ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-04-18, 11:45 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 43
افتراضي تعارض لبس القميص لطالب العلم مع رداء العرف ؟

بسم الله الرحمان الرحيم ، طالب العلم الذي يعيش في بيئة غلب على أهلها لبس البنطال ، و ما يسمى بالبلوزة ، هل يلتزم بالبس القميص او ما يسمى بالثوب (أخواننا في السعودية يرتدونه) ؟ ، فيظهر غريبا بين الناس ، وهو الحاصل ، أم يوافق الناس في زيهم مع مراعاة الضوابط الشرعية له؟ فإن جاء الجواب بترجيح الموافقة لأهل العرف في اللباس ، أما يخرج هذا طالب العلم عن السمت المستحب له؟ أم بإمكانه تكوين السمت المستحب له في جانب إرتدائه لرداء العرف؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-04-18, 12:34 AM
حسين صبحي حسين صبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-16
المشاركات: 418
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

يُرَاعى العرف ويُلتزم بالظوبط فالإتباع في الثوب أنما هو في جنسه, وذالك لالى يصبح ثوب شهرة, وبنطلون مع البلوزة لا أظنها ترعي الظوابط الشرعية وهذه مسئلة اخرى
__________________
السلف أسلم وأعلم وأحكم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-04-18, 02:05 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 43
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

أحبتي،أرجو من حضراتكم جواب شافي كافي على المسألة ، ممن تعلم المسألة من جميع وجوهها ، و على يقين مما يحدث.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-05-18, 04:02 PM
محمد سعيد محمد تاج الختم محمد سعيد محمد تاج الختم متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-18
المشاركات: 16
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

لا أعتقد أن هناك دولة مسلمة إلا ولبس القميص فيها عادة
والنظر يكون لمن سبق في البلد لا للذين بدلوا وحرفوا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-05-18, 11:35 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 43
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

القميص غير مستغربا لبسه من جهة كبار السن ، أو ممن بلغ من العمر ما يزيد على الأربعين عاما ، وأما من كان دون هؤلاء في العمر ، فلبسه القميص مستغربا من أهل البلد في الغالب، و لأكون أكثر وضوحا ، أنا اتكلم عن فلسطين،أرجو من طلبة العلم سؤال أهل العلم الثقات عن سؤالي ،بالنظر اليه فوق .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-05-18, 09:00 PM
حسين صبحي حسين صبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-16
المشاركات: 418
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

بسم الله وبعد
عندنا امور مراعاة الشريعة والعرف
1 الشريعة في الثياب, الثياب نلبسها لأشياء أولا لستر العورة وعورة الرجل من سرته إلى الركبةفيلزمه ستر هذا وجوبا ثم كمل الباقي لزينة.
2 مرعاة العرف كالقميص عند المجتمعات التي تلبسه فهو من جهة لا يصف ولا يشف بمعنى لا يلتصق بالجسم وليس بشفاف, ولا يخالف لباس المجتمع

فلنأتي للبلوزة فإذأ كانت لا تصف عورة الرجل ولاتشف ووافقت العرف فحسن,فانا اظن ان البنتلون يلتصق ولا أظن ذالك من لباس العرب لاكن يقال أنه أصبح لباسا عالميا لا يتميز به الكفار فالأولى تركه ولبس لباس واسع وانا اظن أنه لو تفقت لباس اجدادك لوجت أن لباسهم واسع فضفاض والله أعلم.
__________________
السلف أسلم وأعلم وأحكم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-05-18, 10:20 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,684
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين صبحي مشاهدة المشاركة
لباس العرب لاكن يقال أنه أصبح لباسا عالميا لا يتميز به الكفار فالأولى تركه ولبس لباس واسع وانا اظن أنه لو تفقت لباس اجدادك لوجت أن لباسهم واسع فضفاض والله أعلم.

طيب ولما لا يلبس الناس في مصر والشام والمغرب الزي الباكستاني السروال والقميص الواسع ؟ .. تنطبق عليه الشروط التي كتبها الإخوة آنفا .. ما لهم ولما يلبسه السعوديون أو الخليجيون مع هذا الخمار الذي يسمونه الشماغ أو الغترة والذي لم يختمر بمثله لا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه ولا هو من الديانة ولا هو مما جاء به الشرع سوى أنه لباس قوم من عباد الله - بل لو أردت الحق والإنصاف فإن هذا الخمار وما فوقه من العقال هو من لباس الأعراب الذين هم أشد كفرا ونفاقا - .. فهل لم يبقى في الإسلام ثوب يتزين به طلبة العلم إلا هذا الخمار الأحمر ؟ ومالك أنت وللخليجيين ولا أنت بالذي تسكن في أرضهم ولا أنت واحدا منهم حتى تقول إن ذلك لباس قومك ؟ .. أعجب من بعض الملتحين - ولا اقول الوعاظ ولا حتى طلبة العلم بل الذين لمجرد أن يعفوا لحاهم - إلا ويوصي من السعودية شيئا من الجلابيب البيضاء والغترة البيضاء .. بل الخواص منهم يطلبون الشماغ الفاخر من إنتاج شركة البسام أو غيره من مثل الذي يلبسه الشيخ فلان والشيخ علان اللي يتصور أمام الأضواء على القناة الفلانية .. ليش ياخي ؟ إيش العيب في ثياب قومك وناسك وأهلك ؟ ما العيب في طاقية الشيخ أبي إسحاق والشيخ محمد عبدالمقصود ؟ وما العيب في برنص الشيخ سعيد الكملي ؟ أترى الشماغ الأحمر والثوب بالقماش السعودي المكوي البراق سيزيدهم علما وفضلا وفقها ثم يدخلهم الجنة ؟ أتراك ستكون عالما مفتيا إذا اختمرت بهذا الأحمر ويخلع الناس عليك بصفة ( شيخ ) ؟ هذا لا يغني عنك شيئا ولا يزيدك تقوى ولا يقربك للجنة ولا يزيدك علما وفضلا بل ربما تجد الثلاثين والخمسين من هؤلاء اللابسين للجلباب الأبيض اللامع المكوي والمختمرين منهم بذا الخمار الابيض والأحمر - المسمى بالشماغ والغترة - وهو ليس في السعودية ولا الكويت ولا في شئ من دول الخيلج بل ولا حتى زارها في حياته ! ومع ذلك لا يلبس إلا ذاك اللباس ولا يخرج من بيته إلا بلباس غير قومه ليتميز ويصفه الناس بما يصفون به الأكابر - والله أعلم أهم عند الله من الأكابر أم من الأحاقر ؟ - كل ذلك وهو في بلاد الإسلام كمصر والجزائر يشذ عن قومه ويتعالى عليهم بلباس لم يألفوه في أرضهم ولا عرفوه في علماءهم ويجي أبو الشباب نافش ريشه ولا يلبس من أي شئ بل أفضل ما يباع في المملكة العربية السعودية وكلما كان الملبس فخما كان ذلك أدعى لتقوية مشيخته .. هكذا رأيناهم ونراهم كل حين ويوم .. ليش ياخي ؟ مالك أنت ولثياب السعوديين وما تعارفوا عليه من هذا الخمار الأحمر و قطعة الحبل الأسود الذي يعقلون أعلى هذا الخمار - وأصل ذلك العقال كان يحمله الأعراب لعقل النوق ولأجل ذلك قيل له عقال لأنه تُعقل به الجمال ولأجل سهولة الحمل والحركة كانوا يضعونه على رؤوسهم ليحرروا أيديهم فاستجمله بعضهم حتى جعلوه من الزي ثم انتشر وما أهل نجد من نواحي تلك الأرض إلا قوم كانوا في الأصل أعرابا - فما لك أنت ولثيابهم فلا ترى العلم والفضل إلا مصحوبا بهذا الجلباب المسطور المكوي وعقال الأعراب ذاك .. البس برنص المغاربة والبس قفطان أو جبة المصريين وقلنسوة الأزهريين .. الفقطان والقلنسوة ليست بالمبتدعتين إن كان بعض من يلبسها يقول بشئ من البدع في الدين .. وما لك أنت ولما يلبسون ؟ .. فإن كنت تبحث عن السعة والفضفضة فلتسعك ثياب الباكستانيين فإنها أجمل وأسهل من جلابيب الجزيرة .. وإلا فليسعك لباس قومك تلبس ما يلبسون ولا يفضلك عليهم لبسك ومظهرك بل علمك وما في صدرك .. وأما التعالي عليهم بلبس تمييزي فذلك أخشى أنه من دواعي النفاق والكبر .. والله يهدينا ويرزقنا وفتح على قلوبنا بالتقوى ويبعد عنا الرياء والسمعة .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-05-18, 03:09 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 43
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة

طيب ولما لا يلبس الناس في مصر والشام والمغرب الزي الباكستاني السروال والقميص الواسع ؟ .. تنطبق عليه الشروط التي كتبها الإخوة آنفا .. ما لهم ولما يلبسه السعوديون أو الخليجيون مع هذا الخمار الذي يسمونه الشماغ أو الغترة والذي لم يختمر بمثله لا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه ولا هو من الديانة ولا هو مما جاء به الشرع سوى أنه لباس قوم من عباد الله - بل لو أردت الحق والإنصاف فإن هذا الخمار وما فوقه من العقال هو من لباس الأعراب الذين هم أشد كفرا ونفاقا - .. فهل لم يبقى في الإسلام ثوب يتزين به طلبة العلم إلا هذا الخمار الأحمر ؟ ومالك أنت وللخليجيين ولا أنت بالذي تسكن في أرضهم ولا أنت واحدا منهم حتى تقول إن ذلك لباس قومك ؟ .. أعجب من بعض الملتحين - ولا اقول الوعاظ ولا حتى طلبة العلم بل الذين لمجرد أن يعفوا لحاهم - إلا ويوصي من السعودية شيئا من الجلابيب البيضاء والغترة البيضاء .. بل الخواص منهم يطلبون الشماغ الفاخر من إنتاج شركة البسام أو غيره من مثل الذي يلبسه الشيخ فلان والشيخ علان اللي يتصور أمام الأضواء على القناة الفلانية .. ليش ياخي ؟ إيش العيب في ثياب قومك وناسك وأهلك ؟ ما العيب في طاقية الشيخ أبي إسحاق والشيخ محمد عبدالمقصود ؟ وما العيب في برنص الشيخ سعيد الكملي ؟ أترى الشماغ الأحمر والثوب بالقماش السعودي المكوي البراق سيزيدهم علما وفضلا وفقها ثم يدخلهم الجنة ؟ أتراك ستكون عالما مفتيا إذا اختمرت بهذا الأحمر ويخلع الناس عليك بصفة ( شيخ ) ؟ هذا لا يغني عنك شيئا ولا يزيدك تقوى ولا يقربك للجنة ولا يزيدك علما وفضلا بل ربما تجد الثلاثين والخمسين من هؤلاء اللابسين للجلباب الأبيض اللامع المكوي والمختمرين منهم بذا الخمار الابيض والأحمر - المسمى بالشماغ والغترة - وهو ليس في السعودية ولا الكويت ولا في شئ من دول الخيلج بل ولا حتى زارها في حياته ! ومع ذلك لا يلبس إلا ذاك اللباس ولا يخرج من بيته إلا بلباس غير قومه ليتميز ويصفه الناس بما يصفون به الأكابر - والله أعلم أهم عند الله من الأكابر أم من الأحاقر ؟ - كل ذلك وهو في بلاد الإسلام كمصر والجزائر يشذ عن قومه ويتعالى عليهم بلباس لم يألفوه في أرضهم ولا عرفوه في علماءهم ويجي أبو الشباب نافش ريشه ولا يلبس من أي شئ بل أفضل ما يباع في المملكة العربية السعودية وكلما كان الملبس فخما كان ذلك أدعى لتقوية مشيخته .. هكذا رأيناهم ونراهم كل حين ويوم .. ليش ياخي ؟ مالك أنت ولثياب السعوديين وما تعارفوا عليه من هذا الخمار الأحمر و قطعة الحبل الأسود الذي يعقلون أعلى هذا الخمار - وأصل ذلك العقال كان يحمله الأعراب لعقل النوق ولأجل ذلك قيل له عقال لأنه تُعقل به الجمال ولأجل سهولة الحمل والحركة كانوا يضعونه على رؤوسهم ليحرروا أيديهم فاستجمله بعضهم حتى جعلوه من الزي ثم انتشر وما أهل نجد من نواحي تلك الأرض إلا قوم كانوا في الأصل أعرابا - فما لك أنت ولثيابهم فلا ترى العلم والفضل إلا مصحوبا بهذا الجلباب المسطور المكوي وعقال الأعراب ذاك .. البس برنص المغاربة والبس قفطان أو جبة المصريين وقلنسوة الأزهريين .. الفقطان والقلنسوة ليست بالمبتدعتين إن كان بعض من يلبسها يقول بشئ من البدع في الدين .. وما لك أنت ولما يلبسون ؟ .. فإن كنت تبحث عن السعة والفضفضة فلتسعك ثياب الباكستانيين فإنها أجمل وأسهل من جلابيب الجزيرة .. وإلا فليسعك لباس قومك تلبس ما يلبسون ولا يفضلك عليهم لبسك ومظهرك بل علمك وما في صدرك .. وأما التعالي عليهم بلبس تمييزي فذلك أخشى أنه من دواعي النفاق والكبر .. والله يهدينا ويرزقنا وفتح على قلوبنا بالتقوى ويبعد عنا الرياء والسمعة .

.
جزاك الله خيرا,تقول "فإن كنت تبحث عن السعة والفضفضة فلتسعك ثياب الباكستانيين" , لماذا ترى أحسن الله اليك أنه ملائم لعرف بلادنا؟!
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-05-18, 05:47 PM
أمير عصام القادري أمير عصام القادري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-18
الدولة: فلسطين
المشاركات: 43
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

هل من مزيد أحبتي؟!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-05-18, 11:40 PM
ابو ناصر المدني ابو ناصر المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-15
المشاركات: 920
افتراضي رد: ثوب طلبة العلم المعروف أم رداء العرف؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

اخي امير ارى مثل ما رأى اخي محمد,



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سعيد محمد تاج الختم مشاهدة المشاركة
لا أعتقد أن هناك دولة مسلمة إلا ولبس القميص فيها عادة
والنظر يكون لمن سبق في البلد لا للذين بدلوا وحرفوا

تجد غالب الدول الاسلامية ثيابهم في الاصل ثوب او قميص
وهذا هو الافضل اما البنطال فليس من عادتهم ..

ولا يلزم ان يكون الثوب او القميص كما في السعودية او الخليج فيختلف العرف بالثياب بين بلد وبلد, فتجد في مصر والصعيد نوعا وفي الجزائر وليبيا والمغرب نوعا وفي السودان وفي مورتانيا و.... لكنها كلها قُمص
فيكون كذا لبس طالب العلم القميص(مايسمى اليوم ثوب) ولم يخرج عن ثياب قومه ولاتميز عنهم.


للفائدة:
حديث:

لم يكن ثوبٌ أحبَّ إلى رسولِ اللهِ من القميصِ

الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب
الصفحة أو الرقم: 2028 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | انظر شرح الحديث رقم 78456
التخريج : أخرجه أبو داود (4026)، وابن ماجه (3575)، وأحمد (26695) واللفظ لهم، والترمذي (1764)، والنسائي في ((السنن الكبرى)) (9668) بمعناه.

من الدرر السنية.

--------------
ولبس البنطال في هذا الزمان ليس خاص بالكفار,

والعرف يراعى إلا أن يخالف الشرع, كمن يلبس الضيق الذي يحدد أعضاء الجسم حتى العورة فلا يجوز.

للفائدة:https://islamqa.info/ar/105412

-----------
والاخ تكلم عن الثوب والقميص ولا اظنه يعنى مايلبس فوق الرأس, وسواء كان يلبس عمامة اوغترة او شماغ سواء كان ابيض او احمر -غير خالص- او اخضر او غيره من الالوان فالاصل الاباحة وهذا في كل الثياب مالم يقصد التشبه بالمشركين او النساء او يكون ضيق يصف الاعضاء حتى العورة.
اما طالب العالم فالافضل ان يقتدى بلباس علماء بلده -ولن يكون لباسهم محرما ابدا إن شاء الله-.
---------
اما الألوان:
فأفضلها الأبيض.


واللون الأبيض من الثياب التي يستحب أن يلبسها الأحياء ويكفن فيه الأموات

كما جاء في حديث ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الْبسوا من ثيابكم البياض فإنها خير ثيابكم وكفنوا فيها موتاكم " رواه ابوداود والترمذي وصححه الألباني في أحكام الجنائز (ص82) . وكذلك يستحب البياض في ثياب الإحرام للرجل وهي إزار ورداء .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وعليه ثوب أبيض وهو نائم ثم أتيته وقد استيقظ …الحديث. رواه البخاري في صحيحه وقال : باب الثياب البيض .

وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم لبس ثياب ألوانها أخرى.


عن جابر رضي الله عنه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة وعليه عمامة سوداء . رواه مسلم

فاللون الأسود مباح للنساء والرجال ,ومن البدع الباطلة المتعلّقة بهذا اللون : تعمّد لبسه عند المصائب.


وعَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ - رضى الله عنهما - قَالَ كَانَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم - مَرْبُوعًا ، بَعِيدَ مَا بَيْنَ الْمَنْكِبَيْنِ ، لَهُ شَعَرٌ يَبْلُغُ شَحْمَةَ أُذُنِهِ ، رَأَيْتُهُ فِى حُلَّةٍ حَمْرَاءَ ، لَمْ أَرَ شَيْئًا قَطُّ أَحْسَنَ مِنْهُ . اخرجه البخاري.


اما اللون الاحمر الخالص:

...لقد جاء النهي عن لبس اللون الأحمر الخالص بالنسبة للرجال دون النساء لحديث ابن عمر " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المفدّم " رواه الإمام أحمد وابن ماجة 3591 والمفدّم : هو المشبع بالعصفر ، وفي حاشية السندي على سنن النسائي : المفدم : المشبع بالحمرة .


نَهَى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عنِ المُفدَمِ قالَ يزيدُ قلتُ للحسنِ ما المُفدَمُ قالَ المُشبَعُ بالعُصفُرِ

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه
الصفحة أو الرقم: 2917 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |

الشرح:
نَظَّم الشَّرعُ الحكيمُ أمورَ النَّاسِ في كلِّ شيءٍ، ومِن ذلك تَنظيمُه لأمورِ المَلْبَسِ، حيثُ فَصَّل فيما يَجتمِعُ ويَفتَرِقُ فيه النِّساءُ والرِّجالُ.
وفي هذا الحديثِ يقولُ عبدُ اللهِ بنُ عُمرَ رَضِي اللهُ عنهما: "نَهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم عَن المُفْدَمِ"، أي: نَهى عن لُبْسِ الثَّوبِ المفْدَمِ، وهذا النَّهيُ خاصٌّ بالرِّجالِ، "قال يَزيدُ: قُلتُ للحسَنِ: ما المُفدَمُ؟ قال: المُشْبَعُ بالعُصْفُرِ"، أي: الثَّوبُ المصبوغُ بالعُصفرِ، والعصفرُ: نباتٌ معروفٌ تُصبَغُ به الثيابُ، وغالبُ ما يُصبَغُ بالعُصفرِ يكونُ أحْمرَ. وفي صحيحِ مُسلِمٍ عن عَمرِو بنِ العاصِ، قال: "رأى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم علَيَّ ثَوبَين مُعصفَرَينِ، فقال: إنَّ هذه مِن ثيابِ الكُفَّارِ، فلا تَلبَسْها"؛ فبَيَّن أنَّ العِلَّةَ هي أنَّها مِن ثيابِ الكفَّارِ، وقد نُهِينا عن التَّشبُّهِ بهم، وقيل بأنَّها مِن ثِيابِ النِّساءِ، أو أنَّها لا تَليقُ بالمُروءَةِ.


https://islamqa.info/ar/2943

قال ابن القيم رحمه الله تعالى في لبس ( النبي صلى الله عليه وسلم ) حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ سَمِعَ الْبَرَاءَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرْبُوعًا وَقَدْ رَأَيْتُهُ فِي حُلَّةٍ حَمْرَاءَ مَا رَأَيْتُ شَيْئًا أَحْسَنَ مِنْهُ .
والحلة : إزار ورداء .. وغلط من ظنّ أنها كانت حمراء بحتا لا يُخالطها غيره وإنما الحلّة الحمراء : بُردان يمانيان منسوجان بخطوط حمر مع الأسود كسائر البرود اليمنية .. وإلا فالأحمر البحت منهي عنه أشدّ النهي ففي صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن المياثر الحمر ، .. وفي جواز لبس الأحمر من الثياب والجوخ وغيرها نظر . وأمّا كراهته فشديدة جدا .. زاد المعاد 1/139 ، والله تعالى أعلم .

للفائدة:https://islamqa.info/ar/2943


والله أعلم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:55 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.