ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-10-19, 12:53 AM
عبدالرحمن البكاي عبدالرحمن البكاي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-19
المشاركات: 89
افتراضي أجور وفوائد (الهدية)

أجور وفوائد (الهدية)

1- أن الهدية من خير العمل عند الله، وأنها تعدل في أجرها عِتق الرقبة
أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الهدية من خير العمل عند الله، وأنها تعدل في أجرها عِتق الرقبة، فعن البرآء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ( من منح منيحة ورق (فضة)، أو منيحة لبن، أو هدى زقاقا (دلَّ على الطريق) كان له كعتق رقبة ) رواه أحمد

2- الهدية تزيل وساوس الشيطان و ما يصيب قلب الإنسان من غيظ و كَدر
عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تهادوا فإن الهديةَ تذهبُ وَحَرَ الصدورِ)أخرجه الترمذي (2130) مطولاً واللفظ له، وأحمد (9239) وقال ابن الملقن في البدر المنير( 7/115 ) حسن وقال ابن حجر العسقلاني في تخريج مشكاة المصابيح (3/224 )حسن كما قال في المقدمة

3- الهدية سبب لإفشاء المحبة وذهاب ما في النفوس من العداوة والبغضاء
روى البخاري في الأدب المفرد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تَهَادَوْا تَحَابُّوا»حسنه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح الأدب المفرد برقم 462

4- الهدية مستحبة عند أهل العلم وورد ذكرها في القرآن الكريم ﴿ وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ﴾
المغني لابن قدامة (8/ 240) قال تعالى عن ملكة سبأ بلقيس في قصة سليمان: ﴿ وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ ﴾ [النمل: 35]
وقد امتنع سليمان عليه السلام عن قبولها؛ لأنه شعر أن ملكة سبأ بعثت بهديتها إغراء له لكي ينصرف عنها وعن قومها

5- حث وترغيب النبي على الهدية ولو كانت شيئًا يسيرًا جدًّا
روى البخاري رقم 2568 في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لَوْ دُعِيتُ إِلَى ذِرَاعٍ أَوْ كُرَاعٍ لَأَجَبْتُ، وَلَوْ أُهْدِيَ إِلَيَّ ذِرَاعٌ أَوْ كُرَاعٌ لَقَبِلْتُ».
قال ابن حجر رحمه الله: «وخص الذراع والكراع بالذكر ليجمع بين الحقير والخطير؛ لأن الذراع كانت أحب إليه من غيرها، والكراع لا قيمة له».فتح الباري (5/ 199).

6- أرشد بعض اهل العلم أنك إذا حسدت أحدا من المسلمين فأرسل له بهدية لنقاء صدرك منه وجلب المحبة للقلوب لحديث(تهادَوْا تحابُّوا)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.