ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 30-09-15, 09:01 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,844
افتراضي رد: ما مشروعية عمل حفل لإستقبال الحجيج في المساجد؟

الاعراف التي لا تخالف الشرع لا باسء بها وشكرا للجميع
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30-09-15, 09:13 PM
أبو عامر الصقر أبو عامر الصقر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-05-07
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: ما مشروعية عمل حفل لإستقبال الحجيج في المساجد؟

الحمد لله رب العالمين:
أولا: ليس فيما رواه البخاري من تلقي أغلية بني عبد المطلب لرسول الله دليل على ما يفعل حاليا من الإحتفالات بقدوم الحاج لأنه لو كان فيه دليل لفعله الصحابة رضوان الله عليهم. وهو من استقبال الأهل لغائبهم ...فلم يستقبله عامة المسلمين. ولما لم يفعله الصحابة مع امكانية فعله ، ففعله بدعة على القاعدة الفقهية المعروفة -والله أعلم.
ثانيا: -وهذه مسألة شديدة- أن الأحتفال يوحي وكأنهم اطلعوا الغيب، وعلموا أن الحج أو العمرة من الشخص المعين قد قبل !!!! وهذا لا يعلمه إلا الله تبارك وتعالى! وهذا الأنبياء عليهم السلام يدعون الله أن يتقبل منهم . قال تعالى: "وإذ يرفع ابراهيم القواعد من البيت واسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم" البقرة فكيف نجزم نحن بالقبول ونحتفل بذلك ؟؟!!!!
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-10-15, 04:52 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,700
افتراضي رد: ما مشروعية عمل حفل لإستقبال الحجيج في المساجد؟

يا أيها الكرام النجباء .. لا تحجروا واسعا .. ولا تمنعوا ما لم يمنعه الله ورسوله .. وليس كل ما لم يفعله رسول الله فإنه منكر .. وليس هذا داخلا في صلب عبادة حتى يكون بدعة محدثة ممنوعة بل ويعمد بعضهم إلى تحريمه ! .. قد فرح رسول الله وتهلل وجهه في مواطن لا حصر لها في السنة على أمور أهون من هذا .. وقد فرح لنجاح المسلمين بل وقد فرح المسلمون بغلبة الروم الكتابيين على المجوس الوثنيين مع أنهم كلهم كفار بالله - وذلك في كتاب يُتلى إلى قيام الساعة - .. وكونه لم يفعله رسول الله فلا يمنعه هذا .. ومن يقول إنه بدعة فلم يُصب لأن البدعة تكون في صلب العبادة وهذا ليس منه .. بل هو من باب قوله صلى الله عليه وسلم : " قومو إلى سيدكم " .. لا تخنقوا الناس بالحرام والممنوع وكل شئ تنهون الناس عنه لأنه لا يعجبكم و ليس عندكم لا دليل ولا شبه دليل من الله على تحريم ما لم يحرمه الله لا في كتابه ولا في سنة نبيه بل توجد أدلة جميلة صحيحة يقاس عليها قياسا صحيحا - كالحديث الآنف في صحيح البخاري باستقبال الغلمة له - .
لا يشاد أحد هذا الدين إلا غلبه فيسروا ولا تعسروا .. لا تحجروا واسعا .


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-10-15, 07:43 PM
أحمد القلي أحمد القلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-15
المشاركات: 167
افتراضي رد: ما مشروعية عمل حفل لإستقبال الحجيج في المساجد؟

الذي يستدل على جواز هذا الفعل مع الحجاج قياسا على استقبال ثلاثة غلمان من الصحابة لم يبلغوا الحلم بعد النبي عليه السلام حين قدومه من السفر خارج المدينة فقد أبعد
وهذا قياس مع عدة فوارق وليس فارقا واحدا
فأولا هذا خاص بالنبي عليه السلام ولم يثبث عن أحد من الصحابة الخروج الى استقباله
والذي استقبله لا يعدو بعض الغلمان الذين استعجلوا رؤيته و تسابقوا الى لقياه فرحا به وشوقا اليه وبالتأكيد كان معه الصحابة في سفره ولم يخرج لاستقبالهم أحد من ذويهم و لا أصحابهم
والفرق الثالث وهو واسع جدا فهذا استقبال قبل بلوغ الديار ودخولها
والذي يفعله الناس اليوم وهو منتشر مشتهر أنهم يفيمون الحفلات والولائم حتى يخيل اليك أنها أعراس ويتوافد المهنؤون ويتكاثر المدعوون بدعوة وبغيرها ليباركوا هذا الحاج الذي لم يفعل شيئا الا أنه امتثل أمر الله في القيام بهذا الركن ولئن لم يفعل ما أمر به وهو مستطيع لاستحق العقوبة , وهو لا يدري أقبلت منه هاته العبادة أو ردت عليه ولعله يفرح وسط محبيه والمهنئين له وعمله لم يرفع ولم يكن عند الله مقبولا
و هذا الفعل لو قام به الصحابة فيستحيل أن يخفى علينا ولا يبلغنا فهذا مما تتوافر الدواعي والهمم على نقله لو وجد
و أي شيء كان المقتضي لفعله قائما ولم يفعله النبي عليه السلام فأقل أحواله أن يكون تركه خيرا من فعله
و زعم بعضهم أن هذا الفعل يدخل في باب العادات ليتخلص من حرج مخالفته لهدي النبي عليه السلام
لكن لا يخفى على مسلم أن هاته الأفعال انما تقام بعد الحج ولها تعلق به تعلقا شديدا ولولا أنه قضى هاته العبادة لما فعل هاته الولائم ولم يحضره الناس الا لأنه رجع من هاته الشعيرة و العبادة
فكيف يقال بعد ذلك أنها من العادات التي لا يحكمها الشرع
وقياسا على أصلهم فمن أدى ركن الزكاة فلا حرج أن يقيم وليمة ويأتيه الناس ليهنؤوه على اتمام هذا الركن العظيم
فما هو جوابكم على هذا الصنيع ّ؟
فجوابكم عنه هو جوابنا على ما يفعل بعد الحج و أيضا بعد الصوم ولم لا يتعدى أيضا الى الصلاة فهي أعظم من الحج ومن الزكاة ومن كل عمل صالح
فان قال قائل انما عظمنا أمر الحاج في عودته لأنه كان في سفرونصب فاستحق الاكرام والترحيب والتشجيع
فالجواب أن من خرج الى الجهاد ثم رجع فهو أولى من الحاج ولم يفعل أحد من المسلمين قديما أو حديثا شيئا من هذا مع المجاهدين في سبيل الله , والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:37 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.