ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 11-06-12, 11:35 AM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: (( نعمت البدعة هذه ))

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌ)متفق عليه
وفي رواية لمسلم: (مَنْ عَملَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ).

قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: (وهذا الحديثُ أصلٌ عظيمٌ من أصول الإسلام، وهو كالميزان للأعمال في ظاهرها كما أنَّ حديث «الأعمال بالنّيّات» ميزانٌ للأعمال في باطنها، فكما أنّ كلَّ عمل لا يُراد به وجه الله تعالى، فليس لعامله فيه ثواب، فكذلك كلّ عمل لا يكون عليه أمرُ الله ورسوله، فهو مردود على عامله، وكلّ من أحدث في الدِّين ما لم يأذن به الله ورسوله، فليس من الدِّين في شيء)

فمراد ابن رجب الحنبلي :
(ما أُحدث مما لا أصل له في الشريعة يدّل عليه ، أما ما كان له أصل من الشرع يدّل عليه فليس ببدعة شرعاً وإنْ كان بدعة لغةً)
ما كان له أصل من الشرع : أي وافق السنة ولم يخالف كتابا أو سنة أو اجماعا أو أثرا .
وما لا أصل له في الشريعة يدّل عليه :أي ماخالف السنة أو خالف كتابا أو سنة أو اجماعا أو أثرا .
وسواء كانت هذه المخالفة في أصل الشيء أو في صفته وكيفيته أو بتقييده وتخصيصه بزمان أو مكان فكل ذلك بدعة ضلالة عند العلماء ويدل على ذلك تطبيقهم العملي.

قال الإمام أبوشامة:
"قال حرملة ابن يحيى سمعت الشافعي رحمه الله تعالى يقول البدعة بدعتان بدعة محمودة وبدعة مذمومة فما وافق السنة فهو محمود وما خالف السنة فهو مذموم واحتج يقول عمر رضى الله عنه في قيام رمضان نعمت البدعة وقال الربيع قال الشافعي رحمه الله تعالى المحدثات من الأمور ضربان أحدهما ما أحدث يخالف كتابا أو سنة أو اجماعا أو أثرا فهذه البدعة الضلالة والثاني ما أحدث من الخير لا خلاف فيه لواحد من هذا فهي محدثة غير مذمومة وقد قال عمر رضى الله عنه في قيام شهر رمضان نعمت البدعة هذه يعني إنها محدثة لم تكن وإذا كانت فليس فيها رد لما مضى
قلت وإنما كان كذلك لأن النبي صلى الله عليه و سلم حث على قيام شهر رمضان وفعله صلى الله عليه و سلم في المسجد واقتدى فيه بعض الصحابة ليلة بعد أخرى ثم ترك النبي صلى الله عليه و سلم ذلك بأنه خشى أن يفرض عليهم فلما قبض النبي صلى الله عليه و سلم أمن ذلك فاتفق الصحابة رضى الله عنهم على فعل قيام رمضان في المسجد جماعة لما فيه من أحياء هذا الشعار الذي أمر به الشارع وفعله وحث عليه ورغب فيه والله أعلم " الباعث على إنكار البدع والحوادث (1/22)


قال الإمام أبو شامة رحمه الله(ولا ينبغي تخصيص العبادات بأوقات لم يخصصها بها الشرع بل تكون أفعال البر مرسلة في جميع الأزمان ليس لبعضها على بعض فضل إلا ما فضله الشرع وخصه بنوع العبادة فإن كان ذلك اختص بتلك الفضيلة تلك العبادة من دون غيرها كصوم يوم عرفة وعاشوراء والصلاة في جوف الليل والعمرة في رمضان ومن الأزمان ماجعله الشرع مفضلاً فيه جميع أعمال البر كعشر من ذي الحجةوليلة القدر التي هي خير من ألف شهر...
والحاصل أن المكلف ليس له منصب التخصيص بل ذلك إلى الشارع وهذه كانت صفة عبادة رسول الله  ..) الباعث ص165
وأنكر الإمام أبو شامة - رحمه الله - في "الباعث على إنكار البدع والحوادث" كثيراً من بدع الجنائز مثل قول القائل أثناء حمل الجنازة: استغفروا له غفر الله لكم، كما أنكر أن يكون للجمعة سنة قبلية (ص258- 304)
قال الإمام ابن دقيق العيد رحمه الله (.. وقريباً من ذلك أن تكون العبادة من جهة الشرع مرتبة على وجه مخصوص فيريد بعض الناس أن يحدث فيها أمراً آخر لم يرد به الشرع زاعماً انه يدرجه تحت عموم فهذا لا يستقيم لأن الغالب على العبادات التعبد ومأخذها التوقيف وهذه الصورة حيث لايدل دليل على كراهة ذلك المحدث أو منعه فأما إذا دل فهو أقوى في المنع وأظهر من الأول ولعل مثال ذلك ماورد في رفع اليد في القنوت لأنه دعاء فيندرج تحت الدليل المقتضي لاستحبابه رفع اليد في الدعاء وقال غيره يكره لأن الغالب على هيئة العبادة التعبد والتوقيف والصلاة تصان عن زيادة عمل غير مشروع فيها فإذا لم يثبت الحديث في رفع اليد في القنوت كان الدليل الدال على صيانة الصلاة عن العمل الذي لم يشرع أخص من الدليل الدال على رفع اليد في الدعاء والتباين في هذا يرجع إلى الحرف الذي ذكرناه وهو إدراج الشيء المخصوص تحت العمومات أو طلب دليل خاص على ذلك الشيء الخاص وميل المالكية إلى هذا الثاني وقد ورد من السلف مايؤيده في مواضع ألاترى أن ابن عمر  قال في صلاة الضحى أنها بدعة ولم ير إدراجها تحت عمومات الدعاء وكذلك ماروى الترمذي في قول عبد الله بن مغفل لابنه في الجهر بالبسملة (إياك والحدث ولم ير إدراجها تحت دليل عام وكذلك ما جاء عن ابن مسعود فيما أخرجه الطبراني في معجمه بسنده عن قيس قال (ذكر لابن مسعود قاص يجلس بالليل ويقول للناس قولوا كذا وقولوا كذا ...) فهذا ابن مسعود أنكر هذا الفعل مع أمكان إدراجه تحت عموم فضيلة الذكر على ما حكيناه في القنوت والجهر بالبسملة من باب الزيادة في العبادات)أحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام لابن دقيق العيد باب فضل صلاة الجماعة
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29-06-12, 01:28 AM
حافظ عبدالحليم حافظ عبدالحليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-12
المشاركات: 12
افتراضي رد: (( نعمت البدعة هذه ))

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-11-13, 07:55 PM
أبو عبد السلام التميمي أبو عبد السلام التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-01-12
المشاركات: 23
افتراضي رد: (( نعمت البدعة هذه ))

الإبداع في كمال الشرع وخطر الابتداع
الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله
http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_16913.shtml
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-11-13, 09:24 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,830
افتراضي رد: (( نعمت البدعة هذه ))

بارك الله فيك وجزاكم الله كل خير ومن يريد التوسع في الكلام علي البدعة فعليه بكتاب الاعتصام للشاطبي رحمه الله تعالي
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-12-13, 09:35 PM
أبو محمد يونس أبو محمد يونس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-13
الدولة: المغرب_مراكش
المشاركات: 400
افتراضي رد: (( نعمت البدعة هذه ))

جزاكم الله خيرا ولكن هو كما قال الشيخ الخضير لأن عمر رضي الله عنه سئل ما هذه البدعة فقال نعمت البدعة هذه يعني ان كان ما افعله بدعة فنعمت البدعة اذا
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-12-13, 09:36 PM
أبو محمد يونس أبو محمد يونس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-13
الدولة: المغرب_مراكش
المشاركات: 400
افتراضي رد: (( نعمت البدعة هذه ))

فخرج قوله على سبيل المشاكلة
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18-07-16, 07:40 PM
أحمد رمزي عبد العزيز أحمد رمزي عبد العزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-07-16
الدولة: دمياط
المشاركات: 13
افتراضي رد: (( نعمت البدعة هذه ))

الحمد لله وبعد
فلا يوجد في الاسلام بدعه حسنه واخري سيئه فكل بدعه في الدين ضلاله وكل ضلاله في النار اما عن قول عمر ابن الخطاب رضي الله عنه لما جمع الناس علي امام في التراويح وقال عنها بدعه فهذا الفعل من عمر ليس بدعه لان النبي كان امام عليهم في الثلاث ليال الاول من رمضان وخشي ان يجمعهم هكذا في جماعه طول رمضان خشيه ان يفرضها الله علي الناس فجمعهم عمر بعد موت النبي لانتهاء الامر من الله في الدين للنبي واما قول النبي عن من سن في الاسلام سنه حسنه ...........الي اخر الحديث المعني ان من بدء بفعل حسن له اصل وفعله النبي واتبعه الناس علي ذالك الفعل فله الاجر الكامل مع مثل اجور من عملوه وليس المعني من اخترع في الدين سنه ليس لها اصل من امر النبي او اقراره لهذا الفعل
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:53 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.