ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-06-19, 11:07 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,761
افتراضي عيدكم مبارك ... وتقبل الله منا ومنكم .

عيدكم مبارك وتقبل الله طاعاتكم وعساكم من العايدين والفايزين .
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-06-19, 03:25 PM
أبوحيان علي أبوحيان علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-05-18
الدولة: الجزائر
المشاركات: 537
افتراضي رد: عيدكم مبارك ... وتقبل الله منا ومنكم .

آمين وتقبل منا ومنكم صالح الاعمال
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-06-19, 06:33 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,761
افتراضي رد: عيدكم مبارك ... وتقبل الله منا ومنكم .

سئل العلامة ابن عثيمين في مجموع فتاويه:
سئل فضيلة الشيخ - رحمه الله تعالى -: هل هناك صيغة محفوظة عن السلف في التهنئة بالعيد؟

فأجاب فضيلته بقوله:
التهنئة بالعيد قد وقعت من بعض الصحابة رضي الله عنهم، وعلى فرض أنها لم تقع فإنها الآن من الأمور العادية التي اعتادها الناس، يهنىء بعضهم بعضا ببلوغ العيد واستكمال الصوم والقيام.
لكن الذي قد يؤذي ولا داعي له هو مسألة التقبيل، فإن بعض الناس إذا هنأ بالعيد يقبل، وهذا لا وجه له، ولا حاجة إليه فتكفي المصافحة والتهنئة.

سئل فضيلة الشيخ - رحمه الله تعالى -: ما حكم المصافحة، والمعانقة والتهنئة بعد صلاة العيد؟
فأجاب فضيلته بقوله:
هذه الأشياء لا بأس بها؛ لأن الناس لا يتخذونها على سبيل التعبد والتقرب إلى الله عز وجل، وإنما يتخذونها على سبيل العادة، والإكرام والاحترام، ومادامت عادة لم يرد الشرع بالنهي عنها فإن الأصل فيها الإباحة كما قيل:
والأصل في الأشياء حل ومنع عبادة إلا بإذن الشارع.

وسئل فضيلة الشيخ - رحمه الله تعالى -: ما حكم التهنئة بالعيد؟ وهل لها صيغة معينة؟
فأجاب فضيلته بقوله:
التهنئة بالعيد جائزة، وليس لها تهنئة مخصوصة، بل ما اعتاده الناس فهو جائز ما لم يكن إثما.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-06-19, 06:42 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,761
افتراضي رد: عيدكم مبارك ... وتقبل الله منا ومنكم .

إنما نقلت فتاوى ابن عثيمين في جواز أو مشروعية التهنئة بالعيد لأنني لما هنأت في أول أيام العيد ما رد علي إلا الأخ أبو حيان!!
فتعجبت جدا! كيف طلبة علم وفي يوم عيدهم ولا يتفاعلون ولا يفرحون !!! فلعل المصاب خطير!
لكن بقي الأمر أن الكل إلا أبا حيان ترك التهنئة!!،فقلت: لعلهم يرون التهنئة بدعة فنقلت لهم فتاوى العلامة ابن عثيمين!
وما أجمل أن يطأ المسلم على جراحاته فيفرح بعيد المسلمين !
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-06-19, 07:51 AM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 301
افتراضي رد: عيدكم مبارك ... وتقبل الله منا ومنكم .

تقبّل الله طاعتكم وأعاده عليكم وعلى المسلمين باليمن والبركات .
__________________
تطبيق [ تثبت قبل أن تنشر]:
https://play.google.com/store/apps/d...butkablalnashr
التليغرام:
https://goo.gl/AMev8U
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-06-19, 08:05 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,761
افتراضي رد: عيدكم مبارك ... وتقبل الله منا ومنكم .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم محمد حسونة مشاهدة المشاركة
تقبّل الله طاعتكم وأعاده عليكم وعلى المسلمين باليمن والبركات .
آمين وإياكم .
بارك الله فيكم في دينكم وفي دنياكم وفي بدنكم وفي ذرياتكم.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.