ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-10-06, 11:42 PM
ابو عبدالله الدوسري ابو عبدالله الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-05
المشاركات: 7
افتراضي ... أرجو منكم البحث في صحة هذا الحديث ..



جاء عند عند الطبراني في المعجم الكبير حديث و أريد منكم معرفة مدى صحة الحديث

الحديث هو :

حَدَّثَنَا يَحْيَى بن عُثْمَانَ بن صَالِحٍ، وَبَكْرُ بن سَهْلٍ، قَالا: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بن صَالِحٍ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ،

قَالَ: حَدَّثَنِي هِشَامُ بن سَعْدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بن عُقْبَةَ، قَالَ: خَطَبَ مُعَاوِيَةُ، فَتَكَلَّمَ بِشَيْءٍ مِمَّا يُنْكِرُهُ

النَّاسُ، فَرَدُّوا عَلَيْهِ فَسَّرَهُ ذَلِكَ، وَقَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ:"يَكُونُ أُمَرَاءُ

يَقُولُونَ وَلا يُرَدُّ عَلَيْهِمْ يَتَهَافَتُونَ فِي النَّارِ يَتْبَعُ بَعْضُهُمْ بَعْضًا".

و جزيتم خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-10-06, 03:45 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,336
افتراضي

حسنه الشيخ الألباني رحمه الله وقال :

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 398 :

أخرجه أبو يعلى في " مسنده " ( 4 / 1779 ) من طريق هشام بن سعد عن ابن عقبة عن
معاوية بن أبي سفيان قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكره .

قلت : و هذا إسناد حسن لولا أن ابن عقبة لم أعرفه . لكنه قد توبع ، فأخرجه أبو
يعلى أيضا ( 4 / 1781 ) من طريق ضمام بن إسماعيل المعافري عن أبي ( قبيل ) قال
: " خطبنا معاوية في يوم جمعة ، فقال : إنما المال مالنا و الفيء فيئنا ، من
شئنا أعطينا و من شئنا منعنا ، فلم يرد عليه أحد ، فلما كانت الجمعة الثانية
قال مثل مقالته ، فلم يرد عليه أحد ، فلما كانت الجمعة الثالثة قال : مثل
مقالته ، فقام إليه رجل ممن يشهد المسجد ، فقال : كلا بل المال مالنا و الفيء
فيئنا من حال بينه و بيننا حاكمناه بأسيافنا ، فلما صلى أمر بالرجل فأدخل عليه
، فأجلسه معه على السرير ، ثم أذن للناس فدخلوا عليه ، ثم قال : أيها الناس إني
تكلمت في أول جمعة فلم يرد علي أحد ، و في الثانية ، فلم يرد علي أحد ، فلما
كانت الثالثة أحياني هذا ، أحياه الله ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول : " سيأتي قوم يتكلمون فلا يرد عليهم يتقاحمون في النار تقاحم القردة " ،
فخشيت أن يجعلني الله منهم ، فلما رد هذا علي أحياني أحياه الله ، و رجوت أن لا
يجعلني الله منهم " .

و أخرج المرفوع منه الطبراني في " الأوسط " ( رقم - 5444
) و الزيادة له ، و قال : " لم يروه عن أبي قبيل إلا ضمام " .

قلت : و هما ثقتان ، على ضعف يسير في الأول منهما . و الحديث قال الهيثمي في
" المجمع " ( 5 / 236 ) : " رواه الطبراني في " الكبير " و " الأوسط " و أبو
يعلى ، و رجاله ثقات " .

" السلسلة الصحيحة " ( 1790 ) .
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-10-06, 10:22 AM
ابو عبدالله الدوسري ابو عبدالله الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-05
المشاركات: 7
افتراضي

شكر الله سعيك

إذن .. هل نقول أن الحديث : حسن

وإن لم يكن فبمجموع طرقه يرتقي للحسن لغيره
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-10-06, 11:03 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,336
افتراضي

لم أحقق الحديث وإنما نقلت لك حكم إمام عليه حتى يتبين لك غير ذلك من تحقيق آخر
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-03-15, 12:03 AM
أيمن بن سعد زغلول أيمن بن سعد زغلول غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-01-15
الدولة: مصر
المشاركات: 15
افتراضي رد: ... أرجو منكم البحث في صحة هذا الحديث ..

من كتابي (الردود الباهرات في الفتن المشتهرات) https://docs.google.com/file/d/0B_sM...V3c/edit?pli=1
65 - الرد على من استدل على المظاهرات بقصة معاوية  و الفيئ
و حديث ( سيكون أئمة من بعدي يقولون ولا يرد عليهم ، يتقاحمون في النار كما تتقاحم القردة ) .

أخرج الطبراني في المعجم الكبير عن قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا سويد بن سعيد ، ثنا ضمام بن إسماعيل ، قال : سمعت أبا قبيل ، يأثر عن معاوية بن أبي سفيان  ، أنه صعد المنبر يوم الجمعة فقال عند خطبته : إنما المال مالنا، والفيء فيئنا، فمن شاء أعطيناه ومن شئنا منعناه، فلم يجبه أحد، فلما كان الجمعة الثانية قال مثل ذلك، فلم يجبه أحد، فلما كان الجمعة الثالثة قال مثل مقالته، فقام إليه رجل ممن حضر المسجد، فقال: كلا، إنما المال مالنا والفيء فيئنا، فمن حال بيننا وبينه حاكمناه إلى الله بأسيافنا، فنزل معاوية فأرسل إلى الرجل فأدخله فقال القوم: هلك الرجل، ثم دخل الناس فوجدوا الرجل معه على السرير، فقال معاوية للناس: إن هذا الرجل أحياني أحياه الله، سمعت رسول الله  يقول : ( سيكون أئمة من بعدي يقولون ولا يرد عليهم ، يتقاحمون في النار كما تتقاحم القردة ) ، وإني تكلمت أول جمعة فلم يرد علي أحد، فخشيت أن أكون منهم، ثم تكلمت في الجمعة الثانية فلم يرد علي أحد، فقلت في نفسي : إني من القوم، ثم تكلمت في الجمعة الثالثة فقام هذا الرجل فرد علي فأحياني أحياه الله . و أخرجه أبو يعلى من طريقه بالقصة و من طريق هشام بن سعد عن محمد بن عقبة عن معاوية  بدون ذكر القصة بلفظ مقارب .
1. الحديث عند الطبراني و غيره مداره على ضمام بن إسماعيل : صدوق يخطئ ، و أبو قبيل و هو حيي بن هانئ المعافري : و هو صدوق يهم لا رواية له عن معاوية في كتب الرجال و لكنه عاصره ، و هذا الطريق فيه سويد بن سعيد الهروي : و هو صدوق يخطئ كثيرا .. و في الطريق الآخر عند أبي يعلى : محمد بن عقبة مولى آل الزبير لا رواية له عن معاوية في ترجمته الوحيدة في ( الجرح و التعديل ) ، و هشام ليس بحجة و رمي بالتشيع . و على هذا فالقصة لا تصح بحال ؛ و أما الحديث المرفوع الوارد فيها لا يطمئن القلب لتحسينه .
2. و على فرض صحته فإن الحديث يتوعد الحكام الظلمة بالنار ، و هذا لا نخالف فيه .. و لا تعلق له بوجوب مناصحتهم من عدمه فضلا عن أن يكون له تعلق بوسيلة مناصحتهم .
3. و قد ثبت من أحاديث النبي  عدم جواز الخروج على الحكام لظلمهم و إنما في حالة الكفر البواح بعد إستيفاء شروط التكفير و إستيفاء شروط الخروج .
4. و قد بينت الآثار عن النبي  و عن الصحابة  و عن السلف الكرام  وسيلة المناصحة الحاكم و شروط الناصح . و قد كان يقوم بذلك من هم أهل لذلك بالطرق المشروعة لذلك .
5. عن عياض بن غنم  قال: قال رسول الله  :( من أراد أن ينصح لذي سلطان بأمر فلا يبده له علانية ولكن يأخذ بيده فيخلوا به فإن قبل فذاك ، وإن لم يقبل فقد أدى الذي عليه ) رواه ابن أبي عاصم .
6. روى مسلم فى صحيحه عن أسامة بن زيد  عندما طلبوا منه أن يكلم عثمان  فبين أنه لا يجوز مناصحة أولى الأمر إلا سرا ، فقال : ( أترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم ، والله لقد كلمته فيما بيني وبينه ما دون أن أفتتح أمرا لا أحب أن أكون أول من فتحه ) .
7. قال الشوكاني في ( السيل الجرار 4/556 ) : ( ينبغي لمن ظهر له غلط في بعض المسائل أن تناصحه ولا يظهر الشناعة عليه على رؤوس الأشهاد . بل كما ورد في الحديث : أنه يأخذ بيده ويخلوا به، ويبذل له النصيحة، ولا يذل سلطان الله . وقد قدمنا : أنه لا يجوز الخروج على الأئمة وإن بلغوا في الظلم أي مبلغ ما أقاموا الصلاة ولم يظهر منهم الكفر البواح والأحاديث الواردة في هذا المعني متواترة . ولكن على المأموم أن يطيع الإمام في طاعة الله ،ويعصيه في معصية الله، فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) .
8. وعن ابن عمر قال : قال رسول الله  : ( من حضر إماما فليقل خيرا أو ليسكت ) قال الحافظ في ( المطالب ) : رواه الطبراني في الأوسط ، وفيه صالح بن محمد بن زياد وثقه أحمد وغيره وضعفه جماعة ، وبقية رجاله رجال الصحيح .
9. بل إن الوجهاء من أهل العلم هم المنوطون بهذا الفعل لا العوام الذين تغيب عنهم الشروط و الوسائل و لا يأتون بمثل هذه الأمور على وجهها الصحيح الشرعي الذي يرضاه الله  و لا يتسبب بالمفاسد لهم و للحكام و للرعية ؛ ناهيك عن أن الحكام لا يصبرون عليهم و لا يقبلون السماع لهم و يسمعون و يقبلون من أهل العلم الكبار . و من ذلك ما قيل للإمام مالك - رحمه الله - : " إنك تدخل على السلطان وهم يظلمون ويجورون ؟ . فقال : يرحمك الله ، فأين التكلم بالحق ؟! . " أخرجه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (1/30) .. و الإمام مالك - رحمه الله - هو من قابل الرشيد بكلمته المشهورة : " لا تكن أول من وضع العلم فيضعك الله " ؛ لما قدم هارون الرشيد المدينة .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-03-15, 02:03 AM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,064
افتراضي رد: ... أرجو منكم البحث في صحة هذا الحديث ..

المطالبة بالحقوق أمر مشروع في الإسلام وكذلك الإنكار، أما الطريقة فتتغير بتغير الحال والزمان ، وهي تختلف عن موضوع ( الخروج على الحاكم ) ، وكثيرا مايتم الخلط بينهما !
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-03-15, 07:36 AM
أيمن بن سعد زغلول أيمن بن سعد زغلول غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-01-15
الدولة: مصر
المشاركات: 15
افتراضي رد: ... أرجو منكم البحث في صحة هذا الحديث ..

وهل أتي الإسلام إلا من قبل هذا؟!.
إنما يخرج الناس على حكامهم لإنكار المنكر وللمطالبة بالحقوق المسلوبة.
يقول ابن القيم فى ( إعلام الموقعين 3/12 ) : ( " إنكار المنكر وشروطه " المثال الأول: أن النبي  شرع لأمته إيجاب إنكار المنكر ليحصل بإنكاره من المعروف ما يحبه الله ورسوله ، فإذا كان إنكار المنكر يستلزم ما هو أنكر منه وأبغض إلى الله ورسوله فإنه لا يسوغ إنكاره ، وإن كان الله يبغضه ويمقت أهله ، وهذا كالإنكار على الملوك والولاة بالخروج عليهم ؛ فإنه أساس كل شر وفتنة إلى آخر الدهر، " وقد استأذن الصحابة رسول الله  في قتال الأمراء الذين يؤخرون الصلاة عن وقتها، وقالوا: أفلا نقاتلهم ؟ ، فقال : لا، ما أقاموا الصلاة " . وقال  : " من رأى من أميره ما يكرهه فليصبر ولا ينزعن يدا من طاعته " . ومن تأمل ما جرى على الإسلام في الفتن الكبار والصغار رآها من إضاعة هذا الأصل وعدم الصبر على منكر؛ فطلب إزالته فتولد منه ما هو أكبر منه؛ فقد كان رسول الله  يرى بمكة أكبر المنكرات ولا يستطيع تغييرها، بل لما فتح الله مكة وصارت دار إسلام عزم على تغيير البيت ورده على قواعد إبراهيم، ومنعه من ذلك - مع قدرته عليه - خشية وقوع ما هو أعظم منه من عدم احتمال قريش لذلك لقرب عهدهم بالإسلام وكونهم حديثي عهد بكفر، ولهذا لم يأذن في الإنكار على الأمراء باليد؛ لما يترتب عليه من وقوع ما هو أعظم منه كما وجد سواء. ) .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-03-15, 04:12 PM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,064
افتراضي رد: ... أرجو منكم البحث في صحة هذا الحديث ..

الصبر لا ينافي المطالبة بالحقوق وإنكار المنكر !
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-05-18, 09:49 AM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,281
افتراضي رد: ... أرجو منكم البحث في صحة هذا الحديث ..

هذا رد أبو عبدالله عبدالمالك الرمضاني حفظه الله
على من يستدل بأثر معاوية الاتي ذكره في الانكار على الحكام "علنا" و الاستماتة في ذلك
فنقض الشيخ هذه المزاعم كعادته وفقه الله

https://e.top4top.net/m_849u27ao1.mp3
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:39 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.