ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 10-05-18, 01:24 PM
حسين صبحي حسين صبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-16
المشاركات: 404
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

احسن الله إليك اخي
اولا انا مغربي, وثانيا أنت تَنْسى انِّي لا أخالفك في العرف, وجوهر الخلاف هو (هل البلوزة والبنطلون يستجيبان للظوابط الشرعية, وقد علمت رأي,وذكري للباس العرب اقصد به مشابهت المشركين واورت عليه قول (هل اصبح لبس البنطلون والبلوزة عالمي ام هو خاص بالكفار)
__________________
السلف أسلم وأعلم وأحكم
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-05-18, 02:36 PM
أبو أريج الهلالي أبو أريج الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-10
المشاركات: 297
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

انظر في اللباس الرسمي لعلماء بلدك والبسه؛ ولاشك أن كل دولة لها لباس للعلماء وطلاب العلم رسميٌّ..
مثلا في المغرب نحن عندنا الجلباب المغربي والكندورة (وحتى الدراعة في الجنوب الصحراوي) هما اللباسان الرسميان، ويلبسهما المشايخ، وحتى الناس العوام يلبسونهما..
وإلا، فلا شيء عليك لو لبست البنطال والبلوزة ، ولو خصصت رداء للصلاة كما عندنا في مذهب مالك لكان حسنا..
واعلم أن الأمر واسع ، ولا ينبغي التشديد فيه، مادام اللباس ساترا غير واصف للعورة ولاشفاف، ولا هو من خصوص لباس الكفرة كالقساوسة ورهبان اليهود والسيخ وغيرهم، ثم أن لا يكون مسبلا إذا كنت ترى حرمة الإسبال..
والبنطال لم يعد لباسا يميز به الكافر عن غيره بل عمت به البلوى..فلا تشدد على نفسك في هذا الأمر والعلم عند الله..
وكل ما قلته لا ينافي أن السمت الحسن من المسائل التي يجب أن يحرص عليها طلاب العلم الشرعي..
وليكن اهتمامك بإصلاح باطنك ، فإن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تابعيهم رضوان الله عليهم جميعا لم يكونوا يوغلون في الاهتمام بالمظهر ، بل جل اهتمامهم إصلاح الباطن، وتعبيد القلب لله عز وجل.. وطلب العلم الشريف مرتقى صعب ، تزل فيه أقدام كثير من المنتسبين له، لأنهم لم يجَمِّلوا علمهم بحسن العمل، إنما كان حسبهم الرسوم لا العلم المورث للخشية..
وفقك الله
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 10-05-18, 08:30 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 42
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ناصر المدني مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

اخي امير ارى مثل ما رأى اخي محمد,






تجد غالب الدول الاسلامية ثيابهم في الاصل ثوب او قميص
وهذا هو الافضل اما البنطال فليس من عادتهم ..

ولا يلزم ان يكون الثوب او القميص كما في السعودية او الخليج فيختلف العرف بالثياب بين بلد وبلد, فتجد في مصر والصعيد نوعا وفي الجزائر وليبيا والمغرب نوعا وفي السودان وفي مورتانيا و.... لكنها كلها قُمص
فيكون كذا لبس طالب العلم القميص(مايسمى اليوم ثوب) ولم يخرج عن ثياب قومه ولاتميز عنهم.


للفائدة:
حديث:

لم يكن ثوبٌ أحبَّ إلى رسولِ اللهِ من القميصِ

الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب
الصفحة أو الرقم: 2028 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | انظر شرح الحديث رقم 78456
التخريج : أخرجه أبو داود (4026)، وابن ماجه (3575)، وأحمد (26695) واللفظ لهم، والترمذي (1764)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (9668) بمعناه.

من الدرر السنية.

--------------
ولبس البنطال في هذا الزمان ليس خاص بالكفار,

والعرف يراعى إلا أن يخالف الشرع, كمن يلبس الضيق الذي يحدد أعضاء الجسم حتى العورة فلا يجوز.

للفائدة:https://islamqa.info/ar/105412

-----------
والاخ تكلم عن الثوب والقميص ولا اظنه يعنى مايلبس فوق الرأس, وسواء كان يلبس عمامة اوغترة او شماغ سواء كان ابيض او احمر -غير خالص- او اخضر او غيره من الالوان فالاصل الاباحة وهذا في كل الثياب مالم يقصد التشبه بالمشركين او النساء او يكون ضيق يصف الاعضاء حتى العورة.
اما طالب العالم فالافضل ان يقتدى بلباس علماء بلده -ولن يكون لباسهم محرما ابدا إن شاء الله-.
---------
اما الألوان:
فأفضلها الأبيض.


واللون الأبيض من الثياب التي يستحب أن يلبسها الأحياء ويكفن فيه الأموات

كما جاء في حديث ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الْبسوا من ثيابكم البياض فإنها خير ثيابكم وكفنوا فيها موتاكم " رواه ابوداود والترمذي وصححه الألباني في أحكام الجنائز (ص82) . وكذلك يستحب البياض في ثياب الإحرام للرجل وهي إزار ورداء .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وعليه ثوب أبيض وهو نائم ثم أتيته وقد استيقظ …الحديث. رواه البخاري في صحيحه وقال : باب الثياب البيض .

وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم لبس ثياب ألوانها أخرى.


عن جابر رضي الله عنه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة وعليه عمامة سوداء . رواه مسلم

فاللون الأسود مباح للنساء والرجال ,ومن البدع الباطلة المتعلّقة بهذا اللون : تعمّد لبسه عند المصائب.


وعَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ - رضى الله عنهما - قَالَ كَانَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم - مَرْبُوعًا ، بَعِيدَ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ ، لَهُ شَعَرٌ يَبْلُغُ شَحْمَةَ أُذُنِهِ ، رَأَيْتُهُ فِى حُلَّةٍ حَمْرَاءَ ، لَمْ أَرَ شَيْئًا قَطُّ أَحْسَنَ مِنْهُ . اخرجه البخاري.


اما اللون الاحمر الخالص:

...لقد جاء النهي عن لبس اللون الأحمر الخالص بالنسبة للرجال دون النساء لحديث ابن عمر " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المفدّم " رواه الإمام أحمد وابن ماجة 3591 والمفدّم : هو المشبع بالعصفر ، وفي حاشية السندي على سنن النسائي : المفدم : المشبع بالحمرة .


نَهَى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عنِ المُفدَمِ قالَ يزيدُ قلتُ للحسنِ ما المُفدَمُ قالَ المُشبَعُ بالعُصفُرِ

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه
الصفحة أو الرقم: 2917 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |

الشرح:
نَظَّم الشَّرعُ الحكيمُ أمورَ النَّاسِ في كلِّ شيءٍ، ومِن ذلك تَنظيمُه لأمورِ المَلْبَسِ، حيثُ فَصَّل فيما يَجتمِعُ ويَفتَرِقُ فيه النِّساءُ والرِّجالُ.
وفي هذا الحديثِ يقولُ عبدُ اللهِ بنُ عُمرَ رَضِي اللهُ عنهما: "نَهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم عَن المُفْدَمِ"، أي: نَهى عن لُبْسِ الثَّوبِ المفْدَمِ، وهذا النَّهيُ خاصٌّ بالرِّجالِ، "قال يَزيدُ: قُلتُ للحسَنِ: ما المُفدَمُ؟ قال: المُشْبَعُ بالعُصْفُرِ"، أي: الثَّوبُ المصبوغُ بالعُصفرِ، والعصفرُ: نباتٌ معروفٌ تُصبَغُ به الثيابُ، وغالبُ ما يُصبَغُ بالعُصفرِ يكونُ أحْمرَ. وفي صحيحِ مُسلِمٍ عن عَمرِو بنِ العاصِ، قال: "رأى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم علَيَّ ثَوبَين مُعصفَرَينِ، فقال: إنَّ هذه مِن ثيابِ الكُفَّارِ، فلا تَلبَسْها"؛ فبَيَّن أنَّ العِلَّةَ هي أنَّها مِن ثيابِ الكفَّارِ، وقد نُهِينا عن التَّشبُّهِ بهم، وقيل بأنَّها مِن ثِيابِ النِّساءِ، أو أنَّها لا تَليقُ بالمُروءَةِ.


https://islamqa.info/ar/2943

قال ابن القيم رحمه الله تعالى في لبس ( النبي صلى الله عليه وسلم ) حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ سَمِعَ الْبَرَاءَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرْبُوعًا وَقَدْ رَأَيْتُهُ فِي حُلَّةٍ حَمْرَاءَ مَا رَأَيْتُ شَيْئًا أَحْسَنَ مِنْهُ .
والحلة : إزار ورداء .. وغلط من ظنّ أنها كانت حمراء بحتا لا يُخالطها غيره وإنما الحلّة الحمراء : بُردان يمانيان منسوجان بخطوط حمر مع الأسود كسائر البرود اليمنية .. وإلا فالأحمر البحت منهي عنه أشدّ النهي ففي صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن المياثر الحمر ، .. وفي جواز لبس الأحمر من الثياب والجوخ وغيرها نظر . وأمّا كراهته فشديدة جدا .. زاد المعاد 1/139 ، والله تعالى أعلم .

للفائدة:https://islamqa.info/ar/2943


والله أعلم.
جزاك الله خيرا وبمناسبة قولك "اما طالب العالم فالافضل ان يقتدى بلباس علماء بلده -ولن يكون لباسهم محرما ابدا إن شاء الله-" فإن لباسهم وفقهم الله تلك البدلة التي يلبس معها ما يسمى بالجرافة فجلهم يلبس هذا النوع من الثياب و مشكور على جهودك أخي الحبيب
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 10-05-18, 08:32 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 42
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أريج الهلالي مشاهدة المشاركة
انظر في اللباس الرسمي لعلماء بلدك والبسه؛ ولاشك أن كل دولة لها لباس للعلماء وطلاب العلم رسميٌّ..
مثلا في المغرب نحن عندنا الجلباب المغربي والكندورة (وحتى الدراعة في الجنوب الصحراوي) هما اللباسان الرسميان، ويلبسهما المشايخ، وحتى الناس العوام يلبسونهما..
وإلا، فلا شيء عليك لو لبست البنطال والبلوزة ، ولو خصصت رداء للصلاة كما عندنا في مذهب مالك لكان حسنا..
واعلم أن الأمر واسع ، ولا ينبغي التشديد فيه، مادام اللباس ساترا غير واصف للعورة ولاشفاف، ولا هو من خصوص لباس الكفرة كالقساوسة ورهبان اليهود والسيخ وغيرهم، ثم أن لا يكون مسبلا إذا كنت ترى حرمة الإسبال..
والبنطال لم يعد لباسا يميز به الكافر عن غيره بل عمت به البلوى..فلا تشدد على نفسك في هذا الأمر والعلم عند الله..
وكل ما قلته لا ينافي أن السمت الحسن من المسائل التي يجب أن يحرص عليها طلاب العلم الشرعي..
وليكن اهتمامك بإصلاح باطنك ، فإن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تابعيهم رضوان الله عليهم جميعا لم يكونوا يوغلون في الاهتمام بالمظهر ، بل جل اهتمامهم إصلاح الباطن، وتعبيد القلب لله عز وجل.. وطلب العلم الشريف مرتقى صعب ، تزل فيه أقدام كثير من المنتسبين له، لأنهم لم يجَمِّلوا علمهم بحسن العمل، إنما كان حسبهم الرسوم لا العلم المورث للخشية..
وفقك الله
جزاك الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-05-18, 08:39 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 42
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين صبحي مشاهدة المشاركة
احسن الله إليك اخي
اولا انا مغربي, وثانيا أنت تَنْسى انِّي لا أخالفك في العرف, وجوهر الخلاف هو (هل البلوزة والبنطلون يستجيبان للظوابط الشرعية, وقد علمت رأي,وذكري للباس العرب اقصد به مشابهت المشركين واورت عليه قول (هل اصبح لبس البنطلون والبلوزة عالمي ام هو خاص بالكفار)
جزاك الله خيرا و اتشرف باخي المغربي و ان شاء الله اني أعمل بحثي حول مدى مشروعية لبس البنطال و البلوزة و المسألة الأصلية أوضحتموها فمشكورين.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.