ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-11-19, 06:23 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 203
افتراضي سبب ذكر إبراهيم عليه الصلاة والسلام كثيراً في القرآن الكريم

غالباً ما يكون سبب ذكر إبراهيم عليه الصلاة والسلام في السورة لإبطال انتساب مشركي العرب إلى ملته ونسبة ما هم عليه من الكفر إلى دينه.
وكذلك إبطال انتساب اليهود والنصارى إلى ملته.

وكذلك هناك حكم كثيرة من ذكر إبراهيم عليه الصلاة والسلام .


ومن هذه المواضع التي وقفت عليها متأخراً كلام الشنقيطي في تفسير قوله تعالى : { وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر ....}

العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير (1/ 402)
ووجه مناسبة هذه الآية الكريمة للتي قبلها التي كنا نفسرها: أن الكفار قالوا للنبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه: ارجعوا إلى ديننا، فاعبدوا معنا معبوداتنا، وأنزل الله في ذلك: {قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا} [الأنعام: آية 71] لما بين الله أنهم دعوهم إلى عبادة الأوثان، وأنهم لا يمكن أن يرجعوا إلى الكفر بعد أن علمهم الله الدين، وعلمهم توحيده الصحيح {ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله} هذا لا يكون، بين الله في هذه الآية سفاهة عقول مشركي مكة، وهم يقولون إن إبراهيم جدهم، وإنه على دين صحيح، وملة حنيفية سمحة!! فأمر الله نبيه أن يذكر لهم قصة إبراهيم مع أبيه وقومه، وتفنيده لعبادة الأوثان، وتحذيرهم من ذلك؛ ليعلموا أن الذي يدعونكم إليه أنه كفر وضلال وسفه، وأنه مخالف لملة إبراهيم التي يقرون بأنها حسنة
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:45 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.