه الرواية صحيحة عن سورة العصر؟

قال الحافظ ابن كثير - رحمه الله تعالى - في تفسيره :
(( وقد روينا عن عمرو بن العاص أنه وفد على مسيلمة الكذاب قبل أن يسلم، فقال له مسيلمة: ماذا أنزل على صاحبكم بمكة في هذا الحين؟
فقال له عمرو: لقد أنزل عليه سورة وجيزة بليغة.
فقال: وما هي؟
فقال: { وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ }.
ففكر ساعة ثم رفع رأسه فقال: ولقد أنزل عليَّ مثلها!
فقال: وما هو؟
فقال: يا وبْر يا وبْر، إنما أنت أذنان وصدر، وسائرك حقر فقر، ثم قال: كيف ترى يا عمرو؟
فقال له عمرو: والله إنك لتعلم أني لأعلم إنك تكذب!!))اهـ.

قال محقق التفسير:

وفي صحة هذه القصة نظر ؛ فإن إسلام عمرو بن العاص متقدم على تنبئ مسيلمة ، فإن مسيلمة الكذاب تنبأ سنة عشر من الهجرة ، وكان قد وفد على النبي صلى الله عليه وسلم مع قومه سنة عشرة من الهجرة ، كما في السيرة النبوية لابن هشام (3/74). وعمرو بن العاص أسلم سنة ثمان على الأصح كما في الإصابة للحافظ ابن حجر (3/2). ثم وقفت على ما نقله الحافظ ابن حجر في الإصابة (3/225) : أن عمرا بن العاص أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى البحرين وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو هناك وأنه مر على مسيلمة وأنه أعطاه الأمان ثم قال له : إن محمدا أرسل في جسيم الأمر وأرسلت في المحقرات.. فذكر نحو القصة ، وعزاه لابن شاهين في الصحابة ، فعلى هذا يكون ما جاء هنا بعد إسلام عمرو بن العاص وليس قبل إسلامه ، والله أعلم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-04-12, 10:59 AM
راشد راشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-02
المشاركات: 474
افتراضي رد: هل تعتبر هذه الرواية صحيحة عن سورة العصر؟

الدكتور جواد علي في كتاب (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام)

http://www.imamu.edu.sa/D*******/BOO.../page_1571.htm

يرى أنها موضوعة ..



ويذكر "ابن كثير" أن "عمرو بن العاص" وفد على "مسيلمة"، و ذلك بعد ما بعث رسول الله وقبل أن يسلم عمرو، فقال له مسيلمة ماذا أنزل على صاحبكم في هذه المدة ? فقال: لقد أنزل عليه سورة وجيزة بليغة، فقال: وما هي ? فقال: )والعصر إن الإنسان لفي خسر. إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر(. ففكر مسيلمة هنيهة ثم قال: وقد أنزل علي مثلها، فقال له عمرو: وما هو ? فقال: يا وبر يا وبر، وانما أنت أذنان وصدر وسائرك حفر نقر، ثم قال: كيف ترى يا عمرو ? فقال له عمرو، والله انك لتعلم أني أعلم انك تكذب. والرواية موضوعة، فسورة "العصر" من السور المكية ورقمها "27" حسب ترتيب نزول السور بمكة على رأي العلماء، أي قبل الهجرة، وقبل إسلام "عمرو" بزمن، وقبل مجيء "مسيلمة" إلى المدينة مع وفد حنيفة، وبعد مجيئه إليها بدأت دعوته بمعارضة الرسول. ثم إن جملة: "ماذا أنزل صاحبكم في هذه المدة ?"، جملة تشعر إن "عمرو بن العاص " كان مسلماً إذ ذاك، بينما كان هو من المشركين في ذلك العهد. ثم إن ما نسب إلى "مسيلمة" من آيات، وضع على وزن آيات القرآن ومحاكاة لها، وليس في: "يا وبر يا وبر الخ" أي شيء يضاهي: "والعصر" في النسق أو في المعنى، وعندي أن الخبر من الأخبار الموضوعة. وقد يكون "عمرو بن العاص" قد زار اليمامة، فهذا شيء غير مستبعد. فقد كان تاجراً وكان تجار مكة يسافرون إلى اليمامة والى غيرها للاتجار، أما أنه ذهب خاصة لزيارة "مسيلمة" ومكالمته على نحو ما يرد في الخبر، فأسلوب يدل على وجود الصنعة فيه أكثر مما يدل على الصحة وصدق الرواية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-04-12, 11:06 AM
راشد راشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-02
المشاركات: 474
افتراضي رد: هل تعتبر هذه الرواية صحيحة عن سورة العصر؟

مكرر ،، تم حذفه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-11-19, 04:55 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,300
افتراضي رد: هل تعتبر هذه الرواية صحيحة عن سورة العصر؟

سخافة مدَّعي النبوَّة
«ذكروا أنَّ عمرو بن العاص وفد على مسيلمة الكذَّاب لعنه الله، وذلك بعد ما بُعث رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم وقبل أن يُسلِمَ عمرٌو، فقال له مسيلمة: «ماذا أُنزل على صاحبكم في هذه المدَّة؟» فقال: «لقد أُنزل عليه سورةٌ وجيزةٌ بليغةٌ» فقال: «وما هي؟» فقال: ﴿وَالْعَصْرِ. إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ. إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾ [العصر: ١ ـ ٣]، ففكَّر مسيلمة هنيهةً ثمَّ قال: «وقد أُنزِلَ عليَّ مثلُها»، فقال له عمرٌو: «وما هو؟» فقال: «يا وبر يا وبر، إنَّما أنت أذنان وصدرٌ، وسائرك حفزُ نقزٍ»، ثمَّ قال: «كيف ترى يا عمرُو؟» فقال له عمرٌو: «والله إنك لتعلم أنِّي أعلم أنك تكذب».

والوبر دويبةٌ تشبه الهرَّ، أعظم شيءٍ فيه أذناه وصدره، وباقيه دميمٌ.

قال ابن كثير: «فأراد مسيلمة أن يُركِّب من هذا الهذيان ما يُعارِض به القرآن فلم يَرُجْ على عابد الأوثان في ذلك الزمان».

[«تفسير ابن كثير» (٤/ ٦٨٣)]

ملاحظة: وفي صحَّة هذه القصَّة نظرٌ؛ فإنَّ إسلام عمرو بن العاص متقدِّمٌ على تنبُّؤ مسيلمة، فإنَّ مسيلمة الكذَّاب تنبَّأ سنة عشرٍ من الهجرة، وكان قد وفد على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مع قومه سنة عشرٍ من الهجرة كما في «السيرة النبوية» لابن هشام (٣/ ٧٤). وعمرو بن العاص أسلم سنة ثمانٍ على الأصحِّ كما في «الإصابة» للحافظ ابن حجر (٣/ ٢). ثمَّ وقفتُ على ما نقله الحافظ ابن حجرٍ في «الإصابة» (٣/ ٢٢٥): أنَّ عمرو بن العاص أرسله رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلى البحرين وتوفِّي رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وهو هناك، وأنه مرَّ على مسيلمة وأنه أعطاه الأمانَ ثمَّ قال له: «إنَّ محمَّدًا أُرسل في جسيم الأمر وأُرسلت في المحقَّرات».. فذكر نحو القصَّة، وعزاه لابن شاهين في «الصحابة»، فعلى هذا يكون ما جاء هنا بعد إسلام عمرو بن العاص وليس قبل إسلامه، والله أعلم.

https://ferkous.com/home/?q=rihab-4-13
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:35 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.